شعر يزيد بن معاوية عن الحب وقصيدته في مقتل الحسين

شعر يزيد بن معاوية

شعر يزيد بن معاوية وهو أحد الخلفاء الأمويين، قد عرف ببراعته في كتابة الشعر والقصائد الشعرية، خاصة وأن الشعر الذي برع فيه كان له أسلوب مميز ومختلف، لهذا سوف نتعرف اليوم عبر موقع زيادة الإلكتروني على نماذج من شعر يزيد بن معاوية، بجانب التعرف على بعض المعلومات التي لا يعرفها الكثير من الناس عنه.

هل ترغب في التعرف على: من هو يزيد بن معاوية وأهم الفتوحات الإسلامية في عهده

نبذة عن يزيد بن معاوية

شعر يزيد بن معاوية

  • اسمه بالكامل هو زيد بن معاوية بن أبي سفيان الأموي القرشي الدمشقي وهو الخليفة الأمور الثاني.
  • ولد في عام 26 للهجرة وهو ما يوافق عام 647 ميلادي.
  • تولى يزيد الحكم بعد وفاة أبيه معاوية بن أبي سفيان في ظروف صعبة مليئة بالأحداث السياسية المختلفة والثورات والحروب.
  • والدته هي السيدة ميسون بنت بحدل الكلبية وهي زوجة معاوية.
  • عاش يزيد بدايات حياته في البادية مع أخواله، بعدها عاد إلى أبيه وجالس العلماء وبدأ في تعلم السياسة منهم.
  • تولى يزيد بن معاوية الخلافة في عام 60 للهجرة، لكنه وجد بعض المعارضات أثناء خلافته من عبد الله وعلي بن الزبير.

أسباب تولي يزيد بن معاوية خلافة المسلمين

كانت هناك الكثير من الأسباب التي دعت إلى تولي يزيد بن معاوية خلافة المسلمين والتي من بينها ما يلي:

  • كان يزيد بن معاوية لديه رغبة في الحفاظ على وحدة المسلمين بسبب الانقسامات والخلافات التي حدثت بينهم بسبب زيادة الفتن.
  • لاحظ يزيد أنه من الصعب أن تتوحد آراء المسلمين في اختيار خليفة واحد.
  • اتصف يزيد بالشجاعة التي ساعدته على اتخاذ قرار توليه خلافة المسلمين، خاصة وأن الكثير من المسلمين كانوا يريدونه خليفة له.

كما يمكنكم الاطلاع على: شعر عنترة بن شداد في الفخر والشجاعة وشرح معناه

شعر يزيد بن معاوية

كتب يزيد بن معاوية العديد من القصائد الشعرية المميزة والتي من بينها ما يلي:

القصيدة الأولى

بِجَمعِ جَفنَيكِ مَنُّ البُرءِ وَالسَقَمِ.

لا تَسفِكي مِن جُفوني بِالفِراقِ دَمي.

إِشارَةٌ مِنكِ تُعييني وَأَفصَحُ ما.

رُدَّ السَلامُ غَداةَ البَينِ بِالعَنَمِ.

تَعليقُ قَلبي بِذاتِ القُربِ يُؤلِمُهُ.

فَليَشكُرِ القُرطُ تَعليقًا بِلا أَلَمِ.

تَضَرَّمَت جَمرَةٌ في ماءِ وَجنَتِها.

وَالجَمرُ في الماءِ خافٍ غَيرُ مُضطَّرِمِ.

وَما نَسيتُ وَلا أَنسى تَحَشُّمَها.

وَميسَمُ الحُرِّ عَقلٌ غَيرُ ذي غَلَمِ.

حَتّى إِذا طاحَ عَنها المِرطُ مِن دَهَشٍ.

وَاِنحَلَّ في النَظمِ عَقدُ السِلكِ في الظُلَمِ.

وَظِلتُ أَلثَمُ عَينَيها وَمِن عَجَبٍ.

أَنّي أَقَلُّ أَسِيًّا فَاِسفِكِنَّ دَمي.

القصيدة الثانية “وقائلةٍ لي حين شبهتُ وجهَها”

وَقائِلَةٍ لي حينَ شَبَّهتُ وَجهَها.

بِبَدرِ الدُجى يَومًا وَقَد ضاقَ مَنهَجي.

تُشَبِّهي بِالبَدرِ هَذا تَناقُصٌ.

بِقَدري وَلَكِن لَستُ أَوَّلَ مَن هُجي.

أَلَمَ تَرَ أَنَّ البَدرَ عِندَ كَمالِهِ.

إِذا بَلَغَ التَشبيه عادَ كَدُملُجي.

فَلا فَخرَ إِن شَبَّهتَ بِالبَدرِ مَبسَمي.

وَبِالسِحرِ أَجفاني وَبِاللَيلِ مَدعَجي.

القصيدة الثالثة: “آبَ هذا الهمّ فاكتَنعا”

آبَ هَذا الهَمُّ فَاِكتَنَعا.

وَأَتَرَّ النَومَ فَاِمتَنَعا.

جالِسًا لِلنَجمِ أَرقُبُها.

فَإِذا ما كَوكَبٌ طَلَعا.

صارَ حَتّى أَنَّني لا أَرى.

أَنَّهُ بِالغَورِ قَد وَقَعا.

وَلَها بِالماطرونَ إِذا.

أَكَلَ النَملُ الَّذي جَمَعا.

خُرفَةٌ حَتّى إِذا رَبَعَت.

ذَكَرَت مِن جِلَّقٍ بيعا.

في قِبابٍ حَولَ دَسكَرَةٍ بَينَها.

الزَيتونُ قَد يَنَعا.

اقرأ أيضا للتعرف على: شعر عن الورد نزار قباني وكلام غزل عن الورد والحب

القصيدة الثانية: قصيدة بن معاوية عن الحب

كتب يزيد بن معاوية قصيدة مميزة عن الحب كالتالي:

أَراكَ طَروبًا ذا شَجًا وَتَرَنُّمٍ.

تَميلُ إِلى ذِكْر المَحاسِن بالفَمِ.

أَصَابكَ عِشْقٌ أم رُميتَ بأَسْهُم.

فَما هذهِ الأسجيَة مَن رمي.

ألا فاسقِني كاساتِ خَمْرٍ وغنِّ لِي.

بذِكرِ سُلَمَى والرَّباب وتنَعّم.

أغَارُ عَلى أعطافِها مِن ثِيابِها.

إذا لبِسَتها فَوْق جسمٍ منعم.

وأحسُد كاساتٍ تُقبّلُ ثَغرَها.

إذا وَضَعتهَا موضِع اللّثم في الفَم.

فَلا تَحسبوا أنّي قُتِلتُ بصارمٍ.

ولكن لحاظ قدْ رَمَتني بأسْهُم.

القصيدة الثالثة: شعر يزيد بن معاوية في مقتل الحسين

شعر يزيد بن معاوية

بعد أن قتل الحسين كتب يزيد بن معاوية قصيدة في مقتل الحسين تتضمن الأبيات الآتية:

لَيْتَ أَشْيَاخِي بِبَدرٍ شَهِدُوا.

جَزع الخَزْرَج مِن وَقْعِ الأَسَل.

حِينَ حَطّت بِفِناء بَركِها.

واسْتَحَر القَتْل فِي عَبْد الأَشَل.

ثُمّ حَفُوا عِنْد ذَاكُم رَقصا رَقْص.

الحِفَانِ تَعْدُو فِي الجَبَل.

فَقَتَلْنَا النِّصْفَ مِن سَادَاتِهم.

وَعَدَلنا مَيْلَ بَدْرٍ فاعْتَدِل.

لا أَلُوم النّفسَ إلّا أَنّنا.

لَو كَرّرنا لفَعَلْنا المُفْتعل.

بِسُيوف الهِند تَعلُو هَامُهم.

تُبَرّد الغَيظ و يشفِين الغَلَل.

ننصحكم أيضا بزيارة مقال: شعر عن البحر نزار قباني أجمل ما قيل من كلمات

الآن نكون قد تعرفنا على نماذج فريدة من شعر يزيد بن معاوية في مختلف الحالات التي كتب فيها منها في الحب ومنها في مقتل الحسين وقصائد أخرى منوعة، نتمنى أن يكون الموضوع حاذ على إعجابكم.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.