تفسير آية ” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق ” ومناسبة نزولها

يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق يقول الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾، في هذه الأية الكريمة يرشدنا الله عز وجل ويوجهنا إلى أدب وخلق لابد أن ينبغي على كل مؤمن أن يتحلى به، وأن ينتبه إليه جيدًا.

وهذا الخلق هو عدم التسرع في إلقاء التهم على الناس وأن يحكم عليهم بمجرد أن يعلم خبر فاسق، فلابد أن يتحرى الخبر ويتأكد من صدقه، وسوف نوضح لكم في هذا الموضوع عبر موقع زيادة الإلكتروني تفسير آية ” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق ” ومناسبة نزولها بالتفصيل.

ما هو تفسير علماء تفسير القرآن لقوله “إن الصلاة على المؤمنين كانت كتابا موقوتا”؟، قد جمعنا لك ما تبحث عنه عبر مقالإن الصلاة على المؤمنين كانت كتابا موقوتا.. تفسير أئمة العلماء

المعنى الإجمالي للآيات الكريمة

  • هذا التوجيه والإرشاد الذي يوجهنا له سبحانه وتعالى في الآية الكريمة يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق ، يمنحنا الكثير من الأمان الاجتماعي، وكذلك صفاء القلوب وأيضًا ينشر الاطمئنان في المجتمع الإسلامي، فلا نأخذ بالريبة ولا نلصق التهم.
  • حتى لا يأتي بعد ذلك المسلم و يندم ويتحسر على تسرعه في حق أخيه، أو إذا حدثت القطعية أو حدث وفاة لصاحب الحق دون حدوث الاعتذار.

تعطينا الآيات القرآنية الحكم والمواعظ والكثير من الأحكام الشرعية التي قد وضعها الله سبحانه لعباده لإعمار الأرض والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومنها ما قيل في الفاحشة والحكم الشرعي الذي يجب تطبيقه على صاحبها، وقد جمعنا لك عبر مقال: واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم.. تفسير الآيات

ما ترشد إليه الآيات الكريمة

  • يجب التحقق من الأخبار وليس الخبر الفاسق الذين يؤمنون بعصيان الله
  • وجوب الانتظار قبل الحكم على أن الناس لا يستمعون إلا للأخبار، والخوف من الظلم والاعتداء عليهم.
  • الرسول صلى الله عليه وسلم هو أهم مرجع المؤمنين، ولا أحد يستطيع المؤمنين أن يقاطع الأمر بدونه.
  • عند حدوث الخلافات يجب على المؤمنين التوفيق بين مختلف الفصائل، وتجنب تصدع الخطوط وتفرق الكلمات.
  • إذا اضطهد أحد الطائفين على الآخر وكان الإصلاح مستحيلاً، فلا بد من قطع الفتنة بحد السيف.
  • المؤمنون إخوة تجمعهم روابط (إيمان وعقيدة) أقوى من روابط الدم والنسب.
  • يجب على المسلمين والابتعاد ووقف أهل البغي، والحفاظ على وحدة الأمة الإسلامية، والابتعاد عن ظلم المظلوم.

يمكن التعرف على معلومات عن وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب وتفسير الآية الكريمة عبر الضغط على هذا الرابط: وترى الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب وتفسير الاية الكريمة

تفسير إن جاءكم فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا ومناسبة نزولها

  • وقد روى الإمام أحمد في مسنده من رواية ملك بني المصطلق، وهو الحارث بن ضرار، والد جويرية بنت الحارث أم المؤمنين، رضى الله عنها، حثنا عيسى بن دينار، حدثني أبي أنه سمع الحارث بن ضرار الخزاعي يقول: قدمت على رسول الله ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ فدعاني إلى الإسلام، فدخلت فيه وأقررت به، ودعاني إلى الزكاة فأقررت بها.
  • وقلت: يا رسول الله، أرجع إليهم فأدعوهم إلى الإسلام وأداء الزكاة، فمن استجاب لي جمعت زكاته، ويرسل إلى رسول الله رسولًا إبان كذا وكذا ليأتيك بما جمعت من الزكاة.
  • فلما جمع الحارث الزكاة ممن استجاب له، وبلغ الإبان الذي أراد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يبعث إليه، احتبس عليه الرسول فلم يأته، فظن الحارث أنه قد حدث فيه سخطه من الله ورسوله، فدعا بسروات قومه فقال لهم: إن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ــ كان وقت لي وقتًا يرسل إلى رسوله ليقبض ما كان عندي من الزكاة.
  • وليس من رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الخلف ولا أرى حبس رسوله إلا من سخطه كانت، فانطلقوا فنأتي رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ــ وبعث رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الوليد بن عقبة إلى بني المصطلق بعد الوقعة مصدقًا.
  • وقد كان بينه وبينهم عداوة في الجاهلية، فلما سمع به القوم تلقوه تعظيمًا لأمر رسول الله ـــ فحدثه الشيطان أنهم يريدون قتله فخاف منهم فرجع من الطريق إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال: “إن بني المصطلق قد منعوا صدقاتهم وأرادوا قتلي”، فغضب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهم أن يغزوهم.
  • فبلغ القوم رجوعه فأتوا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقالوا: يا رسول الله سمعنا برسولك فخرجنا نتلقاه ونكرمه ونؤدي إليه ما قبلناه من حق الله ـــ عز وجل ـــ فبدا له الرجوع، فخشينا أنه إنما رده من الطريق كتاب جاءه منك لغضب غضبته علينا.
  •  فأنزل الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق ) ويعني به الوليد بن عقبة (بنبأ) بخبر (فتبينوا أن تصيبوا) كي لا تصيبوا بالقتل والقتال (قومًا) أبرياء (بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين) من إصابتهم بالخطأ، فكان يقول نبي الله ـــ صلى الله عليه وسلم: (التأني من الله والعجلة من الشيطان).

ومن هنا سنتعرف على موضوع رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي.. تفسير الآية وإعرابها من خلال الضغط على هذا الرابط: رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي.. تفسير الأيةوإعرابها

إن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا سبب النزول

  • يقول السعدي: أن من الآداب التي لابد أن يتأدب بها أولي الألباب وأن يستعملها، إذا أخبرهم شخص ما فاسق بأي خبر لابد لهم أن يتثبتوا من هذا الخبر ولا يأخذوه مجردًا، لأن هذا يكمن به الخطر الكبير، ويمكن أن يقعوا في الإثم.
  • فإن خبره إذا جعل بمنزلة خبر الصادق العدل، حكم بموجب ذلك ومقتضاه، فيمكن أن يحدث تلف للنفوس وكذلك تلف للأموال بغير حق، وهذا كله بسبب هذا الخبر ويكون به الندامة، لذلك فلابد من التثبت والتبين عند سماع أي خبر من فاسق.
  • فإذا دلت الدلائل والقرائن على صدق ما يقول عمل به وصدق، وإذا دلت الدلائل على كذبه كذب ولم يعمل به، فالدليل على خبر الصادق يكون مقبول، أما الدليل على خبر الكاذب يكون مردود، وخبر الفاسق متوقف فيه ولهذا كان السلف يقبلون روايات كثير من الخوارج الذين هم معروفين بالصدق.
  • ويقول الراغب الأصفهاني، أن الفسق أعم من الكفر، لأن الفسق يقع بالقليل والكثير من الذنوب، ولكن تعرف فيما كان بالكثير، وأكثر ما يقال لمن كان مؤمنًا ثم أخل بجميع الأحكام أو ببعضها، فالفاسق أعم من الكافر والظالم أعم من الفاسق.

هناك العديد من التفسيرات القرآنية التي عليها تشرح لنا أحكامنا الشرعية، ومنها ما يتعلق باليتامى وقد جمعناها لك عبر مقال: وإن خفتم ألا تقسطوا في اليتامى .. تفسير الآيات القرآنية

وقفات في أن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ

  • يقول ربنا تبارك وتعالى: يا أيها المؤمنون يا من وصفتم بالإيمان، وقد صدقتم بكتاب الله تعالى، وقد آمنتم برسوله وعلمتم علم اليقين أن ما جاء به رسول الله حق، وذلك لأنه من عند الله، لابد أن لا تسمعوا لكل خبر، ولا تصدقوا كل إنسان.
  • بل واجب عليكم أن تتحققوا وتتأكدوا من الأمر، قبل أن تصيبوا إخوة لكم مؤمنين من خلال خبر لم تتحققوا من صحته، وكلام لم يكن تمام من الصدق، فتصبحوا نادمين على ما فرط منكم ولا ينفع الندم حين ذلك.
  • وقول الله سبحانه وتعالى: (إن جاءكم فاسق بنبأ) هذا تعبير وأيضًا إشارة لطيفة من الله تعالى إلى أن لابد للمؤمن أن يكون حذرًا يقظًا، لا يأخذ كل كلام يلقى إليه دون أن يعرف مصدره الصحيح قبل أن يعمل به، وتنكير كلمة فاسق فهذا للتعميم.
  • لأنها نكره في سياق الشرط، وهي أيضًا نكرة في سياق النفي وهي تفيد العموم كما قرره علماء الأصول، والمعنى إن جاءكم أي فاسق فتثبتوا من خبره.
  • وجاء بحرف التشكيك (إن)، ولم يقل: (إذ) التي تفيد التحقيق؛ ليشير إلى أن وقوع مثل هذا إنما هو على سبيل (الندرة)، إذ أن الأصل في المؤمن أن يكون صادقًا.

كما يمكنكم التعرف على تفسير الآية الكريمة ” فمن زحزح عن النار ” ومناسبة نزولها والرسائل التي تحملها الآية للمسلمين والكفار عبر الضغط على هذا الرابط: تفسير الآية الكريمة ” فمن زحزح عن النار ” ومناسبة نزولها والرسائل التي تحملها الآية

وأخيرا يجب أن تعرف هذه الآية الكريمة ” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق ” ترشدنا إلى أن وجوب التثبت من الأخبار، وعدم الوثوق بخبر الفاسق الخارج عن طاعة الله، ووجوب التريث قبل الحكم على الأشخاص لمجرد سماع الأنباء، وذلك خشية الظلم والعدوان عليهم، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو المرجع لكل المؤمنين، فلا يجوز لأحد من أهل الإيمان أن يقوم بأي أمر دون الرجوع إلى الرسول، ولابد من وجوب الإصلاح بين طوائف المؤمنين في حالة حدوث أي نزاع، خشية تصدع الصف وتفرق الكلمة، وإذا بغت إحدى الطائفتين على الأخرى ولم يمكن الإصلاح وجب قبر الفتنة بحد السيف.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.