خمس من الفطرة: شرح الحديث وما هي صفات الفطرة بالتفصيل؟

خمس من الفطرة: شرح الحديث وما هي صفات الفطرة بالتفصيل؟ يمكنك التعرف عليها الآن عبر موقعنا الإلكتروني زيادة ، حيث أنه  إن الفطرة هي الطبيعة التي خلق الله عز وجل عليها الإنسان، وهي الأمور التي تتعلق بالإنسان بوجه عام، حيث خلقه المولي سبحانه وتعالي على خصال تجعله قادر على أداء الأشياء، وبالطبع هذه الصفات لم تقتصر فقط على أمة محمد، بل كانت جميعها أو أغلبها موجودة في الشرائع السابقة، وفى هذا المقال سوف نقوم بتقديم خمس من الفطرة.

ننصحكم بزيارة مقال: حكم حلق شعر الجسم للرجال وما هو الشعر المنهي عن إزالته

ما هي صفات الفطرة؟

خمس من الفطرة

  • يقصد من صفات الفطرة هي الصفات المشروعة، وما الأحكام التي لها علاقة بها في فرع الطهارة التابع لفقه العبادات، بالإضافة إلى كونها عبارة عن عدد من السنن التي قد تم التطرق للحديث عنها في كتب الحديث.
  • حيث قد أت في صحيح مسلم حديث عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال” الفطرة خمس أو خمس من الفطرة، الختان والاستحداد وتقليم الأظافر ونتف الإبط وقص الشارب”.

توضيح الحديث

خمس من الفطرة

خمس من الفطرة هي  السنن المذكور في هذا الحديث وهي سنن مؤكدة، ومن الضروري أن يقوم كل مسلم ومسلمة باتباع مثل هذه السنن الكريمة، لما لها من منفعة عائدة عليهم بالتأكيد، وابتهاجا لهذه السنن النبوية والتي حث عليها الدين الإسلامي أيضا، وفي ما يلي توضيح الخصال الواردة في هذا الحديث:

1 ــ الختان

  • إن الختان عبارة عن القيام بإزالة أو قطع جزء صغير من الجلد الذي يغطي العضو التناسلي عند الذكر، حيث أنه في حالة عدم القيام بهذا الأمر سوف يكون هذا المكان عند الذكر أكثر عرضة لتراكم الجراثيم والبكتيريا.
  • ومن ثم يؤدي إلى الإصابة بكثير من الأمراض، والتي من أهمها الزهري والسيلان، ومع استمرار وجود وتراكم البكتيريا والجراثيم من الممكن أن يتعرض الذكر للإصابة بسرطان القضيب، مع احتمالية الإصابة بعقم تام.
  • لذلك إن الرجل الذي لم تتم له عملية الختان، سوف تتراكم تحت هذا الجزء الذي لم يقطع بقايا البول وما يوجد به من بكتيريا وجراثيم، ومن الممكن أن تنتقل هذه البكتيريا والجراثيم إلى أعضاء أخرى المثانة والكليتين، والتي من شأنها أن تؤدي للإصابة بالالتهابات القوية والآلام الشديدة.
  • ومع إمكانية زيادة الأمر صعوبة وعدم وقوف الأمراض الناتجة عن عدم ختان الرجل على الذكر نفسه فقط، وذلك في حالة ما إذا انتقلت البكتيريا والجراثيم خلال عملية الجماع إلى الزوجة، فمن الممكن أن تعرضها للإصابة بالتهابات متخلفة قد تتسبب في عقمها أو اصابتها بسرطان الرحم.
  • وبسبب كثرة المخاطر التي من الممكن أن تنتج عن عدم الختان، فقد أمرنا المصطفى سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بالختان، وقد اعتبر هذا الأمر من خصال الفطرة التي خلق عليها الإنسان.
  • ويذهب رأي الشافعية والعديد من العلماء إلى أن الختان واجب، وبالنسبة لرأي المالكية وعدد من العلماء أن الختان سنة.
  • حيث يقول يحيى بن شرف النووي في شرح صحيح مسلم:” والصحيح من مذهبنا الذي عليه جمهور أصحابنا أن الختان جائز في حال الصغر ليس بواجب، ولنا وجخ أن يجب على الوالي أن يختن الصغير قبل بلوغه، ووجه أن يحرم ختان قبل عشر سنين، وإذا قلنا بالصحيح استحب أن يختن في اليوم السابع من ولادته”.

2 ــ الاستحداد

  • إن الاستحداد يعني القيام بالتخلص من الشعر الذي يتواجد حول العضو التناسلي بالنسبة للذكر أيضا الأنثى، أو بمعني أخر إزالة وحلق شعر العانة، وذلك باستخدام آلة معدن لحلق العانة.
  • حيث قد تم الاثبات علميا أن هذه المنطقة تكون بيئة ملائم لنمو البكتيريا وتراكم الجراثيم، وذلك بسبب كثرة التعرق وإفرازات الجلد بها بدرجة كبيرة، بالإضافة إلى كثرة تعرضها للطلوب وذلك لأنها قريبة للغاية من مكان السبيلين.
  • عدم الاهتمام بالتخلص من شعر العانة من شأنه أن يؤدي إلى المساهمة بشكل كبير في زيادة نمو الشعر في هذه المنطقة، ذلك الأمر الذي يزيد من تراكم وتواجد الجراثيم والبكتيريا التي تجد هذا المكان بيئة مناسبة وخصبة حتى تنمو فيه.
  • ومن ثم التعرض للإصابة بالكثير من الأمراض الجلدية الخطيرة والتي من الممكن أن تكون مزمنة أيضا، لذلك لابد من القيام بتطهير وتنظيف هذه المنطقة دائما وباستمرار، ولأهمية ذلك فقد عدها رسولنا الكريم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم من سنن الفطرة.

إقرأمن هنا: ما هي العقيدة الصحيحة وخصائصها وفضلها وأركانها وتأثيرها

3 ــ تقليم الأظافر

  • كانت البحوث والدراسات العلمية قد أكدت وأثبتت أن عدم القيام بتقليم أي قطع الأظافر وتركها طويلة من شأنه أن يؤدي إلى تواجد الأوساخ والجراثيم تحتها، ومن ثم يكون ذلك من أسباب انتشار العدوى وظهور الروائح الغير محببة.
  • حيث أن الجراثيم التي تتواجد وتتراكم تحت الأظافر الطويلة معدل نموها وتكاثرها يكون سريع للغاية، وذلك بسبب وجود العوامل الملائمة لذلك، وبعد ذلك تنتقل إلى داخل جسم الانسان مع ما يتناوله من طعام.
  • ولذلك فقد أمرنا نبينا العدنان سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بعدم تطويل الاظافر والقيام بتقليمها باستمرار، منعا للأضرار التي تنتج عن ذلك من تلوث وتسمم، بالإضافة أيضا لعدم التعرض للإصابة بالالتهابات التي تصيب آخر الأصابع، والقيام بتقليم الأظافر تعتبر سنة ليس بواجب.
  • ومن المستحب أن يبدأ الإنسان بتقليم أظافر يديه قبل الرجلين، ومن المحبب أيضا أن يبدأ بأظافر يده اليمني ثم اليسرى، وبعد ذلك قدمه اليمنى ثم اليسرى.

4 ــ نتف الإبط

  • من المعروف أيضا أن منطقة تحت الإبط ينمو بها شعر، ويكثر بها أيضا العرق والافرازات، وذلك يكون بمثابة بيئة مليئة وخصبة لنمو وتكاثر البكتيريا والجراثيم.
  • وذلك كان من الضروري جدا القيام بالاهتمام بهذه المنطقة من خلال إزالة أو نتف الشعر الموجد بها، وذلك لمنع التعرض للإصابة بأي مرض جلدي، وحتي تبقي هذه المنطقة نقية نظيفة.
  • ونتف الإبط تعتبر سنة، ومن المستحب أن تكون البداية بنتف شعر الإبط الأيمن.

5 ــ قص الشارب

  • من المعروف أيضا ان الوجه خصوصا عند الرجال ينمو به شعر كثيف أو ما يسمى بالشارب واللحية، والمنطقة التي تتواجد أسفل الأنف وفوق الفم يطلق عليها اسم الشارب.
  • ومع زيادة وكثافة الشعر في هذه المنطقة تكون بيئة ملائمة لتراكم وتواجد الجراثيم والبكتيريا، والتي يكون من السهل جدا انتقالها إلى داخل جسم الانسان مع ما يتناوله من طعام وشراب.
  • لذلك فقد أمرنا رسولنا الكريم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم بقص الشارب، وذلك لتجنب الإصابة بأي مرض، بالإضافة أيضا إلى منع انتشار ونقل العدوى.

وينبغي على كل مسلم الاهتمام بهذه الأشياء باستمرار، حيث جاء في صحيح مسلم عن أنس رضي الله عنه قال” وقت لنا في قص الشارب وقلم الظفر ونتف الإبط وحلق العانة، أن لا نترك ذلك أكثر من أربعين ليلة”.

فمن الضروري أن لا يتم تأخير القيام بهذه الأشياء فيما يزيد عن أربعين ليلة، فينبغي أن تكون عادة يتم القيام بها من حين إلى آخر أو في الوقت الحاجة إليها.

وفى حالة القيام بأداء مثل هذه الأمور، يتضح ويظهر الأثر الحسن والطيب للعبادات التي يقوم بها المسلم، وذلك ما يأتي تصديقا لقول المولي عز وجل في كتابه الكريم (من عمل صالحا من ذكر أو أنثي وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون).

اقرأ أيضاً: حكم إطالة الاظافر في الإسلام وفوائد وأضرار إطالة الأظافر

تلخيص الموضوع في 7 نقاط

  1. الإسلام دين النظافة والدين الكامل الذي لم يفرط في شيء.
  2. حث الدين الإسلامي على النظافة الشخصية بشكل كبير.
  3. يوجد في الدين الإسلامي ما يعرف باسم صفات الفطرة.
  4. صفات الفطرة هي الصفات التي من المفترض أن يقوم بها كل إنسان طبيعي، وهي من فطر الله عباده عليها.
  5. لخص الحديث الشريف صفات الفطرة في خمس من الصفات.
  6. هذه الصفات التي نبه إليها الرسول صل الله عليه وسلم من الأشياء التي تجعل الإنسان نظيفًا وتحميه من الجراثيم.
  7. يجب على كل مسلم أن يلتزم بهذه الصفات التي جاء ذكرها في الحديث النبوي.
قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.