محتوى يحترم عقلك

كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير

كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير من الضروري أن تكون موجودة في بداية الرسالة عند مناقشتها كنوع من التمهيد، حيث تعد رسالة الماجيستير أحد الرسالات العلمية التي يقوم بها الطالب بعد حصوله على شهادة البكالوريوس، وهي رسالة بحاجة إلى إجراء الكثير من الجهد والبحث لتتم بأفضل صورة وتكون النتيجة جيدة في جلسة المناقشة، لذا ومن خلال موقع زيادة سنعرض لكم شكل الكلمة المفتاحية التي تكون موضوعة في بداية رسالة الماجستير.

كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير

رسالة الماجيستير تعد أحد خطوات الدراسات العليا البحثية التي يقوم بها الطالب بعد الحصول على شهادة البكالوريوس وتكون الرسالة متعلقة بأحد التخصصات العلمية التي سبق له دراستها، وفي نهاية التوقيت المحدد لتحضير الرسالة يجب على الطالب أن يقدم تقرير بحثي كامل والذي يجب أن يتم إعداده وفق بعض المعايير والخطوات الخاصة بالبحث الأكاديمي الكامل، وفي حال تمت مناقشة هذه الرسالة بنجاح ينال الطالب شهادة الماجيستير.

من أحد هذه المعايير الهامة هي أن تبدأ هذه الرسالة بكلمة افتتاحية تمهد حديثه عن مضمون الرسالة، كما أنه من أكثر الأمور الهامة بالنسبة للباحث أن تكون هذه الكلمة جاذبة لانتباه المستمعين وقراء الرسالة، فلهذه الكلمة مساهمة كبيرة في تحقيق النجاح الكامل وقبول الرسالة، وهذه الكلمة من المفترض أن تحتوي على بعض العناصر الهامة التي سنذكرها من خلال عرض كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير.

أما من خلال السطور التالية فسنتعرف على الطريقة التي يتم بها كتابة كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير متمثلة فيما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله النبي المصطفى ـ عليه أفضل الصلاة والسلام ـ وعلى أله وصحبه أجمعين، أما بعد:

أولًا: في البداية نرحب بأعضاء لجنة المناقشة والمشرفين على تحضير هذه الرسال والسادة الحضور.

ثانيًا: “يتم ذكر عنوان المذكرة” نحن اليوم سنعمل على مناقشة مذكرة التخرج بعنوان “عنوان المذكرة” في التخصص “يتم ذكر التخصص” دفعة “يتم ذكر سنة الدفعة.

ثم يتم ذكر تمهيد قصير خاص بالمذكرة

كما قمنا باختيار عنوان هذه المذكرة للعديد من الأسباب التي تنقسم إلى كلٍ مما يلي:

أولًا: الأسباب الموضوعية. ” ويتم سردها”

ثانيًا: الأسباب الذاتية ” يتم سردها”

ثم يتم ذكر بعض التفاصيل حول خطة المذكرة وتفاصيلها والمباحث التي تتضمنها وهكذا، ثم تبدأ المناقشة وسرد مضمون الرسالة التفصيلي وفي الخاتمة يتم ذكر أهم النتائج الخاصة بهذه الرسالة.

بعد أن يلقي الطالب الكلمة الافتتاحية ويسرد رسالة الماجيستير الخاصة به، فيبدأ أعضاء هيئة المناقشة بطرح بعض الملاحظات على الرسالة فلا يجب على الطالب أن يقوم بمقاطعتهم بل كل ما عليه هو الاستماع لهم وتدوين هذه الملاحظات في الورق أمامه، وفي حال قام أحدهم بطرح أي سؤال خاص بالرسالة يجب على الطالب أن يجيب عليهم دون الشعور بالتوتر ويجب أن يكون واثقًا من إجابته، وبعدها يترك مسؤول هيئة المناقشة الكلمة الختامية للطالب.

اقرأ أيضًا: تكلفة دراسة الماجستير في مصر

تعريف رسالة الماجيستير

تم تعريف رسالة الماجيستير على أنها أحد الدراسات العلمية التي يتم إجرائها في أحد المجالات العلمية، ويقوم بها الطالب الذي يرغب في إتمام الدراسات العليا، ولكي يحصل على شهادة الماجيستير يجب عليه أن يبذل الكثير من الجهد في البحث والإعداد والكتابة وعمل بحث أكاديمي شامل وعالي الجودة.

يكون الهدف من هذه الرسالة هو تقديم ما هو جديد لهذا المجال العلمي مثل إثبات نظرية معينة أو نفيها، حيث إن نفي النظريات في حد ذاته يعد نتيجة، كما يمكن أن تحتوي رسالة الماجيستير على حل لمشكلةٍ ما، وبعد أن يحصل الطالب على شهادة الليسانس أن البكالوريوس يتطلب منه الأمر ثلاثة أعوام كاملة ليصل إلى جلسة مناقشة رسالة الماجيستير.

عناصر رسالة الماجيستير الأساسية

بعد التعرف على طريقة كتابة كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير، سيكون من الهام أن نتطرق إلى أهم العناصر التي يجب أن تكون متضمنة هذه الرسالة، وهذه العناصر تكون متضمنة العديد من الخطوات، وهذا ما سنتعرف عليه من خلال الفقرات التالية:

الهدف من رسالة الماجيستير

من أكثر العناصر الهامة التي يجب على الطالب أن ينتبه لها هي أن يكون الهدف وراء الرسالة واضح تمامًا، كما يجب أن يكون هدفه هو الشخصي واضح وأن يضعه أمام عينه باستمرار وأن يسعى للوصول إليه، كما أن الحدف المحدد يجعل الطالب أكثر ثقة بنفسه أثناء مناقشة الرسالة ويجعل مناقشة هذا الهدف أسهل عليه وعلى لجنة المناقشين.

2ـ وضع كلمات الترحيب في البداية

تكون جلسة مناقشة رسالة الماجيستير بحضور الكثير من الأشخاص من المسؤولين عن الرسالة ومناقشبها وكذلك يتم دعوة البعض من الأهل والأصدقاء وبعض الحضور المهتمين بهذا التخصص العلمي الذي تتضمنه الرسالة، لذا يجب أن تكون أول العناصر التي تتضمنها الرسالة هي الكلمة الافتتاحية التي سبق عرضها من خلال الحديث عن كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير، والتي يكون الجزء الأول منها بمثابة الترحيب بالحضور والأساتذة الموجودين.

اقرأ أيضًا: نموذج رسالة ماجستير pdf

3ـ كلمات الشكر

بعد الترحيب نجد أن الكلمة الافتتاحية تحمل الشكر للأفراد الذين ساهموا في هذه الرسالة، ويكون الشكر في البداية لله عز وجل ثم إلى الأساتذة القائمين على هذه الرسالة والمسؤوين عنها ثم إلى هيئة المناقشة، كما يجب ألا ينسى الطالب شكر الأهل على مجهوداتهم في مساندته ودعمه وحضورهم لمشاركته هذه اللحظة الهامة التي تعد بمثابة انتقال كبير في حياته.

4ـ العنوان الرئيسي لرسالة الماجيستير

بعد انتهاء كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير يتجه الطالب إلى صلب موضوع الرسالة ويبدأ بذكر عنوان الرسالة الأساسي ويليه شرح مختصر عن طبيعة المشكلة التي يقوم بمناقشتها وشرح الظاهرة المسببة لها وما السبب وراء اختياره لهذه الرسالة وفوائدها التي جعلته يختار هذا الموضوع.

5ـ المصادر والمراجع الخاصة بالرسالة

من أهم البنود التي يجب أن تتضمنها الرسالة ويجب على الطالب ذكرها أثناء المناقشة هي كافة المصادر التي استعان بها للحصول على المعلومات الموجودة بمشروعه، كما يجب ذكر الدراسات السابقة التي تم إجرائها في نفس موضوع الرسالة، ويجب أن تكون هذه الدراسات هي ما ساعدته في الوصول إلى نتيجة بحثه، كما يجب أن يذكر الطالب المشاكل والعقبات التي قابلته كيف تمكن من تخطيها.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الماستر والماجستير

بعض النصائح عند مناقشة رسالة الماجيستير

من خلال الحديث عن كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير وذكر البنود الأساسية لهذه الرسالة، سيكون من الجدير بالذكر التعرف على بعض النصائح والمعلومات التي يجب أن يكون كل طالب على دراية بها لأنها ستساعده كثيرًا في جلسة المناقشة، ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  • من الضروري أن يحرص الباحث على أن يناقش كافة النتائج التي توصل إليها بعد إجراء بحثه وذلك في نهاية العرض التقديمي وجلسة المناقشة.
  • يجب على الطالب أن يراعي ألا تطول الكلمة التي يلقيها حول البحث عن الـ 25 دقيقة، وذلك لكي يتسنى للجنة الالوقت لكي تطرح الأسئلة عليه.
  • من أهم الأمور التي تترك طابعًا جيدًا لدى لجنة مناقشة رسالة الماجيستير وكافة الحضور هي تقة الطالب في نفسه وألا يكون متسرعًا في حديثه خوفًا من الوقت، كما يجب أن يكون كلامه ومخارج حروفه واضحة وأن يكون صوته مرتفعًا لدرجة تناسب مسامع جميع الحاضرين.
  • بعد الانتهاء من عرض الكلمة الخاصة بالطالب تبدأ لجنة المناقشين طرح بعض الأسئلة حول المشروع، لذا يجب على الطالب أن يكون على أتم استعداد لهذه الأسئلة بكافة أنواعها وأن يجيب عليها بثقة ووجه بشوش والامتناع التام عن التذمر حول الأسئلة التي يتم طرحها عليه.
  • لا يجب على الطالب أن يجي على الأسئلة المطروحة عليه بأي إجابات عشوائية، بل يجب عليه أن يصارح اللجنة في حال لم يكن يعرف إجابة سؤال معين.
  • من الأفضل أن يتم تدوين كافة النصائح والأسئلة التي تقوم اللجنة بطرحها.
  • أخذ الوقت الكافي للإجابة على السؤال بعد التفكير به، فالوصول إلى الإجابة الصحيحة يكون أهم من إعطاء الجواب السريع.
  • رسالة الماجيستير هي دراسة علمية يقوم فيها الطالب بعرض وجهة نظره العلمية الناتجة عن المجهود والكثير من البحث الذي قام به، لذا يجب عليه أن يكون على أتم استعداد بالدفاع عن وجهة نظره والمجهود الذي قام ببذله.
  • لا يجب على الطالب أن يتوتر أثناء المناقشة وفي نفس الوقت لا يجب عليه أن يتعنت فيها، فالباحث الجيد هو الطالب الذي يملك القدرة على استغلال كامل مدة مناقشة الرسالة لكي يتمكن من إثبات كفاءته وإمكانياته العالية في المجال الذي يجري به الدراسة.
  • في النهاية وبعد الانتهاء من المناقشة وطرح الأسئلة يكون الأمر متروكًا للجنة المناقشة ولهم القرار فيما إذا كان هذا الطالب يستحق أن يحصل على شهادة الماجيستير أم لا.
  • يجب أن يظهر الطالب من خلال إلقاء كلمته هدفه الواضح من هه الرسالة لكيلا يشعر مناقش الرسالة أن الطالب مشتت ولا يعرف هدفه الأساسي من هذه الدراسة.

كلمة افتتاحية لمناقشة رسالة ماجستير هي أول وأهم العناصر التي يجب أن تكون موجودة ضمن رسالة الماجيستير المُتقنة، كما أنها في الكثير من الأحيان تعطي أول انطباع عن الطالب لأعضاء لجنة المناقشة، لذا لا يجب على الطالب أن يهمل في كتابتها أو لا يعتبرها جزءًا هامًا من الرسالة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.