هشاشة العظام أسبابها وعلاجها وتشخيصها وطرق علاجها

هشاشة العظام أسبابها وعلاجها حيث تعد هشاشة العظام من أكثر الأمراض التي تصيب الكثير من الأشخاص، وخصوصًا السيدات بعد وصولهن لسن اليأس، ومن خلال ما يلي سوف نتعرف معًا من خلال موقع زيادة الإلكتروني على هشاشة العظام أسبابها وعلاجها وكيفية علاجها، تابعونا…

يعد مرض هشاشة العظام أحد الأمراض الصعبة والتي يترتب عليها العديد من المخاطر التي تؤثر بشكل جوهري على حياة الإنسان، وللتعرف عليها اقدمها لك عبر موضوع: كيف اعرف عندي هشاشة عظام ؟

تعريف هشاشة العظام

  • هشاشة العظام أحد الأمراض الصامتة التي تصيب العظام، وتجعله أكثر رقة وقابلية للكسر من أقل شيء.
  • العظام هي نسيج متجدد بشكل دائم، بالشكل الذي يضمن تعويض القديم منه بالجديد بما يعرف بعملية الهدم والبناء.
  • الكثير من الأشخاص في الثلاثين من العمر يبدأوا في فقد القوة العظمية لديهم شيئًا فشيئًا، ولا يمكن اعادتها للاتزان مرة أخرى بل تبدأ معدلات الهدم تزيد بشكل ملحوظ عن معدلات البناء، مما يضعف العظام ويزيد من ترققها.
  • مرض الهشاشة كما ذكرنا من الأمراض الصامتة، حيث أنه لم يُصطحب بأعراض واضحة، فالمريض يمكن أن يشعر بأنه مصاب بهشاشة العظام، بمجرد تعرضه للإصابة بالكسر بسبب السقوط أو الانزلاق على الأرض.
  • من أكثر الأماكن التي تتعرض للكسر بسبب هشاشة العظام، هي كسر العمود الفقري، والحوض وكسر الرسغ، والتي تؤدي لآلام مبرحة واعاقة مدى الحياة.
  • يجب الحرص على علاج هشاشة العظام بشكل مبكر، من أجل تجنب حدوث الكسور في تلك المناطق في الجسم من الأساس، حيث أن مضاعفاتها ليس لها علاج.

كما أقدم لك خلال رحلتنا المزيد عن أسباب وطرق علاج تقوس الساقين عند الأطفال عبر الاطلاع على هذا الموضوع: تقوس الساقين عند الأطفال .. الأسباب والعلاج وطرق الوقاية منها

أنواع هشاشة العظام

قبل ذكر هشاشة العظام أسبابها وعلاجها ينبغي أن نوضح أن هناك نوعان رئيسيان لمرض هشاشة العظام، سنعمل على توضيحهما جليًا من خلال ما يلي:

هشاشة العظام من الدرجة الأولى

  • تلك النوع من هشاشة العظام بترقق العظام بعد انقطاع العادة الشهرية لدي النساء فيما يعرف بسن اليأس.
  • هذا بسبب انخفاض معدل هرمون الاستروجين في الجسم، وهذا ما يقلل من الكتلة العظمية في الجسم بشكل كبير.
  • ويحدث معه ترقق في العظام وكسور في بعض الأحيان عند التعرض للكسور أو الصدمات، في منطقة العمود الفقري واليد.
  • من أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بهذا النوع من هشاشة العظام هن السيدات، ويبدأ ذلك في الحدوث بداية من سن الخمسين إلى سن السبعين من العمر.

هشاشة العظام من الدرجة الثانية

  • النوع الثاني من مرض هشاشة العظام، هو الذي يعمل على حدوث الكسور في الفقرات الظهرية بالعمود الفقري تحديدًا، وعظام الورك.

إليكم من هنا المزيد من المعلومات عن أسباب آلام الركبة عند ثنيها وكيفية تشخيصها وأساليب علاجها عبر الاطلاع على هذا الموضوع: أسباب آلام الركبة عند ثنيها وكيفية تشخيصها وأساليب علاجها

أسباب هشاشة العظام

هناك بعض العوامل الهامة التي تزيد من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام، يجب أن نلم بها ونتعرف عليها من أجل أن نبتعد عنها لتفادي حدوث الكسور المزعجة التي نحن في غنى عنها، ومن أهم وأبرز تلك العوامل  التي تم تصنيفها إلى ثلاثة أنواع رئيسية منها ما يلي:

أولا: أسباب لا ارادية

  • الأسباب اللاإرادية لحدوث هشاشة العظام منها التقدم في السن، حيث أن تلك المشكلة تلعب دور بالغ في تهيئة الفرصة للإصابة بهشاشة العظام، خصوصًا بعد الوصول لسن الثلاثين ومشارف الأربعين من العمر، وبعد أن تبدأ الدورة الشهرية في الانقطاع.
  • قلة معدل هرمون الاستروجين في الجسم، مما يقف عائقًا أما إتمام عملية البناء ويسرع من عملية الهدم.
  • الشكل العام للعظام، فهناك بعض الأشخاص من ذوي الأطوال التي غالبًا ما تزيد عن 170 سنتيمترًا، أو الأوزان الأقل من 57 كيلو جرام، وهم أكثر الأشخاص عرضة لخطر الإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • عوامل وراثية جينية، وهي التي تؤثر في الإصابة إن كان هناك أحد أفراد العائلة، مصابًا بهشاشة وترقق في العظام، أو كان قد تعرض للكسر من قبل، فإن تلك العوامل قد تزيد من احتمالية أن يتعرض أحدًا من أسرته للإصابة بهشاشة العظام.

ومن هنا سنتعرف على كيف أعرف أن العظم التأم ؟ وطريقة التئام الكسور وكيفية تسريع التئام العظام في هذا الموضوع: كيف أعرف أن العظم التأم؟ وطريقة التئام الكسور وكيفية تسريع التئام العظام

ثانيا: أسباب ارادية

  • الأسباب الارادية هي التي يمكن امتلاكها في يدينا ونستطيع السيطرة عليها والتحكم فيها جيدًا، فمن تلك الأسباب اضطرابات التغذية، ومنها فقدان الشهية لتناول الطعام، أو الأمراض العصبية التي يقترن بها الشره.
  • عادة التدخين السلبية.
  • تناول المشروبات الكحولية.
  • قلة الحصول على نسبة كافية من عنصر الكالسيوم، وعنصر الماغنسيوم مع فيتامين د الغاية في الأهمية، حيث ضعف عملية الامتصاص التي ترجع إلى تناول بعض العقاقير الطبية.
  • صعف الحركة والنشاط بشكل يساعد العظام على الليونة والتجديد بشكل دائم.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من المعلومات حول طرق علاج الفلات فوت عند الأطفال .. أنواعه وأسبابه وأعراض الإصابة به الضغط على هذا الرابط: علاج الفلات فوت عند الأطفال .. أنواعه وأسبابه وأعراض الإصابة به

ثالثا: الإصابة بالأمراض أو تناول العقاقير الطبية

  • هناك بعض العقاقير الطبية التي عند تناولها غالبًا ما تساعد على التغيير الهرموني في جسم الانسان بشكل كبير، حيث تعمل على تقليل الكتلة العظمية وتقلل من كثافتها.
  • إضافة إلى الإصابة ببعض الأمراض مثل فرط النشاط للغدة الدرقية، أو الجار درقية، والتي تتلازم مع متلازمة كوشينج والتي تحدث خللًا ملحوظ في الهرمونات.
  • كما أن هناك بعض الحالات الصحية التي نظرًا لحدوثها يمكن أن يعاني الجسم من خطر الإصابة بهشاشة وترقق العظام في أي لحظة، ومنها الإصابة بالأمراض السرطانية، والانسدادات الرئوية المزمنة، وقصور الوظائف الكلوية، والالتهابات المفصلية الروماتيزمية.
  • تناول بعض العقاقير مثل الكورتيزون، والهرمونات التعويضية لهرمون الغدة الدرقية، والأدوية التي تعالج تخثر الدم، والأدوية التي تثبط مضخة البروتون.
  • جميع الأدوية التي تعمل كمضادات للحموضة، والأدوية المضادة للاكتئاب، والفيتامينات وعلى رأسها فيتامين أ، مع بعض الأدوية التي تساعد على ادار البول.

كما نقدم لكم المزيد من المعلومات ع ِن علاج التهاب الاوتار خلف الركبة وكيفية اكتشاف أعراض هذا المرض والوقاية منه عبر الاطلاع على هذا الموضوع: علاج التهاب الاوتار خلف الركبة وكيفية اكتشاف أعراض هذا المرض والوقاية منه

اعراض هشاشة العظام في اليد

هناك بعض الأعراض التي تصاحب الإصابة بهشاشة العظام، والتي لا تبدو بشكل واضح في المراحل الأولى من الإصابة، ولكنها تبدأ في الظهور بعد تعرض الكتلة العظمية في الجسم للوهن والضعف، ومن تلك الأعراض الهامة ما يلي:

  • آلام مبرحة في منطقة الظهر، وذلك بسبب كسور الفقرات الظهرية.
  • تناقص طول الشخص مع مرور الوقت وتقدم السن.
  • ظهور انحناءة ملحوظة في قامة الجسم.
  • التعرض السريع للكسر بمجرد التعرض للسقوط أو الصدمات حتى ولو بسيطة.
  • عدم القدرة على حمل الأشياء الثقيلة في اليد مما يوضح الإصابة بهشاشة العظام في تلك المنطقة.

ومن هنا يمكنكم التعرف على طرق علاج خشونة المفاصل بالطب النبوي عبر الاطلاع على هذا الموضوع: علاج خشونة المفاصل بالطب النبوي وأبرز أعراضها

تشخيص هشاشة العظام

وبعدما أوضحنا لكم بالتفصيل هشاشة العظام أسبابها وعلاجها سنتحدث الآن عن تشخيص المرض حيث يمكن تشخيص الإصابة بمرض هشاشة العظام بالاعتماد على الفحوصات التي يتم عملها، والتي تشارك بشكل كبير في تأكيد الإصابة من عدمها، ومن أهم وأبرز تلك الفحوصات ما يلي:

  • بحث التاريخ المرضي للشخص والتعرف عما إذا كان هناك أحد أفراد العائلة مصاب أم لا.
  • الفحوصات الجسدية من قبل الأطباء المختصين في هذا المجال.
  • التصوير باستخدام الأشعة السينية.
  • عمل تحليل لقياس الكثافة العظمية Densitometry.
  • عمل مجموعة من التحاليل الدموية منها فحص صورة الدم.
  • تحليل البول.
  • التعرف على الأدوية التي يتناولها الشخص طوال الفترة السابقة لشعوره بالإصابة.
  • الاطلاع على النظام الغذائي الذي يتبعه الشخص.
  • التعرض لكسر سابق من عدمه.

اقرأ أيضا من هنا عن أسباب الم الساقين من الخلف وأفضل طرق العلاج الطبية عبر موضوع: اسباب الم الساقين من الخلف الطبية وطرق علاجها

الوقاية من هشاشة العظام

هناك بعض السبل التي تعمل على تجنب الإصابة بهشاشة العظام، منها ما يلي:

  • الحرص على اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • الحصول على نسبة كافية من عنصر الكالسيوم فهو من أكثر العناصر أهمية في الوقاية من ترقق العظام.
  • الحصول على فيتامين د الذي يزيد من كثافة العظام والأسنان ويحافظ عليهم، كما أنه يساهم بشكل كبير في امتصاص عنصر الكالسيوم في الجسم بشكل جيد.
  • الحصول على المواد البروتينية والحرص على تناولها، حيث أنها تشكل عنصر أساسي في تكوين العظام.
  • ممارسة الأنشطة الرياضية بشكل منتظم.
  • الحرص على عدم زيادة الوزن بشكل كبير.
  • الابتعاد بشكل نهائي عن عادة التدخين السيئة.
  • الإقلاع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • توخي الحذر من الارتطام بأماكن صلبة أو السقوط على الأرض لتجنب حدوث الكسور من الأساس.
  • استشارة الأطباء المتخصصين في حال تفاقم الحالة وظهور أعراض واضحة أقوى من الأعراض العادية.

قد لا يعرف البعض الكثير عن نقي العظام، حيث أن هناك فوائد عديدة له ولنخاع العظم، كما قد لا تعلم مكانه وأهميته، لذا قد أعددنا لك الكثير عنه عبر مقال: ما هو نقي العظام؟ وما فوائد نخاع العظم؟ ومكانه وأهمية تناوله

علاج هشاشة العظام

يتضمن  علاج مرض هشاشة العظام مجموعة من الإجراءات التي من أهمها تناول العقاقير الطبية مع تغيير نمطي كبير في نواحي الحياة، ومن تلك العلاجات ما يلي:

العلاج بالعقاقير الطبية

يمكن معالجة الإصابة بمرض هشاشة العظام، بتناول بعض العقاقير الطبية التي منها ما يشتمل على البيسفوسفونات كما يلي:

  • أليندرونات (فوساماكس).
  • إيباندرونيت (بونيفا).
  • ريسيدرونات (أكتونيل).
  • حمض الزوليدرونيك (ريكلاست).
  • العقاقير المشتملة على أجسام مضادة ذات نسيلة أحادية
  • العلاج الهرموني.

إليكم المزيد من المعلومات عن أفضل طرق علاج الركبة اليمنى والتخلص من مشاكلها عبر الضغط على هذا الرابط: مشاكل وطرق علاج آلام الركبة اليمني

الأدوية التي تزيد من بناء العظام

  • تيريبراتيدي (فورتيو).
  • أبالوباراتيدي (تيملوس).
  • Romosozumab (Evenity)‎.

تغيير نمط الحياة والعلاج المنزلي

  • الامتناع عن التدخين.
  • عدم الافراط في تناول الكحوليات.
  • تجنب الارتطام بأجسام صلبة.

بعد سن الأربعين تظهر الكثير من الأعراض للعديد من الأمراض، وللتعرف على كيفية تقوية العظام بعد سن الأربعين والفرق بين هشاشة العظام وترقق العظام عبر مقال: لتقوية العظام بعد سن الأربعين والفرق بين هشاشة العظام وترقق العظام

بهذا أعزاءنا القراء نكون قد ناقشنا سويًا هشاشة العظام أسبابها وعلاجها ، وتعرفنا معًا على أهم الأعراض التي تصاحبها، والعلاجات الهامة في هذا الشأن، نرجو أن نكون قد أفدنا حضراتكم بما قدمناه لكم من معلومات، لكم منا جزيل الشكر.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.