أسباب ألم في الجانب الأيسر من البطن للحامل

الم في الجانب الايسر من البطن للحامل ، تحدث في مرحلة الحمل العديد من التغييرات والانفعالات والآلام، وعادةً ما تكون هذه الآلام في الجانب الأيسر من البطن أكثر من غيرها، وقد تكون هذه الآلام طبيعية وفقاً لأسباب الحمل الطبيعية التي تحدث لدى جميع الحوامل، وقد تكون شديدة وفقاً لأسباب متعلقة بمشاكل وأمراض أخرى قد تصيب الحامل، وفي هذه الحالة فإن تلك الآلام قد تصاحبها العديد من الأعراض الأخرى التي تتطلب الكشف والعلاج، وفي هذا المقال سنوضح أسباب الم في الجانب الايسر من البطن للحامل من خلال موقع زيادة

أعراض الحمل

  • التعب والإرهاق الشديدين، مما يؤثر على صحة ونشاط وحيوية الأم.
  • الرغبة في النوم بشكل مستمر.
  • الشعور بالغثيان، وكثرة القيء.
  • كثرة مرات ذهاب المرأة الحامل إلى المرحاض من أجل التبول.
  • حدوث تقلبات مفاجئة في المزاج، بسبب اضطراب مشاعرها.
  • الشعور بألم في الثديين بسبب تهيئتها لإنتاج الحليب.
  • مع مرور الأسابيع الأولى من الحمل، قد تشعر المرأة بآلام في منطقة البطن.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يجب على المرأة الحامل أن تقوم بمراجعة دورية لدى طبيب النساء والتوليد بصفة مستمرة منذ بداية الحمل، وذلك لتجنب حدوث أي مضاعفات، وللكشف المبكر عن وجود أي مشاكل، مما يساعد على الإسراع في الشفاء، والحفاظ على صحة الأم والجنين.

أسباب الم في الجانب الايسر من البطن للحامل

الم في الجانب الايسر من البطن للحامل

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى شعور الحامل بألم في الجانب الأيسر من البطن، وقد يكون هذا الأمر لا يستدعي الخوف، بل يلزم الحرص على إتباع بعض التعليمات الصحية التي تخفف من حدته، وتتمثل أهم هذه الأسباب في الآتي:

اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: الم في الجانب الايسر من البطن والظهر

1- تجمع الغازات

حيث يؤدي التغير الذي يحدث بالهرمونات بسبب الحمل إلى انتفاخ وغازات البطن، مما يؤدي إلى حدوث اضطرابات في عملية الهضم بسبب ضغط الرحم على الجهاز الهضمي، أو بسبب الإصابة بالتهاب بنكرياسي وإهمال علاجه، وتلك الانتفاخات قد تؤدي إلى الإحساس بألم البطن.

2- الإصابة بالإمساك

يسبب إصابة المرأة بالإمساك الشعور بالألم في منطقة البطن، وهو يعتبر من الأمور الغير مقلقة، حيث أن الحمل قد يكون له تأثير على المستقيم، وتقلل نسبة الهرمونات من عمليات الأيض، مما يسبب حدوث الإمساك، ومن أجل التخفيف من تلك الحالة، فيجب الإكثار من تناول الماء والسوائل.

3- توسع الرحم

إن توسع الرحم يؤدي إلى تمدد أربطة الرحم، مما يسبب حدوث تشنجات وتقلصات تؤدي بدورها إلى الشعور بألم في الجانب الأيسر من البطن، وهو ما يسمى ألم الرباط الدائري، وعادةً ما يحدث ذلك بعد الشهر الثالث من الحمل بسبب التوسع في الرحم، وقد يكون الألم متقطعاً وحاداً، أو يحدث بسبب حركة مفاجئة مثل السعال والضحك.

4- تقلصات براكستون هيكس

هي عبارة عن تقلصات تحدث كتدريب لآلام الولادة، وتبدأ تلك التقلصات في بداية الشهر الرابع من الحمل، ولكنها أكثر حدوثاً في الشهور الأخيرة للحمل، حيث أنه قد يحدث اختلاط للأمر وتعتقد الحامل أن هذه الآلام من آلام المخاض، ولكنها تختلف عنها في أنها ليست متتابعة ومنتظمة، فهي قد تحدث ثم تتوقف لمدة طويلة، كما قد تتوقف بتغيير الوضعية، وتحدث هذه التقلصات بسبب الضغط الزائد على منطقة الرحم.

5- أكياس المبيض

إن بقاء الجسم الأصفر هام لإفراز الهرمونات أثناء المرحلة المبكرة من الحمل، حيث يبدأ التقلص بعد مرور الأشهر الأولى للحمل، وفي حالة عدم اضمحلال الجسم الأصفر وبقائه لمدة أطول بعد الأشهر الأولى، فإنه يمتلئ بسائل ليكون أكياس توجد في المبيض، مما يسبب ألم حاد، وخصوصاً في الجانب الأيسر من البطن للحامل، ويوجد البعض منها تتشكل أثناء الحمل وتضمحل بدون علاج، ولكن في حالة إنفجار تلك الأكياس، فيجب مراجعة الطبيب بشكل فوري، وقد يتم اللجوء في بعض الأحيان إلى الجراحة.

6- الحمل خارج الرحم

في بعض الحالات الخاصة قد يحدث الحمل خارج الرحم وهو ما يسمى بالحمل المهاجر، حيث ينمو الجنين بصورة غير طبيعية في قناة فالوب اليسرى، دون حدوث أعراض واضحة خلال الأسابيع الأولى من الحمل، مما يؤدي إلى تهديد حياة الأم، حيث أن هذا الحمل قد يسبب إنفجار قناة فالوب.

7- ركلات الجنين

حيث تسبب ركلات الجنين ألم في جانبي البطن، وهو يعتبر من الأمور التي لا تستدعي القلق، وتعتاد المرأة عليها مع مرور الوقت.

نرشح لك أيضاً قراءة: حركة الجنين في الشهر الثامن

8- الانفصال المبكر للمشيمة

حيث أن إنفصال المشيمة يعتبر من علامات الولادة، وموعدها الطبيعي هو الشهر التاسع من الحمل، وفي حالة حدوثها قبل الموعد الطبيعي للولادة فإن ذلك يشكل خطراً على الحامل، لذلك يجب الإسراع في استشارة الطبيب.

9- التهاب المسالك البولية

حيث يؤدي حدوث إلتهابات في المسالك البولية إلى الشعور بالألم في البطن وفي منطقة الحوض، وعادةً ما يكون هذا الألم مصحوباً بحرقان أثناء التبول، وهنا لا بد من مراجعة الطبيب.

10- الإجهاض

قد يكون الإجهاض من أحد الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بألم في البطن، الذي يحدث بسبب تشنجات الرحم، وهو من الأمور التي تثير المخاوف، بسبب أنه في كثير من الأحيان لا يمكن التفرقة بينه وبين تشنج الرحم الناجم عن اتساعه.

11- الولادة المبكرة

عادةً ما تحدث الولادة المبكرة في الأسبوع السابع والثلاثين، مع المعاناة من حدوث تقلصات في الرحم، وألم حاد في منطقة البطن، يصاحبها ظهور بعض العلامات مثل المعاناة من الإفرازات المهبلية.

نصائح للحد من ألم الجانب الأيسر من البطن للحامل

الم في الجانب الايسر من البطن للحامل

يمكن إتباع عدة نصائح من أجل تخفيف الألم، ولكن في حالة إذا لم تنجح هذه النصائح في التخفيف من الألم فيجب على المرأة الحامل اللجوء إلى إستشارة الطبيب فوراً، وتتمثل أهم هذه النصائح في الأتي:

  • الحرص على إتباع نظام غذائي صحي يقلل من الإمساك والانتفاخات، وذلك عن طريق تجنب الأغذية التي تسبب الانتفاخات، وتجنب المشروبات الغازية، والقيام بممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة التي يمكن أن تقوم بها الحامل، وتقسيم وجبات الغذاء على مدار اليوم وبكميات قليلة، وتناول الأطعمة المحتوية على الألياف.
  • في حالة إذا كان الألم الذي تشعر به الحامل بسبب الرباط الدائري، فتغيير الوضعية يؤدي إلى إيقاف الألم، وذلك عن طريق استلقاء الحامل في حالة إذا أتاها الألم وهي تقوم بممارسة بعض الأعمال، أو أن تقوم بالوقوف إذا كانت جالسة، أو تقوم بالمشي قليلاً، مع مراعاة التحرك ببطء أثناء تغيير الوضعية، كما أن النوم على الجانب الذي به الألم قد يساعد على تخفيفه وإيقافه، كما يساعد على ذلك أيضاً الإستحمام بالماء الدافئ.
  • يجب القيام بشرب كميات كبيرة من الماء من أجل تفادي تقلصات “براكستون هيكس”، كما يجب تجنب التوتر والحصول على قسط كاف من الراحة، كما يخفف المشي القليل من الألم.
  • التدليك الخفيف قد يساعد على الإسترخاء والتخفيف من الألم، بالإضافة إلى القيام بتمارين اليوغا والتمدد، والنوم على وضعيات مريحة لتخفيف ضغط الرحم، كما يوجد بعض الأحزمة التي تدعم البطن والظهر.
  • يمكن تناول بعض مسكنات الألم الآمنة على الحامل مثل الأسيتا أمينوفين، من أجل تخفيف الألم.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال، وذلك بعد توضيح كافة المعلومات عن أسباب الم في الجانب الايسر من البطن للحامل، من خلال التعرف على الطرق التي تساعد على تخفيف هذا الألم، ونرجو أن ينال المقال على إعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.