ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل

ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل يمكنه التأثير على قدرتك على العمل، كما أنه يمكنه إخضاعك ساكنًا بالفراش، ويرجع هذا إلى التباين في أنواع وشدة ألم في هذا الجانب من الجسم.

لذا من خلال زيارتك لموقع زيادة سنقوم بتقديم عدة نصائح للوقاية من ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل.

ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل

ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل

قد تشعر في بعض الأحيان بألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل، بينما ظهر هذا الألم تزامنًا مع فعل معين أو فترة معينة، كما أشار الأطباء إلى أن الآم الجانب الأيسر من الجسم قد تنقسم أسبابه لأسباب بسيطة لا يجب القلق بشأنها وأسباب خطيرة يجب عندها مراجعة الطبيب فورًا، ومن تلك الأسباب الآتي:

اقرأ أيضًا: ألم في عروق الرقبة من الجهة اليسرى

1- التهاب الرتج

لمن لا يعرف الرتج فهي تلك الأكياس الصغيرة الموجودة بمنطقة جدار الأمعاء، والتي يتسبب التهابها بالشعور بآلام متفرقة بمنطقة البطن، عادةً ما يكون المرضى مصابي التهاب الرتج في عمر متقدم.

يعد التهاب الرتج أحد أكثر أسباب ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل شيوعًا، ولكن لسوء الحظ فإن مشكلة التهاب الرتج عادة لا تأتي منفردة بل تكن معها عدة أعراض أخرى عليك الحذر منها وهي (الغثيان – الانتفاخ – الحمى – القيئ).

يحتاج التهاب الرتج إلى المتابعة المستمرة مع الطبيب من أجل إتمام عملية الشفاء على الوجه الواجب فعله، وذلك بسبب ما يصفه الطبيب عادة من المضادات الحيوية القوية مع شرب الكميات الكبيرة من الماء وتناول مسكنات الآلام في حالة صعوبة التحمل.

2- تضخم الطحال

ضمن إطار عرضنا لأسباب ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل، تجدر الإشارة إلى أن ذلك الألم قد ينتج تفاقم بعض الأمراض الأخرى، مثل:

(أمراض الكبد – التهاب المفاصل – الروماتويد)، حيث إنها قد تؤدي لحدوث تضخم مباشر في الطحال ناتج عن التهابه، مما يجعل المريض يشعر بآلام صعبة التحمل خاصةً في الجزء العلوي الأيسر من البطن.

كما يمكن الشعور ببعض الأعراض المصاحبة أمثال (الشعور بالشبع بعد تناول الكمية القليلة من الطعام – كثرة الشعور بالضرر والمعاناة نتاج الالتهابات المتكررة والمستمرة – سهولة حدوث نزيف في الكثير من الأحيان – الشعور بالخمول والتعب نتاجًا للإصابة بفقر الدم).

في بعض الأحيان قد تكون الأمور خاضعة للسيطرة فيصف الطبيب المضاد الحيوي المناسب للسيطرة على تضخم الطحال، وفي بعض الأحيان قد يخرج الوضع عن السيطرة ويضطر إلى التدخل الطبي الفوري.

3- عدوى الكلى

في حالة لا قدر الله إصابة الكلية اليسرى فإن ذلك فيتسبب في حدوث الألم الشديد في الجزء العلوي الأيسر من البطن بالإضافة إلى ظهور العديد من الأعراض المؤلمة مثل (كثرة التبول – ألم في الظهر والفخذ – حمى -غثيان – الشعور بالآلام أثناء التبول).

أمراض عدوى الكلى من أكثر الأمراض التي يجب عند ملاحظة أعراض الإصابة بها التوجه الفوري لمراجعة الطبيب لما لها من أضرار سلبية جسمية في حال الاهمال في علاجها.

4- مرض التهاب الأمعاء

يطلق مصطلح التهاب الأمعاء على كل ما يصيب الجهاز الهضمي من التهابات مختلفة، ومن تلك الأمراض الأكثر شيوعًا لالتهاب الأمعاء (مرض كرون – التهاب القولون التقرحي).

تتركز آلام التهاب الأمعاء في البطن سواء على أحد الجانبين بها أو كليهما، بالإضافة إلى الإسهال المتكرر وظهور الدم بالبراز والشعور بالتعب كذلك فقدان التوازن.

أيضًا يجب مراجعة الطبيب فور الإصابة بمرض التهاب الأمعاء للحصول على العلاج المناسب تحاشيًا لكبر حجم المشكلة زيادة الحال سوءً.

5- متلازمة القولون العصبي

بحسب أراء الأطباء فإنه قد تعددت الأسباب المؤدية للإصابة بمتلازمة القولون العصبي منها (العدوى البكتيرية – حدوث تغيرات في الأمعاء – كذلك تناول بعض الأطعمة المثيرة أو المهيجة للقولون العصبي – كما أن التوتر والقلق قد يكون له آثاره السلبية المؤدية إلى التهاب القولون العصبي).

تتسبب متلازمة القولون العصبي في حدوث آلام في منطقة البطن والجانبين وظهور بعض الأعراض مثل (تغيرات حركة الأمعاء – تقلصات المعدة – الانتفاخ – ظهور مخاط أبيض في البراز – الإسهال أو الإمساك)، فإذا شعرت بتلك الأمراض ففيها إشارة إلى احتمالية إصابتك بمتلازمة القولون العصبي.

ينصح الأطباء بتناول الألياف والأطعمة الغنية بعنصر البروبيوتيك وخاصةً الزبادين وتجنب التعرض للقلق، كما أنه في بعض الأحيان يصف الطبيب بعض الادوية التي تؤدي إلى التقليل من الشعور بالقلق.

6- حصى الكلى

إذا أصيبت الكلى بالحصى الصغيرة فيقوم الجسم بالتخلص منها عن طريق البول بطريقة لا تكاد يشعر بها المريض، أما إذا كانت تلك الإصابة بالحصى الكبيرة في الحجم فهنا تكمن المشكلة.

قد تتسبب تلك الحصوات في ظهور آلام في منطقة البطن والظهر والتسبب في ظهور دم في البول، كذلك الشعور بآلام عديدة وغثيان وقيئ.

ينصح الأطباء بنسبة كبيرة بأن الحل عادة يكون في الشرب الغزير للماء مما يساعد على تفتيت الحصوات ونزولها في البول، أما إذا اشتدت الأمور ولم تتمكن المياه من حل المشكلة فسيكون التدخل الجراحي هو الحل الأخير.

7- التهاب التامور

إن كنت غير مدرك بما هو معنى مصطلح التامور فإن التامور هو الغطاء السميك الذي يحيط بالقلب، فإذا أصيب التامور بالتهيج أو التورم فإنه يتسبب في الشعور بألم في الصدر وكذلك الجانب الأيسر من الأعلى، كما تصاحب تلك الآلام بعض الأعراض الأخرى أمثال (الحمي – خفقان القلب – الشعور بالتعب).

عادة ما تتسبب العدوى الفيروسية في الإصابة التهاب تامور القلب ويكون العلاج الموصوف من الأطباء عادةً هو استخدام المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهاب كذلك الحصول على الراحة المناسبة.

8- التهاب البنكرياس

عند الإصابة بالتهاب البنكرياس تكون الالام متفرقة ومختلفة، فيمكن أن تظهر أحيانًا في الجانب الأيمن أو الجانب الأيسر من البطن، وفي بعض الأحيان تعون في كليهما سويًا، كما تختلف شدته فيمكن أن يكون ألم خفيف أو ألم شديد وفقًا لحالة المريض ومدى قوة الالتهاب.

كما أن التهاب البنكرياس من الأمراض التي قد تأتي مع بعض الأعراض المميزة لها مثل (الحمى – زيادة معدل ضربات القلب – الإسهاب – القيئ – الغثيان).

تكون بعض المساعدات المطروحة من قبل المتخصصين في بعض الوسائل الطبيعية مثل شرب السوائل والأطعمة الصحية والحصول على القسط الكافي من الراحة اليومية، أما نادرًا فقد تتطلب الحالة التدخل الجراحي من قبل الأطباء.

9- التهاب المعدة

ينتج التهاب المعدة عن عدوى بكتيرية أو في بعض الأحيان التعرض للإجهاد الشديد نتيجة لعملية جراحية أو الإصابة بمرض، كما أضافت التقارير احتمالية الإصابة به بسبب التعرض لبعض الإشعاعات الضارة.

فإذا أصبت بهذا الالتهاب ستبدأ بالشهور بآلام في الجزء العلوي من المنطقة اليسرى من البطن، بالإضافة إلى الغثيان والقيئ.

يتم علاج التهاب المعدة عن طريق بعض الادوية المقللة لكمية الحمض بالمعدة وعليه فتتلاشى تلك الالتهابات.

اقرأ أيضًا: ألم المبيض الأيمن مع الرجل اليمنى من علامات الحمل

أسباب أخرى للشعور بآلام بالجانب الأيسر

تمت الإشارة في التقارير الطبية إلى الفيبروميالجيا كونها أحد أشهر العوامل لحدوث حالة انتشار الألم على جانب وواحد من الجسم سواء أن كان الجانب الأيمن أو الايسر، وسيرًا على ذلك المنوال فإننا نشير إلى تلك الأعضاء الواقعة بالجانب الأيسر من الجسم كونها المتسببة في الشعور بتلك الآلام.

فيمكن الإشارة إلى وجود آلام متفرقة في تلك الأعضاء بالجانب الأيسر من الرأس والجزع والفخذ والقدم ويمكن أن يحدث الألم بسبب الآتي:

  • ألم الجزع أو الخصر والذي يحدث نتيجة لأسباب عديدة منها (آلام العضلات – مشاكل العمود الفقري – مشاكل الكلى – عدوى الجهاز البولي – مشاكل البنكرياس)، ويمكن علاج هذه الحالات عن طريق تناول المضادات الحيوية في حالة العدوى، أو المسكنات في حالة آلام العظام، كما يلجأ البعض للعلاج الطبيعي في حالة آلام العمود الفقري.
  • ألم الجانب الأيسر يمكن أن يختلف مكانه سواء أن كان بالجزء العلوي أو السفلي بالبطن، كذلك تختلف أسباب الشعور بتلك الآلام ومدى درجة تأثيرها سواء إن كانت خطيرة جدًا او متوسطة أو معدومة الخطورة.

من أشهر الأسباب آلام الجزء العلوي من البطن التالي (الأزمة القلبية – تضخم الطحال – حرقة المعدة – الذبحة الصدرية – ارتجاع المريْ – انهيار الرئة – التهاب التامور – التهاب غشاء الرئة – كسور الضلوع – الإمساك – التهاب الأمعاء – القولون العصبي).

كما أنه من أشهر الأسباب آلام الجزء السفلي من البطن الآتي (احتباس الغازات – التواء الخصية – الفتق الأربي – التهاب الرتج – عسر الهضم – الحمل خارج الرحم – الحزام الناري – بطانة الرحم المهاجرة – تشنجات الدورة الشهرية – التهاب الحوض – أكياس المبيض).

يتوقف علاج آلام الجانب الأيسر على علاج طبيعة مصدر الألم؛ فيمكن علاج بعض الحالات في المنزل عن طريق تناول المضادات الحيوية البسيطة، وأخرى يجب الذهاب فورًا لعلاجها بالمستشفى مثل الذبحة الصدرية.

تقسيم آخر لطبيعة أسباب الشعور بآلام بالجانب الأيسر

بالإضافة إلى ما سبق تجدر الإشارة إلى أنه يوجد عدد من الأسباب الأخرى ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل، مثل:

  • آلام الرأس يمكن أن يشير الشعور بآلام الرأس لحدوث بعض المشاكل في الدماغ، كما أنها يمكن أن تحس نتيجة للإصابة بأمراض معينة منها:

(الصداع النصفي – الصداع العنقودي – صداع التوتر – وجود ورم بالدماغ – الإصابة بأحد أمراض الأوعية الدموية في الدماغ – التعرض للإصابة المباشرة مثل التعرض لخبطة مباشرة بالدماغ).

كما أنه يمكن علاج ألم الرأس عن طريق تناول المسكنات الموصوفة من الأطباء بعض قيامة بالفحص للتأكد من عدم وجود مشكلات خطيرة.

  • آلام الفخذ والتي عادة ما تحدث للعديد من الأسباب أهمها (إجهاد العضلات – هشاشة العظام – الضغط على الأعصاب – تورم العقد اللمفاوية – كسور العظام – التهاب الأوتار – الفتق الأربي – تكيسات المبيض – حصوات الكلى – التهاب الخصية).
  • يمكن علاج تلك الآلام التي قد تبدو أحيانًا بسيطة عن طريق تقسيمها، حيث آلام العضلات يجب الحصول على بعض الراحة معها أو أحيانًا تناول بعض المسكنات إن لزم الأمر.

بينما إن كانت الحالة أكثر خطورة فيجب تناول بعض العقاقير، أما عن بعض الحالات فيجب إجراء التدخل الجراحي.

  • آلام القدم والتي يمكن أن تحدث بسبب الأسباب الآتية (مشاكل الأربطة – التعرض للكسر – جلطات الدم – التهاب المفاصل – جلطات الدم – العدوى البكتيرية – العدوى الفطرية – مشاكل الأوتار – مشاكل العظام – التهاب أنسجة القدم – التهاب الاعصاب الطرفية)

اقرأ أيضًا: ألم في جهة القلب تحت الثدي وأسبابه

كيفية تشخيص ألم الجانب الأيسر

إذا شعر المريض بأنه يحمل أحد تلك الأعراض التي تدل على ألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل؛ فعندها يجب عليه التوجه للطبيب في الحال وعندها سيقوم الطبيب بطلب تلك الفحوصات التالية:

  • الفحص العام الجسدي للمريض ويكون بشكل أولي تمهيدًا للفحص التالي.
  • إجراء تصوير عبر الرنين المغناطيسي.
  • إجراء تصوير بالموجات.
  • القيام بعمل أشعة مقطعية.

الجسم البشري هي أغلى أمانة قد منحها الله لنا، لذا فقد وجب الحفاظ عليها وإبداء الاهتمام إذا ما طرأ عليه ما يستوجب العلاج، خاصة إذا كان ذلك الأمر هو الشعور بألم في الجانب الأيسر من الجسم بالكامل لما له في بعض الأحيان من عواقب وخيمة حال الإهمال في علاجه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.