آلام الحوض في الشهر الأول من الحمل

آلام الحوض في الشهر الأول من الحمل تكون طبيعية، قد يشعر العديد من السيدات الحوامل بآلام أسفل الظهر في منطقة الحوض، وتكون هذه الآلام بسبب عدة عوامل، وقد تكون طبيعية أو تستدعي استشارة الطبيب، لذلك سنقوم بذكر آلام الحوض في الشهر الأول من الحمل من خلال موقع زيادة.

آلام الحوض في الشهر الأول من الحمل

مرحلة الحمل تعد أصعب مرحلة يمكن أن تمر بها أي سيدة، ويحدث في هذه الفترة العديد من التغيرات الهرمونية والنفسية والجسدية، فقد تشعر المرأة بوجع في الحوض تزامنًا مع بداية الحمل، وقد يكون هذا طبيعيًا، لكن في بعض الأحيان يكون دلالة على وجود مشكلة صحية تهدد الحمل.

اقرأ أيضًا: أفضل حبوب منع الحمل

أسباب الشعور بآلام الحوض في الشهر الأول من الحمل

تحدث آلام الحوض لدى معظم أغلب السيدات خلال الحمل لوجود عوامل واضطرابات متعددة، وقد لا تكون هذه الآلام بسبب الحمل في بعض الأحيان ومن هذه العوامل:

1– استرخاء مفاصل الحوض

يقوم الجسم خلال فترة الحمل بإفراز العديد من الهرمونات من بينها هرمونات الاسترخاء التي تجعل الأربطة والمفاصل مرنة عند الولادة، ومن خلال هذا يحدث ارتخاء في مفاصل الحوض وقد يحدث لها أحيانًا انفصال، مما يسبب الشعور بالألم المستمر في عظام العانة منذ بداية حدوث الحمل.

2– حدوث إمساك

قد يحدث إمساك بشكل مستمر خلال فترة الحمل، بسبب تأثير تغير الهرمونات على عملية الهضم مما يسبب عدم راحة في الحوض من بداية الحمل.

3– زيادة حجم الرحم

عند بداية حدوث الحمل يحدث تمدد وزيادة في حجم الرحم، لكي يكون جاهز لاستقبال البويضة ونموها، مما يسبب ضغط ينتج عنه آلام الحوض في الشهر الأول من الحمل.

4– التصاق البويضة على جدار الرحم

قد يحدث في بداية الحمل مغص يشبه ألم الحوض، ويكون سبب هذا المغص، هو أن البويضة تكون ملتصقة على جدار الرحم، ويحدث هذا المغص في أول أسبوع بعد التخصيب.

5– ارتفاع نسبة هرمون البروجيستيرون

قد يؤدي الارتفاع في نسبة البروجيستيرون إلى بطء في حركة الأمعاء مما يسبب الإمساك والمغص مما يسبب ألم في الحوض.

اقرأ أيضًَا: حبوب منع الحمل للمرضع

6– تكيس المبايض

هو عبارة عن نمو أكياس صغيرة ممتلئة بالسوائل داخل الرحم، وهو غالبًا ما يحدث خلال الثلث الأول من الحمل، وقد تختفي هذه التكيسات تلقائيًا.

أسباب أخرى لآلام الحوض في مرحلة الحمل المبكرة

يوجد أيضًا بعض الأسباب الأخرى التي تسبب شعور بالألم خلال الفترة الأولى من الحمل، ومن هذه الأسباب:

  • الإصابة بحصوات الكلى.
  • وجود التهابات بالجهاز التناسلي والمسالك البولية.
  • معاناة المرأة من اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • المعاناة من القولون العصبي.
  • الحمل خارج الرحم بسبب نموه خارج قناة فالوب.
  • الإجهاض المتكرر خلال مرات الحمل السابقة.
  • عرق النسا الذي يجعل زيادة حجم الرحم تضغط على أربطة الحوض.

علامات تصاحب الألم الحوض في الشهر الأول من الحمل

قد يوجد بعض الأعراض التي تصاحب الشعور بألم في الحوض، وهذه الأعراض يجب أن تثير القلق، وتلزم استشارة الطبيب، ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الإحساس بالألم الشديد الذي يصاحب الحركة.
  • إفرازات مهبلية لها رائحة كريهة.
  • الألم الشديد وغير المحتمل في المهبل.
  • حدوث نزيف من الرحم.
  • الشعور بالصداع بشكل مستمر.
  • الغثيان والدوخة المستمرة التي تصاحب الحركات البسيطة.

التقليل من آلام الحوض في الفترة المبكرة للحمل

يوجد بعض النصائح والإجراءات التي يمكن أن تساعد في تخفيف الشعور بآلام الحوض خلال الشهر الأول من الحوض، ومن هذه الإجراءات:

  • القيام ببعض تمارين التمدد التي تساعد على استرخاء عضلات الحوض.
  • ارتداء الأحذية المريحة وتجنب أحذية الكعب العالي.
  • ارتداء حزام داعم حول منطقة الحوض للتخفيف من الآلام.
  • وضع وسادة بين القدمين عند النوم لكي يقل الضغط على الحوض.
  • شرب الماء بكميات قليلة للتقليل من التهابات الجهاز التناسلي والمسالك البولية.
  • أخذ القسط الكافي من الراحة عند الشعور بالألم الشديد.
  • الابتعاد عن الملابس الضيقة وارتداء ملابس قطنية واسعة تساعد على الحركة بدون ضغط على الحوض.
  • القيام بتمارين التنفس العميق للتقليل من الإحساس بالألم.
  • القيام بتدليك مكان الألم.
  • تناول بعض المسكنات الخفيفة مثل البنادول والباراسيتامول، بعد سؤال الطبيب.
  • عدم الجلوس فترة طويلة، بل القيام بالمشي قليلًا لتنشيط الدورة الدموية.
  • استخدام الكمادات الدافئة على مكان الألم.

كيفية تشخيص آلام الحوض خلال الحمل

يقوم الطبيب ببعض الإجراءات والفحوصات للكشف عن أسباب الشعور بآلام الحوض خلال الحمل، من هذه الفحوصات:

  • إجراء فحص موجات فوق صوتية على البطن والمهبل.
  • القيام بفحص الرنين المغناطيسي للكشف عن وجود هشاشة في عظام الحوض.
  • إجراء بعض الفحوصات من خلال تحليل البول.

دلالات خطيرة لآلام الحوض في الشهر الأول من الحمل

قد يدل الشعور بالآلام في الفترة المبكرة من الحمل على وجود مشكلات صحية خطيرة تهدد الحمل، وهذه الدلالات والأسباب هي:

1– انفصال المشيمة

قد تنفصل المشيمة عن جدار الرحم انفصال كلي أو جزئي مما يسبب آلام في الحوض، وقد تنذر الآلام هنا بوجود إجهاض أو وفاة الجنين، حيث إن المشيمة هي التي تنقل الغذاء من الأم للجنين.

اقرأ أيضًا: ألم الدورة في الأسبوع الرابع من الحمل

2– وجود عدوى مهبلية

قد يكون ألم الحوض بسبب وجود التهابات في المهبل ناتجة عن تغير الهرمونات مثل ارتفاع الأستروجين الذي يعطل توازن الأحماض في المهبل، ويوجد نوعان من العدوى المهبلية: الالتهاب المهبلي الجرثومي، والخميرة.

آلام الحوض في الشهر الأول من الحمل تعد من أحد المشكلات التي تؤرق المرأة الحامل، وخاصة عند ظهور أعراض مصاحبة، فهي قد تدل على مشكلات خطيرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.