محتوى يحترم عقلك

تجارب الناس مع حمى البحر المتوسط

تجارب الناس مع حمى البحر المتوسط تأتي عديدة ومختلفة، ولكل منها طابع خاص وتفاصيل محددة، ومرض حمى البحر المتوسط هو مرض وراثي، يسبب الالتهابات والارتفاع في درجة حرارة الجسم، وغالبًا ما يصيب سكان حوض البحر الأبيض المتوسط، ويمكن مناقشة بعض من هذه التجارب عبر موقع زيادة بالسطور التالية.

تجارب الناس مع حمى البحر المتوسط

إن السكان القاطنين بمنطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من عائلاتهم، فهو مرض وراثي، وغالبًا ما تظهر أعراضه عليك قبل سن العشرين، ويمكن طرح أهم التجارب مع هذا المرض بالعناوين التالية:

1- تجربة حمى البحر المتوسط لشخص بالغ

في الأغلب تأتي حمى البحر المتوسط قبل سن العشرين، ويمكن إدراج أهم التفاصيل لإصابة محمود السيد مهندس الاتصالات بإحدى الشركات والذي يحكي معاناته مع هذا المرض، والأعراض التي ظهرت عليه في البداية وغيرها من التفاصيل المهمة.

يؤكد مهندس محمود على كون المرض وراثيًا، فهو لاحظ في تاريخ عائلته وجود أكثر من فرد عانى مع المرض من قبل، ولذلك يسمى المرض، مرض حمى البحر المتوسط العائلية، وهو من سكان السواحل المصرية بمحافظ مطروح، يحكي محمود أن بدايته مع المرض كانت بشعوره ببعض الصداع فقط.

من ثم شعر بارتفاع في درجة الحرارة وعدم رغبته في الأكل، لذا قام بتحديد موعد مع الطبيب ليعطيه بعض من المسكنات ليرى رد فعل جسمه، ولكن لم يكن له مفعول على المرض، فلم يكن الطبيب ولا أنا نعلم بحقيقة ما أصبت به للآن، فلجأت للفحوصات لتشخيص ما أعاني منه.

فقام الطبيب بعمل بعض إجراءات الفحص والتي تمثلت في عمل تحليل حمى البحر المتوسط، وهو تحليل يقوم على فحص الجين المسؤول عن تكوين الحمى ويسمى “MEFV”، ومن خلاله تبين أن لدي طفرة متعلقة بحمى البحر المتوسط العائلية.

لم يؤكد محمود على وجود علاج يقضي على المرض، ولكن صرح بكونه يأخذ بعض العلاجات التي من شأنها أن تهدئ من حدته، والتي جعلته أفضل وأوهبته التكيف مع المرض والراحة، وينصح محمود بأهم هذه العلاجات وهي:

  • الكولسيشين: وهو من أشهر العلاجات للمرض.
  • ريلوناسبت وكيناكومب: يساعدوا في تخفيف الالتهابات الناتجة عن المرض بحمى البحر المتوسط.

مع علم محمود بكون المرض مزمن، استطاع بشكل كبير التكيف معه وتقليل أعراضه إلى الحد الأدنى، وساعده في ذلك أيضًا النصائح الغذائية التي اتبعها والمفيدة لمرضى حمى البحر المتوسط.

أغذية مفيدة لمرضى حمى البحر المتوسط

توجد بعض الأغذية المهمة التي أفادت محمود والكثير من مرضى حمى البحر المتوسط، والتي جاءت من خبرات وتجارب الناس مع حمى البحر المتوسط بجانب الاستشارات الطبية الغذائية أيضًا، وتأتي أهم هذه النصائح فيما يلي:

  • الاهتمام بتناول منتجات الألبان مع مراعاة كونها خالية الدسم.
  • الالتزام بأخذ البروتين الذي يحتاجه الجسم يوميًا من خلال الأسماك واللحوم، وغيرها من مصادر البروتين المفيدة.
  • المكسرات: من المهم تناول المكسرات مثل اللوز والكاجو لاحتوائها على الكثير من الفوائد ونسب قليلة من الدهون المشبعة، وتناول الوجبات الخفيفة الطازجة أيضًا.

2- تجربة حمى البحر المتوسط لشخص متزوج

تأتي تجارب الناس مع حمى البحر المتوسط للمتزوجين خطيرة بعض الشيء لما تحوي من تفاصيل خاصة بالمريض وأيضًا أطفاله، ليسرد لنا في هذا الصدد أستاذ علي عبد الرحمن ما واجهه في فترة الكشف عن المرض وكيف تكيف مع المرض وتجنب خطورته.

يكشف لنا الأستاذ علي والقاطن في أحياء الإسكندرية المطلة على البحر المتوسط، أنه في بداية الأمر شعر بارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي، وأيضًا ألم في العظام والعضلات، ومن بعدها قرر الذهاب إلى الطبيب ليقوم بفحصه وعمل الإجراءات اللازمة.

سألني الطبيب عن التاريخ المرضي للعائلة، واستنتج من ذلك ضرورة عمل فحوصات خاصة بهذا المرض لما قلته له من إصابة بعض أقاربي به، وقام بعمل الفحص البدني لتدوين أهم العلامات أثناء الفحص.

ثم انتهى الطبيب من فحوصاته على أستاذ علي بالتأكد بوجود المرض من خلال عمل تحليل حمى البحر المتوسط المعروف والذي يكشف عن الطفرة الجينية المسببة لهذا المرض، وأخبرني أستاذ علي أنه قد يسبب الالتهاب بالخصيتين مما يؤثر على الحيوانات المنوية، وأيضًا تكون احتمالية إصابة الأطفال بالمرض كبيرة.

يؤكد أستاذ علي أن أشد فترات تجربته صعوبة كانت هي فترات البداية والكشف عن المرض، بينما فترة العلاج كانت مهمة وقللت بالفعل الأعراض التي ظهرت عليه في البداية وكان من شأن العلاج تجنب مشكلات الحيوانات المنوية والتهاب الخصيتين، واستعان الأستاذ علي ببعض الأدوية التي ينصح بها وهي:

  • دواء الكولشيسين.
  • مثبطات إنترلوكين.
  • الأفيون: ويستخدم في حالات حمى البحر المتوسط الشديدة لتقليل الالتهابات.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حمى البحر المتوسط

3- تجربة حمى البحر المتوسط للأطفال

تشيع حالات حمى البحر المتوسط لدى الأطفال، ويجب مراعاة طرق العلاج والعناية الشديدة المقدمة للطفل، وهذا ما توضحه لنا والدة الطفلة فريدة، وتبدأ حديثها بالتأكيد على شيوع المرض للأطفال، وتؤكد لنا أن فريدة شعرت في البداية ببعض الأعراض الخاصة بالمرض.

جاءت أهم هذه الأعراض في تورم المفاصل والألم بالعظام والبطن، وأيضًا شعور فريدة بدرجة الحرارة المرتفعة في المقام الأول من الأعراض، فمن الشائع جدًا الشعور بارتفاع درجة الحرارة بالنسبة لمرض حمى البحر المتوسط للأطفال.

حينما توجهت فريدة ووالدتها إلى المشفى، بدأ الطبيب في البداية بالسؤال عن التاريخ المرضي للعائلة، وأوضحت الوالدة أنها مصابة بمرض حمى البحر المتوسط، لذا أسرع الطبيب في عمل الفحوصات اللازمة، وإجراء تحليل حمى البحر المتوسط الذي يكشف عن الطفرات الجينية الخاصة بالمرض.

كشفت الفحوصات عن انتقال المرض وراثيًا من الآباء إلى فريدة بالفعل، ومن بعدها أوصى الطبيب ببعض النصائح مثل الاهتمام بأكل الشوفان والأرز البني، أو الحبوب الكاملة بشكل عام، وتناول كميات البروتين التي يحتاجها الجسم يوميًا.

كما تعلم والدة فريدة كون المرض لا يوجد له حل نهائي، ولكن توجد علاجات ذات فاعلية تساعد على التكيف، فنصحها الطبيب بتناول دواء كولشيسين، وذلك بجرعات معينة، حيث يتم تحديد الجرعة حسب رؤية الطبيب للجرعة المناسبة لكل طفل ووزنه وعمره وما إلى ذلك، ونجحت فريدة بالفعل في التكيف مع المرض.

أكدت والدة فريدة أيضًا على تجنب بعض الأكلات الممنوعة على مرضى حمى البحر المتوسط، والتي تسهم في زيادة حدة المرض.

الأكلات الممنوعة لمرضى حمى البحر المتوسط

باستخلاص تجارب الناس مع حمى البحر المتوسط، وبالاستعانة بالاستشارات الطبية والغذائية من المتخصصين أيضًا، توصلنا إلى أهم الأكلات الممنوع تناولها لمرضى حمى البحر المتوسط، وتأتي فيما يلي:

1- الكحول

ويأتي على رأس قائمة الأكلات الممنوعة، ويمكن بيان خصائصه فيما يلي:

  • يرفع من مستويات وعلامات الالتهاب بشكل عام ليرفع مؤشر الـ CPR.
  • لتناوله بعض المضاعفات على المريض والتي قد تؤدي إلى ظهور متلازمة الأمعاء المتسربة، والتي من شأنها أن تزيد من الالتهابات في الجسم بشكل عام.

اقرأ أيضًا: أعراض حمى البحر المتوسط

2- اللحوم المعالجة

لها العديد من الخصائص المضرة بمريض حمى البحر المتوسط، وهي:

  • تحتوي اللحوم المعالجة المصنعة على كميات كبيرة من المنتجات النهائية لعملية ارتباط السكر بالبروتين.
  • كما أنها تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون المشبعة، والتي من شأنها أن تسبب الالتهاب.

3- الكربوهيدرات المعالجة

تحتوي على خصائص قد تزيد من حدة مرض حمى البحر المتوسط، وهي:

  • تشجع الكربوهيدرات المعالجة على نمو البكتريا المعوية.
  • كما أنها تحتوي على درجات عالية في المؤشر الجلايسيمي، وذلك عن الكربوهيدرات الطبيعية.
  • تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات بشكل عام قد يؤدي لحدوث الالتهابات.

اقرأ أيضًا: هل يمكن الشفاء من حمى البحر المتوسط

4- السكروز والفركتوز

من ضمن أكثر المكونات الممنوعة عن مرضى حمى البحر المتوسط، وتأتي أهم تفاصيلها على النحو التالي:

  • هي سكريات تستخدم في صناعة الشوكولاتة والكيك والصودا، وغيرها من المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
  • من شأن السكروز والفركتوز أن يزيدوا من مستويات حمض اليوريك وينتج عن ذلك زيادة الالتهابات.
  • إفراز السيتوكين الذي يساهم أيضًا في الالتهاب.
  • يعطل بعض الفوائد للمواد المضادة للالتهابات، مثل الأدوية التي تحتوي على الحمض الدهني أوميجا 3.

من شأن تجارب الناس مع حمى البحر المتوسط إفادة المصابين الجدد بالمرض، ومن شأننا أن نبعث الطمأنينة في قلوب المرضى أصحاب القلق الشديد، فلكل مرض علاج وحتى إن كان مرضًا مزمنًا.. فسوف تنجح بالتأقلم معه في حالة التزامك بالنصائح والأدوية.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.