التجشؤ المستمر وضيق التنفس

التجشؤ المستمر وضيق التنفس ضيق التنفس هو إحساس مزعج بصعوبة التنفس أو التنفس الشاق أو غير السار أو غير الكافي، واعتمادًا على السبب، قد يحدث ضيق في التنفس مرة واحدة، وقد يتكرر لفترات متتالية واليوم سوف نتعرف عبر موقع زيادة على العلاقة بين التجشؤ المستمر وضيق التنفس.

ولمزيد من التفاصيل حول أسباب ألم في وسط القفص الصدري وكيفية التعامل معه وعلاجه ادعوك لقراءة الموضوع الآتي: الم في وسط القفص الصدري

ما الذي يسبب ضيق التنفس ؟

قد ينشأ ضيق التنفس من عدد من المسارات التي تشمل الجهاز التنفسي والقلب والمريء والجهاز الهضمي والاضطرابات العصبية وأيضا بعض الأسباب العاطفية والنفسية.

في حين أن قائمة الأسباب لا حصر لها تقريبًا، فإن اضطرابات القلب أو الجهاز التنفسي، والأسباب النفسية، والارتجاع المريئي تمثل 94 ٪ من أسباب حدوث ضيق التنفس.

تشخيص مرض ضيق التنفس

  • يتطلب تقييم المريض الذي يعاني من ضيق التنفس تاريخًا مفصلاً وفحصًا بدنيًا من قبل الدكتور المختص، ويجب أن يركز الطبيب على الظروف التي قد تهدد الحياة ثم على الأسباب الأكثر شيوعًا لضيق التنفس.
  • التورم في القدمين أو الكاحلين وعدم الراحة في الصدر أو الضغط والحمى والقشعريرة والسعال والصفير وصعوبة التنفس أثناء القيام بمجهود أو أثناء الراحة والزرقة (عندما تتحول الشفاه أو الأصابع إلى اللون الأزرق) هي أعراض قد تصاحب ضيق التنفس وهي تشير إلى حالة صحية معينة.
  • وبالمثل، فإن التجشؤ المتكرر أو حرقة المعدة أو الإحساس بأن الطعام معلق في الصدر يشير إلى مشكلة تنشأ من المريء وإذا صاحب ضيق التنفس أعراض مثل صعوبة المشي أو السعال الضعيف أو صعوبة الكلام فقد يكون سبب ذلك هو  مرض عصبي.
  • تساعد اختبارات التنفس أو اختبارات وظائف الرئة في تحديد ما إذا كان هناك خلل في أنابيب الشعب الهوائية أو أنسجة الرئة أو تبادل الأكسجين / ثاني أكسيد الكربون أو ضعف العضلات اللازمة للتنفس بشكل صحيح.
  • كما يفيد تصوير الصدر في صورة الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية، في الكشف عن سبب كامن للمرض، حيث سوف تعرف هل السبب يتعلق بالتغيرات في الأنابيب الهوائية (مثل قصبات أو مرض الانسداد الرئوي المزمن)، أو هو يحدث نتيجة تشوهات أنسجة الرئة (مثل انتفاخ الرئة)، أو المساحة المحيطة بالرئة، أو جلطة دموية في أحد أوعية الرئة.

اقرأ أيضا المزيد عن أعراض وطرق علاج التهاب عضلات القفص الصدري وكيفية التعامل مع هذه الأعراض عبر مقال:أعراض وطرق علاج إلتهاب عضلات القفص الصدري

الاختبارات الغير جراحية

وقد تشمل الاختبارات غير الجراحية الإضافية ما يلي :

  • القلب: قد يحتاج الطبيب إلى عمل تخطيط كهربي للقلب، واختبار الضغط القلبي حيث يتم تنفيذ هذا تحت إشراف طبيب القلب.
  • المريء: سوف يحتاج الطبيب إلى إجراء اختبارات بالأشعة السينية لتقييم وظيفة المريء.
  • الربو: ايضا هناك حاجة إلى اختبار للكشف عن الربو الخفي.
  • كما يجب الاستماع بعناية وصف المريض للأعراض، حيث أنه إذا لم تكن الاختبارات المطلوبة هي الاختبارات الصحيحة، فلن يتم العثور على التشخيص الصحيح حيث غالبًا ما يكون هناك أكثر من سبب لضيق التنفس الذي يحدث في نفس الوقت.

التجشؤ المستمر وضيق التنفس

  • عندما نأكل، فإننا نمضغ الطعام بأسناننا، وعند القيام بذلك، فإننا ندخل القليل من الهواء بين قطع الطعام التي تمضغها وعندما نبتلعه فإننا نمرر الهواء عبر المريء وينتهي في المعدة وهناك يبدأ حمض المعدة في عملية تذويب الطعام وعندما يتفكك الطعام، يتم إطلاق الهواء المبتلع ويميل إلى البقاء في الجزء العلوي من المعدة.
  • مع كل هذا الطعام والهواء الذي يأتي معه، تتوسع المعدة، لذا فأن واحدة من أسهل الطرق لتقليل هذا التوسع هي أن يتخلص الجهاز الهضمي من الهواء المبتلع.
  • عندما يتحرك الهواء من المعدة، مرة أخرى من خلال المريء إلى أعلى الحلق، فإنك تشعر بالرغبة في التجشؤ، وبالطبع، إذا كنت لا تتجشأ، يمكن أن يخرج الهواء على شكل غازات، ومع ذلك، عندما يتم دفع الهواء عبر الجهاز الهضمي لتمرير الغاز، فإنه يؤدي عادة إلى الشعور بالانتفاخ.

أسباب حدوث التجشؤ

السبب الأكثر شيوعًا للتجشؤ هو ببساطة ابتلاع الهواء الزائد ويختلف سبب التجشؤ من شخص لآخر، ولكنه يكون مبالغ فيه عندما تعتقد أنه يسبب تغييرات سلبية في أدائك اليومي لذا يجب أن تنظر في كيف وماذا تأكل وتشرب وهذا قد يساعدك في السيطرة على التجشؤ.

كيف يمكنني التوقف عن التجشؤ ؟

إذا كنت تريد إيقاف التجشؤ، فهنا يجب أن تحاول تغيير هذه الأشياء التالية :

  • توقف عن تناول اللبان (العلكة): إذا كنت تمضغ العلكة، فتميل إلى إدخال المزيد من الهواء في معدتك.
  • تناول الطعام ببطء: يساعدك تناول الطعام بشكل أبطأ على استيعاب كمية أقل من الهواء لذا خصص بعض الوقت للجلوس لتناول وجبة الطعام وتجنب تناول الوجبات بشكل سريع.
  • جرب تناول وجبات أصغر: وهذة طريقة مهمة لتخفيف التجشؤ وتكون من خلال تقسيم وجباتك على مدار اليوم، وبدلا من تناول 3 وجبات يمكن تقسيمهم إلى 6 وجبات.
  • ركز على شرب المزيد من الماء: يجب أن تستبدل الماء بالمشروبات الغازية حيث أنها تسبب المزيد من التجشؤ حيث ان الفوران الذي يحدث بها هو بسبب ثاني أكسيد الكربون، والذي يسبب أيضًا التجشؤ.
  • توقف عن التدخين: عندما تستنشق الدخان، فإنك أيضًا تدخل الهواء الزائد إلي معدتك.
  • تأكد من أنك لست تعاني من ارتجاع الحمض: حيث يسبب الارتجاع الحمضي في حدوث تهيج عام في الجزء العلوي من المعدة ويمكن أن يؤثر على المريء، مما يعني المزيد من التجشؤ.
  • لذا يمكنك تجربة مضادات الحموضة التي لا تستلزم وصفة طبية، ولكن إذا حدث انزعاج كبير من التجشؤ، فيجب أن تتحدث مع طبيبك.

ما هي الظروف الطبية التي تسبب التجشؤ ؟

أن الارتجاع الحمضي هو إلى حد بعيد الحالة الطبية الأكثر شيوعًا التي تسبب التجشؤ المفرط، وهناك أيضًا حالة طبية وهي تحدث عندما يبتلع الناس الهواء.

بشكل عام، التجشؤ هو أمر طبيعي ولا يسبب مشاكل في حد ذاته، وبصراحة إذا أصبح التجشؤ مزعجًا أو أثر على حياتك اليومية لفترات طويلة، هنا يجب أن تستشير الطبيب حيث قد تشمل بعض الأعراض المقلقة بشكل خاص التجشؤ المصحوب بفقدان الوزن أو ألم البطن أو صعوبة البلع، وإذا لاحظت ذلك، فقد حان الوقت لرؤية طبيبك.

التجشؤ المستمر والقولون

  • من الطبيعي أن يكون التجشؤ أثناء أو بعد الوجبات أمرًا طبيعيًا عندما تكون المعدة ممتلئة بالطعام.
  • ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يتجولون في كثير من الأحيان قد يبتلعون الكثير من الهواء ويطلقونه قبل دخول الهواء إلى المعدة.
  • وفي بعض الأحيان، قد يكون لدى الشخص الذي يعاني من التجشؤ المزمن اضطرابًا في الجهاز الهضمي العلوي، مثل مرض القرحة الهضمية، أو مرض الارتجاع المعدي المريئي، أو التهاب المعدة.
  • وفي كثير من الأحيان، قد يستمر الألم أو يزداد سوء مما يدفع الشخص إلى الاعتقاد بأنه يعاني من اضطراب خطير.
  • وهناك شكوى أخرى شائعة ومصاحبة للتجشؤ وهي هي مرور الكثير من الغازات من خلال المستقيم (انتفاخ البطن)، ومع ذلك ، فإن معظم الناس لا يدركون أن تمرير الغاز من 14 إلى 23 مرة في اليوم هو أمر طبيعي، ولكن على الرغم من ندرة حدوث ذلك، إلا أنه قد تحدث الكثير من الغازات نتيجة لسوء امتصاص الكربوهيدرات أو فرط نشاط البكتيريا في القولون.
  • يعتقد الأطباء أن الانتفاخ عادة ما يكون نتيجة لاضطراب حركي معوي، مثل متلازمة القولون العصبي، وهنا تتميز اضطرابات الحركة بحركات غير طبيعية وتقلصات في عضلات الأمعاء وقد تعطي هذه الاضطرابات إحساسًا زائفًا بالانتفاخ بسبب زيادة الحساسية للغاز.
  • قد يتسبب أيضًا أي مرض يسبب انسدادًا معويًا (على سبيل المثال، مرض كرون أو سرطان القولون) في انتفاخ البطن، وبالإضافة إلى ذلك، قد يعاني الأشخاص الذين خضعوا للعديد من العمليات أو الالتصاقات (الأنسجة المنتدبة) أو الفتق الداخلي من الانتفاخ أو الألم.
  • وأخيرًا، يمكن القول أن تناول الكثير من الأطعمة الدهنية يمكن أن يؤخر إفراغ المعدة ويسبب الانتفاخ وعدم الراحة، ولكن ليس بالضرورة الكثير من الغازات.

كثرة التجشؤ وضيق التنفس للحامل

  • من الشائع جدًا أن تكون النساء الحوامل لديهن ضيق في التنفس، وعادة لا يوجد ما يدعو للقلق، ولكن من الأفضل مراجعة طبيبك، لأن الكثير من الأشياء يمكن أن تسبب ضيق في التنفس.
  • كجزء طبيعي من الحمل، قد يتأثر تنفسك بزيادة هرمون البروجسترون، مما يجعلك تتنفس بعمق أكثر وقد يجعلك ذلك تشعر كما لو كنت تجاهد بصعوبة للحصول على الهواء.
  • وقد يصبح التنفس أكثر صعوبة أيضًا نظرًا لأن تضخم الرحم يشغل مساحة أكبر، مما يؤدي إلى الضغط على الحجاب الحاجز وهي العضلة التي توجد أسفل رئتيك.
  • عندما ينخفض طفلك إلى الحوض مع اقترابك من الولادة، يجب أن تبدأ في التنفس بشكل أسهل قليلاً، وفي هذه الأثناء، حاولي القيام بما يلي :
  • حافظ على وضعيتك عند الجلوس أو الوقوف بصورة جيدة حيث أن التراخي لا يمنح رئتيك مساحة كافية للتوسع عند التنفس.
  • ادعمي نفسك أثناء النوم بوضع بعض الوسائد تحت الجزء العلوي من الجسم في وضع نصف الجلوس وهذا يقلل من الضغط الذي يفرضه الرحم على الرئتين.
  • لا تجهدي نفسك سواء كنتي تمارسين الرياضة أو تتجولين أو تقومي بالأعمال المنزلية وهنا يجب أن تأخذي وقتك وتستجيب إشارات جسدك لإبطاء المجهود أو التوقف تمامًا.
  • إذا كان ضيق التنفس لديك قد بدأ فجأة أو حادًا أو يبدو أنه يزداد سوءًا أو يرتبط بالألم أو السعال أو الأزيز أو خفقان القلب، فهنا يجب أن تخبري طبيبك حيث أن هذة قد تكون علامات على أن شيئًا آخر غير الحمل وحده يسبب ضيق تنفسك.

إذا كنت تشعر بوجود غصة في الحلق وشعور مزعج بضيق في التنفس وترغب في التخلص دعني اقدمها لك من خلال مقال: غصة في الحلق وضيق تنفس.. أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها

كيفية التوقف عن التجشؤ أثناء الحمل

التجشؤ ليلًا أثناء الحمل يمكن أن يزعج نومك، وإذا كان التجشؤ يبقيك مستيقظا، فهناك طرق لمنعه لذا تابع القراءة لمعرفة كيف يمكنك السيطرة على تجشؤات الحمل وابقائها تحت المراقبة وتقليل تردداتها إلى الحد الأدنى.

1. النوم بشكل صحيح

أثناء الحمل، من المهم أن تحصلي على نوم عميق ولهذا يجب أن تنامي في الوضع الصحيح، ويمكن أن يساعد الحفاظ على الوضع الصحيح أثناء النوم في تقليل الميل إلى التجشؤ ليلًا.

لذا استلقي على جانبك الأيسر، إما عن طريق ثني إحدى ساقيك أو كلاهما معًا حيث أن مثل هذا الوضع سوف يساعد على الهضم ويمكن أن يساعد معدتك على معالجة الطعام بسهولة في الليل ومنع تكوين الغازات.

2. ممارسة الرياضة بانتظام

لست بحاجة إلى الجري ورفع الأوزان أثناء الحمل ويمكن أن يؤدي أداء التمارين الخفيفة بانتظام إلى قطع شوط طويل في الحفاظ على الجهاز الهضمي في حالة جيدة.

حيث أنك عندما تبدأ في بعض النشاط البدني، فإن ذلك سوف يطلق مواد كيميائية مختلفة في جسمك، مما سيحفز أجزاء مختلفة من جسمك ويعزز عملها ويمكن أن تعتمد على الأنشطة البسيطة مثل غسل الأواني أو تجفيف الملابس فهي تقوم بالغرض المطلوب.

3. ابق هادئا

حيث أن صحتك الجسدية وخاصة، صحة الجهاز الهضمي تعتمد بشكل كبير على صحتك العقلية حيث أن أي وجود للتوتر أو القلق يمكن أن يزعج توازن المواد الكيميائية في المعدة، مما يسبب عسر الهضم أو زيادة في إنتاج الغازات.

وبالتالي، من المهم أن تقوم ببعض التمارين الخفيفة أو ممارسة التأمل أو اليوجا البسيطة، وهذا سوف يساعد على الحفاظ على السلام العقلي والحفاظ على عمل جسمك في حالة مثالية.

4. التوقف عن التدخين

إذا كنت تدخن فقد حان الوقت للتوقف عنه خاصة إذا كنت حاملاً، ويجب تجنب تدخين السجائر وشرب الكحول بشكل غريزي بمجرد أن تكتشف أنك حامل أو حتى عندما تحاول الحمل حيث يمكن أن يؤثر الشرب والتدخين على صحتك وصحة طفلك، لذا من الأفضل تجنبها.

علاوة على ذلك، يزيد التدخين  من فرص ابتلاع الهواء معه، مما قد يؤدي إلى حدوث التجشؤ لذا من الأفضل تجنبها.

5. ابتلاع السوائل ببطء

يمكن أن يقلل ابتلاع السوائل ببطء من التجشؤ أثناء الحمل، ونظرا لان كثير من الناس يعتادون على الشرب مباشرة من الزجاجة ولكن هذا خطأ كبير حيث يمكن أن يزيد شرب الماء من خلال الزجاجة دون لمس فمك من فرص تناول المزيد من الهواء مع السائل الذي يبقى محاصرًا في المعدة.

لذا عندما تشرب الماء، اشربه من كوب أو كأس ببطء و بشكل تدريجي أثناء الجلوس بشكل مستقيم.

6. امضغ طعامك ببطء

أثناء الحمل، حاولي الاستمتاع بوجبات الطعام الخاصة بك حيث يمكن أن يتسبب ضغط الحمل في تناول طعامك بسرعة وابتلاعه بسرعة، مما يزيد من فرص عسر الهضم وتكوين الغازات.

لذا تناول طعامك ببطء ولا تتحدث أثناء تناول الطعام، وأيضًا يمكن أن تقوم بنزهة خفيفة بعد الانتهاء من الطعام تحفيز عملية الهضم.

7. لا تشرب المشروبات الغازية

تزداد فرص التجشؤ عندما تبتلع المشروبات الغازية المفضلة لديك حيث أن المشروبات الغازية تحتوي على ثاني أكسيد الكربون والكافيين بكميات كبيرة وهما من أكبر الأسباب التي تؤدي الى حدوث التجشؤ.

لذا من الأفضل تجنب القهوة والشاي ومشروبات الكولا، وما إلى ذلك، أثناء الحمل ويمكنك شرب الماء والعصائر الطازجة ترطيب نفسك.

8. تجنب تناول الأطعمة الغازية

حتى إذا اتخذت جميع الاحتياطات اللازمة لتقليل تناول الهواء أو أسباب التجشؤ الأخرى، فهناك بعض المواد الغذائية التي تؤدي إلى زيادة إنتاج الغاز حيث يحتوي الملفوف والبروكولي وحتى المنتجات الخالية من السكر على مواد تؤدي إلى تكوين الغازات داخل الجسم.

ولمعرفة المزيد من المعلومات حول أسباب ألم الكتف الأيسر من الخلف والأمام وطرق علاجه اقرأ الموضوع الآتي: الم في الكتف الايسر من الخلف والامام أسبابه وعلاجه وطرق الوقاية منه

وفي النهاية نشير إلى ضرورة تناول الطعام ببطء وتجنب التدخين والمشروبات الغازية وهي من أهم العوامل التي تسبب حدوث التجشؤ بشكل كبير وبالتالى تعرض المريض لإحساس ضيق التنفس ومشاكل في المعدة.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.