أنماط الشخصية وطرق التعامل معها

أنماط الشخصية وطرق التعامل معها من أهم الأشياء التي يجب أن نعرفها، حتى نستطيع التجاوب مع الشخصيات المختلفة في المجتمع، فالشخصيات ليست على وتيرة واحدة.

لذلك من خلال موقع زيادة حاولنا قدر الإمكان أن نجمع كافة أنواع الشخصيات وطرق التعامل معها، وشرحها بطريقة ميسرة لسهولة استيعابها، والاستفادة من تنوعها ومميزات كل منها.

أنماط الشخصية وطرق التعامل معها

تتنوع الشخصيات تبعًا لعدة عوامل، كالبيئة المحيطة، طبيعة العمل، العلاقات العامة بالبشر، مما يؤثر بشكل عام على أهم الصفات التي تشكل سلوكياتهم وتصرفاتهم، حينها ينبغي علينا التعرف على أشكال الشخصية وطرق التعايش معها، وتناول كل منها على حدة.

وتنقسم الأنواع المتعلقة بالشخصيات إلى النحو التالي:

  • الشخصية المرحة.
  • الشخصية المتطفلة.
  • الشخصية المستغلة.
  • الشخصية المغرورة.
  • الشخصية المدعية.
  • الشخصية الاعتراضية.
  • الشخصية الجافة.
  • الشخصية كثيرة التحدث.

اقرأ أيضًا: أنماط الشخصية mbti بالتفصيل

الشخصية المرحة وكيفية معاملتها

من أجمل أنماط الشخصية وطرق التعامل معها سهلة ولا تحتاج إلى التكلف، حيث تتشكل صفاتها على الهيئة التالية:

  • تضحك بكثرة وبعفوية.
  • هادئة الأعصاب.
  • تميل إلى الاسترخاء كثيرًا.
  • بشوشة الوجه، تقابل الآخرين بالفرح والترحاب.
  • تلقى قبولًا كبيرًا في التجمعات، ولها شخصية مسيطرة بدون قصد ذلك.
  • تحب الاستماع إلى الآخرين، كما أنها تتسم بسعة الصدر.
  • لا تحب التحدث بجدية لمدة طويلة، خاصة في الأمور التي تتعلق بالعمل.
  • تتميز بنفع المجتمع من خلال بث روح الأمل والتفاؤل بين الناس.

كيفية التعامل مع الشخصية المرحة

من خلال تعرفنا على أنماط الشخصية وطرق التعامل معها، هناك بعد النقاط التي يجب علينا اتباعها أثناء التعامل مع الشخصية المرحة، حتى يديمها الله في حياتنا، والتي تتمثل في الآتي:

  • معاملتها بكل مرح وطيبة وحب بدون تكلف.
  • تقديرها من خلال الإنصات إليها، خاصة إن تحدث بجدية وصرامة على غير المعتاد.
  • إذا أردت لفت انتباهها قم بتغيير الموضوع الذي تتحدثان فيه، ومن ثم عد إليه بطريقة أخرى.

كيفية التعامل مع الشخصية المتطفلة

الشخصية المتطفلة أو المتعقبة، هي من أسوأ أنماط الشخصية وطرق التعامل معها غير مريحة، ولكن قد تجبرنا الظروف الحياتية عليها، لذلك ينبغي التعرف على صفاتها والتي تتشكل فيما يلي:

  • لا يبدي احترامه لخصوصيات الآخرين.
  • يتعمد طرح الأسئلة المحرجة بكثرة.
  • هجومي الأسلوب في حديثه بوجه عام.
  • يتعقب أخطاء الآخرين في أي وقت وأي مكان دون الشعور بالحرج.

كيف لنا أن نتعامل مع الشخصية التعقبية؟

يجب التعامل مع تلك الشخصية بطريقتين، إما قطع العلاقة معها في حالة عدم تحملها، أو اتباع تلك الخطوات:

  • التزام الهدوء التام في التعامل معه.
  • تجنب الخوض معه في الأحاديث الخاصة بك لوقت طويل.
  • محاولة جعله يتحدث أكثر مما يتكلم.
  • إيقافه عند حده في حالة تجاوزه عن الحد المسموح له بالتحدث.
  • لا تعطي له الفرصة لإدارة الحديث.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف نمط شخصيتي وأنواع أنماط الشخصية وصفات كل منها؟

الشخصية المستغلة المتطلبة

في بعض الأحيان توقعنا الأقدار مع الشخصيات التي لا تكف عن الطلبات والتي تتلخص الصفات الخاصة بها فيما يلي:

  • شخصية لا تغضب أبدًا، ولا تشعر بالحرج.
  • كثيرة الطلب لأي شيء.
  • كثيرة الإلحاح في الطلب.
  • تقوم بإحراج الشخص إذا لم يستجب لمتطلباتها.

كيفية التعامل مع الشخصية المتطلبة

يمكنك التعامل بكل سهولة مع تلك الشخصية من خلال تطبيق ما يلي:

  • التهرب من تنفيذ الطلب بطريقة غير مباشرة.
  • إحراج الشخصية المستغلة بطريقة ذوقية.
  • اللجوء إلى الرفض المباشر إذا لم تفلح الإرشادات الماضية.

الشخصية المغرورة

هي الشخصية المتعالية، والتي تتكبر بدون سبب يستدعي ذلك، وهي من أبشع أنماط الشخصية وطرق التعامل معها صعبة وثقيلة، ولكن قد تجبرنا الحياة على ذلك، أما عن سمات المغرور فهي ما يلي:

  • دائمًا ما يظهر أنه في المكان الذي لا يناسبه، وأنه بحاجة إلى مكان آخر وسط أناس أعلى في المستوى المادي والفكري.
  • يحاول أن يتصيد أخطاء الآخرين، مما يجعل له الفرصة لتوبيخهم والتقليل من شأنهم.
  • يتكبر على الناس، ويشعرهم بدونيتهم.
  • يتحدث دائمًا عن سلبيات الأشخاص، وليس إيجابياتهم.

كيفية التعامل مع الشخصيات المتكبرة

من خلال ما يلي يمكننا التعرف على الطريقة الصحيحة للتعامل مع مثل تلك الشخصيات:

  • تجنب فتح الموضوعات المتشعبة، مما يتيح لها المجال للتحدث والتفاخر.
  • مناقشتها في كافة الأمور التي تستعرض فيها نفسها، مما يجعلها تصمت وتعرف قدرها.
  • لا تجعلونها تدير الجلسة، فهي ليست محور الكون.

الشخصية المدعية

هي الشخصيات التي تدعي أنها تعرف كل شيء وأي شيء، وتتصف بما يلي:

  • تكثر الحديث عن الماضي الخاص بها وحاضرها وعن نفسها بشكل كامل.
  • تسخر دائمًا من مستوى معرفة الآخرين.
  • ترغب في السيطرة على الحديث بشكل كامل، فلا يتحدث أحد سواها.
  • تظهر عنادها وترفض تأييد الرأي الآخر، حتى وإن كان صائبًا.

كيفية التعامل مع الشخصية مدعية المعرفة

كونها من أصعب أنماط الشخصية وطرق التعامل معها ليست سهلة، فإليكم بعض النصائح التي تتمثل فيما يلي:

  • التصرف بحكمة، وتجنب التعنيف والمهاجمة.
  • تجنب التعصب أثناء مجالسة تلك الشخصية المتعنتة.
  • إظهار إمكانية تقبل رأيها، في حالة انصياعها لفكرة تقبل آراء الآخرين.
  • الإكثار بالمدح في صفاتها الطيبة.
  • انتهاز الوقت المناسب لقطع الحديث في حالة ثبوت خطأ كلامها.
  • إظهار المحبة لها، حتى وإن لم تتفقا في الرأي.

الشخصية الاعتراضية

هي الشخصية التي لا تتخلى عن لفظ لا في كل أحاديثها، حيث تتسم بالصفات التالية:

  • تبدو سلبية بشكل كبير، وذلك بسبب فقدها الثقة في الآخرين.
  • لا تهتم برأي أحد سواها، ولا تبدي حتى مجرد اكتراث بسيط للحديث، إن لم يجري كما تريد.
  • لا تحب التغيير، ولا تغير في نمط أفكارها مهما كلفها الأمر.
  • تتحدث بكثرة عن ماضيها.
  • عنيدة بشكل مبالغ فيه، حيث تتشدد لآرائها المعترضة دائمًا.
  • تبدو ملتزمة، ولكنها في حقيقة الأمر ليست كذلك.
  • تخشى الإخفاق نتيجة قراراتها التي تدرك أنها خطأ، ولكنها تتشبث بها لمجرد العند.

كيف يمكن التعامل مع الشخصية المخالفة؟

من خلال اتباع تلك الإرشادات، يمكنك التعامل بكل سهولة مع الشخصية المعترضة:

  • التدرج في طرح الأفكار الجديدة، وعدم عرضها بصيغة مفاجئة.
  • التحلي بالصبر والحلم في التعامل معها في بداية الأمر، وتجنب الاحتداد.
  • عدم السماح لها بمقاطعة حديث الآخرين، بهدف عدم الرغبة في الاستماع.
  • دعم الحديث المواجه بالبراهين والأدلة القاطعة.
  • التعامل معها بإيجابية، وذلك من خلال طلب معرفة وجهة نظرها في كافة الأمور القائمة في الحديث.

الشخصية الجافة

هي الشخصية الخالية من المشاعر، والتي تتصف بما يلي:

  • هي الشخصية التي تتسم بهدوء الأعصاب المبالغ فيه.
  • تستمع إلى الآخرين بكل اهتمام، ولكن لا تبدي أي رد فعل.
  • لا يعترض على آراء الآخرين.
  • لا يجيب بشكل مباشر على الأسئلة المطروحة أمامه.
  • لا يتعامل بالود المبالغ فيه مع الأشخاص.

طريقة التعامل مع الشخصيات الباردة

على المستوى الشخصي فأنا أفضل ذلك النمط من الأنواع المختلفة للشخصية وطرق المعاملة معها فهو من أسهل ما يمكن، حيث تتلخص في الآتي:

  • إبداء الاحترام له ولآرائه وخصوصياته.
  • التحدث معه بطلاقة في المواضيع العامة المفتوحة.
  • الابتعاد عن التسرع في الحكم عليه.
  • عدم مهاجمته، بل التزام الصمت حتى ينتهي من الحديث، ومن ثم مناقشته بكل أدب.
  • الإصغاء له باهتمام وحرص.

الشخصية الثرثارة، كثيرة التحدث

هي الشخصية التي لا تكف عن التحدث في أي وقت وتكتمل صفاتها بما يلي:

  • لا تكف عن الحديث بتشعب في كافة الأمور.
  • تشعر بأنها شخصية مهمة تدير الكون من مجلسها.
  • تبدو متعالية ومتكبرة بصورة واضحة.
  • تقع في كافة المشكلات، نتيجة الثرثرة الفارغة، ومازالت تكرر ذات الأخطاء.
  • تخرج عن محور الحديث بشكل متكرر، خيالها من أوسع ما يمكن، فيمكنها السفر من مرقدها.

كيفية التعامل مع الشخصية كثيرة التحدث

يمكنك تحدي الشخصية الثرثارة من خلال ما يلي:

  • إظهار أنك منشغل في أمر ما اثناء تحدثها بثرثرة.
  • مغادرة المكان إن لزم الأمر.
  • التحدث عن أهمية الوقت، بحيث تعرف الشخصية أن الأناس ليست على أهبة الاستعداد لسماعها دائمًا.
  • المقاطعة في حالة المبالغة في الثرثرة، وتذكير الشخصية أنها خرجت عن الحديث وكل ما يتعلق به.

اقرأ أيضًا: البوصلة الشخصية لفهم خصائص الشخصيات المختلفة

هناك أشكال عديدة ومختلفة من أنماط الشخصيات والتي يجب معرفتها من أجل معرفة كيفية التعامل معها دون افتعال المشكلات.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.