محتوى يحترم عقلك

عبارات عن القرآن لابن القيم

عبارات عن القرآن لابن القيم، دائمًا ما يكون لعلماء المسلمين دورٌ في توعية المسلمين بأهمية شعائر ديننا، ومنهم علامات بارزة يُخلّدها الزمن مدى الحياة، ومن هؤلاء العلّامة ابن القيم رحمه الله رحمةً واسعة، وسوف نقوم في موقع زيادة اليوم بعرض عبارات عن القرآن لابن القيم.

للمزيد من الإفادة قم بقراءة كلام عن الصبر على البلاء وفي القرآن والفرج وأهمية الصبر في الحياة

عبارات عن القرآن لابن القيم

  • وصف العلّامة ابن القيم عليه رحمة واسعة من الله القرآن بالنور المبين في كتابه مدارج السالكين، حيث أضاءت الظلمات له، وكان دائمًا ما يدل بالقرآن على صفات الله، وقال ابن القيم: فمن أراد أن يعرف الله حق معرفته، فليتعمق في معرفة معاني آياته.
  • قال أيضًا في كتابه مدارج السالكين بأن كتاب الله لا يُشبع منه؛ لأن عجائبه لا تنتهي، وهو الكتاب الذي نستخدمه حين تميل آراؤنا، وتزيغ بنا أهواؤنا، ونحتار في أمورنا.
  • ورد عن العلّامة ابن القيم أيضًا في كتابه مدارج السالكين بأنه وصف كتاب الله بنور البصائر، حيث أنار البصائر المعميّة، وشفى صدور المسلمين من أمراضها، ويُعد القرآن حياةً للقلوب السليمة قبل المرهقة، ولذةً للقلوب.
  • شدّد العلّامة ابن القيم على منافع القلب، ووصف في مدارج السالكين آيات الله بأنها أعظم منافع القلب، فلا يوجد شئ يفيد القلب أكثر من التدبر أثناء قراءة القرآن، ولو عرف الناس مدى أهمية تدبر القرآن، لما انشغلوا عنه بأي شئ دُنيوي.
  • كان دائمًا ما يقول الإمام ابن القيم  بأنَّ شيخه الإمام ابن تيمية عليه رحمة الله عندما كان يمر بالعديد من الابتلاءات، وتضيق عليه الدنيا، يقرأ القرآن حتى تنزل عليه السكينة، حيث كان القرآن دائمًا ما يبعث قدرًا كبيرًا من السكون والطمأنينة.
  • دائمًا ما كان يسعى العلّامة ابن القيم في كتابه إغاثة اللهفان في الربط بين القرآن والعلوم، حيث كان للقرآن دورٌ كبير في التوَّصل إلى العديد من النظريات والاستنتاجات، والبُعد عن الظنون الكاذبة.
  • وصف العلّامة ابن القيم في كتابه إغاثة اللهفان القرآن بأنه مزيل الأمراض، حيث يُعد القرآن العلاج الواقي لأمراض القلوب، فتسعى معاني الآيات دائمًا إلى صلاح القلب، وإعادة النفس البشرية إلى الفطرة التي خُلقت عليها.
  • ورد عن الإمام ابن القيم في كتابه إغاثة اللهفان، بأن القرآن هو الطريق الأفضل للوصول إلى اليقين، ويعتبر اليقين من أعلى مطالب العباد، ولذلك يُعد القرآن هو الشافي لما في صدور العباد.
  • قال الإمام ابن القيم أنه إذا أردت الانتفاع بآيات القرآن، فيجب أن يكون ذهنك حاضرًا، كأن الله سبحانه وتعالى يُخاطبك أنت.
  • نوّه ابن القيم في كتابه بدائع التفسير على فضل سورة الفاتحة تنويهًا شديدًا، فهي التي تدفع الغم والهم، وبداية الغنى والفلاح، ويحصل على كل هذه الفوائد من عرف سورة الفاتحة حق المعرفة.
  • يُعد القرآن الدواء الكافي الشافي الوافي لقسوة القلوب، فيقول الإمام ابن القيم في كتابه الوابل الصيب أن هناك قسوة في قلوب العباد لا يزيلها إلا ذكر الله تعالى.
  • يوضح لنا العلّامة ابن القيم المعني الحقيقي للتأمل في القرآن، حيث وصف في مدارج السالكين بأن التأمل في القرآن المُراد به التفكير العميق في معاني القرآن، قَالَ اللَّهُ تَعَالَى {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}، وَقَالَ تَعَالَى {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} سورة محمد.
  • نوّه ابن القيم في كتابه بدائع التفسير لأثرِ الاستماع إلى آيات الله، حيث شبّه قلب المؤمن بالبلد الطيب الذي يخرج منه نباتًا حسنًا عندما يسمع القرآن، ويُحسن تدبره.
  • إزالة الخبث والخبائث والشبهات، حيث وضح ابن القيم دور كتاب الله في كتابه مفتاح دار السعادة.
  • الفوز بمحبة الله العظمى، حيث قال في كتاب الوابل الصيب، أنه من يُرد أن ينال محبة الله، فليكثر من تكرار ذكره.
  • ذكر ابن القيم فضل المعوذتين في كتابه بدائع الفوائد، حيث وضح فوائدهما في التخلص من الحسد والسحر، وأن الإنسان يحتاج للمعوذتين أكثر من حاجته لمتطلباته الدنيوية مِن مأكل وملبس ومشرب ومسكن.
  • يقول ابن القيم في كتاب مفتاح دار السعادة، بأن نبينا الحبيب محمد صلَّى الله عليه وسلم بشّر بأن الله يحب كُلَّ من يُحب سورة الإخلاص.
  • قال ابن القيم أيضًا في كتابه الجواب الكافي بأن من ضمن أسباب بعد المسلم عن القرآن، وعدم حرصه على محافظته على وِرده، بأنّ قلبه مال إلى سماع الموسيقى والألحان دونًا عن سماع آيات الله.
  • ذكر العلّامة ابن القيم في كتاب طريق الهجرتين أن القرآن نهاية الحُزن، مستدلًا ببعض آيات القرآن الكريم، مثل: ‏”الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب” سورة الرعد.
  • ذكر ابن القيم في كتابه زاد المعاد بأن كتاب الله هو الدواء المطلق لأمراض القلوب والأبدان أيضًا.
  • أخبرنا ابن القيم أيضًا عليه رحمة واسعة من الله في كتابه مدارج السالكين بأن القرآن دائمًا ما كان يسعى للتقليل من شأن الدنيا، ووصفها بالحقارة والفناء، ودائمًا ما كانت تَصف الآخرة بالشرف والدوام.
  • وصف العلّامة ابن القيم في كتابه الكلام على مسألة السماع بأن آيات الله هي سبب مهم في نزول الرحمة.
  • يُركز دائمًا ابن القيم على الكيفية لا الكمية، حيث يُوضح في كتابه مفتاح دار السعادة بأنَّ قراءة آية واحدة بتدبر خيرٌ من قراءة القرآن كله من غير تفهم.
  • يوضح ابن القيم في كتابه علامة الموقعين بأن الدعاة يجب أن يدعون إلى كتاب الله ورسوله، لا لوجهات نظر فلان وفلان.

يرشح لك موقع زيادة قراءة اجمل اقوال ابن القيم تكبيرات العشر من ذي الحجة

 من هو ابن القيم؟

  • دائمًا ما يُلقَب شَمْسُ الدَّينَ مُحَمَّدُ بالعلّامة ابن القيم الجوزية.
  • يُعتبر من أبرز أئمة المذهب الحنبلى، نسبةً إلى أن أبيه كان دائمًا ملازمًا للمدرسة الجوزية.
  • كان يسير حسب نهچِ شيخه ابن تيمية في العقيدة، ولكن كان يتميز أيضًا بآرائه الخاصة في الفقه والحديث والتفسير.
  • له العديد والعديد من الكتب والمؤلفات، مثل الوابل الصيب من الكَلِم، ورفع اليدين في الصلاة، ولذلك يعتبره العلماء من المجتهدين.
  • فتح الله على ابن القيم رحمه الله رحمةً واسعة فتحًا مذهلًا، مما جعله يصل إلى بلاغة عجيبة في القرآن، مما يجعلك تظن بأن ابن القيم عليه رحمة الله، ملاصقًا للقرآن الكريم دائمًا وأبدًا.
  • ونتيجةً لطولِ تأمله في القرآن، وعمق تفكيره، وقراءته الجميلة، وتلاوته الطيبة، كان دائمًا ذو عقلٍ رزين.
  • فأعطانا ابن القيم بعضًا من عباراته المميزة، التى نعتبرها درر ثمينة، لأنها تحفز المسلمين على التلاوة، والسعي وراء المطالعة، والبعد عن سوء الملافظ.

للمزيد من الإفادة يمكنك الإطلاع على المزيد من المعلومات حول اقوال الامام علي عن الاخلاق وأجمل أقوال علي بن أبى طالب وأخلاق علي بن أبى طالب

قدمنا لكم في هذه المقالة عبارات عن القرآن لابن القيم، وتعرفنا على من هو ابن القيم، ويمكنكم متابعة أيضًا العديد من المواضيع الشيقة حول القرآن الكريم من خلال موقعنا.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.