أفضل حبوب لطرد السوائل من الجسم

حبوب لطرد السوائل من الجسم بدون آثار جانبية، حيث أن احتباس الماء في الجسم يعد مشكلة كبيرة ويُعرَّف بأنه تراكم كميات كبيرة من الماء في أي جزء منه، سواء كان هذا الاحتباس في الدورة الدموية أو في الأنسجة أو في تجاويف مختلفة من الجسم، ويُنسب إلى عدة عوامل، ومن الجدير بالذكر أن الماء يشكل 70٪ من كتلة الجسم، حيث أن احتفاظ الجسم بالماء بكميات صغيرة أمر طبيعي وشائع، ولا يمكن أن يسبب أي مشاكل للإنسان، ومع ذلك، فمن الممكن في كثير من الأحيان الشعور بالوزن الزائد والثقل في الجسم، وسنتعرف على كافة التفاصيل عبر موقع زيادة.

حبوب لطرد السوائل من الجسم

حبوب لطرد السوائل من الجسم 

تعمل مدرات البول على تخليص الجسم من الصوديوم والماء، مما يقلل من كمية السوائل التي تمر عبر الشرايين والأوردة ويخفض ضغط الدم.

فيما يلي سوف نتعرف على الأنواع الرئيسية لمدرات البول:

أنواع مدرات البول

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من مدرات البول التي تختلف في نشاطها، وذلك بسبب المواقع المختلفة لبنية الكلى:

  •  مدرات البول الثيازيدية.
  •  ومدرات البول العروية.
  • مدرات البول المحتوية على البوتاسيوم.

تُستخدم مدرات البول بشكل عام لعلاج كثرة وجود السوائل بالجسم الناتجة عن ضعف وظائف الكلى، ولمنع تفاعل الكالسيوم مع حصوات الكلى، وعلاج ارتفاع ضغط الدم وأشكال مختلفة من الأوضاع الصحية الأخرى.

مدرات البول الثيازيدية

  • تعتبر مدرات البول الثيازيدية من أهم أنواع مدرات البول، لأنها تعزز إدراره من خلال التأثير مباشرة على الكلى، كما تمنع نقل الصوديوم/الكلوريد الموجود في الأنابيب الملتفة من النيفرون، وهي الوحدة الوظيفية السمية الكلوية.
  • تقلل الثيازيدات من إعادة امتصاص الصوديوم في الجسم وتفرزه في البول، مما يزيد من فقدان السوائل في البول، مما يخفض ضغط الدم.
  • تعمل الثيازيدات أيضًا بطرق أخرى لخفض ضغط الدم، مما يؤدي إلى فقدان البوتاسيوم مع الاحتفاظ بالكالسيوم.
  • بشكل عام، لا تستخدم مدرات البول الثيازيدية حتى نستطيع السيطرة على ضغط الدم، لأن نشاطها المدر للبول ضعيف إلى حد ما مقارنة بأنواع أخرى شبيهة لها.

من أمثلة مدرات البول الثيازيدية

  • كلوروثيازيد.
  • إنداباميد.
  • هيدروكلوروثيازيد.

 مدرات البول العروية

تعمل مدرات البول العروية عن طريق منع النقل الشائع لكلوريد الصوديوم والبوتاسيوم في الحلقة السميكة الصاعدة من أنبوب هينلي في الكلى، مما يقلل من امتصاص الصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم في النفرون، مع بقاء المعادن في البول، يتم سحب الماء أيضًا إلى النيفرون، مما يزيد من حجم البول.

غالبًا ما تستخدم مدرات البول العروية لعلاج قصور القلب، والذي يحدث بسبب عدم ضخ القلب للدم في جميع أنحاء الجسم كما في الحالة الصحية الطبيعية، مما يؤدي إلى صورة السوائل في الجسم، فيعاني المريض من ضيق في التنفس، وتنتفخ الكاحلين والساقين مع زيادة السوائل في الأنسجة.

تستخدم مدرات البول العروية أيضًا في حالات أخرى تؤدي إلى تراكم السوائل في الجسم، مثل: اضطرابات الكلى والكبد وعلاج ارتفاع ضغط الدم.

من أمثلة مدرات البول الحلقية:

  • فوروسيميد.
  • تورسميد.
  • مدرات البول المحتوية على البوتاسيوم هي نوع من مدرات البول التي تزيد من إدرار البول دون فقدان البوتاسيوم.

إن مدر البول الحلقي ضعيف بشكل عام لأنه يتداخل مع تبادل الصوديوم والبوتاسيوم في الأنبوب الملفوف البعيد عن الكلى، أو كمضاد لمستقبل الألدوستيرون، لأن الألدوستيرون يعزز احتباس الصوديوم والماء في قنوات التجميع الكلوي، وهذا يزيد من إدرار البول.

 مدرات البول الخاصة بالبوتاسيوم

من مدرات البول التي تعمل على القضاء على البوتاسيوم الزائد:

  • سبيرونولاكتون.
  • أميلوريد.
  • إبليرينون.

الآثار الجانبية لمدرات البول

تعتبر مدرات البول آمنة بشكل عام، وتشمل الآثار الجانبية ذات الصلة زيادة التبول وفقدان الصوديوم، وتشمل الآثار الجانبية الأخرى:

  • دوخة.
  • صداع الراس.
  • جفاف.
  • تشنج عضلي.
  • العجز الجنسي.
  • اضطرابات المفاصل مثل: النقرس.

التداخلات الدوائية مع مدرات البول

قبل البدء بمدرات البول، أخبر الطبيب عن الأدوية والمكملات الأخرى التي يتناولها المريض، حيث أنها قد تتفاعل معها، وتسبب مشكلة كبيرة، ومن أمثلتها:

  • السيكلوسبورين.
  • مضادات الاكتئاب مثل فلوكستين وفينلافاكسين.
  • الليثيوم.
  • الديجوكسين.
  • أدوية أخرى لارتفاع ضغط الدم.

أسباب احتباس الماء في الجسم

هناك عدة عوامل يمكن أن تؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم، منها ما يلي:

  •  ارتفاع ضغط الدم أو ضعف جدران الشعيرات الدموية: وهذا يؤدي إلى تراكم السوائل بكميات كبيرة في منطقة السائل بين الخلايا التي تحيط بالشعيرات الدموية في الأنسجة، ولأن كمية السائل التي تتسرب من داخل الشعيرات الدموية في المنطقة بين الخلايا لا تعود إلى الشعيرات الدموية، فإن كمية السائل في المنطقة بين الخلايا تنتقل إلى الأنسجة، مما يؤدي إلى انتفاخه واحتباس الماء فيه.
  • انسداد الجهاز الليمفاوي: في هذه الحالة، ينخفض  معدل ترشيح الماء والسائل الليمفاوي في الأنسجة والتجاويف المختلفة في الدم إلى الحد الذي تتراكم فيه السوائل في الأنسجة، مما يسبب انتفاخًا في بعض مناطق الجسم، بما في ذلك البطن والكاحلين والساقين والقدمين.
  • عدم كفاية البروتين من الطعام: يؤدي هذا إلى نقص البروتين في الدم، مما يجعل من الصعب على الماء أن ينتقل من الأنسجة إلى الأوعية الدموية ويتجمع في الأنسجة، في الواقع، يحدث هذا الموقف عند الأشخاص الذين يعانون من الجوع الشديد ولديهم تورم في المعدة لاحتباس المياه بسبب عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على البروتين.
  • الالتهاب: عند حدوث العدوى ينتج الجسم الهيستامين مما يزيد من نفاذية الشعيرات الدموية للسماح لخلايا الدم البيضاء بالوصول إلى موقع الالتهاب ومكافحة العدوى التي تؤدي إلى انتقال الماء إلى الأنسجة من السوائل فيها.
  • قبل فترة الحيض: يحدث احتباس السوائل قبل الدورة الشهرية، مما يؤدي إلى انتفاخ الجسم وألم عند لمس الصدر، ويرجع ذلك إلى تغير هرموني خلال هذه الفترة.
  • ويلعب تناول أنواع معينة من الطعام دورًا مهمًا في حدوث احتباس الماء في الجسم أثناء فترة ما قبل الحيض، مثل:  تناول الأطعمة المالحة الغنية بالصوديوم أو تناول أطعمة منخفضة البروتين بالإضافة إلى أمراض الغدة الدرقية ولدغات بعض أنواع الحشرات خلال الوقت تسبب احتباس السوائل في الجسم.
  • تناول بعض أنواع الأدوية على سبيل المثال الأدوية المحتوية على الاستروجين، والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات، وحاصرات بيتا، ومضادات الاكتئاب والعلاج الكيميائي.
  •   الحمل والحيض: احتباس السوائل متكرر أثناء الحمل.
  •  البقاء في السرير لفترات طويلة: الأشخاص الذين يبقون في السرير لفترات طويلة هم أكثر عرضة لتطور احتباس الماء في الجسم.
  • الرحلات الطويلة:  لأن المسافرين عادة ما يسافرون من مسافات طويلة، حيث يظلون في أماكنهم ونفس وضعية الجلوس طوال فترة الرحلة، مما قد يعمل على احتباس الماء داخل الجسم.
  • أمراض صحية: يمكن أن يتسبب فشل القلب أو أمراض الكلى ومشاكلها في تراكم السوائل في الجسم، مما يتطلب التدخل الطبي الفوري.
  •   سرطان الكلى أو الكبد أو المبيض أو تليف الكبد.

أعراض احتباس السوائل في الجسم

يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  •  تورم في أجزاء الجسم المصابة.
  • غالبًا ما تصاب القدمين والكاحلين واليدين.
  • قد تتأذى أجزاء الجسم المصابة.
  • تبدو المفاصل متيبسة.
  • زيادة الوزن بسرعة في غضون أيام أو أسابيع قليلة.
  •  تقلبات الوزن غير المبررة.
  •  الجلد غير مرن بحيث لا يعود الضغط عليه إلى طبيعته بسهولة.

وبهذا نكون قد وفرنا لكم حبوب لطرد السوائل من الجسم وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.