ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي

ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي قد يتأخر قليلًا عن المعتاد، وذلك على حسب مقدار النزيف الذي يحدث عقب استخدامه، فإن ذلك الأمر من أبرز آثاره الجانبية والتي لا تستدعي القلق، فمن خلال موقع زيادة سوف نذكر لكم ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي.

ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي

المنظار الرحمي هو عبارة عن جهاز طبي يمكن استخدامه لتشخيص مشكلات الرحم، أو لعلاجها بفاعلية من خلال إجراء العمليات الجراحية الصغرى لها، فهو مزودًا بمقص وأدوات أخرى للحصول على الخزعات النسيجية.

من الجدير بالذكر أن ذلك الجهاز يتكون بشكل أساسي من ألياف بصرية وضوئية تساهم في رؤية الرحم والمبايض وكذلك قناة فالوب، وهو يُدخل بالعادة عبر فتحة المهبل ليصل لتجويف الرحم مرورًا بعنقه، وفي الحالات النادرة يتم إدخاله من فتحة أسفل السرة.

من الشائع أنه يتخلف عن استخدامه بعض الآثار الجانبية المزعجة، ومن أبرزها تأخر ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي وهو الأمر الذي يؤدي إلى شعور المرأة بالقلق.

فإن السبب وراء حدوث ذلك هو قيام الطبيب المختص بتنظيف الرحم جيدًا لتسهيل فحصه، فمن الطبيعي أن يستغرق الرحم وقتًا لبناء بطانة جديدة مرة أخرى بعد استخدام المنظار، ويكون ذلك الوقت حوالي أسبوعين أو أقل.

ففي حالة إن تأخرت الدورة الشهرية عن ذلك من الممكن أن يكون بسبب الشعور بالتوتر، أو اضطراب الهرمونات، أو نتيجة لوجود حالة تكيس المبايض، وهنا ينبغي استشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: كيف أعرف أني حامل قبل ميعاد الدورة الشهرية

الآثار الجانبية للمنظار الرحمي

لن تقتصر الآثار الجانبية على تأخير ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي، بل من الممكن أن يتم ملاحظة آثار أخرى كالآتي:

  • تشنجات البطن والتي تكون خفيفة ولبضعة أيام.
  • تراكم الغازات.
  • حدوث نزيف مهبلي لمدة يوم أو أثنين.
  • الشعور بالألم في منطقة الكتف.

يُجدر بالإشارة أنه في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم، أو الشعور بالألم الحاد في البطن، أو حدوث إفرازات مهبلية غير طبيعية يجب التوجه إلى الطبيب على الفور.

استخدامات المنظار الرحمي

سوف نتطرق بشكل أكثر في موضوعنا الذي يعرض لكم ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي، وذلك من خلال ذكرنا لكم جميع استخداماته وهي كالآتي:

  • إزالة الالتصاقات والتي تُعرف باسم متلازمة شيرمان، وهي تحدث بفعل العدوى أو الجراحة السابقة وتكون عبارة عن أنسجة ندبية تتشكل داخل بطانة الرحم وتؤدي إلى حدوث اضطراب في تدفق الحيض.
  • التشخيص لحالة الإجهاض المتكرر.
  • التعرف على موقع اللولب داخل الرحم.
  • المساهمة في عمل التعقيم الدائم أي قطع عملية النسل عبر وضع قطعة صغيرة من الطعوم داخل قناة فالوب.
  • استئصال الرحم.
  • تشخيص الإصابة بالأورام السرطانية في الرحم أو الحوض.
  • معالجة النزيف الغير طبيعي للدورة الشهرية.

اقرأ أيضًا: كتلة في الثدي الأيسر قبل الدورة

خطوات عملية منظار الرحم

إلى جانب التساؤل عما هو ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي، ظهر تساؤل آخر وهو كيف يتم إجراء ذلك الفحص، ففيما يلي سوف نوضح لكم:

  1. يعطي الطبيب للمريضة دواء يساعدها على الاسترخاء قبل إجراء العملية، ويتم خضوعها إلى التخدير الموضعي أو العام لمنع الألم.
  2. يقوم بتوسيع عنق الرحم لتسهيل دخول المنظار، وذلك بإدخال أدوية فيه أو باستخدام الموسعات المخصصة.
  3. يدخل أنبوب المنظار من فتحة المهبل ثم يقوم بلطف بتمريره إلى عنق الرحم إلى أن يصل لداخل الرحم.
  4. يتم إطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون أو سوائل أخرى مقدمة من مسؤولي الرعاية الصحية للمساهم في توسيع الرحم وتسهيل رؤية بطانته بوضوح إلى جانب تسهيل تباعد الأجزاء الداخلية للجهاز التناسلي للمرأة للتشخيص الدقيق.
  5. يعمل على فحص وتشخيص أمراض الرحم، وفي حالة أخذ خزعة منه يقوم بتمرير أدوات صغيرة عبر المنظار.

الموعد الملائم لإجراء المنظار الرحمي

على الأرجح يكون الموعد الملائم هو الأسبوع الأول بعد مرور الدورة الشهرية، إذا يضمن الطبيب الحصول على الرؤية الجيدة للرحم.

مخاطر تنظير الرحم

عادة ما يتأخر ميعاد الدورة بعد المنظار الرحمي بأسبوعين، ولكن في حالة التعرض للمخاطر من الممكن أن تتأخر عن ذلك وتظهر مشكلات أخرى تستدعي استشارة الطبيب على الفور، فإليكم فيما يلي بمخاطر تنظير الرحم:

  • حدوث مشكلات بسبب طول مدة التخدير.
  • الإصابة بالعدوى الميكروبية، والتي نتج عنها خروج إفرازات مهبلية لها رائحة كريهة إلى جانب حدوث النزيف الحاد.
  • النزيف خلال الجراحة أو بعدها، وذلك الأمر يكون عند تلقيها لعلاج أثناء الخضوع للمخدر العام، ويمكن معالجته بالأدوية أو قد يكون هناك حاجة لاستئصال الرحم.
  • الضرر العرضي للرحم أو لعنقه ويمكن إجراء عملية لإصلاحه.
  • تكون الندبات داخل الرحم.
  • التهاب الحوض.

اقرأ أيضًا: هل ارتفاع درجة الحرارة قبل الدورة من علامات الحمل

إرشادات هامة عند إجراء المنظار الرحمي

هناك مجموعة من النصائح ينبغي على المرأة أخذها في عين الاعتبار قبل الخضوع إلى تنظير الرحم وهي كالآتي:

  • تجنب تناول الطعام أو الشراب بنحو 24 ساعة.
  • ينبغي الحصول على الأدوية الملينة للأمعاء للتأكد من التخلص من الفضلات قبل تنظير الرحم.
  • قد يوصي الطبيب بضرورة عمل فحص صورة دم كاملة، أو عمل أشعة مقطعية.
  • يجب التخلي عن مشاعر القلق والتوتر والتمتع بالهدوء، فالإجراء لا يستغرق سوى بضعة دقائق.
  • في حالة اختيار التخدير الموضعي من الممكن العودة إلى المنزل في أقل من الساعة، أما التخدير العام قد يستغرق بضعة ساعات.
  • من الضروري الابتعاد عن ممارسة العلاقة الجنسية لمدة أسبوع على الأقل تجنبًا لزيادة فرص حدوث العدوى.
  • يلزم إخبار الطبيب قبل الخضوع للعملية بجميع الأدوية التي تحصلين عليها.

يلجأ الطبيب إلى تنظيف الرحم لتوسيعه جيدًا قبل إدخال المنظار لتسهيل عملية التشخيص أو المعالجة، لهذا من المتوقع أن تتأخر الدورة الشهرية لمدة أسبوعين أو أقل إلى أن يتمكن الرحم من بناء بطانته مجددًا.

قد يعجبك أيضًا