أدعية الطواف والسعي في العمرة

أدعية الطواف والسعي في العمرة من أهم الأدعية للمقبلين على أدائها للتقرب من الله عز وجل حيث يجب عليهم الطواف بالكعبة والسعي بين الصفا والمروة وهم من أعمال العمرة، وهناك عدد من الأدعية الخاصة بالطوف والسعي في العمرة والتي كان يرددها الرسول عليه الصلاة والسلام وسنتعرف عليها عبر موقعنا زيادة في هذا المقال مع الكثير من المعلومات الأخرى حول الطواف والسعي.

أدعية الطواف والسعي في العمرة

أدعية الطواف والسعي في العمرة
أدعية الطواف والسعي في العمرة
  • لقد وردت العديد من الذكر والدعاء الخاص بالطواف والسعي ويوجد منها الصحيح الذي نُسب إلى النبي عليه الصلاة والسلام ومنها الغير صحيح، أو الضعيف منها، ويجب على المسلم التأكد من الصحيح منها لترديده وقت الطواف والسعي وترك الضعيف أو الباطل منها.
  • ويجب أن يكون الدعاء قبل ذلك نابع من القلب، ومن المستحب أن يدعو المسلم بما يريد ويحب واختيار الأدعية القريبة من نفسه، ومن الأدعية التي ثبت صحتها عن الرسول صلى الله عليه وسلم ما يلي:

 الأدعية الخاصة بالسعي بين الصفا والمروة

عند الوقوف على الصفا والمروة يقول الساعي قوله تعالى (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ).

  • بعد قراءة الآية السابقة كحال الرسول الكريم يقول العبد على جبل الصفا الذي بدء بجبل الصفا ثم جبل المروة:

( أبدأُ بما بدأ اللهُ به، فبدأ بالصفا، فرقي عليه، حتى رأى البيتَ فاستقبل القبلةَ، فوحَّد اللهَ، وكبَّره، وقال: لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمد وهو على كل شيءٍ قديرٌ، لا إله إلا اللهُ وحده، أنجز وعدَه، ونصر عبدَه، وهزم الأحزابَ وحدَه).

  • وبعد ذلك يدعي العبد بما شاء، مع قول ما قاله الرسول الكريم ثلاثة من المرات ، وينزل إلى جبل المروة ويقول ما قال في جبل لصفا.
  • بعد قراءة هذه الأدعية يمكن للعبد قول ما يشاء من الأدعية بعد ذلك، ويجوز أن يدعي بما طابت له نفسه إذا لم يعرف هذه الأدعية، كما يمكنه الانشغال بالذكر أو القرآن فهو أعظم أنواع الذكر.

الأدعية الخاصة بالطواف حول الكعبة

  • يقول المسلم: (بسم الله، والله أكبر، اللهم إيماناً بك وتصديقاً بكتابك، ووفاءً بعهدك، واتباعاً لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم).
  • يمكن أن يكرر العبد هذا القول عند وصوله في كل مرة لمحاذاة الحجر الأسود ويقول هذا الدعاء (اللهم اغفر وارحم، واعف عما تعلم، وأنت الأعز الأكرم، اللهم ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار).
  • وأما أحب الأدعية التي يمكن قولها خلال الطواف في العمرة: (اللَّهمَّ آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ)، ويسن للمعتمر قول هذا الدعاء لو كان متواجداً بين الحجر الأسود والركن اليماني.

بعد التعرف على أدعية الطواف والسعي في العمرة يمكن التعرف على المزيد عبر: دعاء الطواف حول الكعبة وتعريفه وأدعية عند رؤية الكعبة الشريفة

المقصود بالطواف حول الكعبة وحكمه

الطواف هو كلمة مشتقة من الفعل طاف يطوف وتعني الدوران حول شيء ما، كما يقال طاف بالبلاد أي تجول بها، ونفس الشيء مع الطواف حول الكعبة والمقصود هو الدوران حولها، وفيما يخص حكم الطواف حول الكعبة للمعتمر فقد أجمع العلماء على أنه أحد أركان العمرة ولا تكون صحيح بدونه.

المقصود بالسعي بين الصفا والمروة وحكمه

  • الصفا هو الحجر الأملس وقد تم اطلاق هذا الاسم على جبل الصفا المعروف بمكة المكرمة، والجبل الآخر هو جبل المروة الواقع أيضاً بمكة المكرمة، والسعي بينهما هو الانتقال بين الجبلين في سبعة من الأشواط وهي من شعائر الحج والمعمرة المقدسة التي لا يمكن الاستغناء عنها.
  • والمقصود بالعمرة أنها الزيارة لبيت الله الحرام لإقامة بعض الشعائر المحددة، وذلك لتعظيم البيت الحرام، ويقول بعض الفقهاء بوجوب العمرة، وهي من السنن المؤكدة عند البعض الآخر وللعمرة فضل عظيم ويمكن أن يؤديها العبد أكثر من مرة في العمر وينال الأجر العظيم عن ذلك.
  •  وقد أدى الرسول العمرة مرات عديدة وأوصى المسلمين بأدائها في العديد من الأحاديث النبوية الشريفة ، كما ورد ذكرها في القرآن أيضاً، والفرق بين العمرة والحج هي إمكانية أدائها في أي وقت، فهي ليست مقتصرة على أشهر معينة كما هو الحال في الحج.

ولا يفوتك التعرف على المزيد من خلال: دعاء السعي بين الصفا والمروة وفق سنة النبي صلى الله عليه وسلم

شروط صحة الطواف

هناك عدد من الشروط التي يجب أن يتبعها العبد ليكون طوافه في العمرة صحيحاً وهي كالآتي:

  • يجب أن تكون الكعبة المشرفة على يسار المعتمر حتى يكون الطواف صحيحا، وقد كان الرسول الكريم يتبع ذلك في أدائه لجميع المناسك الخاصة بالحج والعمرة، وأوصى المسلمين باتباعه في لذك في حجة الوداع.
  •  كما يقول الإمام النووي رحمة الله عليه أن الترتيب من شروط صحة الطواف حيث تكون الكعبة عل اليسار ويطوف من جهة اليمين، وعكس ذلك لا يكون صحيح، وقد أجمع العديد من العلماء على ذلك حيث يقول الإمام أبو حنيفة بأن من يفعل عكس ذلك فعليه الإعادة.

وإليكم المزيد من التفاصيل عبر: الدعاء بين الصفا والمروة أثناء السعي

شروط صحة السعي

يجب أن يتبع المسلم عدد من الشروط عند سعيه بين جبل الصفا وجبل المروة لكي تتم مناسك العمرة بشكل صحيح، وهي كالتالي:

  • من شروط صحة السعي بين الصفا والمروة أن يتم في 7 أشواط وأن يكون البدء من جبل الصفا وآخر شوط نهايته جبل المروة، ويقول خلالها العبد الكثير من الدعاء والذكر مع تكرار الدعاء والقيام بالتكبير على جبلي الصفا والمروة 3 من المرات وأن يرفع يديه في اتجاه القبلة وتلك هي شروط صحة السعي.
  • وكان الكفار في الجاهلية يسعون بين الفا والمروة تعظيماً لأصنامهم القائمة عليها، وكان المسلمون يجدون حرج في السعي بينهما بعد الإسلام ولكن الله عز وجل قد سمح لهم بذلك بل أنزل آية تؤكد على أن السعي بين الصفا والمروة من شعائر الحج والعمرة.
  • وبخصوص حكم السعي بينهما فيقول بعض الفقهاء من المالكية والحنابلة والشافعية بأنها من الأركان الأساسية للعمرة، ويقول علماء الحنفية بأن السعي بين جبلي الصفا والمروة هو واجب في العمرة وليس ركن منها، فمن يتركها لا تكون عمرته باطلة ولكن يجب عليه الهداية والامتثال لأقوال الفقهاء بأنه من أركان العمرة.

ما يُسن في الطواف والسعي في العمرة

  • من الأشياء التي تُسن للمعتمر هو البدء بالطواف الكبير لما ورد عن عبد الله بن العباس رضي الله عنه أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام كان يطوف بالبيت وهو على بعيره.
  • وكان كلما يأتي لمنطقة الركن كان يشير إليه ويكبر)، ويقول العلماء بأنه من المستحب عند التواجد عند الكعبة وأن يقول الأدعية الخاصة بالطواف عند الكعبة ومنها التي ذكرنا بعضها قبل ذلك.

أوقات استجابة الدعاء

هناك بعض الأوقات التي يكون بها الدعاء مستحب وهي الأوقات التي يقترب فيها العيد من ربه ليعطيه ما يتمناه ومن أفضل تلك الأوقات، وقت المرض والمحن والمرور بالشدائد، ووقت هطول الأمطار، وفي الحج والعمرة، وعند السجود أثناء الصلاة، وفي ليلة القدر، ويوم عرفات.

الخلاصة في 6 نقاط

  1. دعاء السعي بين الصفا والمروة هو لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمد وهو على كل شيءٍ قديرٌ، لا إله إلا اللهُ وحده، أنجز وعدَه، ونصر عبدَه، وهزم الأحزابَ وحدَه).
  2. دعاء الطواف بالكعبة هو بسم الله، والله أكبر، اللهم إيماناً بك وتصديقاً بكتابك، ووفاءً بعهدك، واتباعاً لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم.
  3. حتى يكون الطواف صحيح ينبغي أن تكون الكعبة يسار من يعتمر في بيت الله.
  4. حتى يكون السعي صحيح لا بد أن يتم في سبعة أشواط بدءً من الصفا.
  5. الطواف الكبير من أهم السنن التي كان يقوم بها النبي صلى الله عليه وسلم.
  6. يستحب في وقت الصفا والمروة والطواف أن يدعي المسلم بما يحب من خيرات الدنيا والآخرة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.