تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع

تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع هو التحليل الذي يوضح للمرأة التي تأخرت في الإنجاب والتي ترغب في الإنجاب عن طريق التلقيح الصناعي (الحقن المجهري وأطفال الأنابيب)، ما إذا كانت عملية التلقيح الصناعي التي أجرتها قد نجحت أم لا، وللتعرف أكثر على هذا التحليل وكيفية نجاح مثل هذه العمليات والتساؤلات التي تشغل بال الكثير من السيدات تابعي هذا المقال عبر موقع زيادة.

اقرأ أيضًا: متى يبان تحليل الحمل المنزلي بعد الترجيع؟

تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع

تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع

عادة ما تظهر نتيجة عملية التلقيح الصناعي بعد 12 يوم من التلقيح أي أسبوعين تقريباً، وتقوم السيدة بالتحليل الرقمي أو تحليل الدم والذي يكون الوسيلة الوحيدة التي توضح ما إذا كان هناك حمل أم لا، ويتم معرفة نتيجة التحليل من خلال الآتي:

  • قياس نسبة هرمونات الحمل في الجسم التي يجب أن تصل إلى 50 وحدة/ مل وتتضاعف بعد يومين حتى تصل إلى 100-500 وحدة/ مل، وإذا كانت المرأة قد حملت في توأم تتضاعف إلى 700 وحدة/ مل، وهذا للاطمئنان على صحة الحمل والتأكد منه وأنه ليس مجرد ارتفاع في الهرمونات نتيجة لاستخدام المنشطات وغيرها.
  • يتم قياس النسبة من خلال سحب عينة من السيدة وفصل البلازما ثم إجراء التحليل والذي يجب أن يتم بعد 12 يوم من موعد إجراء العملية، ثم الانتظار لمدة تتراوح ما بين 6 ساعات وقد تصل إلى الانتظار لليوم التالي لمعرفة النتائج.
  • قد يكون نتيجة التحليل دليل على وجود احتمالية كبيرة للإجهاض إذا ارتفعت نسبة الحمل ثم انخفضت مرة أخرى، أو إذا كانت النتيجة غير منطقية لذا يجب الخضوع للتحليل في أحد المعامل الكبرى، للتأكد من وجود مختصين.
  • كما أنه يمكن عمل تحليل الحمل المنزلي لكن نتائجه تكون غير حاسمة حتى اليوم ال14 من الحمل لذا يفضل الانتظار لكي تحصلين على نتيجة موثوقة، ويفضل أيضا عمل التحليل أكثر من مرة مع التأكد من خلال عمل تحليل دم.

اقرأ أيضًا: متى يتم عمل تحليل الحمل في الدم ؟

ما هي عملية الترجيع؟

عملية ترجيع الأجنة هي الخطوة الثانية من عملية الحقن المجهري، وتعتبر عملية الحقن المجهري حل للكثير من السيدات الرجال المتأخرين في الإنجاب، وتتم العملية من خلال:

  1. تتناول السيدة العديد من المنشطات التي يحددها الطبيب لتناسب حالة السيدة الصحية، لتنشيط المبيض وإنتاج البويضات والحصول على عدد لا يقل عن 5 بويضات.
  2. تستخلص الحيوانات المنوية من السائل المنوي للرجل ويفضل استخلاصها من عينة من الخصية.
  3. يتم تخصيب الأجنة في المعمل عن طريق تقنيات معينة، ثم توضع في الحضانات لمراقبة حدوث الانقسامات وحدوث التخصيب.
  4. تبدأ عملية الترجيع بعدها عن طريق وضع القسطرة في المهبل ووضع الأجنة في القسطرة حتى الرحم تمهيدا لانغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم وحدوث الحمل.
  5. يتم عمل تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع للتأكد من حدوث حمل أم لا ونجاح العملية.

لماذا يلجأ الزوجين لعملية الحقن المجهري؟

يوجد بعض الحالات التي يجب على الزوجين فيها أن يقوما بإجراء عملية الحقن المجهري، ومن هذه الحالات:

  • عدم قدرة الزوجين على الحصول على الحمل بالطرق التقليدية، وتأخر الإنجاب بشكل مبالغ فيه.
  • أن يكون عدد الحيوانات المنوية أقل من العدد الطبيعي اللازم لحدوث حمل وكذلك أن تكون سرعة الحيوانات المنوية أقل من المعدل الطبيعي اللازم لحدوث حمل.
  • أن تؤكد الفحوصات والتحاليل أن الحيوان المنوي غير قادر على الوصول إلى البويضة وتخصيبها بشكل طبيعي.
  • يجب الالتزام التام بتعليمات الطبيب قبل إجراء العملية وبعد إجرائها، والإلتزام بتناول الأدوية والمنشطات التي يصفها الطبيب لرفع معدلات نجاح العملية وحدوث الحمل.

اقرأ أيضًا: كيف تقرأ تحليل الحمل الرقمي بسهولة

أعراض حدوث الحمل بعد الحقن المجهري

تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع

تبعث عملية الحقن المجهري الأمل في نفوس السيدات حيث أنها من الممكن أن تصبح حاملاً في خلال أيام، لذلك تبدأ بالبحث عن ما يحفظ هذا الأمل ويعطيها الأمل بنجاح العملية، ويمكن لبعض الأعراض التي تظهر على المرأة أن تدل على نجاح العملية وحدوث الحمل، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • خروج إفرازات شفافة من المهبل، نظراً لتغير الهرمونات وحدوث اضطراب فيها، وزيادة نسبة هرمونات معينة في الجسم منها هرمون البروجيسترون، ويمكن أن يفرز المهبل إفرازات شفافة وهي طبيعية في الشهور الأولى في الحمل.
  • ظهور بقع دم أو افرازات بنية داكنة دليل على انغراس البويضة في جدار الرحم.
  • تصبح الهالة المحيطة بالحلمة أكثر اتساعاً وتصبح ذات لون داكن ويحدث التهاب وتورم في الثدي.
  • البدء بالشعور بالأعراض الشائعة عند حدوث الحمل ومنها الغثيان والقيء والشعور بالاشمئزاز من بعض أنواع الطعام التي كانت ترغب في تناولها سابقاً، والرغبة في تناول أطعمة لم تكن تحبها سابقاً.
  • الشعور بالتقلصات المصاحبة للدورة الشهرية مع غياب الدورة الشهرية ولكن هذه التقلصات تكون أكثر قوة وعنف من تقلصات الدورة الشهرية.
  • الشعور بالتعب والإجهاد من أقل مجهود والتعرض لمشاكل في الجهاز الهضمي والشعور بألم في المعدة والإسهال.
  • الشعور بالصداع والشعور بالإمساك المفاجئ، بسبب تغير واضطراب الهرمونات وزيادة نسبة هرمون الحمل في الجسم.
  • تغير لون البول حيث يصبح ذو لون برتقالي داكن، وتصبح رائحته كريهة، ويكثر عدد مرات التبول.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • ومن الطبيعي إذا كانت المرأة حامل أن تظهر بعض هذه العلامات، ولكن ليس شرطًا أن تظهر جميع العلامات، وهو ما يجعلها من الضروري أن تنتبه لحركتها لاحتمالية كبيرة لوجود حمل والعمل على تثبيته والحفاظ عليه.

اقرأ أيضًا: تحليل الحمل الرقمي أقل من 2

العلامات التي تدل على فشل عملية الحقن المجهري

إذا كان هناك احتمال لوجود حمل ناتج عن التلقيح الصناعي، فإنه يوجد احتمال أيضًا لفشل عملية الحقن المجهري، ومن الممكن التنبؤ بهذا الاحتمال من خلال بعض العلامات التي قد تظهر على المرأة، ومن هذه العلامات:

  • لا تشعر المرأة بأي علامة من علامات حدوث الحمل المذكورة سابقاً.
  • حدوث نزيف بعد عملية الحقن المجهري في خلال أيام قبل إجراء تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع والشعور بألم شديد وتقلصات نتيجة عدم انغراس البويضة في الرحم.

نصائح بعد عملية الحقن المجهري

هناك بعض النصائح التي يجب على المرأة التي أجرت عملية الحقن المجهري الالتزام بها، حتى تسهل نجاح العملية وهي:

  • تجنب تناول الأدوية التي لم يصفها الطبيب، لإمكانية التأثير على الحمل.
  • تناول أدوية السيولة وحقن التثبيت والفيتامينات حتى موعد تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع ، ولا يتم الاعتماد بشكل كامل على التحليل المنزلي لأنه من المحتمل أن يخرج نتائج خاطئة، يفضل أن يتم عمل التحليل المنزلي في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة حيث أن هرمون الحمل يكون متركزاً في هذا الوقت في البول ويكون احتمال صحة نتيجة الاختبار أكبر، ويترك الاختبار لمدة 3 دقائق بعد إجراءه حتى يعطي نتائج واضحة، ولكن يفضل الكشف عن وجود حمل باستخدام اختبار الدم فهو أكثر دقة من الاختبار المنزلي.
  • يفضل أن يكون التحليل رقمي وليس تحليل دم عادي.
  • يجب الحصول على الراحة التامة لمدة يوم كامل ثم البدء بممارسة النشاطات اليومية بشكل طبيعي ولكن مع مراعاة عدم القيام بأعمال مرهقة وحمل الأشياء الثقيلة أو الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس بطريقة خاطئة كأخذ وضع القرفصاء.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومفيد والحصول على تغذية جيدة، ويجب أن يحتوي الطعام على الفيتامينات الضرورية للجسم والكالسيوم والحديد وفيتامين ب لأهميته في فترة الحمل.
  • تناول حمض الفوليك بشكل يومي نظراً لأهميته للحفاظ على صحة الجنين في الشهور الأولى من الحمل وحمايته من التشوهات.

اقرأ أيضًا: أفضل وقت لتحليل الحمل بعد تأخر الدورة

وفي نهاية المقال نكون قد تعرفنا على عملية الحقن المجهري، وكيف يتم إجراء تحليل الحمل في اليوم 12 من الترجيع، ولماذا يلجأ بعض الأزواج إلى إجراء عملية الحقن المجهري، وبعض العلامات التي تدل على نجاح العملية أو فشلها، آملين أن نكون قد استطعنا أن نجيب على بعض التساؤلات التي تشغل بال الكثير من الأزواج الذين يفكرون في إجراء هذه العملية.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.