هل يحدث حمل بعد الدورة مُباشرة وما هي الأعراض ؟

هل يحدث حمل بعد الدورة مُباشرة وما هي الأعراض ؟، ترغب المرأة باستمرار بمعرفة أيام التبويض والأيام التي تزيد فيها فُرصة الحمل، وغالباً ما يرتبط الحمل بالقلق لدى المرأة سواء كانت لديها الرغبة بالحمل أو رغبة في تأجيله ويرتبط الحمل بالدورة الشهرية، لذا تابعوا معنا موضوع اليوم عبر موقع زيادة .

نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مُباشرة

  • يُعتبر إحتمال حدوث الحمل بعد الدورة مُباشرةً إحتمال ضعيف لكنه غير مُستحيل وهو ما يختلف من إمرأة لأخرى.
  • ويقوى هذا الإحتمال لدى النساء التي تكون مُدة دورتهم الشهرية قصيرة أي تكون ما يقرب من 22 يوم ويستمر معها الحيض لمدة 7 أيام.
  • وفي هذه الحالة تكون أيام الإباضة بالنسبة للمرأة إما قبل الدورة بيوم أو يومين، أو تكون بعد الدورة بيوم أو يومين، وهكذا يزيد إحتمال الحمل لهذه المرأة بعد الدورة.
  • وأهم خطوة لحدوث الحمل هي تحديد أيام التبويض لأن خلال هذه الأيام تكون بويضة الأنثى جاهزة للتبويض من الحيوان المنوي.

هل يحدث حمل بعد الدورة مباشرة وما هي الأعراض ؟

أحياناً يحدث لبعض السيدات حمل بعد الدورة مباشرة إذا وافقت هذه الأيام نفس أيام التبويض لهذه السيدة، والأعراض التي تظهر هي:

  • خروج بعض القطرات الزهرية أو البُنية من المهبل كنتيجة لالتصاق البويضة بالرحم.
  • شعور المرأة بالغثيان وخاصةً أثناء فترة الصباح.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • زيادة عدد مرات تبول المرأة.
  • ارتفاع درجة حرارة المرأة الحامل.
  • الشعور بالدوخة نتيجة لانخفاض مُعدل السكر في الدم.
  • وجود انتفاخ بمنطقة الخصر بسبب تغير الهرمونات.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • الشعور بالإمساك بسبب إفراز هرمون الحمل بالجسم.

علامات أيام التبويض

  • زيادة درجة حرارة جسم المرأة بمقدار درجة واحدة.
  • زيادة لإفرازات المهبلية ويُصبح لها قوام ولون شفاف.
  • وعند حدوث اختلاف بالإفرازات لدى المرأة فهذه علامة من علامات التبويض.
اقرأ أيضًا:   أفضل كريم لعلاج التهابات الحفاضات

الأيام المناسبة للحمل بعد الدورة

  • تكون أيام الإباضة لدى مُعظم السيدات في اليوم الحادي عشر من أول يوم للدورة الشهرية.
  • وتبقى هذه البويضة صالحة للتبويض لمدة يومين بعد خروجها من المبيض.
  • ولهذا السبب يُنصح بممارسة العلاقة الحميمية أثناء أيام التبويض إما كل يوم، أو يوم بعد يوم.
  • حيث تكون هذه الأيام هي أفضل فُرصة لحدوث الحمل.

نصائح لتسريع حدوث الحمل بعد الدورة

  • لابد من التحقق من أيام التبويض، وتستطيع المرأة معرفتها عن طريق قياسها لدرجة حرارتها خلال اليوم لعدة مرات حيث تتغير حرارة الجسم أكثر من مرة خلال اليوم في التبويض.
  • تجنب أخذ المرأة لأي نوع من أنواع موانع الحمل لمُدة طويلة عند رغبتها بحدوث الحمل.
  • الإكثار من الجماع قبل التبويض بخمسة أيام حتى تزيد فُرصة حدوث الحمل.
  • الإبتعاد عن التوتر والضغوط النفسية والإسترخاء.
  • لابد من المحافظة على الوزن الصحي حيث أن حدوث السمنة أو فقدان الوزن يؤثروا على التبويض.
  • تناول الكميات بكميات مُعتدلة، لأن الإفراط بتناوله يؤخر الحمل.

متى لا يحدث الحمل بعد الدورة

  • إذا كانت المرأة لا ترغب في حدوث حمل ولا تأخذ موانع للحمل.
  • فلابد من الامتناع عن الجماع بعد انتهاء الدورة مُباشرةً.
  • وخاصةً إذا كانت الدورة غير مُنتظمة فهذا لا يعني تحديد أيام الإباضة بشكل دقيق.
  • وهكذا سوف يزيد احتمال الحمل إذا حدثت الإباضة قبل الدورة بيومين واستمرت بعد الدورة، ولذلك لابد من الامتناع تماماً عن العلاقة الحميمة بعد الدورة.

العوامل الواجب توافرها لحدوث الحمل

  • الهرمونات: تتحكم هذه الهرمونات في توفير مناخ لزج برحم الأنثى وتقل هذه اللزوجة في مُدة التبويض حتى تقوم بتسهيل حركة الحيوان المنوي حتى يصل للبويضة.
  • خصوبة الذكر: لابد أن يكون عدد الحيوانات المنوية التي تدخل للمهبل كبير وقلة هذا العدد عن نصف مليون حيوان منوي تقلل من نسبة حدوث الحمل.
اقرأ أيضًا:  السعرات الحرارية في العسل

وهذه الحيوانات المنوية لا يصل منها لقناة فالوب إلا عدد قليل.

  • العوامل البيئية: بيئة الرحم والمهبل بيئة حامضية ولا يستطيع الحيوان المنوي أن يعيش في هذه البيئة ولذلك يتحول لمادة هُلامية لمدة نصف ساعة.

ثم يتحول لمادة سائلة حتى يصل بسهولة للبويضة وأسرع هذه الحيوانات المنوية هو من يصل للبويضة ويقوم بتخصيبها.

  • إنغراس الجنين: تقوم البويضة التي تم تخصيبها بالإنقسام وتستقر في الرحم وتقوم بتشكيل عدة خلايا، وتستمر الخلايا بالانقسام حتى يتكون الجنين والمشيمة.

شروط حدوث الحمل

  • لابد أن يكون عُنق الرحم لدى المرأة لا يحتوي على أي التهابات تقوم بإعاقة سير الحيوانات المنوية.
  • لابد من سلامة وصحة قناتي فالوب وانفتاحها حتى يتم التلقيح بها بسهولة.
  • ومن الضروري التأكد من عدم احتواء جسم المرأة على أجسام مُضادة تمنع حدوث الحمل.
  • التأكد من سلامة الرحم وعدم احتوائه على أي أمراض منذ بدء الحمل وحتى الوصول لمرحلة الولادة.
  • استعداد مهبل المرأة لاستقبال الحيوانات المنوية.

نصائح للحامل

  • تناول الفيتامينات: يجب أن تتناول المرأة خاصةً في الشهور الأولى من الحمل الفيتامينات وحمض الفوليك الذي يمنع حدوث تشوهات للجنين أو إصابة الجنين بشلل الحبل الشوكي.
  • زيارة الطبيب: لابد من المُتابعة المُستمرة للطبيب لتناول الأدوية الطبية، وتناول المُكملات الغذائية والأعشاب التي يُمكنها تناولها وتحديد نوع الجنين وتحديد موعد الولادة.
  • الإقلاع عن التدخين: يُزيد التدخين من خطر الإصابة بالولادة المُبكرة أو الإجهاض أو بُطء نمو الجنين، ولهذا فلابد من التوقف الفوري عن التدخين.
  • إتباع نمط غذائي صحي: لابد من تناول الطعام الصحي وتجنب تناول أي طعام يحتوي على بكتريا أو سموم مثل اللحوم النيئة أو السوشي المصنوع من السمك الغير ناضج.
  • الفحوصات المخبرية: لابد أن تقوم المرأة بإجراء كل الفحوصات التي يطلبها منها الطبيب والتي تُبين أي أمراض للجنين من عدمها.
  • لابد من اتباع التمرينات الرياضية التي يُمكن للحامل فعلها أثناء الحمل.
  • تناول الماء والسوائل بكميات كبيرة حتى تقوم بترطيب جسمها وتُزيد من تدفق الدم الذي يحتاجه جسدها والجنين.
اقرأ أيضًا:  علاج التثدي عند الرجال بالكركم

تغذية الحامل في الشهور الأولى

  • لابد من الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة الطازجة حيث تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن والألياف الهامة جداً للمرأة أثناء فترة حملها.
  • تناول الحبوب الكاملة، مع تناول البروتينات التي تكون خالية من الدهون.
  • تناول الدهون الصحية كالتي توجد في المكسرات والدهون الغير مُشبعة مثل الأوميجا 3.
  • لابد من تجنب تناول الوجبات السريعة والحلويات وأي طعام يحتوي على كمية عالية من السكر لأنها تُعطي الجسد سُعرات حرارية كثيرة لكنها غير مُفيدة.
  • لابد من تناول الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك ومنها الخضروات الورقية التي يكون لونها أخضر، والبازيلاء، والفاصوليا المُجففة.
  • الكالسيوم من العناصر المُهمة جداً حيث يسهم في بناء عظام الجنين ومن أنواع الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم الألبان وبعض الحبوب.
  • ويُساعد أيضاً فيتامين د على بناء عظام الجنين ويُمكن تناول هذا الفيتامين عن طريق تناول سمك السلمون، والحليب المُدعم.
  • البروتين من العناصر الضرورية للأم طوال فترة الحمل ويمكنها الحصول عليه عن طريق تناول اللحوم التي لا تحتوي على الدهون.

وأيضاً عن طريق الأسماك والدواجن، والبيض، والبقوليات، والمكسرات.

 

  • السلمون من أفضل الأكلات للحامل لأنه يحتوي على فيتامين د و الكالسيوم، وهو ما يعمل على تكوين وزيادة صلابة عظام الجنين وزيادة كثافتها.

كما يحتوي السلمون على الدهون الغير مُشبعة وهي ضرورية لتطوير الجهاز العصبي وجدران الخلايا للجنين.

  • وتُعتبر السبانخ من أنواع الطعام المُفيد للحامل حيث تحتوي على حمض الفوليك، وتعمل على تشكيل الجهاز العصبي والجهاز المناعي لدى الجنين.
  • كما يُساعد العدس على تكوين عضلات وأنسجة الجنين بشكل سليم، حيث يحتوي على كمية كبيرة من البروتين النباتي، ويمكن الاستفادة الكاملة من العدس عن طريق سلقه مع الأرز أو تناول شوربة العدس.

وفي ختام هذا المقال عن هل يحدث حمل بعد الدورة مُباشرة وما هي الأعراض ؟، أتمنى أن يكون قد حاز على إعجاب حضراتكم، ولقد تحدث من خلاله عن الحمل وإمكانية حدوثه بعد الدورة مُباشرةً، والعديد من المعلومات حول هذا الموضوع، وانتظروا المزيد.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.