نصائح قبل الزواج

نصائح قبل الزواج تختلف في تطبيقها والدخول فيها عن الحياة التي نقبل عليها ونريد أن نعرف عنها، وحتى نساعد أنفسنا على إيجاد الراحة الأبدية حتى وإن كنا سنعاني من بعض المشاكل الحياتية التي هي أساسية ليتعرف كل منا على شريكه ولكن اختيار الشريك أو الشريكة المناسبة هو جوهر الحياة السعيدة، فالزواج مسئولية كبيرة على كلا الطرفين، فهو ليس مجرد ارتداء الفتاة للفستان ولا الرجل للبدلة وإنما هو رباط مقدس وحياة سرمدية يقدم فيها الطرفين  تنازلات وتضحيات حتى تستمر الحياة بينهم، ويجب عليهم أن يكونوا مستعدين للأمور السيئة التي من الممكن أن تحدث.

نصائح قبل الزواج

وبالطبع مثل أي موضوع محوري حول الحياة التي سنعيشها يجب أن يكون لها العديد من النصائح التي يجب أن نعرفها حتى لا نشعر بالندم على أي خطوة سنتخذُها، وهذه النصائح لا نوجهُها فقط للمرأة وإنما للرجل بالمثل، فيجب أن تبنى الحياة الزوجية على أُسس ومبادئ ثابتة ومهمة، لذلك سنوضح في بادئ الامر مرحلة ما قبل الزواج وهي فترة الخطوبة التي تأتي في الأهمية في المرتبة الثانية بعد أن نقوم بالتعرف على شخص ونبدأ أن نشعر أن هذا الشخص هو المقدر لنا أن نكمل الحياة معه.

إقرأ أيضًا: نصائح للمقبلات على الزواج وما هي أسس ومبادي الحياة الزوجية

التأني في اختيار الشريك

تعتبر فترة الخطوبة هي فترة اختبار من كلا الطرفين لبعضهما حتي يقوموا بتحديد هل هو أو هي الشريك المناسب أم لا، فهي أولى خطوات العلاقة الناجحة في هذه الفترة، فمن المهم جدًا في الاختيار أن نري هل هو الشريك الذي نريد أن نكمل معه وهل يتوافق مع أفكارنا وعقلنا أم لا، وليس هذا أيضًا بل من ناحية أخرى وهي الدين، والأخلاق، والمستوى التعليمي، والسيرة الطيبة والحسنة، والمستوى الاجتماعي، وفروق السن التي تعتبر عامل أساسي في كل ما سبق، وبالطبع لا ننسى أبدًا حقوق الزوجين فالزواج هو إلزام من كلا الطرفين بمراعاة حقوقهم تجاه بعضهم، والزوج يجب أن يضمن أن يجعل زوجته سعيدة ويجب أن يضع في عقله أن أهلها قاموا بإعطائها له وجعلوها أمانة لديه فيجب أن يوفر لها الراحة و الطمأنينة والاحتواء والحب والعطاء من دون أن ينتظر أي مقابل، كما أن كلاهُما لديه مسؤوليات على حد السواء، فإن المرأة يجب أن تهتم به وبالمنزل وبأطفالها وأن تعطي لأسرتها كل الحب الذي يريدوه وأن تهتم بأن تكون على سجيتها كأنثى عاقلة تحافظ على منزلها وترعاه، والرجل عليه أيضًا مسؤولية العمل وتوفير الحياة المستقرة لأسرته والمحافظة عليها من المخاطر والصعوبات التي يمكن أن تواجههم وبالتأكيد الحب الذي لا يجب أن ينقطع عنهم.

احترام الأهل والتعامل مع الأخطاء

لا نحتاج أن ننبه على احترام كلا الطرفين سواء كان لأهل الزوجة أو لأهل الزوج وهذا الاحترام يجب أن يكون واضح وضوح الشمس أمام أعين الزوجين لأنه يقوم بتقوية العلاقة بشكل كبير بينهم، ومن الأمور المكروه أن يمنع أحد الطرفين الأخر من أن يرى أهله، وإن تحدثنا عن الأخطاء التي من الوارد أن تحدث ليس بينهم ولكن من أحدهم للآخر فيجب أن يكون هناك ذكاء في التعامل فلم نولد ملائكة معصومين من الخطأ، فإن لم نخطأ سنتأكد أن كلا الطرفين ليسوا مقربين فهي التي تقربهم وتعرفهم على بعضها أكثر، فإن أخطأت الزوجة يجب أن يكون الزوج حليم وأن يجعل قلبه ملئ بالحب والحنان تجاه زوجته وتقديم التنازلات عن أخطائها، وبالنسبة للزوجة يجب أن تراعي أن الرجل دائمًا ما يعاني من ضغوطات في العمل من الممكن أن تؤثر عليه في الحياة عمومًا لا نعطيه مبرر ولكن يجب علينا أن نسمع بعضنا لتكتمل الحياة وتسير.

التقدير وإعطاء الحقوق

عندما نتحدث في هذا الصدد يجب أن نذكر الطرفين، لا نعترف في عالمنا هذا بأن حق أحد يعلو على الآخر لمجرد أنه هو الرجل والمتحكم أو عندما تواجه الطرفين بعض المشاكل والصعوبات ويضطر الزوج للمكوث بالمنزل فتعمل هي وتقوم بإدخال المال عليه فإن تصبح الأمر والناهي في هذه المسألة، بالنسبة للرجل فهي ليست ممتلكات خاصة تعامل معاملة أي جماد يوجد بالمنزل أو أنها ليست لها حق الحديث والأدلاء برأيها لأنها لا تقوم بإدخال المال للمنزل فصوتها ورأيها واجب أساسي عليه أن يسمعه ويفهمه ويقدره حتى وأن لن يعمل به، فيجب أن تقدم لها يد العون والمساعدة على بذلها لجميع الجهود سواء في المنزل أو تربية الأطفال أو حتى في الاهتمام بنفسها، أما الزوجة فيجب عليها أن تتعامل معه على أنه الذراع الأقوى وهو من يدير زمام الأمور إذا جاءت للمال والأنفاق ولكن في نفس الوقت أن توفر له الهدوء والراحة والسعادة والمشاركة في جميع الأمور الحياتية الصغير منها قبل الكبير.

إقرأ أيضًا: هل الزواج مكتوب ام اختيار؟ سؤال نجيب عنه ونوضح أهم النقاط في مسألة الارتباط

الانتباه للإشارات الحمراء

في كل علاقة يجب أن يكون هناك إشارة حمراء كدليل على التحذير والأخذ في الاعتبار، وفي العلاقات العاطفية على وجه الخصوص يكون دائمًا هناك سؤال واحد متكرر هل يجب علينا أن نستمر في هذه العلاقة؟، إن وجدنا هذا السؤال يتبادر لذهننا فيجب علينا أن نقوم بوقفة مع أنفسنا ونفكر في كل وقت حدثت مشكلة هل هو من الجيد أن نأخذ هذه الخطوة في أي مشكلة وأن وجدنا أن الأمور لا يحدث فيها فروق وتغيرات سوء أنها تتفاقم، فيجب أن نراجع أنفسنا في قرار الزواج.

مكان الإقامة

الكثير من المشاكل التي تحدث بين الزوجين يكون هذا السؤال دائمًا متصدر القائمة، ولكن دعوني أخبركم أمرًا المتعارف عليه عندما نسأل هذا السؤال يتبادر إلى ذهن كل قارئ الزوجة تعيش مع زوجها وأن هذا الأمر إجباري عليها، ولكن لا ليس إجباري ولكن احترامًا وتكون حسب المتفق عليه من قبل الأهل، فبعض الرجال يكون لديها خطط كالسفر للخارج أو لدول مختلفة ولا يخبر بها زوجته إلا بعد الزواج وهذا يكون سبب أكبر في تفاقم الأمور، ومن هنا تبدأ المشاكل.

تحدثنا عن قرار الإنجاب

من الأمور الهامة التي يجب أن يتناقش فيها كلا الطرفين هي موضوع الإنجاب، فهناك بعض الأشخاص سواء كان الرجل أو المرأة لا يريدون هذه الخطوة ولكن المضحك أنها تكون أسباب ليست جيدة وغير مقنعة، لذلك يجب أن نتحدث عنها قبل الزواج، فربما لدى كل منكما وجهة نظر مختلفة تجاه إنجاب الأطفال.

احرصا على زيارة طبيب قبل الزواج

الحرص على القيام بهذه الخطوة فيجب أن يقوم بها كلا الطرفين قبل الزواج، فالذهاب لطبيب هو مرحلة وقائية ولذلك للتأكد من أن لا أحد يعاني من أي مشاكل جنسية أو صحية التي يمكن أن تؤثر سلبًا على الحياة فيما بعد.

إقرأ أيضًا: نصائح للمقبلين على الزواج ونصائح للبنات المقبلات على الزواج

مزايا تبادل الحديث والشكوى

لا نقلل الشكوى حتى وإن مرت فترة من الزواج فعندها يكتشف كلا الزوجين عيوب بعضهما البعض ولا يرى أحدهما عيوب نفسه، وبالتالي نجد أن هناك مشاكل وتبدأ الصورة في الانهيار وتهتز رسمة كل شخصٍ عن الآخر، ونجد أن حدوث خطأ من أحد الأطراف الآخر يقوم بإلقاء اللوم الكامل ومحاولة تحميل المسئولية الأخطاء كل منهما للآخر وتهويل الموضوع وتكبيره بشكل مبالغ فيه، وهذا ناتج عن تحامل وعدم المصارحة بالكلام، وبالتالي نجد أن الطرف الآخر يلجأ إلى التبرير ونجد أن هناك تقليل من الشكوى وأن هناك شخص قوم بتكبير الأمور من أجل إلقاء الخطأ ليس إلا، والحل هنا أن لا يكون هناك تحامل ولا يكون هناك تقليل من شكوى بعضكما البعض أيضًا، لذلك من نصائح قبل الزواج أنه عندما يشكو شريك حياتك الزوجية إحدى عيوبك أو يعاتبك بلطف على أحد الأخطاء التي وقعت فيها وتسبب في ضيقه، فهذا يعني أنه يريد أن يسمع منك كلمة حلوة ويريد انهاء المشاكل ووضع حد لهذا والتقرب منك لأنه بكل بساطة يحبك، ولا يريد أن تقول له أنه شخص تافه، هذا يجلب القسوة والجفاء ويذهب المحبة والحنان والمودة.

في هذا المقال قمنا بعرض نصائح قبل الزواج، فأحرص على قراتها جيدًا حتى تستطيع أن تجد حياة هادئة وتستمتع بحياة زوجية سعيدة يملأها الرحمة والمودة والمحبة وتخلو من القسوة والجفاء والفتور والملل والروتين، وتزداد هذه العلاقة بمرور السنوات قوة، وتزداد جمالًا وبهاءً وتألقًا.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.