هبوط الرحم والدورة الشهرية والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به

هبوط الرحم والدورة الشهرية من الأمور التي تسبب الإزعاج والقلق لدى الكثير من النساء، حيث أن نزول الرحم يؤدي إلى تعرض المرأة لمضاعفات ومشاكل صحية خطيرة قد تجهلها، وللتعرف على العلاقة بين هبوط الرحم والدورة الشهرية يمكنكم متابعة مقالنا عبر موقع زيادة.

ما معنى هبوط الرحم

  • يعد الرحم من الأعضاء المهمة في الجهاز التناسلي الأنثوي لأنه هو المسؤول الرئيسي عن عملية الحمل والولادة كما أنه يعتبر المنظم الرئيسي للعمليات التناسلية لدى المرأة.
  • وتعتبر منطقة البطن هي الموضع الطبيعي الرحم حيث يبقى ثابتا في مكانه بسبب وجود بعض الأربطة والأوتار والتي قد تتعرض إلى العديد من العوامل والمؤثرات مما يؤدي إلى إضعافها.
  • فعندما تضعف هذه الأربطة والأوتار ينزل الرحم من موضعه الطبيعي وينزل إلى أطراف الحوض وعنق الرحم.
  • وتعتبر مشكلة هبوط الرحم من أكثر المشاكل الخطيرة التي تواجه الكثير من السيدات والتي غالبا ما تحدث نتيجة حدوث ارتخاء وضعف في العضلات و الأنسجة المكونة الرحم.
  • حيث يوجد نوعين مختلفين من هبوط ونزول الرحم فهناك هبوط كامل في هذه الحالة ينزلق الرحم بشكل كامل إلى فتحة المهبل وقد يهبط جزء معين من الرحم وينزلق إلى الأسفل.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: علاج هبوط الرحم بدون جراحة وما هي أعراضه

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهبوط الرحم

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة المرأة بهبوط وتدلي الرحم ومن هذه الأسباب.

  • تعتبر تكرار عملية الولادة في فترة زمنية قصيرة والولادة المبكرة من أهم الأسباب التي تؤدي إلى ضعف أوتار الرحم مما يتسبب في هبوط وتدلي الرحم من مكانه الطبيعي.
  • كما يؤدي الدفع الشديد أثناء عملية الولادة إلى حدوث ارتخاء وضعف في عضلات الرحم مما يؤدي إلى انزلاقه من موضعه الطبيعي إلى الأسفل.
  • بالإضافة إلى فإن الأورام الليفية تؤدي إلى سقوط الرحم لأنها تشكل ضغطا كبيرا على الرحم وبالتالي تعمل على ارتخاء العضلات والأوتار مما يؤدي إلى انزلاق الرحم إلى الأسفل.
  • وفي بعض الأحيان تتعرض الكثير من النساء خلال عملية الولادة إلى التمزق الشديد في بطانة الرحم مما يؤدي إلى سقوط الرحم إذا لم يتم معالجة هذه التمزقات بشكل سريع.
  • حدوث خلل واضطرابات في مستوى الهرمونات الجنسية المسؤولة عن عملية التبويض بالإضافة إلى أن السمنة المفرطة تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهبوط الرحم.
  • كما يعتبر الإمساك المزمن والسعال الحاد من أهم الأسباب التي تزيد من خطر سقوط الرحم من موضعه الطبيعي إلى عنق المهبل.

ويمكنكم الاطلاع على: علاج هبوط الرحم في الطب النبوي وما أسبابه وأعراضه

 هبوط الرحم والدورة الشهرية

هناك العديد من الأعراض والعلامات بين هبوط الرحم والدورة الشهرية، والتي تدل على إصابة المرأة بهبوط الرحم والتي قد تتشابه في معظمها مع أعراض الدورة الشهرية ومن هذه الأعراض:

 1- الشعور بألم شديد أسفل الظهر

غالبا ما يؤدي انزلاق الرحم إلى الأسفل إلى شعور المرأة بالألم الشديد أسفل منطقة البطن وعادة ما تكون هذه الآلام مثل التي تشعر بها أثناء نزول الدورة الشهرية أو في بداية حدوث الحمل.

2- مشاكل في التبول

  • غالبا ما يؤدي هبوط الرحم إلى العديد من المشاكل الصحية في المسالك البولية لدى المرأة ويتوقف حدة هذه المشاكل والمضاعفات الصحية بناء على درجة سقوط الرحم.
  • وتعتبر مشكلة انزلاق الرحم من موضعه الأصلي جزء من العديد المشاكل والمضاعفات الصحية التي تعرف باسم هبوط الأعضاء في الحوض والتي تشتمل على هبوط وانزلاق أعضاء أخرى مثل المثانة.
  • وبناء على ذلك فإن ضعف وهبوط هذه الأعضاء إلى الأسفل يزيد من خطر هبوط الأعضاء الأخرى وبالتالي تواجه المرأة صعوبة ومشاكل كثيرة أثناء عملية التبول.

3- شعور المرأة كأنها تجلس على كرة

  • تختلف درجة هبوط الرحم من حيث درجة الهبوط والعلامات والأعراض التي تدل على نزول وهبوط الرحم من امرأة إلى أخرى.
  • وفي بعض الأحيان النادرة تشعر المرأة أثناء الجلوس بأنها تجلس على كرة حيث تبدأ المرأة بالشعور بذلك في حالة الإصابة بهبوط وانزلاق الرحم من الدرجة الثانية إلى الدرجة الرابعة.

4- مشاكل في الأمعاء والإخراج

  • يؤدي سقوط وهبوط الرحم إلى انزلاق الأعضاء الأخرى في منطقة الحوض وبناء على ذلك فإن من أهم أعراض وعلامات هبوط الرحم نزول جزء من الأمعاء أو الشرج إلى الأسفل.
  • وبالتالي فإن المرأة التي تعاني من مشكلة هبوط الرحم تواجه صعوبة كبيرة في عملية الإخراج وغالبا ما تعاني هذه المرأة بالإمساك المزمن بشكل مستمر.

5- الشعور بالشد في منطقة الحوض

ومن أهم العلامات والأعراض الشائعة التي تدل على انزلاق الرحم من مكانه الطبيعي إلى الأسفل الإحساس بالضغط الشديد في منطقة الحوض مما يؤدي إلى شعور المرأة بالانزعاج.

6- الشعور بألم شديد عند ممارسة العلاقة الجنسية

غالبا ما يؤدي انزلاق الرحم إلى الأسفل إلى شعور المرأة بالألم الشديد والإزعاج خاصة عند القيام بممارسة العلاقة الجنسية.

7- مشاهدة بعض الأنسجة متدلية من المهبل

  • عندما ترى المرأة نزول أنسجة الرحم من القناة المهبلية فإنها تعاني من سقوط الرحم من الدرجة الرابعة وتعتبر هذه الدرجة من أشد أنواع الهبوط.
  • بالإضافة إلى ذلك فغالبا ما يصاحب هذا الانزلاق كثرة الافرازات المهبلية بشكل غير طبيعي وفي بعض الأحيان تتعرض المرأة إلى النزيف الشديد ويجب عليها الرجوع إلى الطبيب المختص بشكل سريع.

8- مضاعفات هبوط الرحم

وبناء على هبوط الرحم والدورة الشهرية فإنه يؤدي إلى الكثير من المضاعفات الصحية للمرأة منها.

9- الهبوط الأمامي

في بعض الأحيان يترتب على الهبوط الأمامي الرحم إلى حدوث فتق في المثانة وذلك بسبب وجود ضعف شديد في الأنسجة الضامة التي تفصل ما بين الرحم والمثانة وبالتالي يؤدي إلى بروز وظهور المثانة داخل القناة المهبلية.

10- الهبوط الخلفي

  • هو عبارة عن حدوث تمزق وفتك في المستقيم وذلك بسبب الضعف الشديد في النسيج الضام الذي يفصل بين المستقيم والمهبل.
  •  مما يترتب على ذلك ظهور المستقيم وبروزه داخل القناة المهبلية وبالتالي يؤدي ذلك إلى إعاقة حركة الأمعاء

11- التقرحات

  •  في بعض الأحيان النادرة قد تظهر بطانة الرحم بشكل واضح وذلك في حالة الإصابة بهبوط وانزلاق الرحم من الدرجة الرابعة.
  • وبالتالي يؤدي ذلك إلى معاناة المرأة بتقرحات المهبل مما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى المهبلية.

12- انحصار وانحباس الأنسجة

  •  عندما تصاب المرأة الصغيرة بالسن بهبوط وانزلاق الرحم فيجب عليها في هذه الحالة معالجة الأمر وإعادته إلى موضعه الطبيعي.
  • وذلك قبل أن يتضخم الرحم وبالتالي ينحصر في منطقة المهبل أو أسفل الحوض مما يؤدي ذلك إلى انحصار الأنسجة وبالتالي يتوقف ضخ الدم إلى الرحم.

ومن هنا سنتعرف على: نغزات اسفل البطن للحامل في الشهر الثالث وتقلصات الرحم في الشهر الثالث من الحمل

كيف يتم تشخيص الإصابة بهبوط الرحم

واستكمالا لموضوع هبوط الرحم والدورة الشهرية فإنه يتم تشخيص انزلاق الرحم وهبوطه إلى الأسفل من خلال إجراء مجموعة من الفحوصات.

1- الفحص البدني للحوض

  • يتم إجراء هذا الفحص من خلال العديد من الوضعيات المختلفة مثل وضعية الوقوف ووضعية الاستلقاء.
  • ففي هذا الفحص يطلب الطبيب المختص من المرأة السعال أو الشد لكي يتم زيادة الضغط على منطقة البطن فيتمكن من التشخيص.

2- تصوير الحويضة الوريدية

  • يتم القيام بتصوير الحويضة الوريدية عن طريق حقن الوريد بنوع معين من الصبغة ثم القيام بأخذ مجموعة مختلفة من الأشعة السينية وذلك لتوضيح اتجاها ومسارها خلال المثانة.
  • ويمكن للمرأة القيام بهذا الفحص إذا كانت تعاني من مشكلة انسداد الحالب نتيجة انزلاق وهبوط الرحم بشكل كامل.

3- التصوير بالموجات فوق الصوتية

  • يمكن للمرأة القيام بإجراء الفحص عن طريق التصوير بالموجات فوق الصوتية وذلك منعا لحدوث أي مشاكل أو مضاعفات صحية أخرى في منطقة الحوض.
  • حيث هذا الفحص من خلال تمرير عصا معينة فوق منطقة البطن ثم القيام بإدخالها في القناة المهبلية وذلك لتكوين عدة صور للرحم عن طريق استخدام الموجات فوق الصوتية.

ما هي درجات هبوط الرحم

واستناداً إلى هبوط الرحم والدورة الشهرية فإنه يوجد أربع درجات مختلفة من مشكلة هبوط الرحم وانزلاقه من مكانه الطبيعي.

1- الدرجة الأولى

في هذه المرحلة ينزلق عنق الرحم من موضوعه الطبيعي وينزل إلى الأسفل في القناة المهبلية.

2- الدرجة الثانية

أما في الدرجة الثانية يهبط عنق الرحم من مكانه إلى مستوى قريب جدا من فتحة المهبل.

3- الدرجة الثالثة

أما في هذه الدرجة يسقط عنق الرحم إلى الأسفل خارج القناة المهبلية بشكل واضح.

4- الدرجة الرابعة

ففي هذه المرحلة يهبط الرحم بشكل كامل إلى خارج القناة المهبلية وذلك بسبب حدوث ضعف وارتخاء في كافة العضلات التي تدعم الرحم وتعرف هذه الحالة باسم تدلى الرحم.

وللمزيد من الإفادة قم بالاطلاع على: أسباب ظهور لحمية عنق الرحم وأعراضها وطرق اكتشافها وعلاجها

متى يتم مراجعة الطبيب المختص

  • يجب على المرأة الرجوع إلى الطبيب المختص إذا كانت تشعر بتدلي عنق الرحم من المهبل أو شعورها بأن شيء يخرج من القناة المهبلية.
  • الشعور بالرغبة الشديدة في الإخراج بالإضافة إلى نزول عدة قطرات من البول بعد إنهاء عملية التبول.
  • إذا كانت المرأة تشعر باستمرار بألم شديد في منطقة أسفل الظهر بالإضافة إلى عدم قدرتها على الحركة والمشي.
  • ولابد من الذهاب إلى الطبيب المختص في حالة سقوط الرحم وهبوطه بشكل كامل خارج القناة المهبلية.

ويمكن التعرف على: علاج تليف الرحم بالثوم وأسباب حدوثه وأعراضه

علاج هبوط الرحم

هناك العديد من العلاجات المختلفة التي يمكن استخدامها في علاج سقوط الرحم وانزلاقه ولكن الأمر يتوقف على عدة عوامل مختلفة منها سن المريضة ودرجة الهبوط ومن هذه العلاجات:

1- تعديل وتغيير نمط الحياة

  • يجب على المرأة التي تعاني من هبوط الرحم القيام بممارسة بعض التمارين الرياضية مثل تمارين كيجل حيث يعمل هذا التمرين على تقوية عضلات الحوض بالإضافة إلى التخلص من الوزن الزائد ومعالجة الإمساك.
  • الحرص على تناول كمية كبيرة من الألياف والخضروات والفواكه بالإضافة إلى شرب كمية كافية من الماء والسوائل.
  • ويتم اللجوء إلى تعديل نمط الحياة في حالة إذا كانت المرأة تعاني من هبوط الرحم من الدرجة الأولى ولا يصاحب هذا السقوط أي أعراض أو علامات أخرى.

2- اللبوس المهبلي

  • وهي عبارة عن حلقة مخصصة توضع داخل القناة المهبلية وذلك لقدرتها الفائقة في السيطرة على الأنسجة الهابطة.
  • ولكن يجب تغيير هذه الحلقة وتبديلها بشكل دوري وبانتظام لكي يتم تنظيفها وتعميمها.

3- الإجراءات الجراحية

  • يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية إذا كانت المرأة تعاني من هبوط الرحم من الدرجة الرابعة حيث تقوم هذه العمليات على أساس مبدأ التنظير أو القيام بإجراء جراحة كاملة في القناة المهبلية.
  • ويمكن اللجوء إلى الجراحة في حالة إصلاح أنسجة العضلات الضعيفة التي توجد في قاع الحوض وذلك من خلال استخدام بعد المواد الصناعية أو القيام بزرع نسيج من المرأة المصابة أو من امرأة أخرى.
  • أما بالنسبة لحالات الهبوط الشديدة فيتم فيها استئصال الرحم وقد يصاحب هذه العملية مضاعفات صحية خطيرة تؤدي إلى إصابة المرأة بأمراض القلب والشرايين.

كما يرشح لكم موقع زيادة الاطلاع على: تجربتي مع نزول الرحم الأسباب والأعراض والعلاج

في نهاية المقال نكون قد قدمنا شرحا مفصلا ووافيا عن هبوط الرحم والدورة الشهرية حيث يجب على المرأة في حالة ظهور أي عرض من الأعراض السابق ذكرها في المقال الذهاب إلى الطبيب المختص لكي يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.