أحكام النون الساكنة والتنوين

أحكام النون الساكنة والتنوين من بين أهم الأحكام التي يجب أن يكون المسلم على دراية ومعرفة بها ولو لأهم أساسياتها، فهي من أهم أعمدة علم التجويد، والدراية بها يعد بمثابة الحفظ للسان من النطق الخاطئ للحروف الهجائية، لذا سنوضح في هذا المقال أحكام النون الساكنة والتنوين عبر موقع زيادة

أحكام النون الساكنة والتنوين

أحكام النون الساكنة والتنوين

النون الساكنة تم تعريفها بكونها هي التي تثبت سواء في اللفظ أو في الخط، أو تثبت في حالات الوصل أو في حالة الوقف، والنون الساكنة من الممكن أن تتواجد في الأسماء، كما تتواجد في الأفعال أيضًا وفي الحروف.

التنوين هو النون التي تكون ساكنة ولكنها تزيد وتكون ملحقة بأخر الأسماء في اللفظ، ومن الممكن ألا تكتب وذلك لغير التوكيد.

ولقد قسم علماء اللغة أحكام النون الساكنة والتنوين لعدة أقسام وهي من بين الأحكام الأهم للقراءة بطريقة التجويد، كما تتواجد أحكام أخرى للتجويد المتقن الصحيح للأحرف الهجائية للغة العربية، والتقسيمات التي قد أبداها العلماء للأحكام التي تخص النون الساكنة والتنوين كما يلي:

1- الإظهار

ومن الممكن أن يعرف على أنه الإظهار للنون الساكنة، أو الإظهار للتنوين وذلك عندما تنطق الكلمة بواحد من أحرف الحلق، وحروف الحلق قد استقر اللغويون على أنها:

  • حرف الهاء.
  • الهمزة.
  • حرف العين.
  • حرف الحاء.
  • حرف الغين.
  • حرف الخاء.

الإظهار من الممكن أن نلاحظه عن النون ويكون بكلمة واحدة مثل كلمة أنعمت، وقد يكون الإظهار متواجد بكلمتين مثل من هادٍ، والإظهار لا يكون حال التنوين إلا بكلمتين ومثال على ذلك قول الله سبحانه وتعالى عذابٌ عظيمٌ.

من بين أهم أحكام النون الساكنة والتنوين الإظهار الشفوي: ويكون الحكم الخاص بالإظهار حال الالتقاء للميم في وضع سكونها وذلك مع أحد حروف الهجاء، وذلك باستثناء حرفي الميم والباء.

اقرأ أيضًا: ما هي حروف الاظهار

2- الإدغام

أحد الأقسام التي تخص أحكام النون الساكنة والتنوين والإدغام بمعنها اللغوي هو الإدخال لشيء بداخل شيءٍ آخر، وتم الاتفاق من قبل اللغويين على تعريفه اصطلاحًا بأنه عملية إدخال لحرف من الحروف الساكنة بحركة حرفٍ من الحروف المتحركة، وذلك يجعلهما بمثابة الحرف الواحد، ويكون مشدد.

حرف الإدغام عددها ستة أحرف نذكرها كما يلي:

  • حرف الياء.
  • حرف الراء.
  • حرف الميم.
  • حرف اللام.
  • حرف الواو.
  • حرف النون.
  • الحروف الست تم تجميعها لتكون كلمة واحدة وهي يرملون.

الإدغام مقسم لقسمين ونشرحهما كما يلي بالفقرات القادمة:

أولًا: الإدغام بالغنة

الإدغام بالغنة يعد من بين الأقسام الخاصة بالإدغام، والتي تختص بحروف معينة من أحرف اللغة العربية، ويسري حكم الإدغام بالغنة على الأحرف الأربعة التالية:

  • حرف الياء.
  • حرف الميم.
  • حرف النون.
  • حرف الواو.
  • تم التجميع لتلك الحروف في الكلمة ينمو لتشمل كل الحروف الخاصة بحكم الإدغام مع الغنة.
  • الشرط لكي يسري على النطق للكلمة حكم الإدغام مع الغنة أن يكون الموضع الخاص بالنون الساكنة، أو موضع التنوين موجود بالنهاية للكلمة الأولى، ويكون الحرف المخصص للإدغام بالغنة موضعه في البداية من حروف الكلمة التالية.
  • مثال على حكم الإدغام مع الغنة كما في قول الحق سبحانه بسم الله الرحمن الرحيم ومن يعمل مثقال وقوله تعالى: وجوهٌ يومئذٍ صدق الله العظيم.
  • في الحالة التي يكون فيها الاجتماع لحرف النون الساكن مع الحرف للإدغام بذات الكلمة، يجب في تلك الحالة أن نقيم حكم الإظهار، ويكون ذلك عند موضع الحرفين الواو والياء.
  • الحالة السابقة تسمى بالإظهار المطلق، وقد أتى هذ ا الحكم بمواضع أربع بالقرآن الكريم لكلمات محددة وهي: كلمة صنوان، وكلمة قنوان، والدنيا، وبنيان.
  • الإدغام: يسري حكمه في الحالة التي تكون فيها الميم الساكنة على وضع الالتقاء مع حرف ميم بوضعية متحركة، حيث أنه وجب الحكم بالإدغام لكلتا الميمين، فتصبح حرف ميم واحد، ولكنه يصبح على حال التشديد، والإدغام في تلك الحالة يكون بالغنة، ومقداره حركتين فقط.

ثانيًا: الإدغام بغير الغنة

أحكام النون الساكنة والتنوين والتي تم تقسيمها لأحكام وأقسام من بينها الإدغام، فقد تقسم الإدغام لقسمين وأحدهما الإدغام من دون الغنة، وهو مقتصر في حكمه على عدد حرفين فقط وهما، حرف اللام، وحرف الراء.

  • الإدغام بدون غنة للحرفين السابقين واجب وذلك حيث أن النطق المخفف لهذين الحرفين سيكون مبالغ في تخفيفه، لذا فالإدغام يسري عليهما، ولكن بغير الغنة.
  • مثال على الإدغام بغير الغنة في قول المولى جل وعلا بسم الله الرحمن الرحيم ويل للمطففين وقول الله: أن لن ينقلب.

3- الإقلاب

من بين أحكام النون الساكنة والتنوين وقد تم تعرفه لغويًا كما يلي:  هو أن يحول الشيء، ويقلب عن أصله أو وجهه، أما بالنسبة للتعريف الاصطلاحي للفظ الإقلاب فهو: أن تقلب النون الساكنة، أو يقلب التنوين لنطقه ميم وتكون الميم مخفية مع ضرورة إبراز صوت الغنة حال النطق.

الإقلاب لا يشتمل حكمه إلا لحرفٍ وحيد وه الباء، وتوضع الإشارة الخاصة فيما يعرف بالميم العكازية، وتكون تلك العلامة موضوعة على حرف النون، وهي تدل على حكم الإقلاب، وكما في المثال من قول المولى سبحانه سميعًا بصيرًا، وقول الله: من بعدِ.

4- الإخفاء

أحد أقسام أحكام النون الساكنة والتنوين والتي لها تعريف لغوي محدد وهو: الستر، أما عن تعريفه كمصطلح فهو أن ينطق الحرف بطريقة معينة ما بين حكمي الإظهار، والإدغام، وذلك من دون أي حركة تشديد للحرف، وذلك مع التواجد لحكم الغنة أثناء الإدغام.

الإخفاء الشفوي، من بين الأحكام الخاصة بالنون الساكنة والتنوين وقد أطلق عليه هذا المصطلح بسبب أن مختلف حروفه تكون خارجة من الشفة، ويقع الإخفاء الشفوي وحكمه حينما تلتقي الميم في حالة سكونها مع حرف الباء، وذلك في الحالة التي تكون فيها الميم حرف أصلي، أو لا يكون أصلي كالميم التي تكتب وتنطق في حالة الجمع على سبيل المثال.

ذلك الحكم يكون إن جاءت النون الساكنة، أو جاء التنوين، وكان بعدها حرف معين من الحروف الخاصة بحكم الإخفاء، وتعداد الحروف التي يسري عليها حكم الإخفاء هي خمسة عشر حرف نعرضها مرتبة من خلال النقاط التالية:

  • حرف الصاد.
  • حرف الذال.
  • حرف الثاء.
  • حرف الكاف.
  • حرف الجيم.
  • حرف الشين.
  • حرف القاف.
  • حرف الفاء.
  • حرف التاء.
  • حرف السين.
  • حرف الدال.
  • حرف الطاء.
  • حرف الضاد.
  • حرف الظاء.
  • حرف الزاي.

مثال من القرآن الكريم على الحكم الخاص بالإخفاء مثل قول الله: ينصركم، وقوله تعالى: سميع قريب.

مرتب الإخفاء عددها ثلاثة:

أولًا: المرتبة الأعلى

وهي التي تتواجد مع حرف الطاء، وحرف الدال، والتاء، والإخفاء يكون بتلك المرتبة أقرب في حكمه إلى حكم الإدغام.

ثانيًا: المرتبة المتوسطة

وتكون تلك الدرجة للإخفاء مع مختلف الحروف الخاصة بالإخفاء والمتبقية من الحروف الخمسة عشر باستثناء حروف المرتبتين الأعلى والأدنى، وهي الوسط ما بين الدرجتين، أو المرتبتين للإخفاء.

ثالثًا: المرتبة الأدنى

وهي التي تكون مشتملة على حكم الإخفاء والذي يكون متحقق فقط على حرف القاف، وعلى حرف الكاف، وهما ضمن الأحرف التي يسري عليها الحكم الخاص بالإخفاء، ولكن الإخفاء بالمرتبة الأدنى يقترب في حكمه من الإظهار.

فيم يكمن الفرق بين حكمي الإدغام والإخفاء؟

الفرق الواضح ما بين الإدغام وحكم الإخفاء هو أن حكم الإخفاء للحروف لا يصحبه التشديد حال النطق للفظ الكلمة التي يتحقق عليها شروط حكم الإخفاء، كما أن الإخفاء للحرف يكون في غيره ولا يكون الإخفاء لحرف بالكلمة التالية.

اقرأ أيضًا: احكام تلاوة النون الساكنة والتنوين والميم الساكنة

ما المقصد من أحكام النون الساكنة والتنوين؟

أحكام النون الساكنة والتنوين

تلك الأحكام من حيث التعريف اللغوي لها فهي تأتي في إطار إجادة التلاوة للآيات القرآنية بالتجويد، والذي يُعرف على أنه عبارة عن جود الأمر أو الشيء تجويدًا، وهذا يعني أن يؤتى بجيد الشيء، أو ما يعرف بتحسين الشيء، حيث من الممكن أن نعبر عن حسن عمل شيء ما فنقول شيء جيد، أو مجود، وهذا ما يعني لفظ التجويد، وهو الإتيان بأفضل معالم الشيء.

التعريف للتجويد كمصطلح: العلم الذي يهتم بالبحث في أفضل مستوى تلاوة للقرآن الكريم، كما يبحث في الكيفية التي عندها يقف النطق، أو يسكن، أو يتحرك النطق، كما أنه مختص بالإعطاء للحق الكامل لكل حرف في كيفية نطقه، ومختص بطريقة القراءة، والتي يجب أن تكون غاية في الإتقان، وهذا هو التجويد كاصطلاح.

حث النبي صلى الله عليه وسلم على أن يقرأ القرآن بأفضل قراءة، كما قال المولى بسم الله الرحمن الرحيم ورتل القرآن ترتيلًا وقد تم التعريف للترتيل من قبل علي بن أبي طالب كرم الله وجهه على أنه التجويد لمختلف الحروف، ومتى يكون وضع الحركة في النطق، ومتى يكون السكون.

اقرأ أيضًا: الفرق بين النون الساكنة والتنوين

وختامًا فإن أحكام النون الساكنة والتنوين ما كنا بصدد طرحه، وهي مقسمة لعدة أقسام ألا وهي الإخفاء والإدغام والإقلاب والإظهار، وتلك الأحكام لا تكون القراءة مجودة بدونها حيث تعد الأحكام الأبرز لعلم التجويد وأحد أسسه والتي تكون بها القراءة الصحيحة، ولإجادة التلاوة يستلزم ذلك الدراية بأحكام النون الساكنة والتنوين.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.