مرض الأعصاب النفسي وما ينتج عنه من أضرار

مرض الأعصاب النفسي، بالتأكيد يتأثر الأشخاص بالضغوط والمواقف الاجتماعية التي تترك آثارًا سلبية بسبب الظروف المحيطة بالإنسان وتؤثر على الحالة البدنية والنفسية له،

وبالتأكيد أن الأشخاص اللذين يعانون من مرض الأعصاب النفسي هم أشخاص حساسون للغاية ويتأثرون بأقل مشكلة تواجههم.

ولكن للأسف الشديد أن معظم من يعانون من الضغوط العصبية والأمراض النفسية لا يعترفون بمعاناتهم تلك خوفًا من نظرة المجتمع لهم،

ولا يعلمون أن المرض النفسي مثله مثل أي مرض العضوي لا يحتاج إلا للعلاج المناسب حتى ينتهي تمامًا ويزول نهائيًا؛ لذلك في هذا المقال سنعرض لكم ما يجول بخاطركم بشأن مرض الأعصاب النفسي، فتابعونا.

اقرأ أيضًا لمزيد من الإفادة: كيف أتعامل مع المرأة العنيدة والعصبية ..؟

أسباب مرض الأعصاب النفسي

  • بالطبع الحياة الشخصية لها العامل الأساسي والدور الأول في تكوين شخصية الفرد إذا كانت سوية أم لا، حيث أن علاقة الفرد بأسرته الصغيرة الأب والأم والأخوة إن كانت سليمة بدون ذكريات أليمه فبالتأكيد ستنتج شخص سوي خالي من الأمراض النفسية ونافع لنفسه وللمجتمع.
  • تأتي بعد ذلك تأثيرًا على الفرد الضغوط النفسية بسبب القلق على المستقبل المهني، ضغوط الحياة المادية، مشاكل الحياة الزوجية، الخوف على الأبناء، احتكاك الفرد بالمجتمع الخارجي في العمل والصداقة.
  • من أهم الأسباب أيضًا في الإصابة بمرض الأعصاب النفسي هو عدم النوم بشكل جيد، سوء التغذية، عدم ممارسة الرياضة أو هواية محببه للفرد، تناول الأدوية والعقاقير بدون استشارة الطبيب.
  • موت شخص عزيز، أو فقدان المريض لشخص غالي عن طريق الانفصال عنه.
  • الإدمان على المخدرات والكحوليات والمنبهات.

أعراض مرض الأعصاب النفسي

  • يعاني المصاب بمرض الأعصاب النفسي من مشاكل في العين واضطراب في الرؤية نتيجة لمعاناة الجهاز العصبي.
  • رغبة المريض في الموت بصفة مستمرة، والتحدث عن الحياة بأن ليس لها قيمة وأنه مجرد عابر بها ولابد له من نهاية، وبعض الحالات المتقدمة قد تقدم على الانتحار بالفعل لو لم يتم علاجها بشكل سريع.
  • محاولة المريض جرح نفسه أو إيذائها بأي شكل كضربها أو عضها بدون الخوف من الألم، وبعض المرضى يستمتعون إذا شعروا بألم شديد أو شاهدوا نزيفًا يخرج منهم.
  • انزعاج المريض بشكل كبير من الألوان الصاخبة، الصوت العالي، الضوء القوي، ويبدئون التصرف بشكل عدائي عند تعرضهم لتلك الأشياء؛ لذلك نجد أن معظم العيادات النفسية يكسوها اللون الأبيض المريح للعين، ويستعمل الأطباء النفسيون الموسيقى الهادئة أثناء الجلسات النفسية.
  • المعاناة من فقدان الشهية وعدم الرغبة في الطعام مدة تصل لعدة أيام.
  • العدوانية، وسرعة الغضب، الانفعال على أبسط الأمور ومحاولة إيذاء الآخرين.
  • الابتعاد عن التجمعات سواء العائلية أو في العمل، واللامبالاة المستمرة وعدم الاهتمام بإبداء الرأي في أي أمر مهما كان مهمًا.
  • الحركة بصفة مستمرة حتى وإن لم تكن بهدف معين ولكن مجرد عدم القدرة على الجلوس بثبات.
  • التصرفات الغريبة والغير مناسبة لسن المريض كأن يلعب شاب كبير بلعبة طفل صغير بل ويتشاجر معه عليها، أو تريد فتاة ناضجة رضاعة الحليب كالصغار.
  • الانقلاب المفاجئ للشخص من شخص عادي إلى شخص شديد التدين والالتزام، أو شخص ملحد بلا أسباب واضحة.
  • فقدان التركيز والمعاناة عند التحدث مع شخص لتكوين جمل مفهومة وواضحة.
  • تحول الشخص من شخص طبيعي واجتماعي إلى شخص كئيب وانطوائي.
  • اللجوء إلى النوم عدد ساعات طويلة أو على العكس عدم القدرة على النوم مطلقًا.
  • فقدان الرغبة في النظافة الشخصية والشعور بعدم أهمية ذلك.
  • الشعور بالخوف والرعب بشكل مستمر ومن أسباب مجهولة تجعله مصابًا بالأرق والتعب والإجهاد طول الوقت يصاحبهم جفاف بالفم، والتنفس بشكل سريع، برودة في الأطراف، رعشة بالجسم كله.
  • فقدان الثقة فيمن حوله وشعورة الدائم باضطهادهم له، وقد يهيأ له أن بعضًا منهم يحاول قتلة أو إيذائه وبالتالي يبدأ التصرف بشكل عدواني تجاههم.

لمشاهدة المزيد ننصحكم بقراءة: أسباب وأنواع الصداع من الخلف وأهم طرق علاجه

الأضرار الناتجة عن مرض الأعصاب النفسي

بالتأكيد أن المرض النفسي يؤثر على الحالة البدنية للمريض فقد ينتج عنه بعض الأمراض الخطرة وهي:

  • الصداع النصفي المستمر، الضغط، السكري، الضعف الجنسي للذكور، قرح المعدة، اضطراب الأيض للنساء، الهزال العام.
  • ينتج عن الأعراض التي ذكرناها بالأعلى المعاناة من أعراض الشيخوخة المبكرة من خرف، وزهايمر، وفقدان ذاكرة كلي أو جزئي، بالإضافة إلى علامات التقدم بالعمر قبل أوانها من هزال وتعب وإرهاق شديدين وبشرة شاحبة.

طرق الوقاية من مرض الأعصاب النفسي

  • الحرص على ممارسة الرياضة بصفة مستمرة حتى وإن كانت رياضة المشي اليومية، حيث أن الرياضة تفرغ الطاقة السلبية التي يمتلئ بها الجسم بسبب المشاكل المحيطة.
  • محاولة تهدئة الذات عند التعرض للمشاكل والضغوط النفسية حتى يخف تأثر الفرد بها ولا تتحول معه إلى مشكلة أكبر.
  • الحرص على تناول غذاء صحي سليم والنوم عدد ساعات كافية في مكان جيد التهوية ومريح للجسد.
  • محاولة مساعدة الأشخاص المحيطين في حل مشاكلهم حيث أن هذا العمل الرائع يعطيك الفرصة للتفكير بشكل إيجابي أكثر.
  • الاندماج في المناسبات ومع الزملاء في العمل والبعد عن العزلة والانطواء.
  • وأخيرًا القرب من الله وعدم الابتعاد عن طريقة، والالتزام بالصلاة وقراءة ورد من القرآن بشكل يومي للشعور بالهدوء والاسترخاء.

ننصحكم بمشاهدة هذا المقال أيضًا للأهمية: كيف تتخلص من الخجل بأبسط الطرق وأكثرها فاعلية

لا ننكر أن المرضى النفسيون هم أرقى البشر حيث أنهم لا يستطيعون مجاراة الأحداث والمشكلات من حولهم والتأقلم معها؛

لذلك يجب إن ظهرت بعض أعراض مرض الأعصاب النفسي عليهم أن يتوجهوا إلى الطبيب سريعًا حتى لا تتفاقم المشكلة؛ لذلك كل ما تودون معرفته عن هذا المرض تجدوه في ذلك المقال، كفانا الله وإياكم شرور الأمراض.

قد يعجبك أيضًا

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.