أبرز صفات جبريل عليه السلام

صفات جبريل عليه السلام ذكر منها الكثير في كتاب الله الكريم وفي السنة النبوية، حيث وردت العديد من الصفات الطيبة، كما ميز الله سبحانه وتعالى جبريل عليه السلام عن باقية الملائكة فخلقه بخلق عظيم، وأعطاه الكثير من الإمكانات الكبيرة، لذا سوف نذكر لكم عبر موقع زيادة خلال السطور القادمة أهم وأبرز صفات جبريل عليه السلام.

صفات جبريل عليه السلام

صفات جبريل عليه السلام

من صفات جبريل عليه السلام أن الله عز وجل ميّزه عن باقي الملائكة، فكلفه بحمل الوحي، والنزول بشرائع وأحكام الله من السماء إلى الأرض، والقضاء على الأمم الظالمة، فمن أهم الصفات التي ذكرت في القرآن الكريم  وتميز بها جبريل عليه السلام هي كالتالي:

  • من أبرز صفات جبريل عليه السلام “العلم”، حيث أن جبريل عليه السلام هو معلّم الرسل والأنبياء عليهم السلام، فهو الذي قام بتعليم النبي صلّى الله عليه وسلم، والدليل على ذلك في قول الله تعالى: (مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى*وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى*إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى*عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى*ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى).
  • كما أن جبريل عليه السلام كان ينقل بعض علوم الله عز وجل إلى الرسل عليهم السلام، والدليل على ذلك في قول الله تعالى: (وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ*نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ*عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ*بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ).
  • وأيضاً من أبرز صفات جبريل عليه السلام التي وردت في القرآن الكريم هي “القوة الهائلة” والدليل على ذلك قول الله تعالى: (ذِي قُوَّةٍ)، وذلك حتى تناسب هذه القوة مع حجم الإمكانات التي خصها الله عز وجل إليه، وأمّا عن عظمة خلق جبريل فتأتي بأنّ الله تعالى كان إذا تحدث عن الملائكة ذكر الملك جبريل أوّلاً، ثمّ عطف ذكر الملائكة عليه، والدليل على ذلك في قول الله تعالى: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا).
  • وأيضاً من صفات جبريل عليه السلام التي وصفه الله تعالى بها أنه ذات خلق عظيم، وله ٦٠٠ جناحٍ، أمّا باقية الملائكة فقد ذكر الله جلا وتعالى أنّ لهم مثنى وثلاث ورباع من الأجنحة، وهذه من الصفات التي تميز جبريل عليه السلام عن غيره من الملائكة.
  • وأيضاً من أبرز صفات جبريل عليه السلام التي خصه بها الله هي “التمكين” فإنّ الله عز وجل قد مكّن جبريل عليه السلام في السماء، وذلك من خلال أن يطيعوا الملائكة كل أمر له وذلك بأمر الله تعالى، وأيضاً في الأرض، بالبطش بكل ظالم.
  • ومن أهم صفات جبريل عليه السلام أيضاً “الأمانة”، وهي أن الله سبحانه وتعالى آمن جبريل عليه السلام على الوحي الذي كلفه به، وأشياء أخرى كثيرة بالإضافة إلى الوحي، فإنّ جبريل عليه السلام أعطى له هذه الأمانة من الله عز وجل، وذلك من خلال نقل الحديث كما أمره الله دون أي تبديل، أو تغيير، أو زيادة ونقص فيه.

للمزيد من الاستفادة: هل إبليس من الملائكة وذكر إبليس في القرآن الكريم

من هو جبريل

صفات جبريل عليه السلام

جبريل عليه السلام هو اسم من أسماء الملائكة المقربين من الله عز وجل، كما له العديد من الصفات الجميلة التي وضعته في هذه المكانة عند ربه ومنها:

  • أنه أشرف وأعظم الملائكة وأقربهم إلى الله جلا وعلا، وهو من عرف بحامل الرسائل إلى الرسل جميعاً، فقد كانت أهم مهامه هو التنزيل بالوحي والرسائل إلى الأنبياء عليهم السلام
  • وعندما تم إنهاء وصول هذه الرسائل ظل جبريل عليه السلام مسبحاً لله جل وعلا، متعبداً قانت له، كما أنه ينزل إلى الأرض عند كل ليلة قدر كما ورد في القرآن الكريم في سورة القدر.

أعمال جبريل عليه السلام

من أهم الأعمال التي كان يقوم بها جبريل عليه السلام هي كالتالي:

  • كان يقوم بتعليم الرسول صلى الله عليه وسلّم، والصحابة رضي الله عنهم القراءة، فعندما أنزل جبريل عليه السلام الوحي إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وهو في الغار، فكانت أول كلمة تحدث بها جبريل للنبي صلّى الله عليه وسلّم: اقرأ، فكانت هذه الكلمة أول رسالة أمر الله بها تعالى جميع البشر.
  • كان يواسي جبريل عليه السلام رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في أحزانه.
  • كان يطيع ربه جلا وتعالى، ويلبي ندائه.
  • حيث يعتبر جبريل عليه السلام-السلام رسول الله عز وجل، إلى نبيه ورسوله محمد صلّى الله عليه وسلّم.
  • كان الملك جبريل يرافق الرسول صلّى الله عليه وسلّم إلى السماوات السبعة فكان مرشداً للنبي فيها.
  • تعاون جبريل عليه السلام لنبي الله صلّى الله عليه وسلّم، والصحابة رضوان الله عليهم أثناء القتال.
  • كان يوصي بالمحافظة على الجار.

مكانة جبريل عليه السلام

جبريل عليه السلام له مكانة خاصة عند الله تعالى لذا كان يخصه في الكثير من الأمور الهامة ويأمره بها ومنها:

  • جبريل عليه السلام أحد الملائكة المكلفين بتنزيل الوحي إلى الأنبياء والرسل عليهم السلام، ويعتبر سفير الملائكة، فإنّ الله سبحانه وتعالى قال عنه موضحاً مكانته ومهمته الأساسية: (قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ على قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ).
  • وأن المبين من نصوص القرآن الكريم، وأحاديث السنة النبوية الشريفة، أن جبريل عليه السلام، أعظم الملائكة قدراً، كما كان يطلق عليه قبل الإسلام بالناموس الأكبر، وهو كبير الملائكة، وروح القدس، وهو الروح الأمين المكلف بالوحي إلى الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام، وأيضاً هو أول من يقوم برفع رأسه إذا كلفه الله عز وجل أمراً من أهل السماء.
  • أمّا بالنسبة للمكانة التي حصل عليها جبريل عليه السلام عند رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، هي مكانة عظيمة ومنزلةٌ كريمةٌ، وأخوة شديدة، فهو الصاحب للرسول صلّى الله عليه وسلّم في وحدته، وونيس له في وقت الشدّة، وهو صاحب المقام الجليل، والأمر المطاع، وهو الذي اشتاق له نبي الله صلّى الله عليه وسلم ليراه ويزوره، رآه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في هيئته الحقيقة مرتين، مرة عندما أنزل عليه الوحي، والأخرى عند سدرة المنتهى في ليلة الإسراء والمعراج، عندما كان إمام لنبي الله صلّى الله عليه وسلّم.

للمزيد من الاستفادة: إسرافيل عليه السلام وصفات الملائكة

لقب جبريل عليه السلام

صفات جبريل عليه السلام

لقد ذكر في الآيات القرآنية والأحاديث الشَّريفة عدة ألقاب تم إطلاقها على جبريل عليه السلام، ومن هذه الألقاب هي كالآتي:

الروح

يقصد بها الكائن الطاهر المُكون من دون سبب بإذن وأمر من الله جل وعلا، وهو اللقب المشهور لجبريل عليه السَّلام عند الكثير من المفسرين، فقد ورد في قول الله تعالى: (رَفِيعُ الدَّرَجَاتِ ذُو الْعَرْشِ يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ على مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلَاقِ).

الرُّوح الأمين

هو لقب تم تخصيصه لجبريل عليه السَّلام، كما ورد في قول الله تعالى: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ)، وقد أطلق على جبريل بالروح لأن الملائكة من عالم الروحانيَّات، كما تم وصفه بالتأمين لأنه يؤتمن على ما يُوحَى به من الله سبحانه إلى انبيائه عليهم السَّلام، وأمينٌ فيما يؤديه إليهم منه جلا وتعالى.

النَّاموس

هذا اللقب أطلق على جبريل عليه السّلام، وورد على لسان ورقة بن نوفل، ابن عمِّ خديجة بنت خويلد رضي الله عنها زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم، حين أخذته إلى الرسول صلى الله عليه وسلم بعد عودته وهو مليء بالخوف من غار حراء بعد أن نزل الملك جبريل عليه لأول مرة.

فقد كان ورقة بن نوفل حينها من النصارى ويقرأ الإنجيل، فحدثوه بما جرى مع الرسول عليه الصَّلاة والسَّلام، فقال لهم أنَّه النَّاموس الذي كان يأمر بالنزول على موسى عليه السَّلام، كما ذكرت عائشة رضي الله عنها عن رسول الله:(فرجع النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إلى خديجةَ يرجُفُ فؤادُهُ، فانطلقتْ بهِ إلى ورقةَ بنِ نوفلٍ، وكان رجلًا تنصَّرَ يقرأُ الإنجيلَ بالعربية، فقال ورقةُ: ماذا ترى؟ فأخبرَهُ، فقال ورقةُ: هذا الناموسُ الذي أنزلَ اللهُ على موسى، وإن أدركني يومُكَ أنصرُكَ نصرًا مؤزَّرًا).

للمزيد من الاستفادة: من هو ميكائيل وما صفاته وماذا تعرف عنه هو وجبريل؟

من هنا وصلنا لنهاية المقال، وقمنا بشرح وافي ومفصل عن صفات جبريل عليه السلام، كما ذكرنا أيضاً مكانة جبريل عليه السلام وأعماله، كما تحدثنا أيضاً عن ألقاب جبريل عليه السلام في القرآن والأحاديث، وأتمنى أن ينال هذا المقال على إعجابكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.