محتوى يحترم عقلك

حديث قدسي عن الرزق

حديث قدسي عن الرزق نتعرف في سطور المقال عبر موقع زيادة عن حديث قدسي عن الرزق وكلمات رائعة عن الرزق، كما نذكر آيات من القرآن الكريم عن الرزق والعطاء من الله للعباد، ونتعرف على معنى الرزق وكيف يعطي الله رزقه من مال وعمل ونفوذ وعظه لمن يشاء من عباده حيث ان الرزق يقسم علي العباد وفقًا لارادة الله سبحانه وتعالى وحكمته.

هناك اختلاف قد لا يعلمه البعض بين الحديث القدسي والحديث النبوي، كما أن هناك العديد من الأحاديث القدسية والشريفة التي تعلمنا الكثير من ديننا الحنيف، لذا إذا كنت ترغب في التعرف على المزيد يمكنك زيارة مقال: الفرق بين الحديث القدسي والحديث النبوي وبعض الأحاديث القدسية والأحاديث النبوية الشريفة

معنى الرزق

الرِزق هو كل ما يمكن للعبد أن يستفاد منه ويتمتع به، حيث انه كل ما ينتَفَع بهِ سواء كان مالٍ أو زَرعٍ أو اطفال او عائلة وغيرِهما الكثير، والرزق هو ما يهبه الله سبحانه وتعالى للعبد وقد يعطيه له بسبب سَعيٍ منه وقد يعطيه بدون سعي ولا نيةِ ولا قصد منه تحصيله، يظن الناس أن الرزق الذي يأتي للمسلم يكون عن طريق العمل أو الاستثمار فقط ولكن الرزق يقسمه الله للعباد بحكمته.

العدالة الإلهية في الرِزق

الرزق من الله والله يوزع الرزق كيف ومثلما يشاء، وعلى الإنسان أن يرضى ويعلم أن الأرزاقَ جميعها مقسمة من عند الله، وينزل الرزق على العبد على حسب ما كتب له الله و كيفما شاء ووقتما يشاء، الله سبحانه وتعالى يرزق الطير والنمل والحيوان ويرزق كل المخلوقات بدون حول منهم ولا قوة، لا شك أن هناك أساليب سعي للحصول على الرزق يرزق الناس بشكل متفاوت حسب اجتِهادهم في طلبه.

تعطينا الآيات القرآنية الحكم والمواعظ والكثير من الأحكام الشرعية التي قد وضعها الله سبحانه لعبادة لإعمار الأرض والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومنها ما قيل في الفاحشة والحكم الشرعي الذي يجب تطبيقه على صاحبها، وقد جمعنا لك عبر مقال: واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم.. تفسير الآيات

حديث قدسي عن الرزق

فيما يلي نجد حديث شريف عن الرزق وكيف تلعب الصدفة دور كبير في جلب الرزق، حيث أن الصدقة باب من أوسع أبواب استجلاب الرزق، وفيما يلي نجد تأكيد وتكرارا لأن الله يرزق المؤمن كيف يشاء ومن حيث لا يحتسب:

  • روي علي بن الحسين بن علي قوله: (اجتمع عليُّ بنُ أبو طالبٍ وأبو بكرٍ وعمرُ وأبو عبيدةَ بنُ الجرَّاحِ فتمارَوْا في أشياءَ، فقال لهم عليُّ بنُ أبي طالبٍ: انطلِقوا بنا إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم نسألُه، فلمَّا وقفوا على النَّبيِّ عليه السَّلامُ قالوا: يا رسولَ اللهِ جِئنا نسألُك، قال: إن شئتم سألتموني وإن شئتم أخبرتُكم بما جئتم له، قالوا أخبِرْنا يا رسولَ اللهِ، قال: جئتم تسألوني عن الصَّنيعةِ لمن تكونُ؟ ولا ينبغي أن تكونَ الصَّنيعةُ إلَّا لذي حسَبٍ أو دِينٍ، وجئتم تسألوني عن الرِّزقِ يجلِبُه اللهُ على العبدِ، اللهُ يجلبُه عليه فاستنزِلوه بالصَّدقةِ، وجئتم تسألوني عن جهادِ الضَّعيفِ، وجهادُ الضَّعيفِ الحجُّ والعمرةُ، وجئتم تسألوني عن جهادِ المرأةِ، وجهادُ المرأةِ حُسنُ التَّبعُّلِ لزوجِها، وجئتم تسألوني عن الرِّزقِ من أين يأتي وكيف يأتي، أبَى اللهُ أن يرزُقَ عبدَه المؤمنَ إلَّا من حيث لا يحتسِبُ).

حديث قدسي عن الرزق والتوكل

هناك الكثير من الأحاديث النبوية التي شرحت طرق تحصيل الرزق، وتكلمت عن أن الرزق له أساليب تحصيل، وله أسباب منع ومع الأخذ بالأسباب وترك الموانع ثم التوكل على الله يرزق الإنسان خير رزق، وهنا حديث عن الرزق والتوكل وأساليبه:

  • روى البخاريّ ومُسلم عن رسول الله -عليه الصّلاة والسّلام- أنّه قال: (إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ قد وَكَّلَ بالرَّحمِ ملَكًا، فيقولُ: أي ربِّ، نُطفةٌ، أي ربِّ، علقةٌ، أي ربِّ، مضغةٌ، فإذا أرادَ اللَّهُ أن يقضيَ خلقًا، قالَ: قال الملكُ: أي ربِّ ذَكَرٌ أم أنثى؟ شقيٌّ أم سعيدٌ؟ فما الرِّزقُ؟ فما الأجلُ؟ فيُكْتبُ كذلِكَ في بَطنِ أمِّهِ).

ندعوكم للتعرف على فوائد القرآن في علاج الأمراض من خلال الإطلاع على هذا الموضوع: فوائد سور القران الكريم في العلاج من الأمراض

حديث قدسي عن الدنيا والرزق

لا شك أن الله هو الذي يكتب للعباد أرزاقهم وهم في بطون أمهاتهم، كل انسان يكون معروفا عند الله ما هو رزقه وما أجله وما جنسه هل هو ذكر أم أنثى، كل ذلك عند الله في كتاب، وفيما يلي احاديث عن الرزق والدنيا:

  • حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم-: “يا ابنَ آدمَ تفرَّغ لعبادَتي، أملأُ صدرَكَ غنًى وأسُدَّ فقرَكَ وإلَّا تفعلْ ملأتُ صدرَكَ شُغلًا ولَم أسُدَّ فقرَكَ”.
  • من الأحاديث القدسية المشهورة ولكن ضعيف، “إنّي والإنس والجن في نبأ عظيم أخلق ويعبد غيري، وارزقه ويشكر سواي، خيري إلى العباد نازل وشرهم اللي صاعد أتودد إليهم بنعمي وأنا الغني عنهم ويتبغضون إلي بالمعاصي وهم أفقر شيء إلي، أهل ذكري أهل كرامتي وأهل معصيتي لا أقنطهم أبدًا من رحمتي إن تابوا إلي فأنا حبيبهم وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من المعائب”.

حديث قدسي عن الرزق الشعراوي

قال الشعراوي في خطبة شهيرة له كلام رائع عن الرزق وعن ما قسمه الله للعبد، واستشهد بحديث قدسي وفيما يلي نتعرف على نص الحديث، عن النبي صلى الله عليه و سلم قال الله عز وجل:

  • يا ابن آدم خلقتك للعبادة فلا تلعب وقسمت لك رزقك فلا تتعب فإن أنت رضيت بما قسمته لك أرحت قلبك وبدنك وكنت عندي محمودا وإن لم ترضى بما قسمته لك فوعزتي و جلالي لأسلطن عليك الدنيا تركض فيها ركض الوحوش في البرية ثم لا يكون لك منها إلا ما قسمته لك وكنت عندي مذموما.
  • يا ابن آدم خلقت السماوات السبع والأرضين السبع ولم أعي بخلقهن أيتعبنى رغيف عيش أسوقه إليك بدون تعب يا ابن آدم لا تطالبني برزق غد كما لم أطلبك بعمل غد فإني لم أنس من عصاني فكيف من أطاعني وأنا على كل شئ قدير، يا ابن آدم أنا لك محب فبحقي عليك كن لى محبًا.

حديث عن قطع الرزق

هنا نتناول الحديث عن قطع الرزق وكيف ان هناك اسباب تمنع الرزق مثل قطع صلة الرحم والكيل في الميزان الربا والمال الحرام، وفيما يلي أحاديث توضح أسباب قطع الرزق وأسباب منعه وحلول غضب الله:

  • قال عليه الصّلاة والسّلام: (مَن أحَبَّ أنْ يُبسَطَ له في رزقِه ويُنسَأَ له في أجَلِه فلْيتَّقِ اللهَ ولْيصِلْ رحِمَه).
  • أقبلَ رَسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ، فقالَ: يا معشرَ المُهاجِرينَ خمسٌ إذا ابتُليتُمْ بِهِنَّ، وأعوذُ باللَّهِ أن تدرِكوهنَّ لم تَظهَرِ الفاحشةُ في قومٍ قطُّ حتَّى يُعلِنوا بِها إلَّا فَشا فيهمُ الطَّاعونُ والأوجاعُ الَّتي لم تَكُن مَضت في أسلافِهِمُ الَّذينَ مَضوا، ولم ينقُصوا المِكْيالَ والميزانَ إلَّا أُخِذوا بالسِّنينَ وشدَّةِ المئونَةِ وجَورِ السُّلطانِ عليهِم، ولم يمنَعوا زَكاةَ أموالِهِم إلَّا مُنِعوا القَطرَ منَ السَّماءِ، ولَولا البَهائمُ لم يُمطَروا ولم يَنقُضوا عَهْدَ اللَّهِ وعَهْدَ رسولِهِ إلَّا سلَّطَ اللَّهُ عليهم عدوًّا من غيرِهِم، فأخَذوا بعضَ ما في أيدَيهِم، وما لَم تَحكُم أئمَّتُهُم بِكِتابِ اللَّهِ ويتخيَّروا مِمَّا أنزلَ اللَّهُ إلَّا جعلَ اللَّهُ بأسَهُم بينَهُم).
  • عن عَمرو بن العاصِ -رضِيَ الله عنهُ- عن رَسولِ الله -عليهِ الصَّلاةُ والسَّلام- أنَّهُ قال: (ما مِن قومٍ يَظهرُ فيهِمُ الرِّبا إلَّا أُخِذوا بالسَّنةِ وما مِن قومٍ يَظهرُ فيهم الرِّشا إلَّا أُخِذوا بالرُّعبِ).

هناك العديد من الفضائل التي تلحق بحافظ القرآن وأهله، وقد جمعنا لك العديد منها عبر مقالعبارات عن حفظ القرآن

آيات قرآنية عن الرزق

بعد ذكر الأحاديث القدسية عن الرزق سوف نذكر الآيات القرآنية التي جاء فيها كلام رائع يطمئن القلب عن الرزق، وعن كيفية تحصيل الرزق وأسبابه، حيث جاء في سور كثيرة ايات عن الرزق:

  • قال الله تعالى في سورة الأعراف: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ*أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ*أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ*أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ).
  • قال الله تعالى في سورة هود: (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ).
  • قال الله تعالى في سورة سبأ: (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ).
  • قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ. ﴿٣٢ الأعراف﴾
  • وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ. ﴿٧١ النحل﴾
  • إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ. ﴿٣٠ الإسراء﴾
  • فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ. ﴿١٧ العنكبوت﴾
  • اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ. ﴿٦٢ العنكبوت﴾
  • أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ. ﴿٣٧ الروم﴾
  • لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ. ﴿١٢ الشورى﴾

هنا نكون قد انتهينا من مقالنا حول حديث قدسي عن الرزق حيث تعرفنا على حديث قدسي عن الرزق وما قاله الشعراوي عن الرزق في الدنيا وذكرنا حديث قدسي عن الدنيا وعن الرزق المكتوب وعن التوبة، نتمني ان يكون المقال قد نال اعجابكم و وجدتم فيه أحاديث مفيدة لكم، نسأل الله أن يسعد القلوب و يرزق الجميع الرزق الحسن الحلال.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.