محتوى يحترم عقلك

آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل

آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل تُعد من أكثر صور الآيات تفضيلًا، ويتم استعمال هذا النوع من السرد في الآيات لكتابة المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، أو لتزيين أرجاء المنزل بها، وعبر موقع زيادة سنعرضها لكم بالتفصيل.

آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل

إن كتاب المولى – عز وجل – يحتوي على الكثير من المواضيع والأمور التي تساعد الإنسان على السير في حياته نحو الطريق الصحيح، حيث إن آياته تتضمن العديد من المواقف التي تحمل بين طياتها موعظة أو نصيحة، أو حكم صادق.

بالإضافة إلى أنه يقوم بروي ما حدث مع أنبيائه المُرسلين إلى الأرض، الذين دعوا البشر إلى عبادة الله وحده، وألا يُشركوا به أحدًا أو شيئًا.

ما يعني أن القرآن الكريم والذكر الحكيم خير سبيل للإنسان لكي يتمكن من الحصول على الحكمة والعظة التي يحتاج إليها في حياته، وسنعرض آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل قصيرة عبر السطور الآتية:

1- آيات قرآنية ذات مواضيع متعددة

توجد مجموعة من الآيات تحتوي على العديد من المواضيع التي تساعد الإنسان على المضي في حياته بحكمة كبيرة، وتعريفه بقدرة الله ـ سبحانه وتعالى ـ على صنع المعجزات وتدبر أمور الدُنيا والآخرة، ونذكر آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل فيما يلي، حيث قال تعالى:

  • (وَيَرَى الَّذِينَ أوتوا الْعِلْمَ الَّذِي أنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ) [سبأ: 6].
  • (كِتَابٌ أَنْزَلْنَاه إِلَيْكَ مبَارَكٌ لِيَدَّبَّروا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أولو الْأَلْبَابِ) [ص: 29].
  • (لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْركمْ أَفَلَا تَعْقِلونَ) [الأنبياء: 10].
  • (وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاه مبَارَكٌ مصَدِّق الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتنْذِرَ أمَّ الْقرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يؤْمِنونَ بِالْآخِرَةِ يؤْمِنونَ بِهِ وَهمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يحَافِظونَ) [الأنعام: 92].
  • (الر ۚ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاه إِلَيْكَ لِتخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظّلمَاتِ إِلَى النّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ) [إبراهيم: 1].
  • (قلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْس وَالْجِنّ عَلَى أَنْ يَأْتوا بِمِثْلِ هَذَا الْقرْآنِ لَا يَأْتونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضهمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا) [الإسراء: 88].
  • (لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَه خَاشِعًا متَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَال نَضْرِبهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهمْ يَتَفَكَّرونَ) [الحشر: 21].
  • (وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَه سَوْفَ يرَى * ثمَّ يجْزَاه الْجَزَاء الْأَوْفَى * وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمنتَهَى) [النجم: 39,41].
  • (أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَّابِيًا ۚ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ ۚ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ۚ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ) [الرعد: 17].

اقرأ أيضًا: آيات قرآنية قصيرة مؤثرة مكتوبة

2- آيات قرآنية تشتمل على عبر

تجدر الإشارة إلى أن هناك الكثير من الآيات الواردة في القرآن الكريم تحتوي معانيها على العبر والعظة من المواقف التي مر بها الذين كفروا بالله تعالى، وما مر به الأنبياء خلال دعوتهم للناس، ونوضح آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل قصيرة ومؤثرة خلال النقاط التالية، حيث قال تعالى:

  • (قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِيكُمْ إِلَهًا وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ) [الأعراف: 140].
  • (اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ۚ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ لَا رَيْبَ فِيهِ ۗ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا) [النساء: 87].
  • (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ۚ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [التوبة: 72].
  • (وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُن لَّهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُن لَّهُ وَلِيٌّ مِّنَ الذُّلِّ ۖ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا) [الإسراء: 111].
  • (فَمَن يَعۡمَلۡ مِثۡقَالَ ذَرَّةٍ خَيۡرٗا يَرَهُۥ) [الزلزلة: 7].
  • (وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ * فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ * وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ) [الحجر: 97,99].
  • (وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ) [النور: 52].
  • (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) [الإسراء: 82].
  • (وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ) [النحل: 127].
  • (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ) [النمل: 62].

3- آيات قرآنية عن الظُلم

إن جميع الأنبياء والرسل عانوا من الظلم والقهر من قِبل الكافرين، وهذا خلال سعيهم إلى نشر الدعوة لعبادة الله ـ عز وجل ـ وحده فقط، ووردت تلك المعاناة في كتابه العزيز.

لكي تكون مواساة للمسلمين عندما يتعرضون إلى الظلم في الحياة الدنيا، ويعلموا أن فرج الله تعالى أتٍ لا محالة، ونعرض آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل فيما يلي، حيث قال تعالى:

  • (إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَٰكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) [يونس: 44]

تُشير الآية إلى أن الله لا يقوم بفعل أي شيء لأحد من عباده إلا وكان يستحقه، فلا يعاقب إلا عند معصية العباد إياه، ولا يُعذبهم إلا بكفرهم به، فالناس هم من يظلمون أنفسهم.

  • (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا) [النساء: 168]

تُعبر هذه الآية عن إن الذين جحدوا رسالة سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – فكفروا بالله بجحود هذا، وظلموا بمقامهم على الكفر، وإن الله تعالى لم يكن ذكره ليهدي هؤلاء الذين ظلموا وكفروا، ويقودهم تجاه طريق نيل الثواب، ولكنه يخذلهم ويسلكوا طريق جهنم.

  • (أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ يَوْمَ يَأْتُونَنَا ۖ لَٰكِنِ الظَّالِمُونَ الْيَوْمَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ) [مريم: 38]

يقول الله تعالى عن الكفار يوم القيامة أنهم أسمع بشيء وأبصره، ولكن الظالمون في الدنيا في ضلال مبين لا يعقلون ولا يبصرون، وعند الطلب منهم الهدى لا يهتدون.

  • (وَتِلْكَ الْقُرَىٰ أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا) [الكهف: 59]

تُشير هذه الآية إلى أن القرى من عاد وثمود وأصحاب الأيكة كفروا بالله وآياته، فجاءهم عذاب أهلكهم به.

4- آيات قرآنية عن الصدقة

لقد تنوعت العديد من الأعمال الصالحة التي دعا وحث لها الدين الإسلامي، والتي من ضمنها “الصدقة” فهي جزء أساسي للدين.

فيتم إخراج الأموال للمحتاجين وغيرهم من الذين خصهم الله تعالى؛ لكي ينال العبد رضاه، فوردت عدة آيات حول الصدقة سنذكرها عبر النقاط الآتية، حيث قال تعالى:

  • (مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) [البقر: 261].

تُعبر هذه الآية عن أن أعظم ما ينتفع به المؤمنون هو الإنفاق في سبيل الله تعالى، فهذا يساعدهم في كسب المزيد من الثواب وحلول البركة فيما تبقى معهم.

  • (الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة: 274]

تُشير الآية الكريم إلى أن الإنفاق يتم عبر طريقتين، الأولى هي الإنفاق بشكل سري دون معرفة أحد، والثانية هي الإنفاق بصورة علانية أي أمام الناس، وهذا يتم في أي وقت خلال الليل والنهار، واختيار طريقة الإنفاق أو وقتها لا دخل له في إخلاص النية في العطاء.

اقرأ أيضًا: آيات قرآنية عن الصبر

5- آيات قرآنية تحث على الصبر

يُعد الصبر من أبرز الأمور التي تتواجد في النفس، فهي تلعب دورًا كبيرًا في تهذيب النفس والسيطرة عليها، وإدخال الطمأنينة والراحة إليها أيضًا.

كما تجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من الآيات تتحدث حول الصبر، وسنوضح آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل عنه فيما يلي، حيث قال تعالى:

  • (تِلْكَ مِنْ أَنبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ ۖ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنتَ وَلَا قَوْمُكَ مِن قَبْلِ هَٰذَا ۖ فَاصْبِرْ ۖ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ) [هود: 49]

يقول الله تعالى لسيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – في هذه الآية أن القصة التي أنبأه بها من قصة نوح وخبره وخبر قومه، ويخبره أنها من أخبار الغيب التي لم تشهدها فتعلمها، حيث إن سيدنا نوح – عليه السلام – صبر على قومه كثيرًا.

  • (وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ) [البقرة: 155].

تُعبر الآية عن إخبار من المولى – عز وجل –أتباع رسوله الكريم – صلى الله عليه وسلم – وأُمته أنه مبتليهم، وممتحنهم بأشد الأمور، كما امتحن أقوامًا قبلهم؛ لكي يعلم من يتبع الرسول ممن ينقلب على عقبيه.

الحث على تدبُّر قراءة القرآن الكريم

بعد الاطلاع على آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل قصيرة، فمن الجدير بالذكر أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يتدبر آيات كتاب الله – سبحانه وتعالى – ويتفكر في معانيها.

حيث إنه ورد عن عوف بن مالك الأشجعي – رضي الله عنه – أنه قال:

قمتُ معَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ فبدأَ فاستاكَ وتوضَّأَ ثمَّ قامَ فصلَّى فبدأَ فاستفتحَ منَ البقرةِ لا يمرُّ بآيةِ رحمةٍ إلَّا وقفَ وسألَ ولا يمرُّ بآيةِ عذابٍ إلَّا وقفَ يتعوَّذُ ثمَّ رَكعَ…

فمَكثَ راكعًا بقدرِ قيامِهِ يقولُ في رُكوعِهِ سبحانَ ذي الجبروتِ والملَكوتِ والْكبرياءِ والعظمةِ ثمَّ سجدَ بقدرِ رُكوعِهِ يقولُ في سجودِهِ سبحانَ ذي الجبروتِ والملَكوتِ والْكبرياءِ والعظمةِ ثمَّ قرأَ آلَ عمرانَ ثمَّ سورةً ثمَّ سورةً فعلَ مثلَ ذلِكَ” (المصدر: صحيح النسائي).

بالإضافة إلى أنه – صلى الله عليه وسلم – حث أيضًا على التفكر في سُور القرآن الكريم، ودراسة آياته جيدًا، وبين فصل القيام بهذا وثمرته عند المولى – عز وجل –.

بهذا الشكل استطاع الصحابة – رضي الله عنهم – إدراك فضيلة تدبر القرآن الكريم، حيث إن هناك أحد الصحابة كان يُحب أن يُكرر الآية الواحدة طوال الليل، وكان ابن عباس – رضي الله عنه – يُفضل قراءة سورتي القارعة والزلزلة بتدبر أكثر وتمعن على قراءة سورة البقرة مرارًا دون تفكر في آياتها.

اقرأ أيضًا: آيات قرآنية تحث على الرفق بالحيوان

أثر تدبر القرآن الكريم في المسلم

بعد النظر إلى آيات قرآنية مكتوبة بالتشكيل قصيرة لا بد من معرفة الأثر الطابع في نفوس المسلمين عند قراءة القرآن الكريم، حيث إن المسلم يقوم بإدراك لذة قراءة آيات الله، والتدبر بها والتفكير بتمعن في معانيها، والوقوف على دلالاتها ومراميها.

فيُعد ذلك حتى يستطيع المسلم دحض الشبهات، ومواجهة نوازع النفس، وإبطال الافتراءات، ويشعر بعزة القرآن ويستغني به عن جميع البشر، والقراءة مرارًا وتكرارًا دون الشعور بالملل؛ لأنه يتمكن من تحقيق التدبر من العلم والمعرفة، فيلزم الصراط المستقيم، ويتمسك بحبل المولى – عز وجل – المتين الذي يوصله إلى النجاة من العذاب والفوز بالجنة.

علاوة على ذلك فإن الله تعالى حذر في كتابه من الأخذ بظاهر الآيات القرآنية أو تعلق الاماني به، فقد وصف أن الأمم التي تأخذ بظاهرها فقط ولا تشكل أوامرها بأنها أمم أمية؛ وهذا لقلة علمهم وفهمهم وتفكيرهم وتدبيرهم لآيات الله.

إن القرآن الكريم يُعلمنا ويُعلم جميع المسلمين القيم والأخلاقيات الطيبة والحسنة، ويجعلنا نتحلى بالمبادئ الحميدة وكيفية التعامل مع أي شيء بالأسس السليمة، ويحمي العبد من الإصابة بالهموم والأحزان في حياته الدنيا، ويُبعد عنه المصائب والابتلاءات.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.