أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة

أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة هي ما تثير قلق العديد من النساء، حيث أنه عند تأخرها تبدأ في التفكير عن أسباب ذلك، واحتمالية حدوث الحمل تأخذ الترتيب الأول من مراحل تفكيرها ، كما توجد العديد من الأسباب الصحية الأُخرى التي تؤدي لذلك، حتى نستطيع معرفة الأسباب التي تؤدي لذلك ننصح بمتابعة المقال التالي عبر موقع زيادة.

السبب في عدم انتظام الدورة الشهرية

مشكلة تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها تؤثر سلباً على الكثير من النساء وخاصة المتزوجات منهم،حيث أنه ليس المقصود من الدورة الشهرية هو نزول الدم فقط.

بل يقصد بها الفترة الزمنية التي تحيط بذلك، والتي يعد المعدل الطبيعي لها حوالي ثمانية وعشرون يوماً، هذه المدة ليست ثابتة عند كل النساء بل تختلف بين سيدة وأخرى.

لكن نستطيع إطلاق مصطلح عدم انتظام الدورة عندما تقل عن أربعة وعشرون يوماً، أو تزيد عن ثمانية وثلاثون يوماً.

تعتقد الكثير من الدراسات العلمية المتنوعة التي تم إجرائها على عدم انتظامها أن الزواج يعد عامل رئيسي على انتظامها لدى النساء، كما قد يؤدي إلى زيادة أعراض الدورة سوءاً على رأسها تلك الأعراض الصداع والتشنجات.

وحيث أن الزواج ليس السبب الأوحد لعدم انتظامها دعونا نعلم  أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة.

اقرأ أيضًا: أسباب استمرار الدورة الشهرية أكثر من 7 أيام  

أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة

تبحث العديد من النساء التي تعاني من عدم انتظام الدورة، وما يترتب على ذلك الخلل من عواقب صحية وخيمة عن معرفة تلك الأسباب وعلاجها، ولعل من أهم تلك الأسباب ما يلي:

القلق والتوتر

تحتل الحالة النفسية التي على رأسها الشعور بالقلق والتوتر عند النساء المرتبة الأولى من الأسباب، حيث أثبتت الدراسات العلمية المتعددة التي أُجريت في هذا الشأن أن القلق والتوتر التي تعيشه المرأة يؤثر بشكل سلبي على الهرمونات الخاصة بتنظيم الدورة لدى النساء.

كما أن الزواج يؤثر على انتظامها من خلال شعور المرأة بالقلق حيال تغيير نمط حياتها، وخوضها حياة جديدة مختلفة وبالتالي يرافق ذلك بعض مشاعر القلق، كما الأمر حال التنظيم للزواج.

عند زوال ذلك القلق بزواج المرأة، وتبدأ الشعور بالاستقرار والهدوء مرة أُخرى تعود الدورة إلى طبيعتها بشكل تلقائي.

التغيير في روتين الحياة

يؤثر ذلك على انتظام الدورة الشهرية بشكل كبير لدى النساء، حيث أنه عقب مرحلة الزواج تصادف المرأة العديد من التغييرات النمطية في روتين حياتها.

على سبيل المثال الانتقال إلى سكن زوجها، وتغيير نظام حياتها بشكل مطلق، يجعلها تشعر بحالة من القلق، تؤدي إلى تأخر موعد الدورة الشهرية لديها.

اختلاف وزن المرأة

حيث أن المرأة عقب الزواج تتغير لديها الهرمونات بفعل الزواج، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة وزنها، هذا بالإضافة إلى استقرار حالتها النفسية.

تؤثر تلك الزيادة في الوزن على عدم انتظام الدورة الشهرية، حيث أن تراكم الدهون يؤثر بشكل سلبي على عملية إنتاج هرمون الاستروجين، وارتفاع مستوياته يؤدي إلى خلل الدورة وعدم انتظامها.

تناول حبوب منع الحمل

هناك بعض السيدات ترغب بشكل كبير في تأخر حدوث الحمل، حتى تستطيع الاستمتاع بحياتها الجديدة في بادئ الأمر وهو الأمر الذي يؤدي إلى عدم انتظام دورة الحيض لدى المرأة.

عادة يستطيع جسم المرأة على التأقلم مع الأوضاع المستجدة على حياتها،  عقب مرور ثلاثة أشهر وحتى ستة شهور من التوقف عن تناول تلك الحبوب.

إذا استمر الأمر على ذلك النحو عقب التوقف عن الحبوب يفضل على المرأة الرجوع إلى الطبيب المختص واستشارته في ذلك.

الحمل

يعد حدوث الحمل هو السبب الأشهر لتأخر الدورة الشهرية للنساء المتزوجة، لذا فور تأخر الدورة عند الحامل يجول في خاطرها احتمالية حدوث الحمل، وبالتالي تسعى لإجراء اختبار الحمل للاطمئنان.

على الرغم من ظهور بعض العلامات التي تدل على ظهور الحمل المبكر منها:

  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • انتفاخ منطقة الثدي وتورمها.
  • الشعور بالغثيان والميل للقيء.
  • بعض التشنجات في الأطراف.

تناول بعض العقاقير الطبية

تعد وسائل منع الحمل المختلفة مثل تناول الحبوب، أو اللولب الهرموني أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى عدم انتظام الدورة، هذا بالإضافة إلى بعض العقاقير الأخرى مثل:

  • العقاقير الطبية بدائل الهرمونات.
  • جرعات العلاج الكيميائي.
  • مضادات الاكتئاب.
  • مميعات الدم.
  • عقاقير الغدة الدرقية.

اقرأ أيضًا: اعراض الدورة الشهرية المتاخرة واسباب تأخير الدورة الشهرية

الدخول في مرحلة اليأس بوقت مبكر

يعد من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الدورة للسيدات المتزوجات، حيث أنه أثناء تلك المرحلة يبدأ الجسم بشكل تلقائي بتهيئة نفسه للمرحلة الجديدة التي سيدخلها حال انقطاع الطمث.

يعد السن المتوقع لإدراك المرأة سن اليأس وتأخر الدورة لديها  تأهباً لانقطاعها  بدءاً من سن الأربعين، وقد تدخل المرأة في تلك المرحلة في وقت مبكر.

تكيس المبايض

عند إصابة المرأة بتكيسات المبايض يعمل الجسم على زيادة إنتاج هرمون ” الأندروجين” وهو هرمون الذكورة، مما يتسبب في حدوث اضطرابات هرمونية كبيرة وهو الأمر الذي يؤثر على انتظام الدورة الشهرية، كما قد يؤدي إلى توقفها.

مشكلات الغدة الدرقية

معاناة المرأة من مشاكل في الغدة الدرقية سواء كانت تلك المشاكل قصور نشاط الغدة، أو الإفراط في نشاط الغدة، تعد من أهم أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة.

حيث تعد الغدة الدرقية هي الغدة الرئيسية المسئولة عن تنظيم دورة التمثيل الغذائي داخل الجسم، وعقب تعرضها إلى مشكلة صحية تؤثر في الهرمونات بوجه عام.

اقرأ أيضًا: هل تعود الدورة الشهرية بعد انقطاعها في سن اليأس

كم يوم يمكن أن تتأخر الدورة الشهرية بدون حمل

هناك الكثير من السيدات تجهل المدة الزمنية التي تستطيع عقب مرورها دون نزول الدورة الشهرية الحُكم بتأخرها.

حيث يعد المعدل الطبيعي لنزول الدورة الشهرية بشكل شهري منتظم هو مرور 28 يوم من انقضائها وذلك شهرياً.

كما يعد من الطبيعي أن تتأخرأو تأتي قبل موعدها  طفيف حيث تأتي وذلك خلال ما بين 21 يوماً وحتى 35 يوماً، وحساب مدتها يكون من اليوم الأول لنزول الدورة السابقة لها.

ويعد وقت حدوث الحيض في الموعد نفسه شهرياً أو قد يأتي قبل الموعد بيومين، ولكن عندما تتأخر الدورة عن ذلك الموعد يجب على المرأة البحث عن سبب ذلك التأخير.

علاج تأخر الدورة الشهرية بدون حمل

عقب معرفة المرأة أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة، لديها ومعرفة السبب الذي أدى إلى تأخره عندها، تبدأ في البحث عن علاج طبيعي تستخدمه بعض الوقت حتى تستقر وضعها، وذلك قبل الذهاب إلى الطبيب واستشارته.

تعد من أهم تلك العلاجات ما يلي:

  • تناول كوب ساخن من مغلي القرفة والزنجبيل بشكل يومي، حيث أنها تعمل على تحفيز الدورة الدموية، ضبط معدل السكر في الدم.
  • الحرص على تناول ثمانية أكواب من الماء بشكل يومي، حيث يقوم الماء بتنظيم معدل الدورة الدموية.
  • تناول بعض عقاقير المكملات الغذائية ومنها حمض الفوليك، كما يفضل الحرص على تناولها بشكلها الطبيعي قدر المستطاع.

متى يجب زيارة الطبيب

عقب معرفة أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة، يعد معرفة الوقت المناسب للذهاب إلى الطبيب عقب تأخر الدورة لدى النساء أمر هام، حيث أن هناك بعض الحالات تستدعي ذلك منها:

  • استمرار تأخر الدورة لمدة زمنية تزيد عن سبعة أيام.
  • تأخر موعد الدورة أكثر من ثلاثة شهور متتالية، مع عدم تواجد الحمل.
  • زيادة آلام الدورة الشهرية عن المعتاد.
  • تصاحب الدورة وجود حمى ونزول بعض الإفرازات.
  • إذا كان موعد الدورة أقل من أربعة وعشرون يوم، أو أكثر من ذلك.

كانت تلك أسباب تأخر الدورة الشهرية المنتظمة للمتزوجة، حيث ذكرنا المدة الطبيعية لتأخر الدورة، وتحدثنا عن عدم انتظام الدورة الشهرية، وذكرنا الاسباب باستفاضة، ثم ذكرنا كيفية علاج تأخرها بشكل طبيعي.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.