أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن

أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن تختلف من شخص لآخر، كما تتراوح قوتها وحدتها بين الأفراد نتيجة؛ لوجود بعض العوامل المتعلقة بالشخص نفسه.

معظم الناس لا يعرف العوامل المسببة في سماع صوت ضخ الدم داخل الأذنين، فمن خلال هذا الموضوع عبر موقع زيادة، سنتعرف إلى تلك الأسباب بشيء من التفصيل.

أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن

هناك الكثير والكثير من أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن، وتتباين وتختلف من شخص لآخر ولكنها تتمثل في:

  • التقدم في السن حيث إنه ينتج عنه فقدانًا لحاسة السمع، أو الإصابة بطنين الأذن، والأشخاص الذين تجاوزوا سن الستين، هم الفئة الأكثر عرضة لهذه المشكلة.
  • زيادة التعرض للأصوات العالية، مثل أصوات بعض الآلات الثقيلة أو أصوات الأسلحة.
  • تعرض الأذن إلى الانسداد الناتج عن تراكم الصمغ، بكميات كبيرة في الأذن المصابة بالطنين، مما يتسبب في تهيج بالأذن مصحوبًا بالطنين.
  • إصابة الأذن بتصلب في العظيمات، ويرجع السبب في هذا إلى العامل الوراثي، الذي يتسبب في اضطراب نمو عظيمات الأذن الوسطى، مما قد ينتج عنه فقدان السمع أو الإصابة بالطنين.
  • إصابة المفاصل الموجودة بين الفك السفلي وعظام الجمجمة بالخلل.
  • إصابة الأذن بمرض مينير، وهو مرض ينشأ نتيجة تغير ضغط السوائل الموجودة في داخل الأذن، ويعد الطنين هو أشهر أعراض هذا المرض.
  • الإصابة بمشاكل في الجيوب الأنفية مثل الالتهاب والتهيج.
  • إصابة العصب المغذي للأذن الداخلية بورم حميد، مما يؤثر على السمع.
  • إصابة الشرايين الموجودة في الأذن بالتصلب.
  • إصابة طبلة الأذن بالخرق.
  • إصابة العصب الصوتي بورم وتلك حالة نادرة الحدوث.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • تعرض كل من الرأس أو الرقبة لضربة قوية، مما يؤثر على الأعصاب المغذية للأذن بالسلب.
  • الإصابة بأحد أنواع الأورام في منطقتي الرأس أو الرقبة، مما ينتج عنه الضغط على الأوعية الدموية الموجودة بداخلهما.
  • حدوث اضطراب في تدفق الدم داخل الأوردة والشرايين، الموجودة في منطقة الرقبة.
  • تناول بعض أنواع المضادات الحيوية، أو مضادات الملاريا ومضادات الاكتئاب، لأن تناولها قد ينتج عنه إصابة الأذن بالطنين.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى التعرض للمسببات في زيادته أكثر مثل القلق والتوتر، وشرب الكحوليات والمشروبات المحتوية على الكافيين.

اقرأ أيضًا: اسباب سماع صوت هواء في الاذن وأعراضه وطرق علاجه

ما هو طنين الأذن؟

بعد ذكر أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن، يتساءل البعض ما هو صوت ضخ الدم في الأذن؟ أو كما يسمى بطنين الأذن؟ يمكن تعريف طنين الأذن على إنه إحساس غير موضعي بسماع ضجة في الأذن ويصنف غير موضعي لأنه يقتصر سماعه على المصاب وحده.

يسمع المريض بطنين الأذن أصواتًا غريبة، وقد تكون متداخلة بعض الشيء، فهي قد تشبه أحيانًا صوت هدير الأمواج أو صوت الصراصير، أو صوت يشبه صوت الصفارة الطويل أو صوت مشابه لصعود البخار المكثف، وقد يشعر المريض بهذا الطنين لفترات متقطعة أو متواصلة.

يصيب المريض سماع تلك الأصوات في إحدى أذنيه أو في كليهما، وغالبًا ما يتضاعف مستوى تلك الأصوات عندما يكون الجو هادئًا، ويبدأ في التلاشي عندما يكون الجو المحيط مليئًا بالصخب، وتلك الحالة تسمى طبيًا بالتنقيع، وتكون الأذن الوسطى هي مصدر هذا الصوت المسموع في الرأس.

أنواع طنين الأذن

لا تقتصر أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن، أو طنين الأذن على نوع واحد، بل يوجد لطنين الأذن أنواع أخرى وهي:

طنين الأذن النابض

يحدث للمصاب في تلك الحالة سماع صوت منتظم في الأذن، وقد يرجع السبب فيه إلى الأوعية الدموية الواقعة بالقرب من الأذن، وغالبًا ما يتماثل ذلك الصوت مع معدل ضربات القلب.

طنين الأذن الموضوعي

يعتبر هذا النوع من الأنواع الغير منتشرة لطنين الأذن، ويكون سماع المريض فيه لتلك الأصوات حقيقيًا واقعيًا بحيث يستطيع الطبيب سماعه أيضًا، وقد يرتبط هذا النوع من الطنين ببعض مشاكل الأوعية الدموية القريبة من الأذن، ويترافق صوت هذا الطنين مع صوت نبضات القلب.

طنين الأذن الذاتي

هذا النوع من طنين الأذن هو الأكثر انتشارًا، ويسمع فيه المصاب صوت طنينٍ ذاتي داخل أذنيه، أي أنه وحده من يسمعه دون غيره، وقد يرجع السبب في ذلك إلى وجود بعض المشاكل في الأذن الخارجية، أو الأذن الوسطى أو الأذن الداخلية، أو لوجود خلل ما في أعصاب السمع، أو الجزء المسئول عن معالجة الأصوات داخل الدماغ

اقرأ أيضًا: أسباب خروج دم من الأذن

أعراض الإصابة بطنين الأذن

عادًة ما تتشابه أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن مع الأعراض، لكن تلك الأعراض تختلف من شخص لآخر، وفقًا لحجم ودرجة وجود تلك الأصوات، ومدى الإزعاج الناتج عنها وفترة ظهور الأعراض، وفي جميع الأحوال تتمثل أعراض الإصابة بطنين الأذن في:

  • سماع أصوات رنين في الأذن.
  • سماع أصوات تشبه النقر.
  • سماع صوت يشبه الهسهسة.
  • سماع هز وصفير.
  • نزول إفرازات صمغية شمعية من الأذن.
  • الإصابة بالأرق.
  • الإحساس بالصداع.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • ضبابية الرؤية وزغللة في العينين.
  • ضعف القدرة على التركيز.

مضاعفات الإصابة بطنين الأذن

إن أي عرض طارئ يصيب الإنسان بصورة غير طبيعية، ينتج عنه ظهور مضاعفات أكثر تطورًا وخطورة، بعد ظهور الأعراض وإهمالها، وهذا ينطبق على مرض طنين الأذن، فمن أشهر المضاعفات التي تنتج عنه:

  • الإصابة بصداع قوي وشبه مستمر.
  • الإصابة بتوتر نفسي نتيجة لاستمرار سماع هذا الصوت المزعج في الأذن لمدة طويلة.
  • إصابة الشخص بضعف مؤقت في السمع، وفي بعض الحالات يكون طويل المدى.
  • قد يتسبب الطنين القوي الناتج عن وجود خلل ما في كهرباء المخ، إلى فقدان السمع تمامًا ولكن لفترة مؤقتة، وتلك الحالة نادرة الحدوث.

الكشف عن طنين الأذن وتشخيصه

من السهل الكشف عن أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن ومعرفة أسباب الطنين عن طريق:

  • إجراء الفحص الطبي التقليدي للتأكد من سلامة حالة الأذن.
  • متابعة التاريخ المرضي للمصاب بطنين الأذن.
  • سؤال المريض ما إن كان الطنين يصيب إحدى الأذنين أو كليهما.
  • إجراء فحص للسمع في داخل غرفة عازلة للصوت.
  • عمل اختبار لحركة العينين أو الرقبة أو الذراع، أو شد الفكين لتحديد أي نوع من الطنين يعاني منه المصاب.
  • إجراء الفحوصات التصويرية مثل الأشعة المقطعية المحوسبة، أو عن طريق عمل أشعة الرنين المغناطيسي، أو باستخدام الموجات فوق الصوتية.

العلاج

كما توجد أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن توجد كذلك طرقًا يمكن اتباعها لعلاج تلك المشكلة مثل:

التحفيز العصبي للصوت.

استخدام مولدات الصوت عن طريق وضعها داخل الأذن.

استخدام الوسائل المساعدة على السمع مثل السماعات الطبية.

استخدام أحد أنواع الأدوية التي تعمل على تقليل طنين الأذن، كبعض الأدوية المضادة للقلق مثل الفاليوم، وبعض مضادات الاكتئاب الأخرى.

اقرأ أيضًا: طرق علاج التهاب الأذن الداخلية بالاعشاب والطرق المنزلية

الوقاية

لا تعني طبيعة مرض طنين الأذن الغير مزمنة، أن نقوم بالتصرفات والسلوكيات الخاطئة التي تؤدي إلى الإصابة به، فهو في النهاية يبقى مرضًا وأيضًا تبقى الوقاية خير من الدخول في دوامة من العلاج، وبعد أن تعرفنا إلى أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن، يمكننا الوقاية منها عن طريق:

  • تجنب التعرض للصخب والضوضاء العالية؛ لكونها تتلف أعصاب الأذن وقد تفقدنا حاسة السمع.
  • ارتداء خوذة لحماية السمع لدى هؤلاء الذين يعملون في مجالات، تحتم عليهم التعرض للأصوات المرتفعة.
  • عدم سماع الموسيقى بصوت مرتفعة لفترات طويل.
  • ممارسة النشاط والتمارين الرياضية، التي تعمل على تحسين حالة الأوعية الدموية، بجانب تناول الأطعمة الصحية.

من أهم أسباب سماع صوت ضخ الدم في الأذن، هو الاستماع إلى الموسيقى بصوت مرتفع جدًا، وهذا ما يقوم به معظمنا، مما يزيد من احتمالية الإصابة بطنين الأذن.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.