أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين

تتعدد أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين، حيث تمر المرأة في سن الأربعين بالعديد من التغيرات الجسدية من أهمها أنها تشعر بالرغبة في ممارسة العلاقة الحميمية بشكل مفرط زيادة عن المعتاد.

لذا ومن خلال موقع زيادة سوف نتعرف سويًا على مسببات زيادة الرغبة الجنسية عند السيدات في العقد الخمسيني لهن.

أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين

تتغير درجة الرغبة الجنسية في حياة الفتاة بدءً من مرحلة البلوغ، وصولًا إلى سن اليأس، فالفتاة في مرحلة البلوغ لا تستطيع تفسير الأحاسيس التي تشعر بها، وبعد ذلك يبدأ الوضع في التطور لتفضيل المشاعر العاطفية بمعدل أعلى من المشاعر الجسدية.

على تلك الوتيرة تتغير المشاعر الجسدية والجنسية لدى المرأة باختلاف المراحل العمرية، علاوة على تعرضها إلى الكثير من التغيرات الهرمونية، مثل الحمل والولادة وصولًا إلى سن اليأس.

حيث إنه في ذلك السن تنقطع الدورة الشهرية الخاصة بالمرأة ويسبق ذلك العديد من التغيرات من أهمها زيادة الرغبة الجنسية أو انعدامها لديها، فما أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال الفقرات القادمة.

عامل السن

من أهم أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين هو أنها مازالت في فترة الذروة الجنسية، والتي تمتد من 27 عام إلى 45 عام، حيث أثبتت معظم الدراسات أن النساء في تلك المرحلة يفضلن القيام بالعلاقة الزوجية برغبة أكبر ممن يصغرهن أو يكبرهن.

ذلك لأن التكوين البيولوجي لجسم المرأة في تلك المرحلة يوحي لها بالاحتياج إلى الممارسة الحميمة للحصول على المشاعر الإيجابية، والتي تمكنها من مواصلة حياتها بشكل أفضل.

كما أن المرأة في ذلك العمر تنعم بزيادة في معدل هرمون التستوستيرون، وهو المسئول عن الاحتياج الجنسي لدى المرأة.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ سن اليأس عند المرأة وأعراضه

استعمال بعض العقاقير المنشطة جنسيًا

في بعض الأحيان تواجه المرأة مشكلة سن اليأس بعد أن تصل إلى عمر الأربعين، مما يعطي لها الإيحاء بعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، مما يدفعها إلى تناول العقاقير المنشطة.

التي تعمل على رفع حرارة الجسم، وزيادة معدل هرمون الرغبة الجنسية، فلا تكف المرأة عن الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة، الجدير بالذكر أنه لا يجب أن تتناول المرأة مثل تلك المنشطات، حيث إنها تسبب الكثير من الأضرار للقلب.

تناول المواد الكحولية

يعد من أهم أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين هو تناول المواد الكحولية، والتي تلجأ إليها بعض السيدات في تلك الفترة لمواجهة التقلبات المزاجية التي تعتليها.

فمن شأن تلك المواد أن تعمل على زيادة الرغبة الجنسية لدى المرأة، لكن الجدير بالذكر أن تناول المواد الكحولية على المدى البعيد يسبب الفتور الجنسي بشكل مؤكد، علاوة على الأمراض التي تصيب متناولها فتؤثر على عضلة القلب وغيرها من الوظائف الجسدية.

التمارين الرياضية واللياقة البدنية

إذا كانت المرأة تتمتع باللياقة البدنية فحتمًا سيكون ذلك من أقوى أسباب زيادة الرغبة الجنسية عند السيدات بعد الأربعين.

حيث أثبتت العديد من الدراسات أن السيدات اللاتي يقمن بممارسة التمارين الرياضية بانتظام، تسبب في تمتعهن باللياقة البدنية العالية، فأصبح من شأنهن أن يتمتعن بالرغبة الجنسية الجامحة بعد الوصول إلى عمر الأربعين.

علاوة على ذلك فإن التمارين الرياضية تحسن من صحة القلب والنشاط الخاص بالدورة الدموية، مما يكفل للزوجة الممارسة الزوجية دون الشعور بالتعب، مما يجعلها لا تنفر من أدائها على نحو مستمر.

مستوى الطاقة في الجسم

إذا كانت الزوجة تتمتع بمستوى الحرق العالي للدهون في الجسم، مما يمدها بالطاقة والحيوية، فهذا من شأنه أن يكون أحد أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين، حيث إن ذلك يلعب بشكل رئيسي على الهرمونات المعنية بالأمر.

الحالة النفسية

من المعروف أن الحالة النفسية من شأنها أن تؤثر على العلاقة الحميمة، فإن كانت المرأة تنعم بالحالة النفسية الجيدة في تلك الفترة، فهذا من شأنه أن يعزز من رغبتها في ممارسة العلاقة الزوجية.

أما إذا كانت غير ذلك وتشعر بالتوتر، فهذا من شأنه أن يعمل على نفورها، لكن في بعض الأحيان تكون النتيجة عكسية، حيث تشعر المرأة برغبتها في ممارسة العلاقة الحميمة إذا كانت تعاني من نوبات القلق، حيث تعتبر العلاقة أحد الأسباب التي تؤدي إلى تهدئة روعها.

اقرأ أيضًا: وصفات لزيادة الرغبة عند النساء بالأعشاب الطبيعية آمنه ومجربة

الحمل والإنجاب

يندر حدوث الحمل للمرأة بعد أن تتجاوز الأربعين، لكن في بعض الأحيان يحدث ذلك، مما يتسبب في التغيرات الهرمونية الجذرية، والتي تتسبب في شعور المرأة بالرغبة في إقامة العلاقة الجنسية خاصة في الثلث الثاني من أشهر الحمل.

حيث يعد ذلك من أقوى أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين، أما بعد الولادة فيبدأ الأمر بالانخفاض تدريجيًا، حتى يعود الجسم إلى ما كان عليه قبل الحمل.

شعور المرأة بالرغبة في التحرر

بعد أن تتجاوز المرأة سن الأربعين تجد أن أبنائها قد أصبحوا لديهم القدرة على الاعتماد على أنفسهم، فترغب في التحرر من القيود التي كانت تعاني منها في فترة تربية الأولاد.

مما يدفعها إلى الشعور بالرغبة في تجديد الحياة الزوجية، فتبحث عن المثيرات والعوامل التي تساعدها على استعادة نشاطها الجنسي في تلك الفترة.

فترة التبويض

من أهم مسببات ارتفاع الرغبة عند السيدات بعد الأربعين هو مرورها بفترة التبويض كل شهر، حيث تتعرض المرأة إلى إفراز المزيد من الهرمونات المعنية بالرغبة الجنسية لدى المرأة.

كما تتعرض المرأة في فترة الإباضة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، والذي من شأنه أن يعمل على تحفيز الخلايا الحسية، فيحفز الرغبة الجنسية لدى الزوجة.

تناول بعض الأطعمة تعمل كمثيرات الجنسية

من شأن بعض الأطعمة أن تعمل عمل أحد أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين، والتي من الممكن ألا تكون المرأة على علم بمفعولها القوي، تتمثل فيما يلي:

  • تناول المكسرات، في بعض الأحيان تتسبب أنواع معينة من المكسرات مثل اللوز في ارتفاع الرغبة الجنسية لدى المرأة، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من عنصر الماغنسيوم، والفيتامينات المحفزة للهرمونات الجنسية.
  • الشوكولاتة، في بعض الأحيان تلجأ السيدة إلى تناول الأنواع المختلفة من الشوكولاتة الداكنة بهدف تحسين الحالة المزاجية، ولكن الجدير بالذكر أنها تحتوي على المحفزات الجنسية التي تزيد رغبة السيدة خاصة بعد سن الأربعين.
  • تناول المحار، وهو من المأكولات البحرية التي تعمل على زيادة معدل الهرمون الأنثوي المسئول عن العملية الجنسية.

ممارسة الرياضة أو التعب الشاق

في بعض الأحيان يقوم الجسم بإفراز هرمون الرغبة الجنسية لدى المرأة بعد سن الأربعين بعد ممارستها للعديد من الأنشطة، وذلك بهدف حصولها على القدر الكافي من الاسترخاء.

حيث يترجم الجسم في تلك المرحلة احتياجه للراحة عن طريق ممارسة العلاقة الزوجية، لما تبثه في نفس الزوجة من استرخاء للعضلات.

اقرأ أيضًا: هل تعود الدورة الشهرية بعد انقطاعها في سن اليأس

أوقات الحيض الشهري

أحد أسباب زيادة الرغبة عند السيدات بعد الأربعين هو مرورها بفترة الحيض الشهري، والتي يكثر فيها إفراز الهرمونات المعنية بالممارسة الحميمة.

على المرأة أن تتنبه لنفسها جيدًا بعد مرور سن الأربعين وأن تمارس حياتها بالشكل الطبيعي، على أن تتعامل مع الأعراض العارضة لكل مرحلة عمرية بشكل مناسب.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.