أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض

أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض تعد من الأمور الشائعة التي ترغب السيدات في معرفتها، بالإضافة إلى مزيد من التساؤلات الخاصة بالحمل والإجهاض.

فإن عملية الشفاء من الإجهاض تختلف من امرأة لأخرى، وتعزز التساؤلات حول موعد الدورة الشهرية القادمة وكميتها، لذا من خلال موقع زيادة سنتحدث عن العوامل المؤدية إلى قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض.

أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض

لا تعد تجربة الإجهاض سواء طبية أو جراحية من التجارب السهلة التي تمر بها الأم، كما تتواجد الكثير من الأمور السلبية التي تتعرض لها المرأة أثناء وبعد فترة الإجهاض.

غالبًا ما يستغرق الطمث حوالي أربع أو ست أيام حتى يبدأ في النزول من جديد بعد عملية الإجهاض، ومن الممكن أن تطول المدة عن هذا، وتتمثل الأسباب التي أدت على ذلك في الآتي:

  • قد يكون من أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض هو أن الأمر في الأساس من أعراض فقدان الجنين.
  • من أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض التغيرات المتبقية من هرمونات الحمل في الجسد.
  • من الممكن أن تكون أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض هي التوتر والحزن الذي يصيب الأم، أو يكون نتيجة أعراض بعض الأدوية التي كانت تتناولها.
  • كذلك من أسباب انخفاض معدل دم الدورة الشهرية هو الإجهاض عن طريق الجراحة، ويعود الطمث لطبيعته بعد عدة أشهر من الإجهاض.
  • كما قد تعود قلة دم الدورة الشهرية إلى طبيعتها قبل فقدان الجنين، ومن المرجح أن الطمث الثاني بعد عملية الإجهاض يكون بشكله الطبيعي، مع اختفاء أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض.

أول دورة شهرية بعد الإجهاض

كما ذكرنا فإن تجربة الإجهاض تكون تجربة سلبية للعديد من الأمهات والنساء خاصةً في بداية مرحلة الزواج، وينتج عن الإجهاض بعض التغيرات في أول طمث.

تلاحظ المرأة هذه التغيرات في كميات الدم، أو التوقيت المتعارف عليه بالدورة الشهرية، ولا يعني هذا الأمر حدوث مشكلة ما في التبويض.

فالتغيرات التي تصيب الدورة الشهرية تعتمد بشكل كبير على طبيعة الإجهاض الحادث، سواء أكان جراحي أو عن طريق تناول الأدوية.

كما يجب الإلمام بأن كل التغيرات لا تؤثر على احتمال حدوث حمل، ويكون الجسد أكثر ضعفًا عند التعرض لإجهاض عن طريق الأدوية كونه حادث جراحي.

اقرأ أيضًا: أسباب غزارة الدورة الشهرية بعد سن الأربعين

أعراض الدورة الشهرية بعد الإجهاض

هناك بعض الأعراض التي تميز الطمث الأول، وتتعدد أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض وفقًا لتلك الأعراض، ومنها الآتي:

  • آلام البطن بشكل زائد عن المعتاد.
  • آلام في العضلات والعظام خاصةً في الظهر بشكل غير معتاد.
  • الشعر بآلام في الرأس.
  • الوهن والشعور الدائم بالإرهاق والتعب.
  • انتفاخ الثديين.

نزيف فترة ما بعد الإجهاض

يجب الإلمام بأنه من الطبيعي حدوث نزيف بعد الإجهاض، وليس بالضرورة أن تكون هذه الدماء هي دماء الدورة الشهرية، فهذا النزيف يكون نتيجة طبيعية لمحاولة تنظيف بقايا الحمل من الرحم.

يعتمد النزيف الحادث بعد الإجهاض بشكل كبير على نوعية الإجهاض، ويتضمن الحالات التالية:

  • عند الإجهاض عن طريق الأدوية، تتناول المريضة قرصين تم وصفهم من خلال الطبيب، مما يساهم في سقوط بطانة الرحم، وهو الذي يسبب عدم اكتمال نمو الجنين.
  • غالبًا ما يبدأ النزيف لدى بعض النساء بعد نصف ساعة أو أربع ساعات من أخذ الدواء، ومن الممكن أن يستغرق الأمر مزيدًا من الوقت.
  • عندما يكون الإجهاض عن طريق الجراحة، يحدث النزيف في الحال، وأحيانًا يتم بعد ثلاثة أو خمسة أيام من الجراحة.

يكون النزيف الجراحي أقل عن طريق اللجوء إلى الأدوية، ويخف مع الوقت.

استئناف الدورة الشهرية بعد الإجهاض

بدء نزول الدورة الشهرية بعد عملية الإجهاض يكون دليلًا على تعافي الجسد من آثار الإجهاض واختفاء هرمون الحمل، ويختلف وقت استئناف الطمث من امرأة لأخرى تبعًا لعدة أسباب تشتمل على:

  • كيفية الإجهاض.
  • عمر الشخص عند حدوث الإجهاض.
  • طبيعة الدورة الشهرية قبل عملية الإجهاض.

يعتمد نزول الدورة الشهرية بعد الإجهاض على اختفاء هرمون الحمل من الرحم بشكل كامل، وغالبًا ما يختفي الهرمون من الجسد بعد أربع أو ست أسابيع من الإجهاض.

اقرأ أيضًا: هل قلة دم الدورة خطير وكيف يمكن علاجه؟ وما هي أسباب قلة دم الدورة الشهرية

أسباب تأثير الإجهاض على الحيض

يؤثر فقدان الجنين على طبيعة الحيض تبعًا للأسباب التالية:

  • تتناول بعض النساء أدوية لمنع الحمل مما يساهم بشكل كبير على تأثر الدورة الشهرية واضطرابها.
  • مشاعر الحزن والتوتر تؤثر بشكل كبير على هرمونات المرأة بعد عملية الإجهاض مما تؤثر بدورها على عملية الإجهاض.
  • كما يؤثر النزيف الناتج عن الإجهاض على الدورة الشهرية.

أسباب انخفاض نسبة دم الدورة الشهرية

بعد الإلمام بأسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض فإن هناك بعض الأسباب التي تسبب انخفاض نسبة دم الطمث بشكل عام، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • تختلف طبيعة الدورة الشهرية في النساء وفقًا للعمر، ومن الطبيعي أن تقل نسبة الدم عند المراهقات، ومن الممكن أن تزداد نسبة الدم المفقود خلال الثلاثينات.

فمن المرجح أن تبدأ الدورة الشهرية في الانقطاع مع التقدم في السن.

  • من أكثر المؤثرات على غزارة أو قلة دم الدورة الشهرية هي الحالة النفسية للفتاة، وهذا بسبب تأثرها بهرمونات الجسد بشكل كبير، بالإضافة إلى أن الضغوطات النفسية قد تؤثر على موعد قدوم الطمث.
  • أكثر ما يسبب انخفاض مستوى الدم خلال الدورة الشهرية هو تناول حبوب الحمل، والتي من الممكن أن تُحدث بعض الصعوبات في الحمل أو حدوث الحمل بعد التوقف عن أخذها.
  • الإجهاد البدني الناتج عن ممارسة الرياضة الشاقة من الممكن أن يكون أحد أسباب قلة دم الدورة الشهرية بعد الإجهاض أو في الأوقات العادية.
  • غالبًا ما يكون السبب في انخفاض مستوى دم الطمث بعد الإجهاض أو الأيام العادية هو الاضطراب في الأكل، وطبيعة الطعام، والخوف المبالغ فيه من اكتساب الوزن.
  • كما تلعب اضطرابات الغدة الدرقية دورًا كبيرًا كسبب من أسباب انخفاض مستوى الدم خلال الطمث بعد الإجهاض أو في الفترات الطبيعية من الطمث.
  • استعمال أدوية الاكتئاب والمضادات الحيوية من أسباب انخفاض مستوى دم الحيض.
  • انخفاض مستوى دم الحيض من أعراض الحمل، أو الإجهاض المبكر، أو ضيق عنق الرحم.

انخفاض دم الحيض

يقال بأن دم الحيض قد يقل عندما تنخفض الكمية الطبيعية للطمث، أو عندما تقل مدة الطمث عن المعدل الطبيعي.

حيث إن مدة الحيض تكون ما بين أربعة أو سبعة أيام، وليس بالضرورة أن يكون السبب وراء انخفاض مستوى دم الحيض أمرًا خطيرًا، ولكن من الأفضل أن تتم استشارة الطبيب إذا شعرت المرأة بالقلق.

اقرأ أيضًا: أسباب زيادة عدد أيام الدورة الشهرية

أسباب اضطراب الحيض

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى اضطرابات الدورة الشهرية، أو تؤدي إلى الإجهاض الذي يعد من مسببات انخفاض دم الدورة الشهرية بدوره تبعًا لسلوكيات حياتية يومية، ومن ضمنها الآتي:

  • اكتساب الوزن أو خسارته بشكل مفاجئ.
  • ممارسة الرياضة بطريقة تفوق تحمل البدن.
  • التعرض لكثير من المواقف والضغوطات التي تسبب القلق والتوتر.
  • استخدام أجهزة منع الحمل، أو حبوب منع الحمل.
  • من الأسباب التي تصيب الصحة هي تكيس المبايض، أو اضطرابات الغدة الدرقية.
  • أو الإصابة بأمراض مزمنة مثل السكر، أو تناول بعض الأدوية المعينة كمضادات الاكتئاب وأدوية الاضطرابات النفسية.

تحدث العديد من التغيرات في الدورة الشهرية الأولى بعد فقدان الجنين، كما تتعدد الأسباب والأعراض، لذا من الجيد الإلمام بها، والحرص على التعامل معها وفقًا لمعرفة واسعة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.