أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم

أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم كثيرة، فقد تكون مؤشرًا على بعض المشاكل في الرحم أو اضطراب في الهرمونات الأنثوية أو الإصابة بالأورام، فنزول الدورة في غير موعدها يثير قلق النساء، وهذا لأن نزول الطمث الطبيعي يحدث بانتظام في الفترة بين كل 21 يومًا إلى 35 يومًا، وسوف نعرض لكم عبر موقع زيادة أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم.

أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم

يوجد العديد من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، والتي تعتمد بشكل أساسي على تشخيص الطبيب لتلك الأسباب، ومنها:

اقرأ أيضًا: أسباب نزول الدورة الشهرية قبل موعدها بعشرة أيام

مرحلة البلوغ

يُعد البلوغ مؤشرًا للنضج الأعضاء الجنسية، حيث إن جسم الفتاة في تلك المرحلة يبدأ في إفراز الكثير من الهرمونات الأنثوية، مثل: هرموني البروجيسترون والأستروجين، وتلك الهرمونات تتسبب في حدوث التغيرات الجسدية والهرمونية للفتاة بهدف تحضير جسم الفتاة لعملية التكاثر، ومن تلك التغيرات:

  • زيادة حجم الثديين.
  • ظهور الشعر في منطقتي العانة وأسفل الإبطين.
  • الاضطرابات المزاجية.
  • ظهور حب الشباب.

كما تلك التغيرات الجسدية والهرمونية لدى الفتاة في مرحلة البلوغ تتسبب في اضطرابات في الدورة الشهرية، والتي تتمثل في اختلاف ميعاد نزول الطمث من شهر للآخر، وقد تستمر تلك الاضطرابات لعدة سنوات، ولكنها في الغالب تنتظم مع التقدم في العمر.

التمهيد لانقطاع الطمث

يبدأ انقطاع الطمث أو الدورة الشهرية للمرأة عند بلوغها سن اليأس، وهو السن الذي يتراوح بين السابعة والأربعين وبين الواحدة والخمسين.

في تلك المرحلة تتعرض المرأة للعديد من الاضطرابات الهرمونية، وتغير مستوى إفراز بعض الهرمونات الأنثوية، مثل: هرموني الأستروجين، والمنبه للجريب.

الأمر الذي قد يتسبب في نزول الدورة بعد 18 يومًا، وهذا بسبب زيادة إفراز جسم المرأة للهرمون المنبه للجريب، كما أن التغير في مستوى إفراز هرمون الأستروجين، والذي يتمثل في انخفاض مستوياته في جسم المرأة قد يتسبب في قلة التواتر في فترات الدورة.

استخدام حبوب منع الحمل

يعتبر استخدام حبوب منع الحمل من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، حيث إن نزول الدورة بشكل مبكر تُعد من الآثار الجانبية لأدوية منع الحمل.

هذا لأن الهرمونات التي تتواجد في حبوب منع الحمل الهرمونية، مثل: هرمون الإستروجين والبروجيستيرون، قد تؤدي إلى حدوث اضطرابات في مواعيد وعمليات الإباضة والحيض لدى المرأة لمدة قد تصل إلى ستة أشهر، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى، مثل:

  • احتمالية الإصابة بالنزيف المهبلي بين فترات حدوث الدورة الشهرية.
  • التقلصات والتشنجات في منطقة البطن.
  • التضخم في الثديين.
  • الصداع.
  • الدوار والغثيان.

الضغوطات النفسية

تعتبر الضغوطات النفسية من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، حيث إن تعرض المرأة للضغوطات النفسية المستمرة قد يتسبب في إحداث الخلل في المنطقة المسئولة عن إفراز الهرمونات الأنثوية في المخ.

مما يتسبب في اضطراب مواعيد الدورة الشهرية، وبالتالي تخفيف حدة التوتر والضغوطات النفسية عن طريق الاسترخاء وممارسة اليوجا وتمارين التنفس يساعد في استقرار مواعيد الدورة وعدم نزولها قبل موعدها.

التغير المفاجئ للوزن

يُعد التغير المفاجئ في وزن المرأة من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، حيث إن الاضطراب المفاجئ في وتيرة وزن الجسم بسبب فقدان أو زيادة وزن المرأة بصورة مفاجئة وسريعة قد يحدث بسبب:

  • اضطراب نظام تناول الطعام.
  • خضوع المرأة للعمليات الجراحية، مثل: المجازة المعدية.
  • اتباع المرأة للحمية الغذائية القاسية.

كما أن اضطراب نظام الأكل قد يؤدي إلى تثبيط إفراز جسم المرأة للهرمونات التناسلية، لأن الجسم عندما يشعر بالجوع، يتسبب ذلك في توجيه الجسم لطاقته نحو العمليات الأساسية كالتنفس، مما يتسبب في نزول الدورة مبكرًا.

عدم استقرار الغدة الدرقية

يُعد عدم استقرار الغدة الدرقية من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، وهذا الاضطراب قد يتمثل في:

  • ارتفاع أو انخفاض مدة الدورة الشهرية.
  • اضطراب مرات تكرار الدورة الشهرية.
  • انقطاع الدورة الشهرية تمامًا.
  • تغير نوعية ولون الدم الذي ينزل من فتحة المهبل أثناء الدورة الشهرية.

كما أن اضطرابات الغدة الدرقية تتسبب في الكثير من الأعراض الصحية للمرأة، فمن أعراض النشاط المفرط للغدة الدرقية لدى النساء:

  • الارتعاش واهتزاز اليدين.
  • اضطراب الحالة المزاجية.
  • الضعف العام.
  • الإجهاد والتعب.
  • ضعف أنسجة العضلات.
  • تسارع نبضات القلب.
  • جفاف الجلد.
  • خسارة الوزن.
  • اضطرابات النوم والأرق.
  • عدم تحمل درجات الحرارة العالية.

كما أنه يوجد بعض الأعراض التي تدل على قصور الغدة الدرقية لدى المرأة، ومنها:

  • التقلصات والتشنجات في أنسجة العضلات.
  • التعب المستمر.
  • عدم تحمل درجات الحرارة المنخفضة.
  • ضعف الأظافر والشعر.
  • جفاف الجلد وتقشّره.
  • زيادة الوزن بشكل ملحوظ.
  • الاكتئاب.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل: الإمساك.
  • بطء الحركة.
  • بطء الاستجابات العقلية.
  • الشعور بالتنميل والوخز في اليدين والقدمين.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ارتفاع حدة النزيف.
  • فقدان الرغبة الجنسية.

اقرأ أيضًا: أسباب نزول دم أسود في بداية الدورة وبعدها

الإصابة بالأورام الليفية الحميدة بالرحم

تٌعد الأورام الليفية الرحمية الحميدة من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، وهي نوع من الأورام الحميدة الغير سرطانية التي تتشكل في الرحم خاصةً عند بلوغ المرأة لسن الخمسين، ولها العديد من الأعراض الصحية على المرأة خاصة إذا كانت كبيرة الحجم، مثل:

  • اضطرابات نزول الدورة الشهرية، ونزولها بشكل مبكر.
  • النزيف الحاد خلال نزول الطمث.
  • كثرة وتكرار التبول.
  • الشعور بالألم الشديد والضغط في منطقة أسفل الظهر.
  • الشعور بالألم وعدم الراحة أثناء ممارسة الجنس.
  • الشعور بالألم والضغط في الحوض والبطن.
  • التعب والإجهاد.
  • الضغط على منطقتي المستقيم والمثانة.
  • الأنيميا أو فقر الدم.

كما يمكن التخلص من تلك الأورام الليفية عن طريق:

  • إزالة أو استئصال الرحم.
  • تنظير الرحم.
  • تركيب الصمام الشرياني الرحمي.
  • استئصال وإزالة تلك الأورام الليفية.

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

تعتبر متلازمة المبيض المتعدد الكيسات من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، وهي عبارة عن مجموعة من الأكياس الصغيرة الممتلئة بالسوائل، وتحدث تلك المتلازمة عند قيام المبايض بإفراز نسب كبيرة من الأندروجينات.

مما يترتب عليه تثبيط عملية نضج البويضات الأنثوية، والاضطراب في فترة وعملية الإباضة، مما قد يتسبب بنزول الدورة قبل موعدها لدى المرأة.

انتباذ بطانة الرحم

يعتبر انتباذ بطانة الرحم من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، ويحدث هذا المرض عندما تتكون بعض الأنسجة المشابهة لأنسجة بطانة الرحم، ثم ينمو خارج نطاق الرحم، مما يتسبب في اضطرابات الدورة الشهرية المتمثلة في نزول الطمث قبل موعده المعتاد، بالإضافة إلى بعض الأعراض الأخرى:

  • آلام وتشنجات البطن.
  • النزيف الحاد والغير طبيعي من المهبل.

استخدام بعض الأدوية

يعتبر استخدام المرأة لبعض الأدوية من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، حيث إن بعض الأدوية قد تتداخل مع الدورة الشهرية وتتسبب في نزولها مبكرًا قبل الميعاد المحدد لها، ومن تلك الأدوية:

  • الأدوية ذات الخصائص المميعة للدم.
  • الأدوية المضادة للصرع.
  • علاجات الغدة الدرقية.
  • الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • أدوية العلاج الكيميائي.
  • بضع المضادات الحيوية، مثل: الأسبرين، والإيبوبروفين.

سرطان الرحم

يُعد سرطان بطانة الرحم وعنق الرحم من أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم، حيث إنه قد يتسبب في بعض المضاعفات والأعراض الخطيرة للمرأة، مثل:

  • اضطراب في مواعيد نزول الدورة بشكل مفاجئ ونزولها مبكرًا قبل ميعادها المحدد.
  • تغير كمية النزيف الذي ينزل أثناء الدورة.
  • نزول بعض الإفرازات من المهبل في موعد غير موعدها الطبيعي.
  • معاناة المرأة من الألم الشديد أثناء الطمث.
  • الحمى والارتفاع الشديد في حرارة الجسم.
  • القشعريرة والاهتزاز.

ممارسة الأنشطة الرياضية القاسية

حيث إن ممارسة المرأة للتمارين الرياضية القاسية والمجهود البدني الشاق، يتسبب في حرق المزيد من السعرات الحرارية المخزنة في الجسم، مما يتسبب في خلل إفراز الجسم للهرمونات الأنثوية والهامة جدًا لعملية الإباضة، بالإضافة إلى التأثير على نظام الدورة الشهرية، ونزولها قبل ميعادها المحدد.

أسباب أخرى لنزول الدورة في غير موعدها

يوجد بعض الأسباب الأخرى لاضطرابات الدورة الشهرية ونزولها قبل موعدها، ومنها:

  • التعرض للعدوى البكتيرية والفطرية المنقولة عن طريق الجنس.
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • الإجهاض.
  • الزوائد اللحمية في الرحم.
  • التشوهات الخلقية في الرحم.
  • الحمل خارج الرحم.
  • حدوث نزيف عند قيام المبيضان بإنتاج البويضات.

اقرأ أيضًا: ما هي أسباب نزول الدورة مرتين في الشهر؟

أسباب نزول الدورة بعد 18 يوم للمتزوجات

يوجد بعض الأسباب الأخرى لنزول الدورة في غير موعدها المحدد عند المتزوجات، ومن تلك الأسباب:

  • التوتر والإجهاد العاطفي اللذان يرافقان مرحلة الزواج، مما يتسبب في اضطراب النظام الطبيعي لهرمونات الدورة الشهرية لدى المرأة.
  • تغيير نظام الحياة: حيث إن تغيير النظام اليومي للمرأة بعد الزواج يتسبب في تغير نظام الدورة الشهرية وموعدها.
  • التغير المفاجئ في الوزن، حيث إن النساء بعد الزواج يتعرضن لزيادة الوزن بشكل مفاجئ وسريع، مما يتسبب في اضطرابات الدورة الشهرية، وبالتالي نزولها قبل موعدها.
  • وسائل تحديد النسل، حيث إن تناول حبوب منع الحمل كما ذكرنا سابقًا قد يتسبب في اضطرابات الدورة الشهرية ونزولها قبل موعدها.
  • الحمل: حيث إن الحمل يتسبب في اضطراب هرمونات الجسم المسئولة عن الدورة الشهرية وبالتالي نزولها قبل ميعادها.

تتعرض الكثير من النساء لنزول الدورة في وقت مبكر وقبل الميعاد المحدد لها، فالطمث الطبيعي يحدث بانتظام في الفترة بين كل 21 يومًا إلى 35 يومًا، وبالتالي فنزول الدورة بعد 18 يوم يُعد أمرًا غير طبيعي، ويتطلب التدخل الطبي.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.