محتوى يحترم عقلك

أسباب ظهور حبة الخال

أسباب ظهور حبة الخال متعددة، فحبة الخال هي الحبة التي يطلق عليها الشامة أو الوحمة، وهي علامة بنية تظهر على السطح الخارجي للجلد وهناك بعض الأشخاص يولدون بها، وعلى الرغم من اعتقاد البعض أن الشامة لا تظهر إلا باللون البني إلا أنها قد تظهر بالعديد من الألوان وأبرزها اللون الأحمر الوردي، أما عن أسباب ظهورها فهي ما سنعرضه لكم من خلال موقع زيادة.

أسباب ظهور حبة الخال

تعد الشامة أو الوحمة والتي يعرفها البعض باسم حبة الخال عبارة عن ندبة أو علامة مميزة تنشأ على سطح الجلد الخارجي، والبعض من الأشخاص يولد بها ولكنها في الغالب تظهر نتيجة بعض العوامل الأخرى، هذه الشامة غالبًا ما تظهر باللون البني لكنها قد تظهر بلون آخر مثل الأحمر أو الوردي وربما تكون بنفس لون الجلد.

في بعض الحالات نجد أن هناك شعر كثيف ينمو مكان وجود الشامة وهذا الأمر طبيعي، وفي معظم أنواع الجلد يكون ظهور الشامة طبيعي وتكون الشامة نفسها سليمة تمامًا، لكن على الرغم من ذلك يجب مراقبتها باستمرار وملاحظة ما إذا كان هناك أي نوع من التغيير قد يطرأ عليها، حيث إن هذه التغيرات قد تكون دلالة على الإصابة بالسرطان لا قدر الله.

أما عن العوامل أو الأسباب التي تساعد على ظهور هذه الشامة للأشخاص الذين لا يولدون بها فمن أبرزها هي كثرة التعرض لأشعة الشمس، وذلك لأن أشعة الشمس تسبب خلل في عملية إنتاج الميلانين في الجلد، أو أن هناك تكاثر ملحوظ حدث في الخلايا الصبغية الموجودة تحت الجلد، وتبدأ في إفراز الصبغة بكميات أكبر من الطبيعي تحت الجلد لتظهر على سطحه أيضًا.

لكن هذا السبب ليس الوحيد، لذا ومن خلال النقاط التالية سنتعرف إلى أسباب ظهور حبة الخال الأخرى والتي تتمثل في كلٍ مما يلي:

  • وجود ضعف في صحة الجهاز المناعي.
  • التعرض بإفراط لأشعة الشمس الفوق بنفسجية.
  • أن يكون هناك أحد الجينات الوراثية من العائلة جعلت الشخص يولد ولديه شامة.
  • خلل في الخلايا الصبغية الواقعة تحت الجلد، وحسب هذه الخلايا الصبغية يختلف لون الشامة الظاهرة.
  • كما يقال إن فرصة ظهور الشامات تزداد لدى الأشخاص الذين يعانون من بشرة شاحبة وكذلك من يملكون شعرًا أحمرًا.

كما أن هناك العديد من الأمهات التي تشكو من ظهور الشامات بشكلٍ مفاجئ على جسم أطفالهن الصغار قبل سن البلوغ، ولكن هذا الأمر لا يدعو أبدًا للقلق، فظهور الشامات فجأة منذ الولادة وحتى سن البلوغ ليس مضرًا ولا يدل على وجود خلل بالجسم، كما أن ظهور الشامات مهما كثرت في الجسم نادرًا ما يكون أمرًا يدعو للقلق، فالكثير من الأشخاص يملكون ما يقارب الـ 30 إلى 40 شامة على أجسامهم.

اقرأ أيضًا: مواصفات العيون الجذابة

التغيرات الخطيرة الحادثة في الشامة

بعد التعرف على أسباب ظهور حبة الخال، وكما سبق وذكرنا أن هناك العديد من التغيرات التي في حال لاحظها الشخص على الشامة في جسده فإن الأمر يحتاج إلى الفحص الطبي للتأكد من السبب وراء حدوث هذا التغير، ومن أخطر هذه التغيرات ما يلي:

  • زيادة المساحة الجلدية التي تظهر بها حبة الخال.
  • أن يزداد ارتفاع الحبة عن سطح الجلد أكثر من 6 ملي متر.
  • أن يكون شكل الحبة غير منتظم أو أن تكون الحدود الخارجية لها غير واضحة.
  • ملاحظة زيادة الصبغة الداخلية الموجودة بها، أو ألا تكون هذه المادة الصبغية موزعة بالشكل الصحيح لها.
  • الشعور الشديد بالحكة أو الألم مكان الشامة.
  • الإحساس بتآكل في مكان الحبة وفي بعض الحالات قد يحدث نزيف مكانها.

في حال ظهور أيٍ من هذه العلامات يجب على الشخص سرعة زيارة الطبيب للاطمئنان عن السبب وراء هذا التغيير وإيجاد الحل المناسب في أسرع وقت.

أسباب استئصال حبة الخال

على الرغم من كون حبة الخال من الأمور الغير ضارة في أغلب الأحيان ولا يشعر الشخص حتى بوجودها، إلا أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يتجهون إلى عيادات التجميل والأطباء المختصين بغرض إزالة هذه الشامة واستئصالها، لذا ومن خلال عرض أسباب ظهور حبة الخال سنتعرف إلى الأسباب التي تجعل صاحبها يرغب في إزالتها، ومنها:

  • في الغالب يكون السبب تجميلي، بالأخص في الحالات التي تكون فيها الشامة في مكان ظاهر مثل الوجه أو اليد وتسبب الإزعاج لصاحبها.
  • أن تكون الشامة نامية في مكان يصعب رؤيته وبالتالي لا يكون الشخص قادر على مراقبة التغير الحادث بها، مثل وجودها في فروة الرأس.
  • وجود حبة الخال في مكان يكون معرض للاحتكاك بشكلٍ دائم، مثل منطقة بين الفخذين أو الإبط.
  • أن يلاحظ الشخص أي تغير بالشامة يدل على أنها خبيثة.
  • أن يكون الجلد حساس للغاية ويتضرر من وجود الشامة.
  • أن تكون موجودة في مكان يتعرض للشمس باستمرار.

في هذه الحالات السابقة نجد أن العديد من أصحاب الشامات يرغبون في استئصالها كما ينصح أطباء وأخصائيو التجميل أيضًا بفعل ذلك.

اقرأ أيضًا: هل العيون الملونة من علامات الجمال

طرق استئصال الشامة تمامًا

من الجدير بالذكر من خلال عرض أسباب ظهور حبة الخال أن هناك العديد من الطرق التي يتبعها الأطباء لإزالة واستئصال الشامات الموجودة على سطح الجلد، وهذه الطرق تتضمن كلًا مما يلي:

  • قطع الشامة من الخارج واستئصالها بالكامل عن طريق الجراحة.
  • تجميد الشامة أولًا باستخدام مادة النيتروجين السائل ثم قم باستئصالها.
  • استئصال الشامة عن طريق الحرق، وبهذه الطريقة يتم استخدام سلك رفيع تصله الكهرباء لمحاولة فصل الشامة البارزة عن سطح الجلد.

كما يقال إن هناك العديد من الطرق والوصفات الطبيعية التي يمكن أن يتم من خلالها إزالة الشامة عن سطح الجلد، حيث يتم صنع بعض الخلطات بهذه المكونات وتطبيقها موضعيًا مكان الشامة، ومن هذه المكونات ما يلي:

  • زيت الخروع.
  • جل الصبار.
  • الثوم.
  • عصير الليمون.
  • قطع البطاطا.

الفحص الشخصي للشامات ومدى خطورة ظهورها فجأة

فحص الشامات من الأمور التي يمكن أن يجريها أي شخص لنفسه، فغالبًا ما تظهر في الأماكن التي تكون أكثر عرضة لأشعة الشمس الفوق بنفسجية، وهي:

  • الأطراف أي الأرجل والذراعين.
  • الرقبة.
  • الرأس.
  • الجذع.

هذا الفحص يتضمن متابعة كل منطقة في الجسم ومعرفة ما إذا كانت هناك أية شامات قد ظهرت على سطح الجلد، وفي حال وجود شامة بالفعل يجب متابعة التغيرات الحادثة بها.

فيما سبق ذكرنا أن ظهور الشامات بشكل مفاجئ للأطفال منذ الولادة وحتى سن البلوغ ليس أمرًا يدعو للقلق، لكن ماذا إذا ظهرت حبة الخال فجأة لدى البالغين؟ وهنا يأتي مصدر القلق، حيث يقال إن الأشخاص الذين تظهر عليهم الشامات المفاجئة هم الأكثر عرضة لتحول هذه الشامة إلى خلايا سرطانية. ووجد أن الأشخاص المصابون بسرطان الجلد بنسبة 71 % قد ظهرت لهم الشامات فجأة، لذا يجب سرعة مراجعة الطبيب في حال حدوث ذلك.

اقرأ أيضًا: أسباب ظهور شامات صغيرة في الوجه

أعراض سرطان الجلد التي تكون ظاهرة على الشامة

في إطار الحديث عن أسباب ظهور حبة الخال، يجب العلم أن هناك بعض الأعراض التي في حال ظهرت على الشامة فهي دلالة على إصابة صاحبها بسرطان الجلد، وهذه الأعراض تتمثل في كلٍ مما يلي:

  • الشعور بالحكة مكان وجود الشامة.
  • أن تظهر شامة أخرى جديدة وكبيرة ولا يكون هناك شامات قد ظهرت من قبل بهذا الحجم.
  • حدوث نزيف.
  • انتفاخ الشامة أو حدوث ورم مكانها.
  • أن تظهر الشامة على سطح الجلد بشكل لامع وناعم، وربما يكون باهت أكثر من اللازم.

اكتشاف العلامات المختلفة التي تظهر على شامات الجلد واستشارة الطبيب واكتشاف الإصابة بسرطان الجلد وإيجاد العلاج في أقرب وقت من الأمور التي تسهل عملية الشفاء التام من هذا المرض، أما إهماله فقد يؤدي إلى العديد من العواقب الخطيرة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.