أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل

أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل يجب الإلمام بها لتجنبها، فمن الممكن أن يحدث الاستفراغ بشكل مفاجئ وتستمر الحالة لفترة من الزمن، وهو ما يؤثر على المصاب بشكل كبير.

بل ومن الممكن أن يعاني الشخص من الغثيان لفترة طويلة قد تصل إلى أشهر، وهو ما ينتج عنه الشعور بعدم الراحة، لذا ومن خلال موقع زيادة سنعرض أهم أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل، وطريقة علاجه.

أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل

يشعر الكثيرين بالرغبة في التقيؤ بعد الأكل نتيجة الشعور بالغثيان، أو الاضطرابات في المعدة، وغالبًا ما تكون الرغبة في التقيؤ بعد تناول الطعام بثلاثين أو ستون دقيقة، وقد يستمر الغثيان لعدة ساعات.

في الغالب تكون الاضطرابات الهرمونية، أو العصبية من أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل بالإضافة إلى بعض الأسباب الأخرى التي تتضمن:

  • حساسية من بعض الأطعمة، أو بعض مكوناتها، كما بالحساسية من اللاكتوز، والغلوتين.
  • تناول الأطعمة التي تسبب الغازات، وهو مسببات الشعور بالغثيان الشهيرة.
  • من الممكن أن يكون الحمل سببًا من أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل حيث أن زيادة نسب الهرمونات تسبب الرغبة الشديدة في التقيؤ، ويكون هذا بسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي الذي يساهم في ارتجاع الأحماض التي تسبب الغثيان.
  • من أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل الطعام الملوث، أو الطعام المطهي بشكل كامل، الذي يكون سببًا في كثير من الأحيان بالتسمم.

يمكن القول بأن الرغبة بالتقيؤ من أحد الأعراض الواضحة للتسمم الغذائي، بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة والإسهال.

  • من أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل أيضًا هو التهاب المرارة، أو التهاب البنكرياس.
  • المشاكل الخاصة بالقولون من مسببات الرغبة بالاستفراغ، بالإضافة إلى الشعور بالانتفاخ بعد تناول بعض الوجبات المعينة.
  • الاضطرابات النفسية من أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل، وذلك كما بمرض فقدان الشهية العصبي (Anorexia nervosa).
  • تناول الطعام بشكل مبالغ فيه، زيادة عن حاجة الجسد يكون من أحد أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل.
  • الصداع النصفي الشديد في بعض الأحيان يكون من مسببات شعور الغثيان.
  • قد يصاب بعض الأشخاص بالرغبة في التقيؤ بعد التحرك لكثير من الوقت، أو التحرك بشكل دائري بصورة مبالغ فيها.
  • الضغوطات والإجهاد والشعور بالتوتر بشكل كبير يساعد على الشعور بالتقيؤ.

اقرأ أيضًا: أسباب الدوخة والغثيان المفاجئ

مسببات صحية للغثيان

قد تتواجد بعض الأمراض، أو المشاكل الجسدية المتعلقة بالصحة تسبب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل، من ضمنها ما يلي:

  • التهابات المعدة التي تسبب الرغبة في التقيؤ.
  • الشعور بالألم بالمعدة، بالإضافة إلى ارتفاع درجات الحرارة.
  • من أحد الأمراض التي تعد من مسببات الرغبة في الاستفراغ بعد الأكل هو الشره، وهو مرض نفسي يصيب الإنسان.

في الغالب تحدث هذه الحالة عند الرغبة المبالغ فيها لإنقاص الوزن.
مما يجعل الشخص يمتنع عن تناول الطعام، وبعد إيقاف هذا يتناول الإنسان الطعام بطريقة هستيرية، فلا يتمكن خلالها من السيطرة على نفسه.

  • من الممكن أن يكون السبب في الشعور بالغثيان هو تناول الكثير من المسكنات، أو أنواع أدوية ما لكثير من الوقت، مما يسبب قرحة المعدة.
  • من الأسباب النادرة هو إصابة المعدة بالسرطان.
  • الأمراض الخاصة بالمرارة.

 أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل بشكل عام

كما أوضحنا فهناك الكثير من الأسباب التي تسبب الشعور بالغثيان، فمنها ما تكون صحية ومتعلقة بالجسم، ومنها مسببات خارجية، والتي تؤثر على الجسم بصورة غير مباشرة، وتجعل من السهل الشعور بالغثيان، ومن الأسباب العامة لهذا الشعور ما يلي:

  • في بعض الأحيان يكون التعرض للإشعاع، أو القيام بأشعة ما من مسببات الغثيان.
  • إدمان المشروبات الكحولية.
  • قد يسبب الالتهاب في الجيوب الأنفية الرغبة في التقيؤ.
  • الأورام الدماغية.
  • يسبب الفرط في نشاط الغدة الدرقية الرغبة في التقيؤ بعد الأكل.
  • من الممكن أن يلعب التوتر، والخوف، والقلق الدائم دورًا كبيرًا في الرغبة الدائمة للتقيؤ بعد الأكل.

أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل لدى الأطفال

إصابة الأطفال بالرغبة في التقيؤ باستمرار من الأمور التي تفزع الأمهات وتستلزم الذهاب إلى الطبيب، فإذا كان الطفل عمره لا يتخطى 6 سنوات، أو يستفرغ بكثرة، فيرجع ذلك إلى ما يلي:

  • شم رائحة ما سيئة تحفز من رغبة الطفل للتقيؤ.
  • تورم أو تحسس القناة الهضمية.
  • قد يستفرغ الطفل نتيجة لإصابته بحساسية تجاه طعام ما.
  • تسبب الإصابة بالزائدة الدودية الرغبة في التقيؤ.
  • تناول الطعام بشكل مبالغ فيه، بالأخص الأطعمة الدهنية أو الحلويات.
  • التهابات الأذن الوسطى أو الجيوب الأنفية من مسببات الرغبة في التقيؤ بعد تناول الطعام.

تقليل الرغبة في التقيؤ

هناك بعض الطرق المستخدمة للتقليل من شعور الرغبة في التقيؤ، ومن ضمن هذه الطرق:

  • تناول الطعام على فترات متفرقة بكمية قليلة.
  • إذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه أطعمة معينة عليه الامتناع عن تناولها.
  • يعتبر الزنجبيل من المشروبات التي تقلل من الشعور بالغثيان، كما يمكن إضافة الزنجبيل الطازج إلى وصفات الوجبات المتنوعة.
  • عدم القيام بأنشطة مجهدة بعد تناول الطعام.
  • تجنب المشروبات المثلجة، أو تناولها بصورة بطيئة.
  • قد تكون فرش الأسنان بعد تناول الطعام مباشرة سببًا من أسباب الرغبة في التقيؤ، لذا يجب تجنب غسل الأسنان مباشرة بعد تناول الطعام.
  • تناول الأطعمة المسلوقة والمشوية، مع تجنب الأطعمة سريعة التحضير، أو المقلية والأطعمة الدسمة.
  • الحرص على تجنب الضغوطات ومسببات التوتر والقلق.
  • الحد من تناول المأكولات الدسمة، والإكثار من تناول المشروبات الدافئة.

علاج الرغبة في التقيؤ بعد الأكل

لا يوجد اختلاف عند الشعور بالغثيان في الأعمار المختلفة، فقد يصيب الصغار أو الكبار، ولا يوجد اختلاف بين الجنس فقد يصيب النساء أو الرجال.

بسبب الشعور بعدم الراحة الناتج عن الرغبة في التقيؤ، أو الاستفراغ يبحث الجميع عن طريقة لعلاجه، وفي الغالب تكون طريقة العلاج طبية، فيتم استخدام بعض الأدوية التي يصفها الطبيب للمريض، ومن أشهرها ما يلي:

  • جرانيسترون.
  • لورازيبام.
  • أوندانسيترون.
  • دولاستيرون.
  • ميتوكلوبراميد.
  • ديكساميثازون.
  • نبيلوني.

لا يقتصر الأمر على الأدوية السابقة فقط، حيث توجد أدوية أخرى تساعد على التقليل من أعراض تلك الحالة، لكن في جميع الأحوال لا يمكن أخذها بدون استشارة من الطبيب المعالج أو الطبيب الصيدلي، فقد تسبب أضرار بالغة نتيجة أعراضها الجانبية المختلفة.

اقرأ أيضًا: مشروبات طبيعية لعلاج عسر الهضم

الآثار الجانبية لأدوية الرغبة بالتقيؤ

تشترك أغلب أدوية مقاومة الغثيان في مادتها الفعالة، وفي أوقات تناولها، ولكنها تحتوي على أعراض جانبية مختلفة يجب الحذر منها، فمن الآثار الجانبية لأغلب أدوية الغثيان ما يلي:

  • الرغبة في النوم.
  • مشاكل في عملية الإخراج، سواء الإصابة بالإسهال، أو الإمساك.
  • التقلبات المزاجية، والشعور بالقلق في بعض الأحيان.
  • الشعور بالوهن والدوار.
  • الشعور بألم بالرأس.
  • جفاف الفم.

علاج الرغبة في التقيؤ بعد الأكل للحامل

ما يفعله الآخرين من أشياء تقلل الغثيان يمكن للمرأة الحامل القيام به، ولا تخص بشيء منفرد إلا أنه لا يمكن للحامل أن تأخذ أدوية الغثيان دون زيارة الطبيب، ومن ضمن هذه الأشياء قد تقوم بها المرأة الحامل تقلل من شعور الغثيان ما يلي:

  • يجب شرب الزنجبيل، أو إضافته إلى الطعام، وهو ما يساعد في الحد من الغثيان.
  • استنشاق بعض الروائح العطرة التي تقلل من الرغبة في التقيؤ، مثل رائحة البرتقال العطرة، أو الرائحة العطرية لليمون.
  • الراحة التامة، وعدم التعرض للضغوطات والإجهاد.
  • على المرأة الحامل الابتعاد عن أي أطعمة أو روائح تسبب لها الرغبة في التقيؤ.
  • من الممكن أن يحد تناول قطعة من الخبز الجاف قبل النهوض من السرير الرغبة في التقيؤ.

طرق للحد من الغثيان بعد الأكل

تتواجد بعض الطرق التي يمكن ممارستها للحد من الرغبة بالتقيؤ بعد تناول الطعام، والتي تختلف عن طرق العلاج العادية، حيث تختلف طريقة عمل الجسم بصورة بسيطة خلال تناول الطعام، فيصب الجسم تركيزه في هضم الغذاء للاستفادة منه قدر الإمكان، ومن أهم تلك الطرق ما يلي:

  • يجب الحرص على رطوبة الجسد.
  • من الممكن أن يحد الضغط على المعصم من الرغبة في التقيؤ.
  • يحد الاسترخاء والتنفس بانتظام من الرغبة في التقيؤ.
  • لا يجب التفكير بالرغبة في التقيؤ.
  • الحرص على النظافة، وغسل اليدين باستمرار للحد من الإصابة بالتلوث.
  • الحرص على الجلوس باعتدال، وعدم الاستلقاء في مكان لا ينعم بالهواء النقي.
  • من الممكن القيام بكمادات على الرقبة من الخلف مما يقلل شعور الرغبة في التقيؤ.

متى يستلزم زيارة الطبيب

في الغالب يمكن أن يكون الغثيان رسالة من الجسد لوجود خطر ما، فببعض الأحيان قد تشير الرغبة في التقيؤ إلى اضطراب عقلي، أو قرحة في المعدة، أو التسمم الغذائي.

كما يجب زيارة الطبيب إذا أصابت الرغبة في التقيؤ بعد الأكل الأطفال تحت 6 سنوات بكثرة، بالإضافة إلى إصابتهم بالإسهال، وارتفاع درجات الحرارة، وجفاف الجلد، والحساسية، وغيرها من الأعراض غير الطبيعية.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الاستفراغ في الحمل وأسباب حدوثه ؟

أضرار الرغبة بالاستفراغ بعد الطعام والتقيؤ

تنتج أضرار التقيؤ نتيجة تكرار هذا الأمر لعدة مرات، أو استمرار التقيؤ للكثير من الوقت، وتتضمن تلك الأضرار ما يلي:

  • قد يشكل التقيؤ بكثر الخطر على كبار السن، أو الأطفال تحت 6 سنوات، والمخدرين، ومن يفقد وعيه نتيجة لشفط القيء بمجرى الهواء والرئتين.
  • من مخاطر التقيؤ أيضًا جفاف الجسد من السوائل، والذي قد يؤدي إلى ضرر في أعضاء من الجسم.
  • يشكل التقيؤ بكثرة الخطر على المريء الذي يوصل الطعام من الفم إلى المعدة.
  • كما تؤدي كثرة التقيؤ إلى تأكُل الأسنان وتسوسها، كما قد يسبب التهابًا في اللثة.

قد يضر التقيؤ بشدة أجهزة الجسم، وهو ما يستلزم التدخل الطبي، لذا يجب معرفة أسباب الرغبة في التقيؤ بعد الأكل لتجنبه، واتباع طرق الوقاية منه.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.