4 أسباب رئيسية وراء إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا

أسباب إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا كثيرة وبعضاً من هذه الأسباب يقع على عاتق الزوجة، والبعض الاَخر يقع على عاتق الزوج، فمع مرور السنوات يبدأ شيء يتغير في العلاقة الزوجية بين الشريكين ومن هنا يبدأ الزوج في التصرف بشكل أو بطريقة تُعكس عدم اهتمامه بالعلاقة فعلى سبيل المثال يبدأ في إهمال زوجته عاطفياً، فلا تجد الشريكة ما تحتاج إليه من مشاعر ودعم عاطفي، وقد يزيد الأمر ليشمل انقطاع العلاقة الحميمية لفترات طويلة، لذا سوف نوضح لكم من خلال موقع زيادة اليوم الأسباب والدوافع وراء اتباع الزوج هذا النهج، تابعوا معنا..

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول علامات عدم حب الزوج لزوجته انتبهوا يانساء

إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا

مما لا شك فيه أن تصرفات الزوج الغير مقبولة سوف تدفع زوجته إلى التساؤل عن الأسباب التي أدت إلى تصرف زوجها بهذا الشكل، خاصةً إذا شمل الأمر إهمالاً جنسياً وتقصيراً في العلاقة الحميمة بشكل مبالغ فيه ومتكرر، لأن هذا التصرف لا يعكس طبيعة الرجال عموماً، فالعلاقة الحميمة تُعد جانباً مهماً بالنسبة لهم.

  • هنا بالتحديد تشعر الزوجة بكم كبير من الغضب والحزن، وهذه المشاعر بدورها تُؤثر عليها سلبًا، وتُقلل من ثقتها بنفسها، وستؤدي لا محالة إلى تغيير مشاعرها تجاه زوجها تدريجياً، وهنا تبدأ العلاقة الزوجية تدخل في حالة من عدم الاستقرار، لذا فإن بداية البحث عن أهم الأسباب، والدوافع التي أدت إلى حدوث هذه التغيرات سوف تعود بالنفع على كل من الزوجة والزوج خاصةً إذا بدأ كل منهما في البحث عن حلول للمشكلات التي تواجههم.
  • دائماً ما يبدأ إهمال الزوج لزوجته من الناحية العاطفية وهذا يتضمن عدم تقديم الدعم الكافي للزوجة على جميع الأصعدة الاجتماعية، والنفسية، وغيره، فمثلًا لا يُظهر لها أي شعور بالامتنان، ولا يُقدرها، ولا يُقدر مجهوداتها، ولا يهتم بالتعبير عن مشاعر الحب التي كان معتاد وجودها بينهما.
  • كل هذا يؤدي إلى تراكم كم كبير من المشاعر السلبية لدى الزوجة، ويتطور الأمر عندما يصل إلى إهمال احتياجاتها من الناحية الجنسية من قبل الزوج.
  • يبدأ الزوج بإهمال طلبات الزوجة الخاصة خلال العلاقة الجنسية ولا يُلبيها حتى وأن طلبتها منه بشكل صريح وواضح، ومع الوقت قد لا يُبدي أي اهتمام بهذا الجانب من العلاقة في الأساس.
  • فتتلاشى المشاعر الجميلة التي كانت تجمع بين الزوجة والزوج، وتختفي التفاصيل الصغيرة والجميلة التي كانت تُساعد على إحياء هذه العلاقة مثل مشاركة الأحداث اليومية أو الدخول في أحاديث عفوية.
  • أخيراً تُلاحظ الزوجة أن زوجها يُفضل قضاء معظم وقته بمفرده، ويتجنب قضاء الوقت معها أو حتى بالقرب منها، ويتجنب الحديث معها، ورؤيتها.
  • يجدر التنويه إلى أن هناك فرق بين الإهمال العاطفي، والإساءة العاطفية حيث أن الأخيرة تحمل في طياتها أفعال غير مقبولة تماماً مثل لجوء الزوج إلى الإهانة اللفظية، والجسدية، والتذمر الدائم من كل أفعال الزوجة، ومقارنة الزوجة بالنساء الأخريات بشكل جاف ومبالغ فيه.

للمزيد من الإفادة قم بالتعرف على معلومات أكثر حول كيف اجعل زوجي يهتم بي؟ وأسباب إهمال الزوج لزوجته وكيف أجعل زوجي سعيدًا؟

أسباب إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا

هناك أسباب عديدة تقف خلف إهمال الزوج لزوجته سواء كان هذا الإهمال هو إهمالاً عاطفياً أو جنسياً، وبعضاً من أسباب إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا بسيطة وعفوية وفي الغالب تكون مؤقتة، وبالتالي يُمكن علاجها بسهولة، أما البعض الأخر يتطلب جهداً أكبر من كلا الطرفين، بالإضافة إلى ضرورة وجود تدخل خارجي يتمثل في اللجوء لمتخصص، بهدف إيجاد حل مناسب، وهنا سنوضح أهم الأسباب التي تؤدي إلى إهمال الزوج لزوجته:

1- الإهمال دون عمد

  • هذا السبب واحد من الأسباب البسيطة والعفوية التي ذكرناها سابقًا، ويكون هنا إهمال الزوج لزوجته غير مقصود، وغالباً ما يكون السبب وراء هذا الإهمال انشغال الزوج في عماله، أو أي شيء أخر يحتاج منه تركيزاً قوياً وبذل مزيد من الجُهد.
  • كذلك يُمكن أن يكون بسبب تعرضه إلى ضغوطات خارجية عديدة مثل المشكلات المادية، أو العائلية، أو مشاكل خاصة بالعمل.
  • في هذه الحالة قد تشعر الزوجة أنها مُهملة لبعض الوقت لكن سرعان ما يختفي هذا الشعور، وتعود الأمور إلى طبيعتها بعد أن تُحل المشكلات التي يمر بها الزوج، وذلك لأن الزوج نفسه لم يتغير، بل الظروف المُحيطة به هي التي تغيرت وأثرت على تصرفاته.

2- الحب المشروط

  • قد يميل بعض الأزواج إلى إبراز مشاعر الحب، والاهتمام فقط عندما يحصلون على مقابل من الطرف الآخر.
  • يكون الإهمال العاطفي مع هذه الحالة ناتجًا عن شعور الزوج بأنه مُهمل من زوجته، بمعنى أنه لا يحصل على قدر كافي من الاهتمام من جهتكِ كزوجة، بالتالي سوف يعاملك بنفس الطريقة.
  • يؤدي هذا التصرف إلى تراكم الكثير من المشاعر السلبية خاصةً مشاعر الغضب، والندية، وسرعان ما يُصبح الإهمال متبادلًا ويُفسد العلاقة الزوجية.
  • حتى قد يحتاج كلا الزوجين إلى وقت طويل للتغلب على هذه المشاعر، خاصةً إذا لم يكن هناك نقطة حوار وتفاهم بينهما تُساعد على حدوث تقارب بين الطرفين من جديد.

نوصي بالاطلاع على معلومات أكثر عن كره الزوج لزوجته فجأة ما علاماته وأسبابه؟

3- نقص الانجذاب الجنسي

  • يُعد هذا السبب من أكثر الأسباب المؤلمة للزوجة، لكنه يُمكن أن يكون أحد أقوى أسباب إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا.
  • فمن المُرجح أن يكون الزوج فقد شعور الانجذاب الجنسي تجاه زوجته، لكنه في الوقت ذاته لا يُريد أن يُفصح عن حقيقة مشاعره خوفاً من تفكك الأسرة، أو خوفاً من رد فعل الزوجة، وغالباً ما يكون السبب وراء هذا الشعور هو انجذاب الزوج إلى امرأة أخرى.

4- عدم القدرة على إبراز مشاعر الحب

  • قد يكون الزوج من الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في إبراز مشاعرهم أو الحديث عنها، وهذه المشكلة ترجع إلى فترة الطفولة، فغالباً ما يفقد هؤلاء الأشخاص الرغبة في الارتباط، ويميلون أكثر إلى الانعزال بعيداً عن الناس والوحدة.
  • في هذه الحالة من الصعب أن نُسمي هذا التصرف إهمالاً وذلك وفقاً إلى خبراء علم النفس لأن الزوج يُعتبر مريضاً ولديه خلل فيما يخص التعبير عن مشاعره، وهذا لا يُنفي أنه لا يزال يحب زوجته ويشعر بالعديد من المشاعر الجميلة تجاهها.
  • يرجع السبب وراء هذه الحالة النفسية إلى نشأة الطفل في مرحلة الطفولة، فيُمكن أن يكون الزوج من الأطفال الذين أُهملوا عاطفياً، وكبر مع هذه المشاعر لكنها كانت مكبوتة داخله، وأدت إلى تصرفه بهذا الشكل، لكن من الجدير بالذكر أن في هذه الحالة يكون الإهمال غالباً هو إهمالاً عاطفياً فقط.

يرشح لك موقع زيادة قراءة المزيد من المعلومات حول مسجات إهمال الزوج لزوجتة – أقوى 30 رسالة مؤثرة

كيفية التعامل مع إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا

عندما تشعر الزوجة بالإهمال العاطفي والجنسي، يُسطر عليها التفكير السلبي، وتجد نفسها مُحاطة بتساؤلات عديدة، ويمكن أن يتطور الأمر إلى الإصابة بأمراض نفسية مثل الوسواس القهري، والاكتئاب في بعض الحالات.

هنا يتطلب الأمر من الزوجين الحسم واتخاذ القرار أما الانفصال أو البدء في البحث عن حل لهذه المشكلة، ودائماً يُنصح باستشارة المختصين من قبل أحد طرفي العلاقة أو كلاهما، لكننا سوف نعرض كذلك بعض الحلول التي يُمكن أن تُساعد على حل هذه المشكلة إلى جانب مراجعة متخصص:

1- التعبير عن مشاعرك بفاعلية

  • يجب عليكِ أن تُعبري عما تشعرين به، وذلك عن طريق تعلم كيفية التواصل مع زوجك بشكل واضح ومنفتح أكثر.
  • كذلك يجب عليكِ أن تتحدثي مع زوجك، فيمكن بعد الخوض في حديث يشمل كل الأشياء التي جعلتكِ تشعرين بالإهمال، وبعد الاستماع إلى ردوده تتفهمين الجانب الآخر من القصة وتُحل المشكلة.

2- الاعتذار عند الخطأ

  • الغرور والمُكابرة والهروب من الاعتذار عن الخطأ من أكبر الأخطاء الذي يقع فيها الزوجين والتي تؤدي إلى إفساد العلاقة الزوجية.
  • لذا فبعد التحدث والتواصل مع الزوج، وبعد الانتهاء من توضيح الأمور من كلا الجانبين، إذا تبين أنكِ مخطئة في بعض الأمور يجب عليكِ تقديم الاعتذار بشكل حقيقي، ولا تحاولي اختلاق أعذار حتى تتجنب الاعتذار فهذا لن يساعدكِ على تحسين علاقتك الزوجية على المدى الطويل.

3- طمأنة الطرف الآخر

بعد تقييم علاقتك بزوجك، يجب أن تكوني جاهزة إلى بذل ما يتطلبه الأمر من جهد لحل المشاكل الموجود بينكما، واحرصي على التقرب من زوجك خلال هذه الفترة حتى يشعر بالاطمئنان، لأن هذا من شأنه أن يُساعدكما على إنجاح العلاقة من جديد.

4- إشعال مشاعر الحب من جديد

  • يجب أن تهتمي بين الفترة والأخرى باستعادة الأوقات الممتعة التي اعتدتم على قضائها مع بعضكم البعض.
  • تقربي من زوجك بشكل عفوي، حاولي فعل المزيد من الأشياء المشتركة بينكما، لإعادة التواصل بينكما مرة أخرى، وإحياء حبكما لبعض.

يمكنك الآن التعرف على المزيد من المعلومات حول حكم امتناع الزوج عن مجامعة زوجته وأشكال تجاهل الزوج

وهكذا نكون قد تعرفنا على أسباب إهمال الزوج لزوجته عاطفيًا وجنسيًا، وعرضنا أربع خطوات للتعامل معه، وحل مشكلة الإهمال نهائيًا، ونرجو أن نكون قد أفدناكم وفي انتظار تعليقاتكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.