بحث عن القضية الفلسطينية

بحث عن القضية الفلسطينية يتناول أهم المعلومات عن واحدة من أهم القضايا القائمة منذ سنوات عديدة على الساحة العربية والدولية، وذلك منذ بداية الأزمة وتفاقمها حتى أصبحت قضية عالمية، والتطورات التي مرت بها حتى الوقت الحالي، وسوف نتعرف على التفاصيل عبر موقع زيادة.

عناصر بحث عن القضية الفلسطينية

عن طريق بحث عن القضية الفلسطينية سنتناول الحديث عن العناصر التالية:

  • المقدمة
  • مكانة دولة فلسطين
  • بداية القضية الفلسطينية
  • أهم الثورات في تاريخ القضية الفلسطينية
  • محطات في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
  • القضايا الفلسطينية القائمة على الساحة
  • الخاتمة

المقدمة

دولة فلسطين تتمتع بمكانة خاصة في قلب كل عربي فهي بمثابة قلب العروبة، فكيف لا وهي يقع بها القدس الشريف، وولد بها السيد المسيح عليه السلام، ويوجد بها المسجد الأقصى الذي أسرى إليه النبي عليه الصلاة والسلام.

كما توجد بها كنيسة القيامة، فهي مكان لالتقاء جميع الأديان بالإضافة لحضارتها التي تحمل عبق التاريخ، ولدولة فلسطين أهمية كبيرة إلى جانب أهميتها العربية والدولية، وإليكم مزيد من التفاصيل عن هذه الأهمية.

مكانة دولة فلسطين

تتميز دولة فلسطين بأن لها طابع ديني وتاريخي وثقافي فقد مرت عليها العديد من الأحداث فهي مهد الأنبياء والرسالات السماوية لذلك فإن لها أهمية خاصة للمسلمين والأقباط، كما احتضنت الديانة اليهودية، وتُعتبر القبلة الأولى للمسلمين، ولأرضها قدسية خاصة لجميع شعوب ودول العالم الذين يأتون إليها من كل صوب نظراً لمكانتها الهامة.

ولمدينة القدس أهمية خاصة لوجود قبة الصخرة والمسجد الأقصى وكنيسة القيامة بها إضافة إلى بيت لحم، وكنيسة المهد التي يقال عنها أن السيد المسيح قد ولد في مكانها، إلى جانب مدينة الناصرة التي تتواجد بها كنيسة البشارة التي تُعتبر من الكنائس الهامة للأقباط.

وقد تتابعت العديد من الحضارات على دولة فلسطين، فكان الكنعانيون هم أول من استوطنوا بها حتى وقوعها تحت الانتداب البريطاني وهجرة اليهود إليها منذ العام 1920، ومن ثم الاحتلال الإسرائيلي لها بعد حرب 1948 واستمرار هذا الاحتلال حتى الوقت الحالي.

فقد قام الاحتلال بالكثير من الإجراءات التعسفية في حق الفلسطينيين وتعاملوا معهم بمنتهى الوحشية والعنف ونزعوا منهم أراضيهم وبيوتهم، وأراقوا الكثير من الدماء الفلسطينية وتسببوا في مقتل الآلاف من الشهداء الذين حاولوا الدفاع عن أراضيهم ضد هذا العدوان الغاشم.

وقد يتساءل البعض ما سبب اختيار اسم فلسطين، والسبب في ذلك يعود إلى الشعوب الذين سكنوا حوض البحر المتوسط، والذين هاجروا إليها منذ نحو عشرة آلاف عام وسكنوا بها وأطلقوا عليها هذا الاسم.

اقرأ أيضًا: كيف تم تقسيم أرض فلسطين

بداية القضية الفلسطينية

كانت بداية القضية الفلسطينية عند صدور وعد بلفور وهو رئيس الوزراء البريطاني الذي وعد اليهود بأن يكون لهم وطن دائم في فلسطين، وذلك في العام 1917، وذلك لإعلان تأييد الحكومة البريطانية لحق اليهود في إقامة وطن لهم على أرض فلسطين.

وبعد انهيار الدولة العثمانية تم منح بريطانيا حق الانتداب على فلسطين وأصبحت خاضعة لها في العام 1920، وفي العام 1922 أقرت الأمم المتحدة بالموافقة على وعد بلفور بشكل رسمي، وبناء على ذلك تم فتح باب الهجرة أمام اليهود لدخول فلسطين، وبرغم محاولة بريطانيا وقف تدفق اليهود إلى أراضي فلسطين بمنتصف الثلاثينات بعد التغيير في سياستها ولكنها فشلت في تحقيق ذلك.

وقد تم أخذ قرار في العام 1947 من قِبل الأمم المتحدة بتقسيم فلسطين وهو القرار181وقد وافقت عليه جمعيتها العامة، وتم إنهاء الانتداب البريطاني وقُسمت فلسطين إلى ثلاثة من المناطق.

حيث تم الاتفاق على تقسيم دولة فلسطين إلى دولتين وهما دولة فلسطينية ودولة إسرائيلية، على أن تكون القدس وبيت لحم تحت الوصاية الدولية، وبذلك تم اعلان قيام إسرائيل في الخامس عشر من شهر مايو من العام 1948 على نسبة 77% من إجمالي مساحة الأراضي الفلسطينية.

أهم الثورات في تاريخ القضية الفلسطينية

من أهم الثورات التي حدثت في تاريخ القضية الفلسطينية ما يلي:

  • ثورة 1929 وهي المعروفة باسم ثورة البراق، ويعود هذا الاسم للحائط الغربي للمسجد الأقصى وقد حاول اليهود انتزاعه والسيطرة عليه أكثر من مرة.
  • ثورة 1936 وقد حدثت خلالها عاصفة من المظاهرات المتعددة، وقد توقف الفلسطينيين خلالها عن دفع الضرائب وقاموا بالإضراب العام لمدة 6 من الأشهر، وحدث خلال هذه الثورة الكثير من الهجمات على ممتلكات بريطانيا ومناطق تواجدها، كما تمت مهاجمة الدوريات التابعة لها.

اقرأ أيضًا: ما الفرق بين اليهود والصهاينة

محطات في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

شهدت فترة العشرينات وحتى الأربعينات من القرن الماضي تدفق لليهود إلى أراضي فلسطين بعد معاناتهم من الاضطهاد الديني بالدول الأوروبية، وخاصة بعد حدوث محرقة الهولوكوست أثناء الحرب العالمية الثانية، كما زاد عدم القبول لليهود أو الحكم البريطاني في الدول العربية، وإليكم أبرز المحطات في تاريخ الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

  • في العام 1947 كان القرار المصيري وهو تقسيم فلسطين عن طريق الأمم المتحدة وموافقة زعماء اليهود على ذلك، وعدم موافقة الدول العربية.
  • في العام 1948تركت بريطانيا الأراضي لفلسطينية بدون إيجاد حل للمشكلة بين اليهود والفلسطينيين، فقام زعماء اليهود بانتهاز الفرصة لإقامة دولة إسرائيل على أراضي فلسطين.
  • حدوث حرب 1948 بين الدول العربية وبين إسرائيل، وبرغم مشاركة العديد من القوات العربية كانت نهاية هذه الحرب هو الهزيمة، وبعدها تم نزوح مئات الآلاف من الشعب الفلسطيني وتم إجبار الكثير منهم على التخلي عن منازلهم بعد حدوث نكبة فلسطين.
  • بعد الاتفاق على الهدنة في عام 1949 كانت إسرائيل بالفعل قد سيطرت على جانب كبير من أراضي فلسطين.
  • وقامت الأردن بالسيطرة على الضفة الغربية بينما سيطرت دولة مصر على ما يُعرف بقطاع غزة.
  • تم بعد ذلك تقاسم مدينة القدس بجانبيها الشرقي والغربي الذي كان من نصيب القوات الإسرائيلية، بينما كان الجانب الشرقي من نصيب القوات الأردنية.
  • حدثت الكثير من النزاعات والمعارك في الأعوام والعقود التالية، وقامت إسرائيل باحتلال الضفة الغربية والقدس الشرقية إضافة لهضبة الجولان بسوريا وقطاع غزة وكذلك شبه جزيرة سيناء في مصر بعد حدوث حرب 1967 بين مصر وإسرائيل.
  • لجأ الكثير من الفلسطينيين إلى الدول المجاورة مثل مصر ولبنان وسوريا والأردن بعد العدوان الإسرائيلي، ومنع اليهود عودتهم أو عودة أحفادهم إلى منازلهم مرة أخرى، فذلك يهدد بقاء دولتهم اليهودية كما يزعمون.
  • تحتل إسرائيل أراضي من الضفة الغربية في الوقت الحالي وقد انسحبت من غزة، ولكن ما تزال منظمة الأمم المتحدة تعتبر الضفة الغربية جزء من أرض فلسطين المحتلة.
  • تدعي إسرائيل أن القدس هي عاصمتها، ويقول الشعب الفلسطيني أن القدس الشرقية تمثل العاصمة لدولتهم المستقبلية.
  • اعترفت الأمم المتحدة والعديد من الدول بأحقية إسرائيل في جعل القدس بالكامل عاصمة لها.
  • قامت إسرائيل ببناء العديد من المستوطنات على الأراضي الفلسطينية ويعيش بها الآن ما يزيد عن ستمائة ألف شخص يهودي.
  • طبقاً للشعب الفلسطيني فإن هذه المستوطنات تمت إقامتها بشكل غير قانوني وهي عقبة في وجه عملية السلام، برغم نفي إسرائيل لذلك.
  • تحدث العديد من المناوشات في الوقت الحالي ما بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والشعب الفلسطيني وخاصة من يعيشون بغزة والقدس الشرقية والضفة الغربية.
  • تُسيطر حركة حماس وهي حركة للمقاومة الفلسطينية على قطاع غزة، وقد وقفت في وجه العدوان الإسرائيلي للعديد من المرات، وتسيطر إسرائيل على الحدود لمنع إيصال السلاح لحركة المقاومة الباسلة حماس.
  • يعاني الفلسطينيين في الوقت الحالي بالضفة الغربية وبقطاع غزة من تعنت اليهود والقيود والإجراءات التي يمارسونها عليهم وتزعم إسرائيل أنها تفعل ذلك للدفاع عن نفسها أمام العنف الفلسطيني!!
  • تصاعدت الأزمة بين الشعب الفلسطيني والجيش الإسرائيلي في شهر رمضان من هذا العام 2024، وذلك بعد حدوث العديد من المناوشات الليلية بين كلا الطرفين.
  • تسبب تهديد الفلسطينيين بإخلاء منازلهم بالقدس الشرقية إلى تنامي وتيرة الغضب بينهم، وكان آخرها استهداف مدينة غزة في عيد الفطر المبارك بعد المناوشات التي دارت في حي الشيخ جراح في القدس.

القضايا الفلسطينية القائمة على الساحة

هناك بعض القضايا القائمة على الساحة التي لا يجد كلا طرفي النزاع حل أو اتفاق عليها، وتتضمن هذه القضايا ما يلي:

  • مصير المستوطنات التي قام اليهود باحتلالها في الضفة الغربية، وهل يجب أن تبقى هذه المستوطنات أو أنه سيتم إزالتها.
  • مصير اللاجئين من الشعب الفلسطيني في العديد من الدول.
  • مصير القدس وهل ستتشارك فلسطين وإسرائيل فيها.
  • هل سيتم إقامة دولة فلسطينية ودولة إسرائيلية على أراضي فلسطين، ويعتبر ذلك من أكثر القضايا المعقدة على الساحة الدولية.

الخاتمة

بالرغم من محادثات السلام التي مارستها العديد من الدول للتوصل إلى اتفاق ودي بين إسرائيل وفلسطين على مدى سنوات عديدة، وعلى رأسها الجهود المصرية التي لم تتواني عن تقديم الجهد والحلول السياسية اللازمة لحل الأزمة لمدة 25 عام، ولكن لم يتوصل حتى الآن إلى حل النزاع بشكل نهائي.

اقرأ أيضًا: بحث عن فلسطين كامل

وبهذا نكون قد وفرنا لكم بحث عن القضية الفلسطينية وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.