حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل

حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل وضحه الفقهاء بما يتفق مع الشريعة الإسلامية مع توضيح هل يجوز في ذلك تأدية المرأة لفرائضها الدينية من صلاة وصوم أم لا، وفي هذا المقال سنوضح بالتفصيل حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل عبر موقع زيادة

حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل

قد تشرع المرأة في استخدام الوسائل التي تمنع من حدوث الحمل ومن بينها أقراص أو الحبوب المعروفة، وقد يحدث النزيف الدموي نتيجة تناولها، وذلك يكون سببه أن البطانة الخاصة بالرحم قد يحدث في اتزانها خللًا ينتج عنه ذلك النزف.

ويكون حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل بناءً على الفترة الزمنية التي نزل فيها الدم بين الحيضتين، فإن كان الدم قد نزل عقب عدد من الأيام يبلغ 15 يوم فهذا يكون دم حيض يستوجب أن تتطهر منه المرأة، أما إن كانت تتناول الحبوب وقد نزل الدم قبل مرور 15 يوم فهذا يكون نتيجة لخلل ببطانة الرحم أدى لنزفها فهي طاهرة وليست تلك الدماء دماء حيض.

في تلك الحالة السابقة تكون تلك المرأة في حالة استحاضة ولكنها تقوم بمختلف واجباتها الدينية من صلاة أو صيام لأنه ليس دم حيض، لكن في حالة مرور أسبوعين فأكثر على ذلك النزيف فهو يعد حيضًا ويستوجب الطهرة قبل تأدية الصلوات أو الصوم.

اقرئي أيضًا: نزول دم مع حبوب منع الحمل

كيف أوقف النزيف بسبب حبوب منع الحمل؟

أشرنا سلفًا إلى حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل ولكن من خلال النقاط التالية نتعرف على النتيجة التي من خلالها نتعرف على طريقة إيقاف النزيف:

  • لإيقاف النزف الدموي عقب التناول لحبوب منع الحمل لا بد من تناول العقاقير الطبية التي تحد من النزيف والتي يوصي بها الطبيب.
  • الراحة التامة حتى لا تزيد حدة التدفق الدموي وضرورة إعلام الطبيب المتابع للحالة,
  • تناول كميات من السوائل للحد من حدوث الجفاف، وتعويض الفاقد من الدم.
  • تناول مكون النشا عن طريق إذابته في الماء يسهم بشكل كبير في توقف النزف، وتناوله يكون على مدار يومين كاملين.
  • عقار كلوموفين من بين أفضل العقاقير الطبية المساعدة على توقيف تدفق الدم.
  • علاجات الأستروجين من بين أهم موقفات النزيف.

حكم نزول الدم مع حبوب منع الدورة

حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل

تتساءل الكثير من النساء عن الحكم لتناول تلك الحبوب المانعة لنزول الدم وبالأخص أثناء شهر رمضان، وقد أجاب العلماء أن ذلك من بين الأمور الجائزة شريطة ألا يضر ذلك بالمرأة وأن تكون الحبوب المستخدمة آمنة، وليس منها أي ضرر على الصحة العامة للمرأة.

وفي حال نزول الدم فهذا يكون نتيجة تهدم لبطانة الرحم نتيجة تفاعلها مع مادة لدواء ويكون ليس حيضًا، وبالتالي لا يستوجب الطهارة وذلك ما لم يمر 15 يوم بعد آخر حيض.

اقرئي أيضًا: أسباب نزول الدورة الشهرية قبل موعدها بعشرة أيام

ما الحكم لنزول الدم لفترات طويلة بعد التناول للحبوب؟

الإجابة هي أن الدم إن كان غزيرًا وكميته كبيرة وهذا من بين الأمور التي لا تكون المرأة معتادة عليها في دورتها الطبيعية العادية فإن ذلك يعد استحاضة، ويكون هذا هو بسبب التأثير الطبي للحبوب، وليس دم حيض.

أما إن كانت المرأة تعتاد في دورتها الطبيعية على التدفق المستمر ولفترة طويلة للدماء وقد تناولت الحبوب المانعة للحمل، فإن هذا يعد حيضًا أي أنه يستوجب الطهرة حتى تقوم بأداء صلاتها.

اقرئي أيضًا: أسباب نزول دم الدورة أسود وثقيل

تناولنا في الفقرات السابقة حكم نزول الدم أثناء تناول حبوب منع الحمل وقد بينا حكم الشريعة في ذلك ورأي الفقهاء في مثل تلك الحالة كما تطرقنا لحكم التناول للحبوب المانعة للطمث مع نزول الدم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.