حكم الصيام عند نزول الدم البني

حكم الصيام عند نزول الدم البني هل هو جائز أم غير مستحب؟ هذا بالتفصيل ما أتحدث عنه من خلال هذا المقال عبر موقعنا زيادة، حيث يُعد هذا الحكم من الأحكام التي تتعلق بالنساء بالنسبة لصيام شهر رمضان، وهناك الكثير من الأحكام الأخرى التي تتعلق بالنساء وسوف نسردها عبر الفقرات التالية؛ فتابعونا.

حكم الصيام عند نزول الدم البني وقت الحيض

حكم الصيام عند نزول الدم البني

للتعرف على حكم الصيام عند نزول الدم البني فإن المرأة خلال الحيض ترى الكثير من ألوان الدم، حيث يمكن أن تشاهد دم لونه أسود، وأحمر غامق، وأيضًا دم أو إفرازات لونها بني.

جميع هذه الألوان من الدم يُعتبر حيض طالما اتصل به، أي إذا شاهدته المرأة قبل الحيض أو بعده فإن هذه الإفرازات أيضًا تُحسب من الحيض، ولا يجب على المرأة أن تصوم في هذه الأيام، بل يجب عليها القضاء بعد انتهاء شهر رمضان بعدد الأيام التي أفطرتها.

كما نوفر لكم في هذا الرابط حكم إزالة شعر العورة للنساء وهل يجوز نتف الشعر أثناء الصيام؟

حكم الصيام عند نزول الدم البني في غير وقت الحيض

أحيانًا تنزل على المرأة بعض الإفرازات التي يكون لونها أصفر أو بني، ولكن في غير وقت الحيض، ويتمثل حكم الصيام عند نزول الدم البني في هذه الحالة، يتمثل في التالي:

أولا قول الحنفية والحنابلة

يرى الحنابلة والحنفية أن الكُدرة والصفرة التي تراها المرأة في غير وقت الحيض، لا تُعد من أيام الحيض، وبالتالي فإن المرأة يجب عليها أن تصوم خلال هذه الأيام.

ثانيا قول المالكية والشافعية

أما قول المالكية والشافعية فإنهم يروا أن المرأة إذا رأت الصُفرة أو الكدرة بعد الحيض فإنها تُعد حيض، ولا يجب على المرأة أن تصوم خلال تلك الأيام.

حكم الصيام عند نزول الدم البني بعد الحيض

أحيانًا يتصل بالحيض نزول دم بني، ويتمثل حكم الصيام عند نزول الدم البني عقب الحيض في التالي:

إذا استمر نزول الدم البني ولم تتأكد المرأة من حدوث الطهارة، من خلال نزول القُصة البيضاء وهي عبارة عن سائل شفاف يخرج من جسم المرأة كعلامة للطُهر، أو تحدث الطهارة من خلال الجفاف وانقطاع الإفرازات، ويتم التأكد بإدخال قطنة بيضاء إلى موضع الدم وخروجها بيضاء بدون أي لون.

في هذه الحالة إذا لم التأكد من الطُهر واستمر نزول الدم البني، فإن المرأة تظل منقطعة عن الصيام مدة 15 يوم، أما إذا استمر نزول الدم أكثر من 15 يوم فإنها تأخذ حكم المستحاضة، أي تصوم ولا تفطر.

حكم الصلاة عند نزول الدم البني عقب الحيض

أوضحنا حكم الصيام عند نزول الدم البني ونتحدث في هذه الفقرة حول حكم الصلاة في حالة نزول هذا الدم بعد الحيض وهو كالتالي:

أولا إذا استمر نزول الدم 15 يوم

إذا استمر نزول الدم البني لمدة 15 يوم، ثم توقف عن النزول فإن المرأة في هذه الحالة تعد كل هذه الأيام حيض، وبالتالي فإنها تترك الصلاة خلال جميع هذه الأيام.

ثانيا إذا استمر نزول الدم أكثر من 15 يوم

أما في حالة استمرار نزول الدم لمدة أكثر من 15 يوم، فإن المرأة تكون في وقت استحاضة وليس حيض، وبالتالي يجب عليها أن تغتسل وتصلي، وأن تقضي الصلوات التي كانت في الأيام التي ظنت أنها حيض، وخلال الاستحاضة قال جمهور العلماء أن المرأة يجب أن تتوضأ وضوء جديد لكل صلاة.

صيام الحائض والنفساء

فُرض الصيام على المرأة عند بلوغها سن الحيض، ومن شروط الصيام الطهارة من الحيض النفاس، حيث لا يجب على المرأة أن تصوم في الحيض أو النفاس ولابد أن تفطر، وإذا كانت صائمة، ثم أصابها الحيض أو النفاس خلال النهار لابد أن تفطر، ثم تقضي بعد رمضان عدد الأيام التي أفطرتها.

طُهر الحائض قبل أو بعد الفجر

إذا طهرت المرأة من الحيض قبل الفجر لابد أن تصوم هذا اليوم ولا تفطر به، وإذا أجلت الاغتسال إلى بعد الفجر فإنها لا تأثم على تأجيله، ولكن تأثم على تأخير صلاة الفجر.

أما في حالة انقطاع الحيض بعد الفجر حتى ولو بوقت قليل، فإنها تفطر هذا اليوم ويجب عليها أن تقضيه بعد رمضان.

وتنقسم أقوال أصحاب المذاهب الأربعة إلى قولين في حالة طهر المرأة من الحيض أو النفاس خلال نهار رمضان كالتالي:

القول الأول: يرى المالكية، والشافعية، والحنابلة، أن المرأة التي تطهر من الحيض أو النفاس خلال نهار رمضان لا يجب عليها أن تمسك باقي اليوم عن الطعام والشراب.

القول الثاني: يرى الحنفية أن المرأة إذا طهرت من الحيض أو النفاس في نهار رمضان يجب عليها الإمساك باقي اليوم.

لمزيد من المعلومات عن كيفية صلاة التراويح في البيت ومتى تبدأ صلاة الترويح وفرضيتها؟

حكم استخدام المستحضرات الطبية والتجميلية في الصيام

حكم الصيام عند نزول الدم البني

تحدثنا عن حكم الصيام عند نزول الدم البني ونتحدث في هذه الفقرة عن حكم استخدام المستحضرات الطبية أو التجميلية، ولقد اتفق العلماء أن استخدام هذه المنتجات لا يُفسد الصوم، حيث يمكن استخدام المراهم، أو مساحيق التجميل التي تدخل عبر المسام، ولا ينتج عنها فساد الصوم.

حكم الصيام في حالة إجراء فحص طبي

تحدثت في الفقرات السابقة حول حكم الصيام عند نزول الدم البني وفيما يلي حكم الصيام في حالة إجراء المرأة فحص طبي:

إذا قامت المرأة أي فحص يتم به إدخال شيء إلى الرحم فإن ذلك ينتج عنه الإفطار، ويجب عليها أن تمسك باقي اليوم، ثم تقضي هذا اليوم، ولذلك يجب ألا تقوم المرأة بإجراء هذه الفحوصات التي يتم من خلالها إدخال تحاميل أو أدوية إلى الرحم إلا في حالة الضرورة فقط.

وهناك قولين للعلماء في حكم الفحص الطبي في نهار رمضان:

القول الأول: يرى الحنفية والشافعية أن المرأة تفطر إذا دخل إلى جسمها الأدوية أو التحاميل قياسًا على الإطار بالموائع.

القول الثاني: أما المالكية والحنابلة يروا أن المرأة لا تفطر عند إدخال التحاميل أو الأدوية إلى جسمها، واستدلوا على هذا الرأي أن ما يُفطر عند دخول الفرج هو الجماع فقط، وأن ما يُفطر هو ما يدخل إلى المعدة.

حكم تناول حبوب منع الحيض

يمكن أن تتناول المرأة الحبوب التي تمنع نزول الحيض، ويصح الصيام في هذه الحالة، ولكن من الأفضل ألا تتناول المرأة هذه الحبوب إلا عند الضرورة، وفي حالة احتمال وقوع ضرر عليها عند تناول هذه الحبوب فإنه يحرم عليها تناولها في هذه الحالة.

حكم تذوق الطعام خلال الصيام

يمكن أن تتذوق المرأة الطعام وهي صائمة بدون أن يصل إلى جوفها، ولكن الأفضل ألا تتذوقه خوفًا من وصول شيء منه إلى الحلق، وتباينت أقوال العلماء في حكم تذوق الطعام خلال الصيام كالتالي:

القول الأول: يرى جمهور العلماء من الحنابلة، والحنفية، والشافعية، يروا أن تذوق الطعام مباح للتعرف على مدى ملوحته أو نضجه، ولكن بشرط غسل وتطهير الفم ودلك اللسان.

القول الثاني: أما الإمام مالك فإنه يرى كراهة تذوق الطعام، وكراهة مضغ الطعام بدون بلعه.

كما نقدم لكم من خلال هذا الرابط هل يجوز الصيام بدون اغتسال من الحيض وما هو الحيض وحكم الاغتسال منه وعلاماته؟

وفي الختام لقد تحدثت من خلال هذا المقال حول حكم الصيام عند نزول الدم البني وحول حكم الصلاة عند نزول الدم البني، وعدد من الأحكام الأخرى للصيام التي تتعلق بالنساء، وانتظرونا في مزيد من المقالات والمواضيع الهامة في الفترات القادمة عبر موقعنا زيادة.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.