حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر أو لأي سبب

حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر أو لأي سبب، حيث يتساءل الكثير من المسلمين حول هذا الموضوع، لما لصلاة الجمعة من أهمية كبيرة في الدين الإسلامي، سوف نعرض لحضراتكم من خلال هذا المقال عبر موقع زيادة إجابة كافية عن هذا الموضوع وآراء الأئمة فيه.

اقرأ أيضًا: صلاة الجمعة للمسافر هل تقصر مع العصر

حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر أو لأي سبب

حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر أو لأي سبب

صلاة الجمعة هي فرض عين على كل مسلم بالغ عاقل، وهذا ما تم إقراره رسميًا من قبل لجنة الفتوى في الأزهر الشريف، كما لا يصح ترك صلاة الجمعة بدون عذر إلّا إذا كان المسلم على سفر، أو مصاب بمرض يمنعه من مباشرة الصلاة.

كما ورد في مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، حول حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر أو لأي سبب أن ترك صلاة الجمعة إثم كبير ما دام بغير عذرٍ يمنعه من أدائها، وقد ورد في تركها وعيد شديد كما في الحديث الشريف:

“مَنْ تَرَكَ ثَلَاثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ”

كما يوجد أدلة كثيرة تؤكد هذا الكلام، منها ما ورد في القرآن الكريم، قوله تعالى

«يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ»، الآية رقم 9 من سورة الجمعة.

ومن الأحاديث النبوية الشريفة أيضاً ما يؤكد ذلك، منها ما رواه الإمام النسائي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

«رَوَاحُ الْجُمُعَةِ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُحْتَلِمٍ»، متابعًا قوله صلى الله عليه وسلم: “الْجُمُعَةُ حَقٌّ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ فِي جَمَاعَةٍ إلّا أَرْبَعَةً: عَبْدٌ مَمْلُوكٌ، أَوِ امْرَأَةٌ، أَوْ صَبِيٌّ، أَوْ مَرِيضٌ “. «رواه: أبوداود».

وجاء في حديث آخر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

“لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ، أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ، ثُمَّ لَيَكُونُنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ” [رواه: مسلم].

اقرأ أيضًا: هل صلاة الجمعة واجبة على النساء؟

ما حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر

إنه أمر غير مستحب وكذلك غير محمود ترك المسلم البالغ العاقل صلاة الجمعة ثلاث مرات متتالية دون عذر، نظراً لقول الإمام مالك:

«من ترك صلاة الجمعة 3 مرات بدون عذر ترد شهادته»

بمعنى أنه لا تقبل له شهادة، كما ورد عن بعض العلماء أن من ترك صلاة الجمعة بدون عذر، وقع في دائرة المعاصي والكبائر، وفي حالة أن فاتته صلاة الجمعة وهو نائم فلا إثم عليه، لأنه رفع القلم عن ثلاث منهم النائم حتى يستيقظ.

أما إذا كان معتاداً على ترك صلاة الجمعة بسبب نظام نومه، أي أنه ينام من مطلع الفجر إلى بعد الظهر، ففي هذه الحالة عليه إثم ولا يجوز شرعاً، لأنه لا يصليها بحجة نومه وقت أدائها.

اقرأ أيضًا: متى تصلي المرأة صلاة الظهر يوم الجمعة؟

ما حكم ترك صلاة الجمعة بعذر

حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر أو لأي سبب

من ضمن الأسئلة الواردة أيضاً في هذا الشأن، حكم ترك صلاة الجمعة بعذر، فقد صرحت لجنة الفتوى بالأزهر أنه يجوز ترك صلاة الجمعة إذا كان هناك عذر يمنع الصلاة موجود مرض أو يكون الإنسان على سفر.

كما يختلف حكم ترك صلاة الجمعة ثلاثًا عمداً، أي بدون عذر كالمرض والسفر الذي يمتنع معه أداء الصلاة، حيث جاء في الحديث الشريف أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم، قال:

  • « مَنْ تَرَكَ ثَلَاثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ»

أي ختم على قلبه وغشاه عن طاعة المولى عز وجل، كما نوه مفتي الجمهورية الأسبق الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، على أن ترك صلاة الجمعة ليس سبب كافي لخروج المسلم عن ملة الإسلام، ولكنها من المعاصي الكبيرة التي لابد أن يراجع نفسه فيها ويستغفر ربه كثيراً، ويرجع عن تلك المعاصي التي أودت به إلى هذا الحال.

اقرأ أيضًا: حكم تارك صلاة الجمعة

في ختام مقالنا نكون قد وضحنا لكم حكم ترك صلاة الجمعة بدون عذر أو لأي سبب، وكذلك الأدلة عليها من الكتاب والسنة، كما أوضحنا لكم أيضا حكم ترك صلاة الجمعة بعذر مقبول، ونرجو أن يكون المقال أعجبكم واستفدتم من المعلومات التي ذكرت به.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعليق 1
  1. Tedprabs يقول

    [url=http://ivermectinvir.online/]generic ivermectin[/url]