حكم الكلام الفاحش بين الزوجين وحكمه في نهار رمضان

حكم الكلام الفاحش بين الزوجين يختلف على حسب المقصود بالكلام الفاحش وأوقات التلفظ به، والمقصود بالكلام الفاحش هو إما الكلام عن الجماع ووصف المرأة أو الألفاظ المستخدمة للسب والقذف، والإسلام لم يضع قيودًا للعلاقة الزوجية ولكن يوجد أصول لم يفوتها، وسنتعرف من خلال موقع زيادة على كل ما يدور حول حكم الكلام الفاحش بين الزوجين.

حكم الكلام الفاحش بين الزوجين

حكم الكلام الفاحش بين الزوجين

حكم الكلام الفاحش بين الزوجين يكون مباح ولا بأس به إذا لم يتمكن من الوصول لما يريد أثناء الجماع، أما إذا لم يكم هناك حاجة لذكر الكلام الفاحش والألفاظ المحرمة فيكون من الأولى عدم التصريح بها ويكون فعل مكروه عند الله سبحانه وتعالى.

حيث إنه إذا كان الكلام الفاحش هذا للسب والشتم أثناء الجماع وغيره فهذا من الفحش الذي حرمه الله سبحانه وتعالى والله يكره الفاحش البذيء حيث روى الترمذي عن أبي الدرداء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(ما من شيءٍ أثقلُ في ميزانِ المؤمنِ يومَ القيامةِ من خُلقٍ حسنٍ وإنَّ اللهَ يُبغضُ الفاحشَ البذيءَ).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم شم رائحة دبر الزوجة

حكم الكلام الفاحش في رمضان

حكم الكلام الفاحش في شهر رمضان الكريم في الصيام لا يبطل الصيام ولكن ينقص من أجره، حيث يجب أن يلتزم الرجل بألا يتلفظ بالكلام الفاحش وذلك من آداب الصيام حيث روى البخاري ومسلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:

(الصِّيَامُ جُنَّةٌ فلا يَرْفُثْ ولَا يَجْهلْ، وإنِ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ: إنِّي صَائِمٌ مَرَّتَيْنِ وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى مِن رِيحِ المِسْكِ. يَتْرُكُ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ وشَهْوَتَهُ مِن أجْلِي الصِّيَامُ لِي، وأَنَا أجْزِي به والحَسَنَةُ بعَشْرِ أمْثَالِهَا).

حكم الكلام الفاحش عند الجماع بين الزوجين

إن الكلام بين الزوج وزوجته أثناء الجماع بما يعنيه من قضاء الوطر والكمال واللذة المشروعة حكمه مباح، فلا حرج على الزوجين من ذكر ما يهيج شهوتهما من كلام فاحش، كما أنه ذكر الأعضاء بأسمائها ليس بإثم، بينما يكون الإثم في قذف الأعراض.

كما لا يجب أن تتحول هذه الإباحة بين الزوجين للسب والقذف بما حرمه الله سبحانه وتعالى حتى إذا كان الشخص لا يعني بكلامه حقيقة السب بل فقط يريد التصريح بمثل هذا الكلام، فلا يجب على المؤمن أن يعود نفسه على السب، وعن عبدالله بن مسعود:

 قال رسول الله صلى اله عليه وسلم: (لَيْسَ الْمُؤْمِنُ بِالطَعَّانِ وَلَا الَلَّعَّانِ وَلَا الْفَاحِشِ وَلاَ الْبَذِيءِ).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم التمثيل بين الزوجين وما هو سبب الخلل في العلاقة الحميمة

الرفث في العلاقة الحميمة

فسر العلماء معنى كلمة الرفث على أنه الكلام الفاحش الصريح بين الزوجين وهو ما لم ينهي عنه الإسلام لأن الرفث من الأمور التي تزيد من المحبة والمودة والألفة بين الزوجين وذلك في قوله تعالى:

(هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَ)، فيكون كل واحد منهما لباسًا لصاحبه، بمعنى سكونه إليه، تأكيدًا لقوله تعالى: (وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا ۖ).

حكم الكلام الفاحش في الهاتف بين الزوجين

لا يجب أن يقوم الزوج بالتحدث مع زوجته في الهاتف عن الجماع، حيث إن الهاتف وسيلة اتصال غير آمنة، ويجب على الزوج الحرص وتجنب مثل هذه المكالمات بينه وبين زوجته وفسر أهل العلم اللباس في قوله تعالى: (هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ).

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: حكم إتيان الزوجة من الدبر في الشريعة الإسلامية هل يجوز؟

قدمنا لكم من خلال موقعنا وفي هذا الموضوع حكم الكلام الفاحش بين الزوجين وحكمه في نهار رمضان، كما وضحنا لكم حكم الكلام الفاحش في الهاتف بين الزوجين، حيث يجب على المسلم حفظ لسانه عن قول كل ما نهى عنه الله سبحانه وتعالى، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.