حكم نزول الإفرازات أثناء الصلاة

حكم نزول الإفرازات أثناء الصلاة من الأمور الفقهية التي تبحث عنها الكثير من السيدات خاصة وإن الإفرازات المهبلية أمر طبيعي تتعرض له كل سيدة على فترات مختلفة، لهذا سوف نوضح لكم اليوم من خلال موقع زيادة حكم الشرع في نزول هذه الإفرازات في وقت الصلاة وفيما إذا كانت هذه الإفرازات ناقضة للطهارة أم لا.

اقرأ أيضًا: ما حكم الصلاة والصوم عند نزول إفرازات قبل الدورة الشهرية؟

حكم نزول الإفرازات أثناء الصلاة

حكم نزول الإفرازات أثناء الصلاة

تعاني بعض السيدات من نزول إفرازات لها أثناء الصلاة، لهذا تسأل عن حكم نزول الإفرازات أثناء الصلاة، وقد جاءت الإجابة كالتالي:

  • اختلف الفقهاء في حكم نزول الإفرازات من المرأة أثناء الصلاة، البعض ذكر أنها لو كانت بيضاء دون رائحة فهي مثل المذي أو العرق ولا تنقض الوضوء أو الصلاة.
  • أما لو خرجت تلك الإفرازات من باطن الفرج فهي إفرازات طاهرة ولكنها تنقض الوضوء وعلى المرأة الوضوء قبل الصلاة.
  • ذكرت دار الإفتاء أن نزول الإفرازات من المرأة أثناء الصلاة لو كانت لأسباب مرضية، عليها ارتداء حفاضة والوضوء قبل كل صلاة.
  • تعد الإفرازات التي تنزل من المرأة دون إرادة منها مثل سلس البول.
  • أما لو أنها لم تتأكد ومجرد أنها شكت فليس عليها شيء وعليها أن تكمل الصلاة، لكن في حالة ما إذا تأكدت من تلك الإفرازات عليها أن تعيد الصلاة.
  • أما في حالة الإفرازات البنية التي تنزل بعد الولادة فهي إفرازات غير طاهرة ولا يجوز للمرأة الصلاة والصوم حتى تتوقف تلك الإفرازات تمامًا، ويتم الكشف عن انتهاء إفرازات الدورة من خلال إدخال قطعة من القطن داخل الرحم، لو خرجت بيضاء على المرأة الصلاة والصوم، أما إذا كان بها لون عليها أن تنتظر حتى تزول تلك الإفرازات.

اقرأ أيضًا: حكم الافرازات الصفراء بعد الدورة الشهرية

الإفرازات المهبلية

حكم نزول الإفرازات أثناء الصلاة

تعد الإفرازات المهبلية ظاهرة طبيعية تتعرض لها الكثير من السيدات، لأن تلك الإفرازات تقوم بدورها في تنظيف وسلامة الجهاز التناسلي، كما أن تلك الإفرازات تخلص المهبل من السوائل التي تنتجها الغدد داخل الرحم وتتخلص من الخلايا الميتة والجراثيم والبكتيريا من داخل الرحم، بالإضافة إلى أنها تحمي الجسم من العدوى.

هل الافرازات المهبلية تبطل الصلاة

يرى أهل الفقه أن نزول الإفرازات من المرأة لو كانت بسبب مرض، فإن ذلك يكون مبطل للوضوء وعليها أن تعيد الوضوء لتأدية الصلاة، لكن في حالة نزول الإفرازات الناتجة عن مرض أثناء الصلاة، فإن الصلاة صحيحة، كما أن خروج إفرازات من المرأة مختلطة بالدم أو القيح، فإنها من الإفرازات المبطلة للصلاة والوضوء أيضًا.

اقرأ أيضًا: حكم نزول دم بعد العلاقة الزوجية بعد انتهاء الدورة

الإفرازات البنية متى تعتبر حيضا ومتى لا تعتبر

يختلف حكم الفقهاء حول الإفرازات البنية كالتالي:

  • في حالة ما إذا كان الحيض الخاص بالمرأة على شكل قطرات دموية بسيطة غير متتابعة، فإن نزول هذه الإفرازات البنية يعد حيض وعليها الامتناع عن الصلاة والصوم.
  • أما لو نزلت هذه الإفرازات مرة واحدة ولم تتابع، فإن ذلك لا يعد حيض وعلى المرأة إكمال صلاتها وصومها.
  • هناك قاعدة شرعية تقول «ما ينزل بعد دم الحيض من الحيض، وما قبله ليس منه».

  • كما ذكر أمين الفتوى أن استمرار نزول الإفرازات المهبلية لأكثر من 15 يوم ولم ترى المرأة البياض عليها أن تصلي وتصوم.
  • المرأة تستطيع أن تستدل ما إذا كانت الإفرازات التي تنزل لها بعد الدورة الشهرية حيض أم استحاضة، لأنها لو زادت عن فترة حيضها المعتادة تكون استحاضة.
  • دم الحيض ليس بالضرورة أن يكون أحمر، فقد يكون أسود، بني، مائل للأصفر، كل هذه الألوان تعد دم حيض وعلى المرأة التوقف عن الصلاة حتى تطهر.

اقرأ أيضًا: حكم الصيام عند نزول الدم البني

بهذا نكون قد تعرفنا على حكم نزول الإفرازات أثناء الصلاة وعلى الآراء المختلفة حول شكل الإفرازات ولونها وفيما إذا كانت لأسباب مرضية أو غير مرضية، نتمنى أن يكون الموضوع أعجبكم.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.