حكم من خانت زوجها وتابت

حكم من خانت زوجها وتابت بعد أن وقعت في المحظور وعلمت بضرر المسألة عليها، حيث أن الخيانة الزوجية من الأمور التي حرّمها الله عز وجل سواء على الذكر أو الأنثى ولهما عقابًا عظيمًا، ولكن عند توبة الزوجة وندمها على ما فعلته في حق زوجها وحكم ذلك من الناحية الشرعية فَتابعونا اليوم عبر موقع زيادة لتوضيح الأمر.

اقرأ أيضًا: حكم الصبر على الزوجة الخائنة

حكم من خانت زوجها وتابت

حكم من خانت زوجها وتابت

إنَّ حكم خيانة الزوجة لزوجها ثم ندمت وتابت له جانبين لابد من طرحهما لمعرفة الفرق بين الحكمين، ولوجوب صدق التوبة والتأكد من أنها صادقة النيّة، وذلك على النحو التالي:

النوع الأول

هذا الجزء يُمثل خيانة الزوجة لزوجها بالمشاعر والتفكير في غيره دون حدوث أكثر من ذلك، وهذا النوع يدخل في نطاق الفعل المذموم والمحرّم وإذا علمت الزوجة بأنها أخطأت في حق نفسها فعليها بكثرة الاستغفار والاستمرار في طلب الدعاء بعدم الرجوع إلى ذلك مرة أخرى، وهنا يجوز قبول توبتها إذا كانت صادقة.

النوع الثاني

يعني هذا النوع من الخيانات هو وصول الزوجة إلى معاشرة غير زوجها أي أنها خانت بجسدها ودخلت في باب حكم الزنا، والذي جاءت عقوبته في سورة النور في قوله تعالى:

“الزانية والزاني فَاجلدوا كلَّ واحدٍ منهما مائةً جلدةٍ ولا تأخذكم بهما رأفةٌ في دين الله إنَّ كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر، وليَشهد عذابهما طائفةٌ من المؤمنين* الزاني لا ينكح إلّا زانيةً أو مشركةً والزانية لا ينكحها إلّا زانٍ أو مشركٍ وحرَّم ذلك على المؤمنين”.

وفي هذه الآية الكريمة يتضح لنا الحكم على الزوجة التي خانت زوجها إلّا إذا راجعت نفسها وتابت، وإذا علم الزوج بأمرها فإن له قرار العفو والغفران أو أن يُسرّحها تسريحًا جميلًا أو غير ذلك.

اقرأ أيضًا: ما حكم المرأة التي تكلم غير زوجها؟

الشروط الواجب توافرها لقبول التوبة

حكم من خانت زوجها وتابت

إنَّ تحديد حكم من خانت زوجها وتابت والتأكد من صدق هذه التوبة يتطلب مجموعة من الشروط نذكرها لكم كما يلي:

  • عزم النيّة وصدق القلب في التوجه إلى الله تعالى بالتأكيد على عدم الرجوع إلى المعصية.
  • الندم بكل ما هو يستحق الندم والتوبة على هذا الفعل.
  • استحضار عظمة العقاب والخوف من الله تعالى على قدر فعل الخيانة للإسراع في التوبة النصوح.
  • الابتعاد عن كل ما هو يُقرّب من فعل المعاصي والذنوب التي تفتح الأبواب لفعل الخيانة.
  • كما يجب على التائبة أن تقوم برد الحقوق إلى أهلها من ديون أو مظلمة أو سرقة أو غيبة ونميمة بأحد ما، وذلك حتى تتم شروط التوبة كاملةً.

اقرأ أيضًا: حكم خيانة الزوج لزوجته بالهاتف

وبذلك نصل إلى نهاية موضوعنا حكم من خانت زوجها وتابت وكيف يتحدد نوع الخيانة لقبول التوبة، كما أشرنا أيضًا إلى شروط قبول التوبة النصوح عن ارتكاب فعل الخيانة بكل أشكالها المذكورة، وفي انتظار رسائلكم واستفساراتكم عبر موقعنا الرسمي على الإنترنت.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.