حكم قيام العشر الأواخر من رمضان

حكم قيام العشر الأواخر من رمضان والذي يبحث عنه العديد من المسلمين كثيرا خلال تلك الأيام المباركة سوف نوضحه عبر سطور موقع زيادة .

حيث أن تلك الليالي الأخيرة من شهر رمضان الكريم يتنافس فيها المسلمين بعبادة المولى عز وجل والقيام بالكثير من الأعمال الصالحة بالإضافة إلى تطلعهم إلى الحذو بليلة القدر.

حكم قيام العشر الأواخر من رمضان

يعد شهر رمضان الكريم هو أفضل الشهور التي يحظى بها المسلمين بالكثير من الثواب والحسنات مقابل التضرع والخشوع في العبادة والأعمال الصالحة التي يقومون بها طوال هذا الشهر:

  • وقد أوضحت تعاليم الدين الإسلامي والسنة الشريفة أن حكم قيام العشر الأواخر من رمضان يعد من أحد السنن المؤكدة التي جاءت عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام.
  • فقد جاء عن أبو هريرة رضي الله عنه قال:

“كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يُرَغِّبُ في قِيَامِ رَمَضَانَ مِن غيرِ أَنْ يَأْمُرَهُمْ فيه بعَزِيمَةٍ، فيَقولُ: مَن قَامَ رَمَضَانَ إيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ. فَتُوُفِّيَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ وَالأمْرُ علَى ذلكَ”.

  • كذلك ورد عن أبو ذر الغفاري رضي الله عنه أنّه قال في الصحيح:

“صُمنا فلم يُصَلِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بنا حتَّى بقي سبعٌ من الشَّهرِ فقام بنا حتَّى ذهب ثلثُ اللَّيلِ ثمَّ لم يقُمْ بنا في السَّادسةِ وقام بنا في الخامسةِ حتَّى ذهب شطرُ اللَّيلِ فقلنا: يا رسولَ اللهِ لو نفلتَنا بقيَّةَ ليلتِنا هذه فقال:

إنَّه من قام مع الإمامِ حتَّى ينصرِفَ كُتِب له قيامُ ليلةٍ ثمَّ لم يُصَلِّ بنا حتَّى بقي ثلاثٌ من الشَّهرِ فصلَّى بنا في الثَّالثةِ ودعا أهلَه ونساءَه فقام بنا حتَّى تخوَّفنا الفلاحَ قلتُ: وما الفلاحُ ؟ قال: السَّحورُ”.

اقرأ أيضا: هل فضل العشر الأواخر من ذي الحجة في النهار فقط

كيفية قيام العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم

هناك الكثير يجهل كيفية قيام العشر الأواخر من رمضان ولذلك قد أوضحت تعاليم الدين الإسلامي تلك الجزئية كما يلي:

  • حيث أوضح علماء الدين أن قيام الليل سواء كان في آخر 10 أيام من شهر رمضان أو في أي يوم آخر يبدأ من بعد قيام صلاة العشاء وحتى قيام صلاة الفجر من اليوم التالي.
  • كما يفضل أن تكون صلاة القيام في الثلث الأخير من الليل وأن تقام كما كان يقيمها الرسول الكريم صل الله عليه وسلم ركعتين ركعتين.
  • ومن المتعارف عليه في شهر رمضان الكريم أن صلاة القيام يتم تقسيمها إلى قسمين هما كالتالي:
  1. قيام 10 ركعات في أول الليل وتلك ما يطلق عليها المسلمين صلاة التراويح.
  2. قيام 10 ركعات في آخر الليل وتلك ما يطلق عليها المسلمين صلاة التهجد.
  • ومن الممكن أن يصلى المسلم ما يشاء من ركعات في تلك الليالي المباركة غير مقيد بعدد معين من الركعات، حيث أن كل الأعمال التي يقوم بها المسلم هي لكي ينال رضا المولى عز وجل.

اقرأ أيضا: دعاء اللهم بلغنا ليلة القدر وارزقنا قيامها مكتوب كامل

حكم صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

يقوم المسلمون بصلاة التهجد في آخر 10 أيام من شهر رمضان الكريم وتلك الصلاة تجعلهم أقرب للمولى عز وجل، كما أنها تزيد من فرص الحذو بليلة القدر المباركة.

  • فقد أوضح منهج السنة الشريفة أن صلاة التهجد هي سنة مؤكدة عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، كما يمكن القيام بها في أي يوم من أيام السنة وهي غير مرتبطة بيوم معين.
  • كما أن صلاة التهجد هي من أكثر الصلوات التي يستجيب فيها المولى عز كثيرا لأدعية العباد، ولكن لا تقام تلك الصلاة داخل المسجد إلا في آخر 10 أيام فقط من شهر رمضان الكريم.

اقرأ أيضا: كم عدد ركعات صلاة التهجد في العشر الأواخر من رمضان

وفي نهاية المقال نكون قد ذكرنا حكم قيام العشر الأواخر من رمضان الذي قد تم ذكره في الشريعة الإسلامية والسنة النبوية الشريفة، كما أوضحنا كيفية القيام بتلك الصلاة تبعا للمنهج الذي وضعه لها الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.