اقتباسات حزينة عن الفراق

اقتباسات حزينة عن الفراق من الأمور التي يصعب على الكثير منا كتابتها أو التعبير عنها بنفسه، وذلك لأن ألم الفراق يكون فوق مستوى الكلمات ولا يمكن وصفه بسهولة.

سنعرض من خلال هذا الموضوع عبر موقع زيادة، أفضل اقتباسات حزينة عن الفراق وأكثرها تأثيرًا، لكي يتثنى لكل شخص أن ينتقي منها ما هو قريب منه ويعبر عما بداخله من دون كلام.

اقتباسات حزينة عن الفراق

إن اقتباسات حزينة عن الفراق نستطيع من خلالها أن نعبر أو نصف الألم الذي نشعر بها عند فراق من نحب، وخاصةً أن بعض الناس الذي يعانون من هذا الشعور خلال تلك الفترة أو في وقت سابق لا يمتلكون القدرة على التعبير عن قسوة ما يشعرون به كتابيًا.

  • فراق الحبيب يضع في القلب غصة لا تزول إلا إذا اكتحلت العيون برؤيته من جديد، فلا شيء أصعب على القلب من فراق الحبيب، فهذا الفراق يجعل الروح تتهاوى في بقعة كبيرة من السواد الذي لا ينتهي إلا بعودته.

بالرغم من أن الفراق أمر صعب ولكن الأصعب هو انتظار أن يزول هذا الانتظار ويقطعه وصل جميل بمن فارقنا، رغم أننا نشعر في قرارة نفسنا أن الرجوع إليه قد أصبح من المستحيلات إلا أننا نتوهم ومختلق ذلك الأمل لكي نستطيع أن نصمد لبعض الوقت.

  • فراق الزوج يعني فراق شريك القلب والحياة وشريك أجمل اللحظات والذكريات، ففراقه يُشبه الضياع المحفوف بالألم الكبير، لا شيء يسرق السكينة من القلب أكثر من فراق زوجٍ محب كان له الأثر الاكبر في صنع السعادة ونشر الحب في البيت والقلب.

كم هي صعبة على أي امرأة متزوجة تحب زوجها أن تفارقه، سواء أنتهى الأمر بينهما بالانفصال أو بوفاته فإن الأمر يكون بالغ الصعوبة، خاصةً إذا كانت المرأة قد عاشت معه على حب شديد وصديق عندها يكون الألم مضاعفًا.

لا يعرف الحزن إلا شخص فارق أمه وابتعد عنها، ففراق الأم يعني فراق الحضن الدافئ الذي يضم الجميع ويتسع للجميع ولا يضيق بأيّ أحد، فمن يُفارق أمه يفتقد للأحاديث الصادقة والقلب الذي يتمنى له الخير دون شرط، ويفتقد الاستقرار والتوازن، وتصبح الحياة في عينيه دون ألوان.

بالفعل من لم يذق طعم الحرمان من نعمة وجود الأم فهو لم يذق أي ألم في حياته.

اقرأ أيضًا: كلمات حزينة عن الفراق الحبيب

اقتباسات حزينة عن فراق الحبيب

إن اقتباسات حزينة عن الفراق تعد من أكثر ما يتم البحث عنه من قبل الأشخاص الذين يعانون من تبعات صدمة الفراق، أو فشل العلاقة مع الحبيب أو الخطيب أو أيضَا كان وضع الطرف الآخر في حياتهم.

“تركتني ورحت أنظر إلى صورتك أمامي، أسترجع ذكرياتي الجميلة، واللحظات الحلوة التي جمعتنا معا، كم فرحنا، وكم بكينا، وكم واجهتنا صعوبات اجتزناها معا، لكن علمني هذا الزمان أن الحياة ليست إلا مجموعة صور”

إن أغلب ما يبقى من علاقة الحب الفاشلة التي امتدت لسنوات هو بعض المواقف أو الذكريات التي تبقى عالقة في الذهن، ولكن أكثر ما يبقى هو بعض الصور التذكارية المؤلمة التي جعلتنا نقسم ذات يوم أن كلمة الفراق لن تعرف طريقها إلى حياتنا.

“الفراق كالحب تعجز الحروف عن وصفه، فأعمق جرح لي هو أن أشتاق إليك ولا أستطيع رؤيتك أو سماع صوتك، وأن أعشقك وأنت لم تصبح لي أو لم تكن لي منذ البداية”

إن استيعاب وإدراك صدمة أن الطرف الآخر من علاقة الحب الفاشلة لن يعود مرة أخرى، أسوأ وأصعب كثيرًا من استيعاب وإدراك صدمة أن الفراق قد وقع وحدث بالفعل.

“يا ليت الزمان يعود، واللقاء يبقى للأبد، ولكن مهما مضى من سنين سيبقى الموت هو الأنين، وستبقى الذّكريات قاموسا تتردد عليه لمسات الوداع والفراق، والوداع والموت هو البقاء”

من أبرز مظاهر الحزن على فراق من نحبه هو كثرة الندم والتمني، وما يجعل الأمر أكثر إيلامًا هو تمني المستحيل، كأن نتمنى أن يعود الزمان بنا مرة أخرى فنمنع ما حدث.

“إذا فرقت الأيام بينكما فلا تتذكر من كنت تحب إلا بكل إحساس صادق، ولا تتحدث عنه إلا بكل ما هو رائع ونبيل، فقد أعطاك قلبًا، وأعطيته عمرًا، وليس هناك أغلى من القلب والعمر في حياة الإنسان”

الخلاصة من ذلك ألا نذكر أو نتذكر إلا ما كان جميلًا، وكل أمر وإحساس رائع عشناه مع الحبيب السابق.

اقتباسات حزينة عن فراق الأخ

لعل أبرز ما يخطر على بالنا ونحن بصدد الحديث عن اقتباسات حزينة عن الفراق هو فقدان الأخ، إن فقدان الأخ يعد من أسوأ الفجائع التي قد تحل على حياة أي شخص منا، فالأخ هو السند والحماية التي نستتر ورائها أو نختبأ فيها عندما تضيق بنا الدنيا أو نتعرض لأي أذى.

“الأخ سند ووجوده يمنح الإحساس بالأمان والاطمئنان، وفراقه يحفر في الروح نفقًا يوصل للألم والتشاؤم، ففراق الأخ مثل فراق الربيع الحنون”

إن من جرب وعانى ألم فراق أو موت أخيه هو الذي يدرك جيدًا معنى أن تشرق الشمس ولا نرى نورها، أو أن يأتي الربيع من دون أن يرى ازدهار الشجر والورد.

“من كان له أخ لن يخشى غدر الدنيا والأصحاب؛ لأنه يعلم تمامًا أنّ هناك من يفتديه بروحه وقلبه، أما من يفارق أخاه يُدرك أنّه فارق من كان نبضًا لقلبه، فالأخ قلعة شامخة وحصنٌ منيع وروحٌ إضافية”

إن المعنى الأسمى للراحة والأمان يكمن في نعمة وجود الأخ في حياتنا، فحتى إذا لم تكن العلاقة وطيدة إلى حد الصداقة مع الأخ، يكفي الشعور بالأمان أنه إذا أعطتنا الدنيا ظهرها ورفضتنا وأغلقت في وجهنا كل أبوابها، نعرف أن بابًا آخر غير باب الله لا يزال وسيبقى مفتوحًا لنا مهما حصل.

“من يفارق أخاه يفقد ضلعه الثابت الذي لا ينكسر ولا يلين ولا يخون حتى لو خانت الدنيا كلّها، فالوجع الكبير أن تشتاق لأخيك ولا تستطيع أن تصل إليه، وأن تتمنى سماع صوته ولا تجده”

إن الشوق للميت أقسى من فراقه نفسه سواءً كان الميت بعيدًا عنا أم قريبًا منا، فكيف سيكون الحال إذا كان الميت هو الأخ، ماذا سيكون الحال إذا كان الميت هو قطعة من القلب والروح والكيان؟

اقتباسات حزينة عن فراق الأب

استمرارًا لعرضنا لأهم اقتباسات حزينة عن الفراق، فجدير بالذكر إن الأب هو العمود الفقري لنا في الحياة، فبدون وجود الأب لن نشعر أبدًا أننا في أمان، فلقد سؤل يوم عما هو الشعور بالخوف وعدم الأمان، فقيل: أن تعيش كمن يعيش في أرض مستوطن محتلة، وأن تعيش يتيم الأب حتى وأنت في كبرك.

“من كان له أب فليحرص على ألّا يفارقه إلّا مضطرًا، فمن جرّب غياب أبيه عرف طعم الحسرة والقهر والألم وهو على قيد الحياة”

حقًا لا يعرف قيمة النعمة إلا الذي اكتوى قلبه بنيران الحرمان منها وفقدانها، ولا نعمة في هذه الدنيا أعظم من وجود الأب في حياة أبناءه.

“فراق الأب يُشبه خروج الروح من الجسد، فالأب هو الحياة بكلّ ما فيها من تفاصيل جميلة، وهو مصدر العزّة والفخر، وبغيابه يفتقد المرء روحه”

مهما حاولنا وصف ألم فراق الأب بالكلمات، تبقى أعظم الكلمات وأقوى المفردات وأصعب التعبيرات صغيرة جدًا، أو تكاد لا تساوي شيئًا أمام هو ذلك الشعور القاتل.

“عندما يفكر الإنسان فيما يقدمه له أبوه، لا يستطيع أن يُحصي ولو جزءًا صغيرًا مما يقدمه دون أن ينتظر مقابل، يترك فراق الأب في النفس فراغًا كبيرًا لا يسدّه أحد ولا يملأ غيابه إنسان ولا يعوضه أي شخص”

مهما حاولنا تقدير مكانة الأب وما كان يقدمه لنا طوال حياته لن نستطيع أن نوفيه حقه في ذلك، نعجز عن وصف قيمته في حياته فكيف لنا أن نفعل ذلك بعد أن فارق الحياة؟

اقرأ أيضًا: اجمل ما قيل عن القدس

اقتباسات حزينة عن فراق الأخت

في إطار سرد اقتباسات حزينة عن الفراق، فحري بنا التطرق إلى الأخت، فإن الأخت ما هي إلا أم ثانية وصديقة أولى للروح، فهي الملجأ والحضن الدافئ الذي نجري إليه عندما نواجه صدمة ما أو نتعرض لأي أذى أو ضيق بأحوال الدنيا، وفقدانها يعد فقدانًا لمعنى الحياة وغياب للشعور بالروح.

“فراق الأخت يُشبه الضياع في صحراء العمر دون ماءٍ أو زاد ودون رفيق، فالأخت هي المؤنسة الغالية التي تمنح الحب للجميع دون حساب”

إذا ذبل ربيع عمر الأخت ذبل معها ربيع حياتنا، وإذا غاب وجهها عن يومنا فإن الشمس لن تعرف طريقها إلينا مرة أخرى.

“من كان له أخت كان له قلبٌ حنون وأمٌ ثانية وحضنٌ إضافي، فالأخت هي الصديقة والرفيقة، وفراقها يعني فراق الفرح والسرور وانطفاء الشغف في القلب”

إن الأخت تكون بئر الأسرار بالنسبة إلى أختها، وتكون الظل الظليل لوالدتها في الحياة، وفراقها إلى الأبد يجعلنا نتمنى أن نراها حتى ولو في صورة طيف عابر يمر بنا مر السحاب.

“الأخت هي الوجه الآخر للأم، وفراقها يشبه انطفاء النجوم في ليلة شديدة الظلام، ويُشبه اختفاء القمر من كبد السماء، فالأخت نور القلب وسروره وسرّ سعادته”

إن من لم يشهد وفاة أخت له لا يمكنه أن يتحدث أو أن يشكو من عتمة الظلام، فالظلام لدى الناس هو ظلام الليل فقط، أما بالنسبة لمن فقد أخته فالظلام لديه هو إظلام العمر بأكمله.

اقرأ أيضًا: صور تعبر عن الحزن

اقتباسات حزينة عن فراق الصديق

إن الصديق كلمة مشتقة من الصدق، فالصديق هو مزيج بين الكثير من الصفات والمعاني السامية الجميلة، مثل الوفاء والإخلاص والحب والحماية والأمان والمشاركة وغيرها من المشاعر الجميلة، وفقدانه سواءً بانقطاع الصلة لمشكلة ما أو لوقوع ظرف حكم بذلك أو وفاته يعد من أصعب الأمور التي قد نتعرض إليها في الحياة.

“من أصعب تجارب العمر أن يجد الإنسان نفسه وحيدًا في الدنيا وقد فارقه الصديق وابتعد عنه وأصبحت المسافات بينهما أطول من أن تُطوى بلقاء”

إن الدنيا تصبح بلا طعم أو أي لون أو شيء يدعو فيها إلى البهجة، عندما يغيب عنا الصديق لسبب اقوى من أن نعمل على إصلاحه.

“من يفارق صديقه سيشعر بالغربة والوحشة حتى لو كان بين أهله وأقاربه، فالصديق له نكهة مختلفة ولا يسدّ مكانه أحد، فعندما يختصر الصديق كلّ معاني الحب والوفاء والتضحية في شخصه، يكون فراقه أصعب من أن يحتمله القلب أو تُطيقه الروح”

فقدان صديق مقرب لطالما شعرنا بالأمان والسعادة في وجوده أمر لا يستهان به، فموت الصديق يجعلنا نتمنى الموت لنلقاه أو نتمنى أن نموت نحن لكي يرجع هو ويستمتع بالحياة من الجديد ويذكرنا بكل خير

“الصديق كتف لصديقه، ومن يفارق صديقه يفتقد الكتف والسند والسرور، ويغرق في وحدة كبيرة، فالأيام دون لقاء الأصدقاء لا تشبه إلّا السجن الكبير”

كم هو عظيم علينا أن نتخيل حياتنا وقد غاب عنها الصديق الذي كان يعد بمثابة مصدر للأمان والراحة والاطمئنان، فهو كان البئر العميق النقي الذي نلقي فيه أسرارنا من دون خوف أو حرج، وهو اليد الذي نطلب مساعدتها قبل أن نطلب مساعدة أهلنا ومن هم أقرب من الصديق بصلة الدم والرحم.

بعد عرض أفضل اقتباسات حزينة عن الفراق، يجب علينا جمعيًا ألا ننتظر أو نتردد في التعبير عن حبنا لمن حولنا، فربما يأتي الغد ويغيبوا عن الدنيا ونتمنى عودتهم لنعترف لهم بذلك.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.