بحث عن طه حسين جاهز للطباعة

بحث عن طه حسين ، طه حسين وهو مبتكر السيرة الذاتية ويعتبر أدبًا عربيًا حديثًا من أبرز الشخصيات في هذه الرياضة تم تعيين كاتب وناقد مصري رئيسًا قسم الأدب العربي وغير كتاب الخيال العربي في كتابه الفردوس (الجنة) الذي نُشر عام 1929.

 مولد طه حسين ونشأته

  • ولد “طه حسين علي بن سلامة” يوم الجمعة 15 نوفمبر 1889 في قرية كيلو بالقرب من مغاق، إحدى مدن محافظة ميا بوسط مصر.
  • أصيب الطفل 4 سنوات  بالتهاب الملتحمة، لذا فإن الضوء يكون دائمًا قيد التشغيل كان ذلك بسبب الجهل وفشل عائلته في إحضار الطبيب إلى الطبيب، لكنهم اتصلوا بالحلاق وصف له علاجًا أدى إلى فقدان بصره.
  •  ووالده حسين علي ( حسين علي) موظف صغير في شركة السكر ألحقه والده إلى كتاب قرية الشيخ محمد جاد اللورد لتعلم اللغة العربية والحساب وتلاوة القرآن.
  •  وفي وقت قصير تذكرصدم معلمه وأقاربه  لأنه رافق والده في بعض الأحيان للمشاركة في الأنشطة التذكارية، والاستماع إلى عنترة بن شداد وأبو زيد الهلالي.

ويمكن التعرف على معلومات عن بحث عن التنمية المستدامة والمعوقات التي تقف أمام تحقيقها أضغط هنا: بحث عن التنمية المستدامة والمعوقات التي تقف أمام تحقيقها

تعليم طه حسين

  • دخل طه حسين الجامع الأزهر عام 1902 لإجراء دراسات دينية وتطوير العلوم العربية.
  •  حيث حصل على كل ما هو متاح من الثقافة.
  • وكان مفوضًا للتخصص في هذه الجامعة شهادة، لكنه سئم منها، لذلك قضى فيها أربع سنوات، وهو ما ذكره.
  •  كما لو كان رتابة البحث أربعين سنة في ضوء رتابة البحث وعقم الدورات، يفتقر الأساتذة والشيوخ إلى طرق وأساليب التطوير والتدريس.
  • عندما افتتحت الجامعة المصرية عام 1908، كان طه حسين أول من التحق بالجامعة، لذلك درس العلوم الحديثة، وكذلك الحضارة الإسلامية والتاريخ والجغرافيا وكذلك اللغات الشرقية المختلفة مثل الإثيوبية والعبرية والسريانية.
  •  مما أثار ضجة في الأوساط الدينية ومنتدى البرلمان المصري، لأن أعضاء البرلمان اتهموه بالخزي والبدعة وانتهاك الدين الحقيقي من حيث المبدأ.
  • في نفس العام، 1914، أرسلته جامعة مصر إلى مونبلييه بفرنسا لمتابعة التخصص وتوسيع فرع المعرفة والعلوم الحديثة، لذلك درس في الجامعة الفرنسية وآدابها وعلم النفس والتاريخ الحديث مكث هناك حتى عام 1915، وهو العام الذي عاد فيه إلى مصر، حيث عاش لمدة ثلاثة أشهر، حارب خلالها وقاتل عدة مرات، وكان تركيزه الرئيسي هو الأستاذ الأزهر.
  • وأدى التدريس في إحدى الجامعات الغربية المسؤولين إلى رفض منحه منحة دراسية لتغطية تكاليف الدراسة في الخارج.
  • لكن تدخل السلطان حسين كامل حال دون تطبيق القرار، لذلك عاد مرة أخرى ذهب إلى فرنسا بحثًا عن إنجازات تعليمية، ولكن في العاصمة باريس درس مختلف الاتجاهات العلمية في الجامعة وعلم الاجتماع والتاريخ.

اليونان وروما والتاريخ الحديث

  • وخلال هذه الفترة كتب أطروحته الدكتوراه الثانية بعنوان: ((الفلسفة الاجتماعية لابن كالديرون)) في عام 1918 أنهى القانون الروماني دبلوم الدراسات العليا وحققت إنجازات معينة
  • وحققت إنجازات بارزة خلال هذه الفترة،
  • وتزوج سوزان برسو في ذلك العام من الجنسية السويسرية لمساعدته
  • أصبح أكثر دراية بالفرنسية واللاتينية، لذلك أدار الثقافة الغربية إلى حد كبير.

زوجة طه حسين سوزان بريسو

  • كان لهذه المرأة تأثير كبير على حياته.
  •  لذلك لعبت دور القارئ، وقراءة العديد من الكتب المرجعية عنه.
  • وزودته بكتب مكتوبة بطريقة برايل لمساعدته على القراءة أصبح أكثر دراية بالفرنسية واللاتينية، لذلك نشر بشكل أساسي الثقافة الغربية.

يمكن التعرف على معلومات عن بحث عن التنمر وأسبابه وأنواعه وأثره على الفرد والمجتمع وعلاج ظاهرة التنمر أضغط هنا: بحث عن التنمر وأسبابه وأنواعه وأثره على الفرد والمجتمع وعلاج ظاهرة التنمر

معلمين طه حسين

  •  الأستاذ الأول الشيخ محمد جاد الرب )، وكان في عزبة الكليو (عزبة الكليو)في الكتاب الذي يعمل بقلم ريشة يعلمه مبادئ القراءة والكتابة والحساب وتلاوة القرآن
  • في الجامع الأزهر، اكتسب العديد من الأساتذة والرؤساء المعرفة، وأشهرها
  • سيد المرصفي.
  •  والشيخ مصطفى المراغي.
  •  والشيخ محمد بخيت .
  • والشيخ عطا.
  • أعجب الشيخ محمد عبده في البداية بآرائه واستخدم هذا كمثال للقيام بثورة الشيخوخة والتحرر من التقاليد.

عودة طه حسين لمصر

  • في عام 1930، عاد طه حسين إلى أكاديمية الفنون، ولكن لأن الجامعة منحت درجة الدكتوراه الفخرية لبعض الشخصيات السياسية الشهيرة، مثل عبد العزيز فهمي ورفض توفيق رفعت وعلي ماهر باشا وطه حسين العمل، فأصدر وزير التربية والتعليم نقله المرسوم إلى وزارة التربية والتعليم، لكن العميد رفض تولي منصب جديد، واضطرت الحكومة إلى التقاعد عام 1932.
  • بعد تقاعد طه حسين، عمل في الصحافة وأشرف على “الكوكب الشرقي” لحافظ عوض، بسبب خلاف بينه وبين صاحب الصحيفة استقال قريبًا، واشترى امتيازًا (“جريدة الوادي”) واستمر في الإشراف محرر، لكن هذا العمل لم يعجبه، لذلك ترك الصحافة لفترة من الوقت، كان ذلك في عام 1934.
  • في عام 1955، قام طه حسين بحج واستغرقت الرحلة 19 يومًا، وقد ترددت هذه الرحلة على نطاق واسع في كل مكان، وتم استقباله رسميًا، وكان حفل الزفاف لا مثيل له وقد استقبله العاهل السعودي، وأشاد به الأمراء والمشاهير والمشاهير والكتاب والإعلام والمؤسسات الثقافية وجميع المؤسسات العلمية.
  • كما تلقى دعوة من الأزهر الشريف  وكان منهم الشيخ محمد متولي الشعراوي، الذي كان أستاذاً في كلية الشريعة الإسلامية في ذلك الوقت استقبله ورحب به سلم عليه، وعبر طه حسين عن فرحته في رحلة الإيمان هذه إلى الحجاز.
  • أحد أهم المعارضات التى واجهها طه حسين في حياته هو نشر كتاب “الشعر الإسلامي من قبل” أثار هذا الكتاب توقعات طه حسين، وأثار ضجة كبيرة .

لا يفوتكم التعرف على معلومات عن بحث عن التسويق الالكتروني ونشأة التسويق الإلكتروني أضغط هنا: بحث عن التسويق الالكتروني ونشأة التسويق الإلكتروني

مؤلفات طه حسين

  • طه حسين كتب كتابه المثير للجدل “في الشعر الجاهلي” عام 1926، وأجرى بحثًا قائمًا على مبادئ ديكارت، وخلص في الختام والتحليل إلى أن الشعر الجاهلي تم استبداله وكتابته بعد الإسلام ونسب إلى الشاعر الجاهلي.
  •  وقد ناقش هذا الأمر العديد من العلماء الفلسفيين واللغويين، بما في ذلك: مصطفى صادق الرافعي، والخضر حسين، ومحمد لطفي. محمد لطفي جمعة، شيخ محمد الخضري، محمود محمد شاكر، إلخ.
  • بعض علماء الأزهر رفعوا دعوى قضائية ضد طه حسين، لكن تمت تبرئة المحكمة لعدم إثبات أن وجهة نظره كانت الإساءة المتعمدة للدين أو القرآن غير عنوان الكتاب إلى “الأدب الجاهلي” وحذف منه أربعة مقاطع.

أفكار طه حسين

  • دعا طه حسين إلى إحياء أدبي.
  • واحتفظ بمفردات وقواعد اللغة أثناء الكتابة بطريقة بسيطة وواضحة، وأثارت وجهات نظره العديد من الاتهامات لأنه اتهم بالكثير.
  • لا يهتم طه بهذه الثورة أو المعارضة القوية التي يواجهها، لكنه لا يزال يدعو إلى التجديد والتحديث.
  • وطرح العديد من وجهات النظر التي تتميز بالشجاعة والصراحة الشديدة للأشخاص من حوله وأسلاف المثقفين والكتاب، وهذه وجهات النظر هي طرق التدريس التقليدية للأدب العربي، وكذلك انخفاض مستوى التدريس في المدارس العامة والمدارس القضائية والمدارس الأخرى.

عندما توفى طه حسين يوم الأحد 28 أكتوبر 1973 عن 84 عاما تحدث عنه عباس محمود العقاد إنه رجل جريء، وهو مكسور في المنافسة والتحدي، لذا فهو قادر على نقل الحركة الثقافية بين القديم والحديث الانتقال من دائرة ضيقة إلى مستوى أوسع وقال د. إبراهيم مدكور إنه تعرض للتحكيم في الآراء والأفكار في الماضي، وأدان الخضوع المطلق ودعا إلى البحث والتحقيق، لكنه أثار الشكوك والاعتراضات، ولم تم إدخال أساليب نقدية في المجال المعترف به، وتعبيرات فنية جديدة قام العديد من الكتاب بتقليدها والتضحية بها في كتاباتهم وتعبيرهم.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.