أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية وفضل ترديدها

أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية تتجلى في معانيها، ولكل اسم من هذه الأسماء استخدامه وخصائصه الخاصة به، وتحتوي هذه الأسماء على الكثير من الأسرار، ومعرفة معانيها وأسرارها تزيد يقيننا بالله -سبحان وتعالى-، ومعرفتنا بقدرته ورحمته، وهناك علوم قائمة على دراسة أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية، لذلك سنتعرف على كل ما يخص هذا الموضوع من خلال موقع زيادة في السطور التالية.

أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية

أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية

جعل الله -سبحانه وتعالى- في معاني أسمائه طاقة ووسيلة للعلاج، والرزق والشفاء، وذلك في كتابه الحكيم، وحثنا على الاتصال معه في الدعاء بأسمائه، وقد اختلف العلماء حول فكرة وجوب قول عدد معين من تكرار الاسم حتى يحصل على الشفاء، ولكل فرد حرية تكرار ما يريد حتى يشفى ببركة أسماء الله الحسنى، ولكن أقر البعض الآخر فكرة الأعداد.

قد قال رسول الله -صلى الله علية وسلم-: “اعْرِضُوا عَلَيَّ رُقَاكُمْ، لَا بَأْسَ بِالرُّقَى مَا لَمْ يَكُنْ فِيهِ شِرْكٌ” صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، أي أن الرسول لم ينكر فضل هذه الأسماء، بل حثنا على الدعاء بها ما دام هذا لم يكن فيه شرك.

كما نصحنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، عند وجود ألمٍ ما في مكان معين في الجسم أن نضع اليد عليه، ونقول: “أعوذ بكلمات الله التامة من شر ما أجد وأحاذر“، وذلك حيث ورد في الحديث الشريف:

“عَنْ عُثْمَانَ بنِ أَبِي العَاصِ الثَّقَفِيِّ، أنَّهُ شَكَا إلى رَسولِ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- وَجَعًا يَجِدُهُ في جَسَدِهِ مُنْذُ أَسْلَمَ فَقالَ له رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ-: ضَعْ يَدَكَ علَى الذي تَأَلَّمَ مِن جَسَدِكَ، وَقُلْ باسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ باللَّهِ وَقُدْرَتِهِ مِن شَرِّ ما أَجِدُ وَأُحَاذِر”ُ.

لكل اسم من أسماء الله الحسنى معنى وسر روحاني مختلف ومؤثر في حياة الإنسان وباستطاعته رؤية تأثير فضل هذا الاسم عليه، فمثلًا ذكر اسم الله في القرآن الكريم 2699، فبترديد هذا الاسم بهذا العدد يوميًا ستلاحظ فرق هذا في حياتك.

هناك أيضًا بعض الأسماء الأخرى التي ذكرت في القرآن الكريم بعدد معين، فتكرارها بهذا العدد له دلالة لا يعلمها إلا الله، فلو قام الإنسان بتكرار هذه الأسماء بنفس العدد التي تكررت به في القرآن قد يعرف دلالتها وفضلها مع الوقت، فلا حرج في ذكر اسم من أسماء الله بنية صادقة وقلب خاشع.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسماء الله الحسنى ومعانيها وفضلها

الفضائل الروحانية لأسماء الله الحسني

لكل اسم من أسماء الله الحسنى فضله الخاص مثل:

  • الرحمن: قال أحد الأئمة أن من قرأ هذا الاسم بعد صلاة الفرض 298 مرة يحبب فيه الله -عز وجل- جميع المخلوقات، وحفظه من أعدائه، ومن قاله بعد كل صلاة 100 مرة كان الله رحيمًا به في كل أفعاله وأقواله.
  • الرحيم: لما يحمله هذا الاسم من مهابة وإجلال، فمن حافظ على تكراره كان دعائه مستجاب في حفظ الله، فدعة يا رحمن يا رحيم تؤمن الخائف وتجيب دعوة السائلين.
  • الملك: قال الإمام علي ابن موسى، أن من قام بتكرير هذا الاسم 9 مرات يوميًا، ينعم الله عليه بالغنى في الدنيا والآخرة، ومن قام بتكرار يوم الجمعة قبل الشروق 1000 مرة يسر الله له كل أموره وقضى له حوائجه.
  • القدوس: قال علي ابن موسي -رضى الله عنه-، أن من كرر هذا الاسم كل يوم في وقت الغروب يأمن من شر الشيطان وشركه، وعصمه الله من الشهوات النفسية.
  • السلام: من قرأ هذا الاسم على المريض بغرض الشفاء من هذا المرض كان له ما طلب، ومن قرأه على الماء وقدمها لعدوه يحل السلام بينهما، ومن نقشها على الفضة واحتفظ به حفظه الله من الشيطان وشره، ويرزقه الله الصحة والأمان والسلام في صحته و دينه.

باقي أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية

لله سبحان وتعالى 99 اسم جاء منه 7، وسنستعرض الباقي بالتسلسل، ومنهم:

  • المؤمن: من داوم على تكرار هذا الاسم العظيم جعله الله في مأمن من وسوسة الشيطان، وذهب الله عنه الكذب، وجعله مجاب الدعوة، ومن ردده بعد كل صلاة 100 مرة ينور الله له بصيرته.
  • المهيمن: من كرره بعد الاستحمام 100 مرة أبيض وجهه، ومن نقشه على خاتم حفظه الله من شر الجن والشياطين، والبشر.
  • العزيز: من كرر هذا الاسم بعد صلاة الشروق 41 مرة أصبح في غنى عن جميع خلق الله، ومن ذكره كل يوم أعزه الله في الدنيا والآخرة، ووجد العز في دينه ورزقه وعند الناس.
  • الجبار: من داوم على تكرار هذا الاسم حفظه الله من الظالمين وجنبه الظلم، وجعل الله من يراه يهابه.
  • المتكبر: من داوم على ذكره كان كبيرًا في عيون الناس، وأكرمه الله بعلوا شأنه، وسماع قوله، ومن كتبه على جدار بيته أو مدينته، حفظه الله من زائر السوء.
  • الخالق: من داوم على تكرار هذا الاسم يوميًا ظهرت له حقيقة الأمور، ومن نقشه على خاتمه وهم بزوجته حملت بإذن الله.
  • البارئ: قال الإمام علي بن موسى، أن من داوم على تكرار هذا الاسم يوم الجمعة 100 مرة لا يجعله الله عز وجل في قبره وحيد، وسهل الله له أموره.
  • المصور: قال أحد الأئمة، أن المرأة العقيمة إذا أرادت أن يرزقها الله بالذرية عليها صوم 7 أيام وعند موعد الفطار تردد هذا الاسم وتشرب الماء، فيرزقها الله الذرية.
  • الغفار: من داوم على ذكره عند صلاة الجمعة 100 مرة فيجعله الله من المغفور لهم.
  • القهار: من كرره 100 مرة بعد فرض وسنة يوم الجمعة مكنه الله على عدوة، ونصره عليه، وإذا دعا به على ظالم كان له ما دعا، ويذهب الله به الهم والغم.
  • الوهاب: كن حافظ على تكراره ورضى برزق الله ولم ينظر لما يرزقه الله لغيره، فيعطيه الله ما يسأل، ومن ردده وهو ساجد في صلاته 14 مرة من عليه الله وأغناه، وقضى حاجته.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: أسماء الله الحسنى في المنام للعزباء والمتزوجة والحامل لابن سيرين

خزينة أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية

خواص أسماء الله الحسنى التي قد وصلت إلينا تحمل في طيتها الكثير من المعاني العظيمة، ومنها:

  • الرزاق: من داوم على ذكره سهل الله عليه طعامه ورزقه من حيث لا يعلم، ومن داوم على ذكره 100 مرة عند مشارف بيته بعد الله عنه الفقر.
  • الفتاح: من أكثر من ذكره فتح الله عليه أبواب الرزق، ومن حافظ على ترديده بعد صلاة الشروق 500 مرة سهل الله له كل ما يريد.
  • العليم: من ذكره في يومه وداوم عليه فتح الله عليه أبواب العلم، ونور له عقله وأطلعه على الأسرار الخفية، وأنعم عليه بالحكمة.
  • القابض: من ذكره كثيرًا كان له الرفعة والإجلال من خلق الله، وحرم الله عليه الجوع، فهو من تسابيح عزرائيل -عليه السلام-، وبه يقبض الأرواح.
  • الباسط: من ذكره وهو واضع يده على وجهه وردده 10 مرات فلا يحتاج إلى أحد وينجيه الله من الهم والكرب، ونور الله قلبه بنور العلم ووسع الله له رزقه.
  • الخافض: من داوم على ذكره ودعا به على من ظلمه فيهلكه الله.
  • الرافع: من داوم على ذكره فتح الله عليه ورزقه من حيث لا يدري، ورفع شأنه بين الناس.
  • المعز: من كرره 100 مرة يوم الجمعة والأثنين، بعد الانتهاء من صلاة العشاء قوى الله قلبه وأبعد عنه الخوف، وهابه من حوله.
  • المذل: من التزم بتكرير هذا الاسم أمنه الله من الظالمين، وأذل الله أعداءه، ويردده من كان يستعصى عليه أحد من خلق الله فيذله له الله.
  • السميع: عند إكثار المرء من ذكره أجابه الله في دعائه.
  • البصير: من داوم على ذكره نور الله له بصيرته، وأطلعه على خفايا الأسرار، وأبصره الله في دينه ودنياه.
  • الحاكم: من أكثر ذكر هذا الاسم نفذت كلمته، وزاد من طهارته الداخلية، ومن دعلاه من منتصف الليل حتى بذوخ الشمس زاد الله من صفاء ونقاء قلبه.
  • العدل: إذا حافظ الحاكم على ترديده الهمه الله الحكمة والعدل، ومن دعا به على ظالم استجاب له الله، ويأمنه الله من الظلم، وجنبه القيام بالأعمال المشينة.

أسماء الله الحسنى وفوائدها

استكمالًا لعرض أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية، نوضح لكم أن لكل اسم من أسماء الله الحسنى فوائد للإنسان، ومن فوائد هذه الأسماء ما يلي:

  • اللطيف: من حرص على ذكره لطف الله به في جميع ما يفعل أو يقول، وإن كان مغلوب على أمره خلصه الله، وهذا الاسم له مفعول السحر في التخلص من الهموم والأحزان.
  • الخبير: من حرص على تكرار هذا الاسم عفاه الله من ظلم السلطان وهمسات الشيطان، وابتلاءات الحياة، ومعرفة حقيقة الأمور.
  • الحليم: كان لهذا الاسم الجليل تأثيره في كظم الغيظ واجتناب الغضب وما يحمله في أعقابه من أضرار للإنسان، ومن كرر هذا الاسم في وقت الري بارك له الله في زراعته وزرعه.
  • العظيم: من داوم على تكرار هذا الاسم الذي يأخذ من صفته، أعزه الله وعظم قدره ورفع شأنه في السماء والأرض.
  • الغفور: من حرص على ذكره حضره الفرح والسرور، ومن أراد أن يكتم سر كتبه على حجر ورماه في بئر نائي، وينجيه الله من المرض الذي استعصى علاجه على الأطباء.
  • الشكور: من قرأه 40 مرة على الماء وشربها ذهب الله عنه الهم والغم، وينعم عليه الله ويبعد عنه المصائب، ويتقبل عمله.
  • العلى: من حرص على ذكره أنعم الله عليه بالحكمة، وعلمه خفايا الأمور، وحببه إلى الناس، ويستجيب الله به دعائه.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على:  دعاء أسماء الله الحسنى وفوائد الدعاء بأسماء الله الحسنى

اختلاف الأقاويل حول ترديد أسماء الله الحسنى

إن أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية قد تكون عظيمة وجليلة، ولكن يذهب البعض إلى أن ذكر اسم من أسماء الله الحسنى بعددها الذي ذُكر به في القرآن الكريم له دلالة معينة أو فضل يؤتيه الله لمن يلتزم ذكر الاسم بهذا العدد، إلا أن البعض الآخر يذهب إلى أن هذا لا يتفق مع الأسس الإسلامية القويمة، فالإسلام ليس كأقاويل السحرة بتكرار عدد معين من المرات حتى تؤتي ثمارها، فيكفي دعاء الله بقلب صادق والتزام شرط الدعاء حتى يستجيب الله للإنسان ويمنحه من الخيرات ما يشاء.

كما أن الله شرع الذكر ولم يذكر شيء عن عدده، فرُب ذاكر يذكر الله 500 مرة بقلب صادق أفضل عند الله من العاكف يومه على الترديد بدون أن يصل لقلبه شيء من ذكره، لذا فلا حرج في ذكر اسم من أسماء الله بنية صادقة وقلب خاشع، لكن من الضروري عدم الانسياق وراء البدع والمعتقدات التي لا دليل واضح وصريح عليها لذلك على كل مسلم عاقل ومؤمن أن يفكر ويتدبر في ما يطلع عليه من معلومات، حتى لا يقع في أي خطأ وارد الحدوث.

يمكنك أيضًا الاضطلاع على: فضل الدعاء بأسماء الله الحسنى وأنواع الدعاء المستجاب

هكذا نكون قد ذكرنا كل ما يخص أسرار أسماء الله الحسنى الروحانية، وكل ما يحمله كل اسم من أسماء الله من معنى، وخصائص استخدامه، وعدد تكراره، وما قاله رسول الله -صلى الله عليه وسلم حول هذا الأمر-، كما أوضحنا لكم اختلاف بعض الأقاويل حول ترديد أسماء الله الحسنى بعدد معين من المرات، ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.