محتوى يحترم عقلك

نصيحة قصيرة عن الحجاب

نصيحة قصيرة عن الحجاب تحث الفتيات على ارتدائه بغرض ستر الرأس وذلك للالتزام بفرض الله، حيث يجب على كل مسلمة عاقلة بالغة أن تستر رأسها وتستر جسمها لكي تحمي نفسها ولكي تؤجر على اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، لذا من خلال موقع زيادة يمكن التعرف كافة التفاصيل عن الحجاب وشروطه.

نصيحة قصيرة عن الحجاب

إن كنت ترغبين في نصيحة أحد عن الحجاب وعرض له كل أن الحجاب فرض على كل مسلمة الالتزام به يمكنك أن تتبعين أسلوب سلس وسهل حتى لا تنفر الفتاة من حديثك بالإضافة إلى اصطحاب جلسة النصيحة بعدة صور لأشكال جميلة من الحجاب العصري المطابق لأحكام الشريعة الإسلامية لتحب الفتاة الحجاب وتنجذب إلى حديثك.

يمكنك تأكيد له عدة مقاصد من الحجاب تحاولين جاهدة التأكيد على ما تقولينه بالآيات والأحاديث السنية وبالتالي تبدأ الفتاة بالاقتناع والميل إلى ما تقولينه، حيث تتمثل نصيحة قصيرة عن الحجاب تقولينها لفتاة صغيرة كالتالي:

1- الوصول إلى رضا الله

أمر الله تعالى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم في الآية الكريمة بإلباس الحجاب إلى أزواجه وبناته وتلك الآية (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ) التي تسمى آية الحجاب، حيث جعل المولى عز وجل الحجاب فرض على كل مسلمة وأكد ذلك كلام الله عز وجل:

(وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ).

كما يقول الله تعالى في قرآنه الكريم (وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى) وينهى الله تعالى في تلك الآية الكريمة أن يكون النساء مثل نساء الجاهلية فهو يأمر النساء بطهارة القلب وحسن السلوك والسعي لرضا الله لذلك أمرهم بالحجاب حيث قال تعالى في ذلك

(وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ).

اقرأ أيضًا: حديث الرسول عن الحجاب

2- الانتماء لدين الإسلام

فالحجاب هو من ينسب الهوية الإسلامية إلى المرأة ويؤكد أن تلك المرأة تنتسب إلى الأمة الإسلامية التي تتميز بالطهارة والعفة والشرف وذلك ما يميز المسلمات عن باقي الأمم، فالفتاة المسلمة لا يتقدم أحد ويسألها عن دينها فواضح من مظهرها أن دينها الإسلام وأنها مؤمنة بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وتتبع ما كانوا يقومون به زوجاته أمهات المؤمنين.

أخطر ما يمكن أن يحدث هو ضياع هوية المرأة المسلمة، حيث أدى خروج الحجاب عن ضوابطه وتعليماته إلى ضياع ملامحه وذلك تعتبر المرأة المسلمة هي المسؤولة عنه، فما نعايشه في ذلك الوقت هو تقليد أعمى والتساهل في الكشف وانحسار الستر حتى يكون المظهر أكثر حضارية.

لكن ذلك لا يمثل الحضارة إنه يشير إلى التبرج والتفريط من قبل المرأة المسلمة التي تعتبر أهم رموز الأسرة التي هي أساس المجتمع المسلم، وفي حالة تفريط المرأة إلى ذلك حد يتوقع تفكيك المجتمع بسهولة.

3- حفظ الأعراض

شرع الله عز وجل الحجاب رحمةً بالمرأة ولطف بها حيث جعل الله الحجاب فريضة على كل مسلمة بالغة وكل من تجلس وتسمع نصيحة قصيرة عن الحجاب يمكنها أن تتأكد أن الله شرع ذلك للخوف على المسلمة من الفتنة وبالتالي حفظ المجتمع من انتشار الرذائل والسلوكيات التي تتنافى مع دينه.

بالإضافة إلى الحد من الإساءات اللفظية والأخلاقية والاعتداءات التي يمكنها أن تؤثر على حالة المرأة النفسية جدًا، وما يؤكد على ذلك أن الله سبحانه وتعالى أمر الرجال بغض أبصارهم عن النساء وعليهم بالالتزام بحدود أثناء التعامل مع النساء الأجانب وكل تلك التشريعات حفاظًا على المرأة المسلمة.

4- الحجاب الشرعي يجلب للمرأة الراحة

التزام المرأة المسلم بالحجاب يعزز من ثقتها بنفسها فهو يمنعها من الظهور أمام غيرها بشكل مفصل مما يجعله يبدي إعجابه بها أو يوجه إلى النقض عن جسمها، حيث يعتبر الحجاب يغطي الكثير من جسمها ولا يظهر المفاتن الخاصة بها وذلك يجعلها تتعامل مع من أمامها في راحة نفسية لأنها تشعر بالستر وعدم لفت الانتباه.

بالإضافة إلى أن الحجاب الشرعي يساعد المرأة في الحصول على بشرة مثالية وشعر مثالي، فمظاهر التبرج تجبر المرأة على استخدام مساحيق تجميل مرتفعة الثمن لتزيين وجهها والذهاب إلى مصفيي الشعر الذي تبلغ الزيادة الخاصة بهم مبلغ كبير، وذلك بالطبع يخالف سلوك المرأة المسلمة المحجبة.

اقرأ أيضًا: هل خلع الحجاب من الكبائر

طريقة إقناع فتاة بالحجاب

الفتاة الغير ملتزمة بالحجاب يمكنها أن تستمع جيدًا إلى نصيحة قصيرة عن الحجاب يمكنها أن تغير مسار حياتها وتجعلها تقتنع بالحجاب وتلتزم به، حيث يؤكد الحجاب على تكريم الله سبحانه وتعالى للإنسان وجعل الأنثى لها طبيعة تختلف عن طبيعة الرجل، فالأنثى رقيقة ويتأثر كل من يراها بأنوثتها وجمالها لذلك فرض الله على المرأة الحجاب حتى تكبح جماح من يهتم لجمالها ومظهرها فهي مستترة لا يظهر منها أي مفاتن، لذا يجب إٌقناع الفتيات بالحجاب بالطريقة الآتية:

  • توضيح أن الحجاب هو فرض من الله عز وجل ولا يمكن اتباع الرغبات فيه فأمر الله يجب تنفيذه لأن الله أدرى بأمور عباده.
  • تأكيد للفتيات أثناء إعطاءهم نصيحة قصيرة عن الحجاب أن الحجاب يشير إلى طهارة المرأة المسلمة ويحفظها من كل الشرور.
  • يمكن أن تتخذ المرأة المسلمة الحجاب كسلاح تحارب به فساد الأخلاق فمن خلال تمسكها بهذا السلاح لا يتمكن أحد من الاقتراب منها.
  • يحجب الحجاب الشرعي الشيطان عن المرأة فيمكن أن تتمسك بحجابها لطاعة الله والتصدي للشيطان الرجيم.
  • التزام المرأة المسلمة بالحجاب يشبه أدائها لفريضة الصلاة وفريضة الصوم، فهي تقوم بكل ذلك ابتغاء لوجه الله.
  • ارتداء الفتاة المسلمة الحجاب الشرعي يكون فيه اقتداء بأمهات المؤمنين.
  • ظهور المرأة المسلمة بالحجاب الشرعي تمثل دعوة لدين الإسلام وهي صامتة بأن الدين الإسلامي يدعو إلى الاحتشام والطهارة.

حكم الحجاب الشرعي

الحجاب في اللغة العربية يشير إلى الستر ومنع الوصول لذلك أمر الله تعالى بأن يكون الحجاب فرض بالإضافة إلى شرط أن يكون ساتر لمفاتن المرأة وقال الله تعالى في ذلك:

(قُل لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ*وَقُل لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا).

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لأسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما (يا أسماءُ إنَّ المَرأةَ إذا بلغتِ المَحيضَ لم يَصلُحْ أن يُرى منها إلَّا هذا وَهَذا، وأشارَ إلى وجهِهِ وَكَفَّي)

، لذا على الحجاب الشرعي أن يكون ساتر لكل أجزاء الجسم ولا يظهر من جسم المرأة شيء.

كما يجب أن يكون سميك فلا هو يشف الجسم ولا يصفه ولا يكون ملفت من حيث الألوان أو طبيعة الأٌقمشة أو الزينة المضافة إليه، بالإضافة إلى كونه فضفاض غير معطر وألا يكون مشابه لثياب الرجال، ويمكن إرفاق بعض الأدلة التي تؤكد وجوب الحجاب من كتاب الله ومن سنة رسول الله في حالة إلقاء نصيحة قصيرة عن الحجاب ويمكن أن تكون الأدلة كالتالي:

يقول الله تعالى (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّـهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)

، وفي تلك الآية يوجه الله تعالى حديثه إلى اللاتي لا يرغبن بهن الرجال.

كما يقول نبي الله صلى الله عليه وسلم (إذا خطبَ أحدُكمُ المرأةَ فقدرَ أن ينظرَ منْها بعضَ ما يدعوهُ إلى نِكاحِها فليفعل)

، وفي ذلك الحديث الشريف نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجل من النظر إلى خطيبته وذلك يؤكد تحريم النظر إلى الأجنبية.

بالإضافة إلى قول أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها (كان الرُّكْبانُ يَمُرُّونَ بنا ونحن مع رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- مُحْرِماتٌ، فإذا حاذَوْنا؛ سَدَلَتْ إحدانا جِلْبابَها من رأسِها على وجهِها، فإذا جاوَزُونا كَشَفْناه)، كما قالت (يرحَمُ اللهُ نساءَ المهاجِراتِ الأُوَلِ لما أَنزَلَ {وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ} شقَقْنَ أكثَفَ، وقال ابنُ صالحٍ أكنَفَ مُروطِهِنَّ فاختمَرْنَ بها).

اقرأ أيضًا: طريقة لف الحجاب للمناسبات

عبارات عن الحجاب

أُثناء الاستماع إلى نصيحة قصيرة عن الحجاب يمكن التحقق من العبارات الآتية وما تحمله من معاني يشير إلى أهمية الحجاب ومدى تأثيره على المرأة، وتتضمن العبارات الآتي:

  • الحجاب قبل الحساب.
  • أليس من المضحكات المبكيات أن نرى المرأة العجوز وقد رمدت حفر وجهها بالمساحيق، وارتدت ملابس الشباب من البنطلون والقميص.
  • أختاه عودى للحجاب فإنه ستر يقيك قساوة الأشواك.
  • امرأة بلا حجاب مدينة بلا أسوار.
  • لن تبلغي كمالك المنشود، ومكانتك السامية إلا باتباع تعاليم الإسلام، فأنت في الإسلام درة مصونة وجوهرة مكنونة، وبغيره دمية في يد كل فاجر، وألعوبة وسلعة يلعب بها ذئاب البشر فيهدرون عفافك ويخدشون كرامتك ويدنسون طهرك ثم يلفظونك لفظ النواة بعد أن برزت للرجال ففاض ماء وجهك وقل حياء خدك وذهب بهاء جلدك.
  • كلما جدّدوا لك العباءة جددي لهم الصمود فأنت في عبادة لا أسيرة عادة.
  • سَخِرتمُ من عفافي والفصلُ يومَ الحِسابِ والله هو الحاكم بيننا.
  • حجابك نوع من أنواع النعيم ستسألين عنه.
  • أهداك المنعم حجابًا يسترك وها أنت تلقينه عنك وبه تفتنين.
  • قفي مع نفسك أتكشفين الحجاب وتتناسين سوء الحساب؟
  • كوني شامخة بحجابك في زمن التبرج.
  • ليكن حجابك لحجب الأنظار لا لجذبها.
  • ما تجده المحتشمة في قلبها من لذة طاعة الله والبعد عن الزلل وسلامة القلب لغة لا يفهمها الا العفيفات الحيِّيات فقط.
  • يا لؤلؤاً زاد العفاف بريقها وهدى الكتاب يظلها ظل المحار.
  • حجابك عنوان طهر ولباس شرف وتقوى فإذا قصرت فيه لحقك الذنب والأذى.
  • فيا أيها الرجال إن أعراضكم كأرواحكم وقد فرطتم بها كثيرا، فأهملتم الرعاية، وضيعتم الأمانة، وركبتم الخطر، وإن تهلكون إلا أنفسكم وما تشعرون أفلا تعقلون وتتوبون إلى ربكم وتحفظون نساءكم.

معايير وضع الحجاب الشرعي الذي يطابق أحكام الشريعة الإسلامية معروف لدى الكثير لكن من واجب على الأم أن تنصح بناتها وترشدهم إلى ارتداء الحجاب الإسلامي، وذلك من اجل الالتزام بالفرض.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.