آيات قرآنية مؤثرة قصيرة وفيها عبر

آيات قرآنية مؤثرة قصيرة القرآن الكريم هو الكتاب المنزل من عند الخالق عز وجل الذي نزل على نبي الأمة محمد عليه أفضل الصلاة والسلام هدى ورحمه إلى العالمين، وهذا الكتاب مليء بالعبارات والآيات القرآنية التي تهدي البشر، وهو الدستور البشري الذي لابد أن تسير عليه جميع الأمم في مختلف الأزمنة العديدة، وهو الكتاب الذي أنار للعباد طريقهم وهو المنهج الذي وضع ليعيش الإنسان الحياة السعيدة في جميع الخطوات التي يقوم بها، ولا بد أن نعتمد على القرآن الكريم في جميع أمور ديننا ودنيانا، لأنه يحتوي على جميع التفاصيل الصغيرة.

آيات قرآنية مؤثرة قصيرة

هناك العديد من الآيات القرآنية القصيرة المؤثرة في حياة المسلمين، والتي لها الدلالات والإشارات لجميع ما نحتاج إليه من المسائل والأمور والمواقف الحياتية، القرآن الكريم من أعظم النعم التي أرسلها الله عز وجل له لهداية البشر، ونستعين به للتغلب على القلق والوصول إلى تقوى الخالق عز وجل والبعد عن جميع المعاصي.

ومن هنا يمكنكم قراءة موضوع اجمل الكلمات المعبرة التفاؤل في الحياة لمحمود درويش: اجمل الكلمات المعبرة التفاؤل في الحياة لمحمود درويش

آيات مؤثرة من القرآن الكريم

القرآن الكريم هو الكتاب الطاهر المحفوظ من الخالق عز وجل، والذي لا يمسه إلا المطهرون وهو المصدر الذي يمدنا بالحسنات العديدة حتى ننال الثواب الكبير عند الخالق عز وجل في كل حسنة من حسنات القرآن الكريم تتضاعف إلى 10 أمثالها.

  • سورة النساء “اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ لَيَجْمَعَنَّكُمْ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لاَ رَيْبَ فِيهِ وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا”.
  • سورة المائدة “قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أبيكم إِلَهًا وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ”.
  • سورة الأنفال “وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ”.

آيات قرآنية مؤثرة جداً

أطلق على القرآن الكريم العديد من الأسماء وأهمها كتاب الهدى، لأنه نزل من أجل أن يهدي البشر إلى الطريق المستقيم، ويعينهم على إخراجه من الظلمات إلى النور، فنور القرآن الكريم هو نور الحق ونور الرشاد كما سمي بالفرقان لأنه تمكن من أن يفرق بين الحق والباطل في جميع أمور الإنسان.

  • سورة ابراهيم “وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ”. 
  • سورة الفرقان “يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ  إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ”.
  •  سورة الشعراء “أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلا مَّا تَذَكَّرُونَ”.

ومن هنا سنتعرف علي موضوع قصة قوم عاد ودعوة سيدنا هود وهلاك قوم عاد في القرآن الكريم: قصة قوم عاد ودعوة سيدنا هود وهلاك قوم عاد في القرآن الكريم

 أجمل آية قرآنية

كلام الخالق عز وجل هو الذي لا ينطق عن الهوى وهو الوحي الذي جاء من السماء إلى نبي الأمة لكي يهدي جميع الخلق والبشر، وهو محفوظ من التعرض إلى أي تحريف في كل كلمة في القرآن الكريم صدق، ولابد أن نقرأها ونتابعها بشكل جيد.

  • سورة التوبة “فَإِن تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ”. 
  • سورة يونس “أَلا إِنَّ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَلاَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ”. 
  • سورة هود “اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنثَى وَمَا تَغِيضُ الأَرْحَامُ وَمَا تَزْدَادُ وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ”. 
  • سورة الرعد ” الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ  الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ”.

آيات قرآنية معبرة

القرآن الكريم يكف المؤمنين عن فعل الشر بالإضافة إلى أنه هو الذي يرجح ميزانه يوم القيامة، ويشفيهم من جميع الأمراض والأسقام التي يتعرضون لها ويعالجهم من جميع ما يشعرون به، ويهدئ أعصابهم ويمنع تعرضهم إلى الاكتئاب، فهو العلاج الكامل الشامل من الخالق عز وجل وهو العلاج المضمون.

  • سورة طه ” وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى”. 
  • سورة مريم  “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”. 
  • سورة البقرة ” لِّلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِن تُبْدُواْ مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُم بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَن يَشَاء وَيُعَذِّبُ مَن يَشَاء وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”. 
  • سورة آل عمران “كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ  عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ”.

ولا يفوتكم قراءة موضوع اجمل الكلمات المعبرة التفاؤل في الحياة لمحمود درويش: اجمل الكلمات المعبرة التفاؤل في الحياة لمحمود درويش

أهمية القرآن الكريم في الحياة

  • كتاب الله عز وجل من أعظم ما أنعم به على عباده وما منعهم إياه فهو الهدايا إلى جميع البشر من المؤمنين الموحدين بالخالق عز وجل، وهو الدستور الإسلامي في الحياة وجاء إلى جميع البشرية يوضح لهم التعاليم الصحيحة في حياتهم، والتي من أجلها جاء الدين الحنيف ويتواجد في القرآن الكريم الكثير من الأحكام التي ترتبط بالدستور البشري من المحظورات التي حرمها الله عز وجل.
  • والقرآن الكريم يعلمنا الكثير من القيم والمبادئ والأخلاق الحميدة ويجعل الإنسان مطمئن القلب هادئ النفس، والله عز وجل هو الذي يحدث للإنسان عندما يقرأ القرآن الكريم فهو القادر على حماية الإنسان من جميع ما يتعرض له من الأحزان والهموم والكروب والمعاصي والذنوب، و يدفع الإنسان إلى البعد عن جميع الشرور والابتلاءات التي تصيبه.
  • كتاب الله عز وجل لا يخاف منه جميع السحرة والشياطين وذريتهم، الذي يقرأ القرآن الكريم يبتعد عنه جميع الشياطين الموسوسين ، كما تبتعد عنه ما يتعرض له الإنسان من المس والسحر وغيرها من الأضرار التي تسبب له الأذى.
  • القرآن الكريم يمكن العباد من أن يحصلوا على الثواب والأجر العظيم والكثير من الحسنات التي لا حصر لها، كما أنه يعطي الإنسان قوة الايمان، ويجعله دائماً متعلق بخالقه عز وجل وفي هذا الأمر الكثير من الفضل والخير.

وللتعرف علي موضوع قصة قوم عاد ودعوة سيدنا هود وهلاك قوم عاد في القرآن الكريم: قصة قوم عاد ودعوة سيدنا هود وهلاك قوم عاد في القرآن الكريم

نزول القرآن الكريم وحفظه

  1. القرآن الكريم نزل على نبي الأمة عليه أفضل الصلاة والسلام في صورة الوحي من سيدنا جبريل عندما كان النبي الأمي يتعبد في غار يسمى غار حراء في أحد الليالي من شهر رمضان، وهي التي تسمى بني بليلة القدر حيث بدأت الرسالة النبوية منذ هذه الليلة إلى جميع البشرية.
  2. من أول السور التي نزلت على النبي الأمي هي سورة العلق وبينما آخر الصور هي سورة الفتح.
  3. هناك العديد من المراحل التي يمر بها كتاب الله عز وجل وأولهم رحلة الحفظ ثم مرحلة النسخ حتى ما جمع القرآن الكريم بعد وفاة النبي عليه أفضل الصلاة والسلام في كتاب واحد، والذي جمعه وأبو بكر الصديق حتى لا يتعرض إلى الضياع في المستقبل بعد موت حفظة القرآن.
  4. قام الخليفة عثمان بن عفان بكتابة القرآن الكريم بعدد من الطرق حتى يجمع المصحف في مصحف واحد وسمي مصحف عثمان.
  5. قام المسلمون بعد هذا لطباعة المصحف إلى نسخ عديدة، وما زالت موجودة هذه النسخ حتى الآن حتى يظل القرآن الكريم محفوظ إلى يوم القيامة، ويرفع الخالق عز وجل يوم القيامة جميع المصاحف إليه.

ونرشح لكم قراءة موضوع قصة أصحاب الكهف وما هي الدروس المستفادة منها: قصة أصحاب الكهف وما هي الدروس المستفادة منها

تحدث في هذا المقال عن آيات قرآنية مؤثرة قصيرة عن أهمية القرآن الكريم، ونزول القرآن الكريم وحفظه، وأن نطلب من الله عز وجل أن يجعلنا حريصين على قراءة كتاب الله، ونسعى دائماً على نهج القرآن والتعاليم والقواعد التي جاء بها.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.