علامات ليلة القدر بالأدلة من السنة النبوية ومتى تكون؟ وفائدة معرفتها؟

علامات ليلة القدر بالأدلة من السنة النبوية ليلة القدر هي أحد الليالي التي ذكر فضلها في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة لما فيها من فوائد وفضائل متعددة للمسلم، لهذا يجب على المسلم معرفة علامات ليلة القدر بالأدلة من السنة النبوية حتى يستغل هذه الليلة المباركة في التقرب من الله تعالى وقراءة القرآن والصلاة وكثرة الاستغفار، لذا تابعوا معنا السطور التالية عبر موقع زيادة .

إذ كنت تبحث عن الدروس الرمضانية المفيدة التي تساعدك على الصوم والعبادة، دعني ادعوك للتعرف على المزيد عبر موضوع: دروس رمضانية مكتوبة وفضل شهر رمضان

الفائدة من معرفة ليلة القدر

معرفة ليلة القدر تفيد المسلم من إحياء هذه الليلة والتقرب من الله تعالى بالعبادات والطاعات، كما أن المسلم يشعر بالمسئولية لو قصر في هذه الليلة ولم يستغلها من التقرب من الله تعالى.

معرفة المسلم بليلة القدر تساعد المسلم على مضاعفة الأجر والثواب، لأن العبادة فيها تساوي ألف شهر.

علامات ليلة القدر بالأدلة من السنة النبوية

تتعدد علامات ليلة القدر بالأدلة من السنة النبوية ومن هذه الأحاديث النبوية الشريفة:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ أمارة ليلةِ القدر أنها صافيةٌ بلجةٌ، كأن فيها قمرًا ساطعًا، ساكنة ضاحيةً لا بَرْدَ فيها ولا حَرَّ، ولا يحلُّ لكوكبٍ أن يُرمى به فيها حتى يصبِحَ.
  • وإن أمارتَها أن الشمس صبيحتَها تخرج مستويةً ليس لها شعاعٌ، مثل القمَرِ البَدرِ، لا يحِلُّ للشيطانِ أن يخرُجَ معها يومئذٍ).
  • رُوي عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أنه قال: (تَذَاكَرْنَا لَيْلَةَ القَدْرِ عِنْدَ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ فَقالَ: أَيُّكُمْ يَذْكُرُ حِينَ طَلَعَ القَمَرُ، وَهو مِثْلُ شِقِّ).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: .(ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سابعةٌ، أو تاسِعةٌ وعِشرِينَ، إنَّ الملائِكةَ تلْكَ الليلةَ في الأرْضِ أكثَرُ من عدَدِ الحَصَى).
  • سُئِل أبو المنذر عن علامة ليلة القدر فقال: (تطلعُ الشمسُ صبيحةَ تلك الليلةِ مثل الطَّسْتِ ليس لها شعاعٌ حتى ترتفعَ).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليلةُ القدْرِ ليلةٌ سمِحَةٌ، طَلِقَةٌ، لا حارَّةٌ ولا بارِدَةٌ، تُصبِحُ الشمسُ صبيحتَها ضَعيفةً حمْراءَ).

هناك العديد من الأادعية التي يستحب قرائتها خلال شهر رمضان الكريم، ومنهاأدعية شهر رمضان من اليوم الأول إلى الثلاثين

ما هي علامات ليلة القدر كاملة ؟

من هذه الأحاديث النبوية يستدل على أن ليلة القدر تتميز بالعلامات التالية:

  • السماء تكون صافية وساكنة، الجو يكون معتدل لا هو بارد ولا حار.
  • تخرج الشمس في الصباح من غير شعاع.
  • تتميز هذه الليلة بالسكينة والطمأنينة مما تجعل العبد يشعر بالراحة ويقبل على العبادات والطاعات.
  • يشعر المسلم شعور داخلي بأن هذه الليلة مختلفة عن باقي الليالي وإذا شعر بذلك عليه بالدعاء بالتالي:
  • “اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي”؛ لِما رُوي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنّها سألت النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- فقالت: (يا رسولَ اللهِ، أرأَيْتَ إنْ علِمْتُ أيَّ ليلةٍ ليلةَ القدرِ ما أقولُ فيها؟ قال: قولي: اللَّهمَّ إنَّك عفُوٌّ كريمٌ تُحِبُّ العفْوَ، فاعْفُ عنِّي).
  • تعد هذه الليلة من الليالي الفردية في العشرة الأخيرة من شهر رمضان.
  • لا تهب الرياح في هذه الليلة ولا يكون بها نجوم ولا رياح ولا سحاب.
  • الملائكة في هذه الليلة تكون أكثر من عدد الحصى.

هناك العديد من الأدعية التي يمكن ذكرها خلال شهر رمضان الكريم، كما أن هناك أدعية خاصة بأيام محددة بهذا الشهر، ومنها دعاء اليوم الثاني والعشرين والذي قد جمعناه لك عبر موضوع: دعاء اليوم الثاني والعشرين من رمضان وأدعية شهر رمضان الكريم

متى ليلة القدر ؟

توجد العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تشير إلى أنها في العشر ليالي الأخيرة الوترية من شهر رمضان ومن هذه الأدلة ما يلي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنِّي كُنْتُ أُجاوِرُ هذه العَشْرَ ثمَّ بدا لي أنْ أُجاوِرَ هذه العَشْرَ الأواخرَ ومَن كان اعتكَف معي فليلبَثْ في معتكَفِه وقد أُريتُ هذه اللَّيلةَ فأُنسيتُها فالتمِسوها في العَشْرِ الأواخرِ في كلِّ وِتْرٍ وقد رأَيْتُني أسجُدُ في ماءٍ وطينٍ).
  • قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: كم مضى مِن الشَّهرِ؟ فقُلْنا: مضى اثنانِ وعشرونَ يومًا وبقي ثمانٍ. فقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: لا بل مضى اثنانِ وعشرونَ يومًا وبقي سَبْعٌ الشَّهرُ تسعٌ وعشرونَ يومًا فالتمِسوها اللَّيلةَ).
  • (أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يعتكفُ العشرَ الأواخرَ من رمضانَ. قال نافعٌ: وقد أراني عبدُاللهِ رضيَ اللهُ عنهُ المكانَ الذي كان يعتكفُ فيه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من المسجدِ).
  • (دخلَ رمضانُ، فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: إنَّ هذا الشَّهرَ قَد حضرَكُم وفيهِ ليلةٌ خيرٌ مِن ألفِ شَهْر، من حُرِمَها فقد حُرِمَ الخيرَ كُلَّهُ، ولا يُحرَمُ خيرَها إلَّا محرومٌ).

هناك عدد من أحكام الصيام متعلقة بشأن النساء، وقد حثنا الشرع للتعرف عليها والاقتداء بها، لذا قد جمعنا لك ما يتعلق بها عبر موضوع: هل يجوز الصيام بدون طهارة من الدورة الشهرية أم لا ؟

لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم ؟

تعددت آراء فقهاء الإسلام حول سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم ومن هذه الآراء ما يلي:

  • كلمة القدر تعني الشرف الرفيع والمكانة العالية وذلك لتميز هذه الليلة بهذا القدر وبما فيها من شأن عالي عند الله تعالى.
  • يقال أن ليلة القدر سميت بهذا الاسم، لأن الله تعالى قدر نزول كتابه الكريم في هذه الليلة.
  • بعض العلماء يقول أنها ليلة القدر، لأن الله تعالى يستجيب الدعاء في هذه الليلة مما يجعل لها قدر مميز عند المسلمين.
  • البعض يرى أنها سميت بليلة القدر لأن أعمال المسلمين تقدر في هذه الليلة وترفع إلى الله تعالى.

في ختام شهر رمضان الكريم ندعوا الله ونبتهل أن يكون قد تقبل الله منه هذا الشهر الكريم، ولذا يبحث الكثيرين عن دعاء آخر يوم في رمضان والذي قد جمعناه لكم عبر موضوع: دعاء اخر يوم في رمضان

فضل ليلة القدر

ميز الله تعالى ليلة القدر بالعديد من الفضائل ومنها:

  • أنها ليلة تنزيل القرآن الكريم، لأن الله تعالى قال في كتابه الكريم: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)
  • ليلة بماركة لأن العمل الصالح فيها تتضاعف حسناته وثوابه ولهذا ذكر في القرآن الكريم: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ).
  • هي الليلة التي يتم فيها فصل وتقدير الأعمال ويتنزل فيها اللوح المحفوظ إلى الصحب والكتب السماوية مع الملائكة، لهذا تتضمن أقدار العباد في أمور الدنيا في هذه الليلة من أمور الدنيا والرزق والأجل.
  • العبادة والأعمال الصالحة في هذه الليلة تتضاعف حسناتها وثوابها، لهذا قال الله تعالى عنها: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ).
  • ليلة السلام التي يبارك الله تعالى فيها نزول الملائكة وينعم الخير والسلام والطمأنينة على العباد في هذه الليلة.
  • ليلة الغفران: لأنها الليلة التي تغفر فيها الذنوب لمن قام في هذه الليلة بإخلاص لله تعالى، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ).

لمن يبحث إلى التقرب إلى الله عن طريق الدعاء، والابتهال له بأدعية مذكورة في الكتاب والسنة أو وردت في الأثر، قد جمعنا له أدعية شهر رمضان المعظم مكتوبة عبر موضوع: أدعية شهر رمضان مكتوبة مفاتيح الجنان

أعمال المسلم في ليلة القدر

على المسلم أن يستغل هذه الليلة ويقوم بالتقرب من الله تعالى من خلال الأعمال الصالحة والتي تكون كالتالي:

  • القيام، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم بشر الذي يقوم في هذه الليلة إيمانًا بالله واحتسابًا للأجر، يكون له مضاعفة الحسنات، يكون القيام من خلال صلاة التراويح كما كان يفعل الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • الدعاء والذكر وذلك كما ورد عن عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يدعو في هذه الليلة: (اللهمَّ إنك عفوٌ تحبُّ العفوَ فاعفُ عني).
  • الإكثار من قراءة القرآن الكريم، يفضل أن يختم فيها القرآن الكريم لما في ذلك من أجر عظيم.
  • يفضل أن المسلم لإحياء ليلة القدر منذ صلاة العشاء وإلى صلاة الفجر، بحيث يحرص في هذا اليوم على إفطار صائم، إخراج الصدقة، الإكثار من الدعاء، إحياء السنن والرواتب.

إذا كنت تبحث عن دعاء ختم القرآن وحقيقة هذا الدعاء وكيفية الدعاء به، قد جمعنا لك هذا عبر مقال: دعاء ختم القرآن وحقيقة أدعية ختم القرآن ودعاء ختم القرآن لابن تيمية مكتوب

الآن بعد التعرف على علامات ليلة القدر بالأدلة من السنة النبوية يجب على المسلم أن يتحرى هذه الليلة في العشرة الأخيرة من شهر رمضان في الليالي الفردية بحيث يكثر المسلم العبادة في هذه الليلة لتحري هذه الليلة المباركة والاستفادة من مضاعفة الأجر والثواب فيها.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.