محتوى يحترم عقلك

علامات الشفاء من اليرقان عند الرضع

علامات الشفاء من اليرقان يتسائل الكثير من المرضى عن ما هي علامات الشفاء من اليرقان، وما هي أسباب هذا المرض في الأساس وماذا تكون أعراضه، وسوف نقوم بالإجابة على كل تلك الأسئلة في هذه المقالة تابع معنا.

علامات الشفاء من اليرقان

أهم العلامات الظاهرة الدالة على الشفاء من اليرقان أو التماثل للشفاء هو حدوث التالي:

  • عودة لون الجلد من اللون الأصفر إلى اللون الطبيعي.
  • عودة بياض العينين من اللون الأصفر إلى اللون الطبيعي.
  • ثبات في درجات الحرارة وأن تصبح طبيعة.
  • اختفاء حكة الجلد.
  • رجوع لون البراز من الأصفر إلى لونه الطبيعي.
  • عودة لون البول من اللون القاتم إلى اللون الطبيعي.
  • عدم الشعور بالتعب والإجهاد.
  • ثبات الوزن بعد حدوث فقدان سريع في الوزن.
  • اختفاء طعم المرارة الدائم في فم الطفل.
  • اختفاء ألم البطن والمفاصل.

أعراض مرض اليرقان عند الرضع

وأهم الأعراض المميزة لليرقان هي اصفرار في لون الجلد وتغير عن اللون الطبيعي، و اصفرار في لون بياض العين، هذه الأعراض تظهر غالبا في اليوم التالي للولادة إلى الرابع بعد الولادة.

من الممكن تأكيد إصابة مولدك باليرقان عن طريق إجراء فحص ذاتي بعد الولادة  في اليوم الثاني عن طريق الضغط برفق على جبينه أو أنفه، ففي حال إذا لم يكن يعاني من اليرقان، يعود الجلد إلى لونه الطبيعي مباشرة، ولكن إذا كان مصابًا، فإنه يظهر باللون الأصفر في مكان الضغط .

يجب مراقبة الرضيع حتى يعود إلى طبيعته ويأخذ النصيحة الطبية في الحالات التالية:

  • الزيادة المستمرة في اصفرار الجلد.
  • اصفرار جلد الرضيع على البطن والذراعين والساقين.
  • اصفرار بياض عين الرضيع.
  • إذا ظهر الرضيع مريضاً أو غير نشط.
  • صعوبة التغذية أو فقدان الوزن.
  • بكاء الطفل بصوت عال.
  • اليرقان يستمر لأكثر من ثلاثة أسابيع.

في حالة اختفاء أحد الأعراض السابقة تكون من علامات الشفاء من اليرقان.

يمكنك الآن معرفة هل مرض اليرقان خطير أم لا وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه: هل مرض اليرقان خطير وما هي أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

أعراض مرض اليرقان عند الأطفال

الأطفال الأكبر سنًا تظهر أعراض اليرقان المبكر التي تمثلها، اصفرار الجلد عند الأطفال الأكبر سنًا بشكل واضح على الوجه أولاً، ثم تنتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل:

  1. بطانة الفم
  2. الأغشية المخاطية في الأنف.
  3. تليها العين والأظافر.

لذلك يعتبر عودة  لون الجلد إلى اللون الطبيعي من أهم علامات الشفاء من اليرقان، وغيرها من أعراض اليرقان التي تظهر على الأطفال الأكبر سنًا:

  • الشعور بحكة في الجلد.
  • أعراض شبيهة بالأنفلونزا مثل: ارتفاع درجة حرارة الجسم وألم في المفاصل.
  • التغييرات في لون البول والبراز؛ البراز شاحب أو أصفر، والبول داكن.
  • الشعور بالقشعريرة واضطراب المعدة وقد يعاني الطفل من آلام في المعدة.
  • فقدان مفاجئ للشهية والقيء والغثيان.
  • الشعور بطعم المر في الفم.
  • فقدان الوزن والتعب والخمول.

أسباب اليرقان عند الأطفال

  • الأطفال حديثي الولادة هم الأكثر عرضة لليرقان، ويرجع ذلك إلى اليرقان الفسيولوجي الطبيعي، وهذا أكثر من أسبابه الأخرى ولا تتجاوز نسبته عشرة بالمائة.
  • اليرقان يبدأ من اليوم الثاني، ويصل إلى الحد الأقصى من سبعة أيام إلى أربعة عشر يومًا، حيث يبدأ في الانخفاض التدريجي.
  • اصفرار بسبب حليب الرضاعة، كما في بعض الحالات النادرة عند الرضع الذين يحدث لهم اليرقان نتيجة لاصفرار حليب الثدي وبمجرد توقف حليب الرضاعة، لمدة ثلاثة أيام ينتهي هذا الاصفرار تمامًا، ونتأكد من سبب هذا الاصفرار أنه الحليب إذا وجدنا أن الطفل بعد خمسة عشر يومًا قد مرت منذ ولادته وتعاني من الاصفرار ولا تزال مرتفعة.
  • قد يحدث اصفرار بسبب مشاكل في الكبد، غالبًا ما تكون مشاكل وراثية لذلك عندما يتم علاج الكبد تظهر علامات الشفاء من اليرقان.
  • انسداد القنوات الصفراوية داخل الكبد.

للمزيد من المعلومات حول الوباء المنتشر في العالم الآن أقرأ طريقة فحص الكورونا وأعراضه وكيف ينتشر هذا الفيروس والتدابير الواجب أخذها: طريقة فحص الكورونا وأعراضه وكيف ينتشر فيروس كورونا والتدابير الواجب أخذها؟

عوامل الخطر للإصابة باليرقان

فيما يلي أهم النقاط بما يتعلق بعوامل الخطر التي قد تزيد من احتمالية زيادة إصابة الأطفال باليرقان أو الصفراء:

  1. العرق:
  • يختلف حدوث اليرقان وفقًا لعرق الطفل المصاب.
  • نتيجة لبعض الدراسات والأبحاث التي أكدت بأن نسبة حدوث مرض اليرقان أعلى بين أطفال دول شرق آسيا ودولة أمريكا الهندية.
  • في حين أنه منخفض في الدول ذات الأصل الأفريقي أو الأمريكيين الأفارقة.
  1. جغرافية الموقع السكني:
  • وهي أعلى نسبة لليرقان بين سكان المرتفعات.
  1. العوامل الوراثية:
  • يتضح ذلك من خلال وجود عيب في الجينات يرمز إلى الإنزيمات والبروتينات التي تلعب دورًا في استقلاب البيليروبين.
  • حيث أن العيب في هذه الحالة هو أن هذه الجينات تتأثر بالطفرات أو الاضطراب.
  • و يشار في هذا السياق إلى أن الرضيع أكثر عرضة للإصابة باليرقان إذا أصيب أحد أشقائه.
  • في هذه الحالة على وجه الخصوص، فإنه يحتاج أشقاء الطفل إلى الخضوع لعلاجات اليرقان.
  1. التغذية:
  • حيث أن حدوث مرض اليرقان أعلى لدى الأطفال الذين يتناولون تغذيتهم من خلال الرضاعة الطبيعية من الأم عن أولئك الذين لا يحصلون على تغذية كافية.
  • وفي الواقع السبب الدقيق لذلك غير مفهومة تمامًا.
  1. عوامل متعلقة بالأمهات:
  • يزيد خطر الإصابة بمرض اليرقان في حال إصابة الأم بداء السكري.
  • قد تتأثر نسبة زيادة الإصابة باليرقان باستخدام الأم التي ترضع الطفل لأنواع معينة من الأدوية التي تبب المرض.
  • قد تزيد بعض الأعشاب المتناولة من قبل الأم من خطر الإصابة باليرقان.
  1. الوزن والعمر عند الولادة:
  • معدل الإصابة أعلى عند الأطفال الرضع الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة.
  1. التعرض للكدمات أثناء الولادة:
  • يمكن لتعرض الطفل لكدمات أثناء الولادة في التسبب بمرض اليرقان عن طريق كسر خلايا الدم الحمراء، مما يزيد من خطر الغصابة بالمرض.
  1. عوامل أخرى:
  • مثل فصيلة الدم.
  • والعدوى الخلقية.

علاج اليرقان عند الرضع

عادةً ما يشفى اليرقان الطفيف من تلقاء نفسه في غضون ثلاثة أسابيع وتظهر علامات الشفاء من اليرقان كما ذكرنا، وفي الحالات الأكثر شدة يكون العلاج كما يلي:

  • العلاج بالضوء: وضع الرضيع تحت ضوء يعطي طيفًا من اللون الأخضر الأزرق، والضوء يغير شكل جزيء البيليروبين ليصبح مستهلكا مرة واحدة، عن طريق البول أو البراز.
  • علاج الجلوبيولين المناعي: أحد أسباب اليرقان هو وجود فرق بين دم الأم والجنين ، مما يؤدي إلى حمل الرضيع إلى الأجسام المضادة لتسريع تكسر خلايا الدم الحمراء.
  • نقل الدم: يحدث نقل الرضيع في حالة عدم استجابته لبقية العلاج، ويتم ذلك عن طريق سحب كميات صغيرة من الدم بشكل متكرر، مما يؤدي إلى انخفاض في البيليروبين والأجسام المضادة، وهذه العملية يتم إجراؤه في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة.

تشخيص الإصابة بمرض اليرقان

يمكن الكشف عن سبب أبو صفار عن طريق إجراء عدد من الاختبارات التشخيصية المختلفة على النحو التالي:

  • اختبارات وظائف الكبد: وهي مجموعة من اختبارات الدم التي تعمل على الكشف عن نسب بعض البروتينات والإنزيمات التي ينتجها الكبد في الظروف الطبيعية ويعرضها لأضرار ومشكلات صحية مختلفة.
  • تعداد الدم الكامل: لفقر الدم الانحلالي الكامل.
  • اختبارات التصوير: حيث يمكن استخدام تقنية التصوير بالموجات فوق الصوتية لتصور منطقة البطن ، أو استخدام التصوير المقطعي المحوسب.
  • خزعة الكبد: حيث يتم أخذ أكثر من خزعة من أنسجة الكبد للفحص ألمختبري والفحص ألمجهري.
  • اختبارات أخرى: من الممكن من خلال فحص الدم الكشف عن مستوى صبغة البيليروبين في الدم واكتشاف بعض الأمراض التي قد تؤدي إلى الإصابة باليرقان مثل التهاب الكبد.

يمكنك التعرف الآن على غيبوبة الكبد التي تؤدي إلى الموت وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها وكيفية الوقاية منها: غيبوبة الكبد تؤدي إلى الموت وأسبابها وأعراضها ومضاعفاتها وكيفية الوقاية منها

الوقاية من اليرقان

يمكن منع بعض الحالات الصحية التي تؤدي إلى اليرقان بإتباع عدد من النصائح، بما في ذلك ما يلي:

  • الامتناع عن شرب الكحول.
  • أخذ اللقاحات التي تمنع الإصابة بالتهاب الكبد A، بالإضافة إلى اللقاح الذي يحمي من الإصابة بالتهاب الكبد B.
  • تناول الأدوية التي تمنع الملا ريا قبل السفر إلى المناطق ذات الخطورة العالية للإصابة بالمرض.
  • تجنب تناول الأطعمة الملوثة والحفاظ على النظافة الشخصية.
  • تجنب تناول الأدوية التي قد تؤدي إلى انحلال الدم في حالة فرط الحساسية أو فقر الدم الناجم عن نقص ديهيدروجنيس هيكسا فوسفات (بالإنجليزية: G6PD Deficiency)، والذي يعرف بأنه حالة صحية تتمثل في انهيار خلايا الدم الحمراء عند تناول مواد معينة.
  • تجنب تناول الأدوية التي قد تؤدي إلى انحلال الدم أو ضرر مباشر للكبد.

لقد تعرفنا في هذا المقال على علامات الشفاء من اليرقان، وأعراض مرض اليرقان عند الرضع، وأعراض مرض اليرقان عند الأطفال، وأسباب اليرقان عند الأطفال، وعوامل الخطر للإصابة باليرقان، وعلاج اليرقان عند الرضع، وتشخيص الإصابة بمرض اليرقان، وكيفية الوقاية من اليرقان.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.