علامات التوتر في لغة الجسد

علامات التوتر في لغة الجسد تكشف الأكاذيب والخفايا التي يحاول الآخرين إخفاءها، فتعتبر لغة الجسد بشكل عام علم واسع يمكن أن يتم تدريسه لمعرفة كيفية التعامل مع الآخرين.

فالارتباك والقلق والتوتر بشكل عام هم نتائج لمواقف وأحداث مخجلة يقع فيها الشخص، ويترجم جسده هذا التوتر عن طريقة حركاته وتصرفاته، لذا من خلال موقع زيادة سنتحدث عن أهم علامات التوتر في لغة الجسد بالمقال التالي.

علامات التوتر في لغة الجسد

تُعرف لغة الجسد بكونها علم ذا أفاق بعيدة المدى، فكل إشارة يقوم بها الإنسان قد تكون دليلًا على شيء أو حقيقة ما، فمن السهل معرفة حالة الإنسان من توتر وقلق، أو اطمئنان وراحة من خلال إشارات معينة من الجسد.

فتتكون لغة الجسد من حركات الأعين واليدين، وطرق الجلوس، ومن الممكن أن تكون لغة الجسد كيفية للتعامل مع الآخرين، أما عن إشارات التوتر في حركات الجسد ما يلي:

  • يمكن الكشف عن توتر شخص ما عن طريق حركة أصابعه معًا.
  • من الممكن القول بأن ضم الشخص ليديه مرة واحدة من علامات الارتباك في لغة الجسد، كما أن هذه الحركة قد تكون خجله وكونه انطوائي.
  • حك الذقن أو العينين من علامات التوتر والقلق، ويمكن أن تكون دلالة على رغبة الشخص في الرحيل نتيجة مشاعر الملل والضجر.
  • من أشهر علامات التوتر في لغة الجسد هو هز الشخص لقدميه.
  • من الإشارات الجسدية على التوتر أيضًا تحريك العين في جميع الاتجاهات، والحرص على عدم حدوث اتصال نظري.
  • كما يعد رفع الحاجبين من علامات التوتر في لغة الجسد، أو الخوف والقلق.
  • من الممكن أن يكون تعقيد الحاجب، وإصابة الشخص بالشد في الرقبة والفك من علامات الإجهاد والتوتر، ويكون هذا دليل مؤكد على انزعاجه بغض النظر عما يقول.
  • كما تدل إيماءات الرأس بكثرة على الشعور بالتوتر والقلق.
  • من الممكن تفسير علامات التوتر في لغة الجسد على أنها إعجاب بالشخص المقابل أحيًانًا.

على الرغم من تشابه علامات التوتر ولغة الجسد بين جميع الأفراد، إلا أن هناط عدد من الأبحاث التي أثبتت وجود بعض الاختلافات البسيطة حسب نوع وعمر كل إنسان، ويمكن الاطلاع عليها فيما يلي:

اقرأ أيضًا: عض الشفاه في لغة الجسد للرجل

1- علامات الارتباك في لغة الجسد للرجل

من الممكن أن يعاني الرجل من التوتر للعديد من الأسباب، أو عند التعامل مع فتاة تعجبه، ومن الممكن تمييز هذا بسهولة عن طريق الإلمام بلغة الجسد الخاصة بهذا الشأن.

يمكن القول بأن توتر الرجل يفقده القدرة على التفكير بشكل سليم، ومن علامات التوتر في لغة الجسد لدى الرجل ما يلي:

  • ارتعاش اليدين.
  • تحول لون الوجه إلى الأحمر.
  • غالبًا ما تظهر علامات التوتر في لغة الجسد على هيئة ضيق في التنفس.
  • من علامات الارتباك الجسدية أيضًا الصك على الأسنان، وعض الشفتين.
  • هز إحدى القدمين أو كلتاهما، وفرك اليدين.
  • من علامات التوتر في لغة الجسد المبينة للتوتر لدى الرجال تعرق الجبين مع حكه والتعرق بشكل عام.
  • من الممكن أن يعد الصداع من علامات التوتر في لغة الجسد لدى الرجال.
  • إمساك اللحية وفركها بصورة متكررة من علامات التوتر الظاهرة عند الرجال، ومن الممكن أن تعبر عن الغضب أيضًا.
  • كما يعد تدليك الأذنين من علامات التوتر في لغة الجسد للرجال.
  • الحاجة المتكررة للتبول.
  • لمس الشعر والعبث به.
  • محاولة عدم القيام بأي اتصال بصري.
  • رفع اليدين وتحريكهما باستمرار بجانب الوجه.
  • عدم الكلام بشكل منظم والتوتر أثناء الحديث.

يرجع شعور الرجل بالتوتر نتيجة لأسباب مختلفة، فمن ضمن هذه الأسباب الإحساس بالفشل، أو الوقوع في الحب، أو إحساس الضعف، ومن أسباب توتر الرجل التعامل مع امرأة ذكية، أو ضعف شخصيته.

2- لغة الجسد لدى المرأة

من الممكن الكشف عن كثير من مشاعر المرأة بطريقة سهلة إذا كنت ملمًا بلغة الجسد الخاصة بالنساء، فمن الممكن القول بأن لغة الجسد مكملة بنسبة 50% للتحدث الشفهي، ولا يمكن الاعتماد على لغة الجسد وحدها نظرًا لأهمية التعبير، من لغات جسد المرأة ما يلي:

  • يمكن القول بأن وقفة الفتاة بساقين متباعدين إشارة عدائية منها، أو رسالة على تجاوز الشخص لحدوده، وفي الغالب ترتبط هذه الحركة بالنساء القويات أصحاب الثقة العالية بالنفس.
  • عندما تظهر الفتاة معصمها أمام رجل ما في الغالب يكون هذا من علامات إعجابها أو من علامات التوتر في لغة الجسد الخاصة بالفتيات، كما تتم هذه الحركة بشكل عفوي من قبل المرأة.
  • وضع اليدين على الوركين للمرأة دلالة على رسمها لحدود معينة لا تقبل التفاوض فيها، ومن الممكن أن تكون هذه الحركة دليلًا على العدائية.
  • كما أن ارتفاع صوت الفتاة والتحدث بحماس على أمر لا يتحمل هذا الارتفاع أو الحماس يحتسب من علامات التوتر في لغة الجسد للمرأة، وكونها مرت بأحداث سلبية ومصابة بالحزن.
  • تلويح اليد بشكل عشوائي يدل على مشاعر إيجابية وسعادة لدى المرأة، وعدما يكون تلويح اليد باتجاه معين فهذا إشارة على حاجتها بالتركيز التام.
  • تعد الابتسامة المزيفة التي تظهر بعد العبوس مباشرًا دليلًا على الخطر، ويمكن التعرف عليها بسهولة وتكون في الغالب الابتسامة مخالفة لتعبير الحاجب والعين وتفسر هذه الابتسامة أكثر من تفسير.
    فتفسر الابتسامة المزيفة للفتاة كونها دليلًا على عدم موافقتها على تصرف يحدث أمامها، أو تكون دليلًا على عدم الإعجاب بالشخص أمامها، أو من الممكن أن تكون محاولة منها على الظهور بمشاعر أفضل مما تشعر به.

اقرأ أيضًا: معلومات عن علم النفس ولغة الجسد

3- لغة جسد إعجاب المرأة بالرجل

من لغات الجسد عند انجذاب المرأة للرجل هي ملامستها لرقبتها، ومن الممكن أن يكون هذا دليلًا واضحًا على محاولتها جذب انتباه الشخص المعجبة به.

كما أنه من علامات إعجاب المرأة التي تقوم بها بشكل تلقائي بدون الانتباه لها، هو تقليد حركات وتصرفات من يروق لها.

4- لغة جسد الأطفال

من الأمور المهمة التي يجب الإلمام بها هي لغة الجسد الخاصة بالأطفال، كون الأطفال لا يستطيعون التعبير عن كثير من الأشياء بالكلام مقارنًا بالبالغين.

من الممكن التعرف على مشاعر الطفل عن طريق مراقبة تصرفات جسده أثناء النمو، فطريقة حركات جسده عن الغضب أو الشيق تختلف بشكل كبير عن حركاته خلال مشاعر الفرح والبهجة.

الاهتمام بمراعاة مراقبة هذه التصرفات وفهم طبيعة لغة الجسد الخاصة بطفلك يكون لها دور كبير وفعال في تربيته بشكل صحي ورزين، بهذا فإن التعرف على لغة الجسد الخاصة بالأطفال تعتمد بشكل كبير على مراقبة والديه له أثناء النمو.

لغة للجسد لا إرادية تدل على معاني نفسية

لغة الجسد في العموم تساعد الإنسان على رؤية العالم بطريقة مختلفة، لما يكتشفه الإنسان من خبايا وأسرار أثناء التعامل مع الآخرين، وقد تصل نسبة القدرة على التواصل مع الآخرين على 50٪ من لغة الجسد.

يقوم الإنسان ببعض التصرفات بشكل لا إرادي لا يتضح سببها، وأثبتت الدراسات أن أغلب التعاملات الاجتماعية تعتمد على لغات الجسد، كما يعتبر تأثير هذه الحركات أكبر من التأثير اللفظي.

اقرأ أيضًا: علامات الخيانة الزوجية تظهر من خلال الجسد

1- دلالات حركات الجسد

توجد بعض الحركات التي قد لا يشعر المرء بأنه يقوم بها، فمن حركات البشر اللاإرادية التي تحدد صفات التي أمامك ما يلي:

  • يرتبط لمس الإنسان لوجه بشكل كبير بالكذب وقول الحقيقة، فكلما لمس الإنسان وجه دل هذا على كذبه.
  • من علامات الارتباك في الجسد التي يقوم بها الإنسان بدون أن يشعر هي تديلك الأصابع، أو تشابكها معًا ويكون هذا دليل واضحًا على عدم راحته وحركة اليدين هذه محاولة منه لإشعار نفسه بعدم التوتر.
  • يدل لمس الأذن أو تدليكها باستمرار على عدم اقتناع الشخص بما يسمعه، ولمس الأذن أو الأنف والذقن مع حكهم دليل على عدم الفهم في بعض الأحيان.
  • تشابك المرأة لأصابع بشكل لين يكون دليلًا على تقبلها للمكان الجالسة به.
  • يعد تشابك الذراعين وحركة العين البطيئة إشارة على عدم الموافقة على الحديث، أو الشعور بالملل وعدم الاقتناع.
  • الاستمرار بإبعاد اليدين وعدم تشابكهم يكون إشارة على صدق الشخص والقدرة على الثقة به.
  • تصلب الذراعين يشير إلى المشاعر السلبية والتصلب بداخل الشخص.
  • عند التصاق الإبهامين أثناء التحدث فيكون هذا دليل على عقلانية الشخص وكرمه، وقدرته على التأقلم بشكل عام.

2- دلالات لغة العيون

تعتبر الأعين من أكثر لغات الجسد تعبيرًا عن الكثير من الأمور التي يتم إخفاءها، ويعتمد الكثير من النفسيين عليها، وهذا لصعوبة تحكم الإنسان بنظراته، وتمثل لغة العيون ما يلي:

  • من اللغات الخاصة بالعيون هو اتساع بؤبؤ العين الدال على البهجة والسعادة، أو الضيق والحزن عندما يضيق بؤبؤ العين.
  • المشي بانتصاب ورفع الرأس كلها من علامات الثقة بالنفس، والشخصية القوية.
  • من الممكن القول بأن لمس العين وتدليكها أثناء التحدث دليل على عدم الاقتناع بالحديث.
  • لمس الشخص لرقبته أثناء النقاش أو وضع يديه على الرقبة تكون تلك إشارة على بدء تخليه عن موقفه في النقاش والاقتناع بالرأي الآخر.

3- تعابير الوجه

يمكن الكشف عن الكثير من الخبايا عن طريق الوجه وحده، فلا يستطيع الإنسان إخفاء مشاعره من فرح وسعادة، أو حزن وتوتر وضيق مهما حاول.

فالابتسامة مثلا أكثر ما يدل على السعادة والفرح والموافقة عن الموقف أو الحديث، فيما يدل العبوس بشكل كبير على الرفض وعدم القبول، أيضًا لا يمكن إخفاء الحزن والقلق على حركات الوجع مهما قال الإنسان أنه بخير.

كما أن العين هي أكثر أعضاء الوجه تعبيرًا عن المشاعر والمواقف فمن نظرات العيون التي تتجاوب مع باقي عضلات الوجه يمكن الإلمام بالكثير من الأمور، ومنها الآتي:

  • عند النظر بشكل مستقيم مباشر فيكون هذا دليلًا على الاهتمام الكبير، والإصغاء بتركيز، ومن الممكن أن تكون النظرة رسالة تهديد، وبغض للموقف أو الشخص.
  • كما قد تدل المحاولة المستمرة في عدم حدوث اتصال بصري على الارتباك أو محاولة إخفاء المشاعر والتهرب، أو إخفاء أمر ما.
  • من علامات التوتر في لغة الجسد بالنسبة للعين هي الرمش بكثرة وبسرعة، في حين أن عدم الرمش بكثرة قد يكون محاولة من الشخص على التحكم بحركات العين لإخفاء أمر ما، أو مشاعر ما.
  • كما أن هناك إشارات واضحة لبؤبؤ العينين، ولكن لا يتم ملاحظتها كثيرًا، فتوسيع البؤبؤ يدل أغلب الأوقات على الاهتمام بالشخص المقابل والسعادة والفرح.

اقرأ أيضًا: علامات الحب عند الفتاة الغامضة والرجل الغامض

4- تعبيرات الشفاه

من الممكن أن تشير حركات الفم على كثير من خفايا المشاعر، فمثلًا العض على الشفاه من علامات التوتر في لغة الجسد، والخوف والقلق الشديد، أما الابتسامة فتعبر في بعض الأحيان عن السعادة المصطنعة، والسخرية دون تعبيرها عن الفرح والغبطة فحسب.

لكن على الرغم من ذلك يكون للشفاه العامل الأكبر في تحديد ما يشعر المرء به، فهي في مرمى البصر طوال الوقت كما العين تمامًا حتى ولو لم يتحدث الشخص أو يبتسم، لذا من الممكن تلخيص حركات الشفاه بالشكل التالي:

  • عض الشفاه من علامات التوتر في لغة الجسد.
  • أما إن كانت الشفاه مزمومة تكون إشارة إلى الرفض، والنفور.
  • إخفاء الشخص للشفاه بيديه يكون دليل على محاولة إخفاء ردود أفعاله، أو إخفاء ابتسامة ساخرة، أو إظهار الأدب في بعض الحالات مثل التثاؤب والسعال.

5- المسافات في لغة الجسد

يمكن كشف الكثير عن طريق المسافات التي يضعها الشخص أثناء الحديث مع شخص ما.

فمثلًا عندما تكون المسافة بين شخصين تتراوح بين 15-45 سم، يشير الأمر إلى وجود تقارب كبير بين الفردين، أو مجموعة من الأفراد، ووجود راحة بينهم.

عندما تكون المسافة بين شخص والآخر حوالي نصف متر أو متر فغالبًا ما يكون هذا دليل على وجود علاقات شخصية بين الأفراد، مثل الأصدقاء والعائلة، وكلما اقترب الأشخاص من بعضهم البعض دل هذا على تقاربهم.

عند وضع مسافات كبيرة بين الأشخاص حوالي ثلاثة أمتار مثلًا يكون هذا أن العلاقة سطحية، مثل العلاقات مع زملاء العمل، أو المعارف.

أما المسافة العامة بين الأفراد أو الجمهور العام التي نراها في المواقف الاجتماعية بين أشخاص، والذين لا تربطهم أي علاقات قد تتراوح بين ثلاث أو سبعة أمتار.

 التعبير بلغة الجسد

من المهم الإلمام بأن نسبة كبيرة من كيفية التعبير والتواصل مع الآخرين تعتمد على لغة الجسد، ومن الممكن القول بأن لغة الشخص تختلف من شخص لأخر في حالة المواقف الطبيعية بعيدًا عن القلق، والتوتر، والكذب، وغيرها من التغيرات التي تظهر تعابير في الجسد.

يوجد أشخاص لديهم القدرة على التدريب للتحكم في تعبيرات جسدهم وإخفاء لغات الجسد المتعارف عليها عند الغضب أو التوتر أو الكذب مثلًا، ولكن يصعب التحكم في نظرات الأعين في كثير من الأحيان.

كما تعبر طريقة المشي كثيرًا عن الشخصية وصفات الإنسان، فمثلا المشي بسرعة، ورفع الرأس كلها من علامات الثقة العالية في النفس كما ذكرنا سابقًا.

من دلالات الكذب الواضحة التراجع عن الحديث فور الانتهاء منه، كما يدل خفض الرأس على الخضوع أو الخجل في العلاقات الحميمة بالأخص.

كما من الممكن معرفة ثقة الشخص في نفسه أو ضعف شخصيته من طريقة جلوسه، فعند المحاولة الدائمة بإخفاء أعضاء الجسد يكون هذا دليلًا على ضعف الثقة بالنفس.

يمكن استخدام لغة الجسد لإنجاح تجارة ما أو إفشالها، كما تعد دراسة لغة الجسد من الأمور التي تقي الإنسان من الوقوع في أي سوء تفاهم أو فخ ما، أو التعرض للكذب والخداع.

بهذا فمن الممكن أن يستخدم الإنسان معرفته حول لغة الجسد في القرارات الخاصة بالعلاقات الإنسانية، بحيث تكون لديه القدرة على تفرقة الصديق الحقيقي من الكاذب عن طريقة لغة جسده فحسب.

اقرأ أيضًا: لغة الجسد في التعبير عن الحب عند المرأة والرجل

ضرورة لغة الجسد

من أهم ما توضحه لغة الجسد هو إدراك مشاعر الآخرين وصفاتهم بشكل أوضح، لكونها طريقة لتعبير الإنسان عما يشعر به دون البوح به، بطريقة تلقائية منه مهما حاول الإنسان التصنع.

كما تعد لغة الجسد من الطرق التي يتم كشف الصدق أو الكذب بها بكل سهولة، وهو ما يجعل من الصعب التعرض للخيانة والخداع، بل ومن الممكن أن تفهم الحالة النفسية للآخرين من فرح وبهجة، أو ضيق وحزن، أو توتر وقلق.

من الأفضل الالتقاء وجهًا لوجه عند الخلاف أو الحزن والقلق، أو في جميع المواقف بشكل عام لملاحظة لغة جسد الآخرين واتخاذ القرارات الصحيحة.