الكتل الصلبة في الثدي عند الأطفال

الكتل الصلبة في الثدي عند الأطفال لا تتطلب القلق، حيث إن الكتل الصلبة التي تحدث في ثدي الأطفال تعتبر من الأمور التي لا تحدث كثيرًا للأطفال، وفي بعض الأحيان يكون الأمر طبيعي، وتشفى هذه الكتل من تلقاء نفسها.

لكن في أحيان أخرى يكون الأمر مختلف ويعبر عن حدوث مرض ما، لذا من خلال موقع زيادة سوف نقوم بالتعرف على الكتل الصلبة في الثدي عند الأطفال وما تمثله هذه الكتل.

الكتل الصلبة في الثدي عند الأطفال

إن الكتل الصلبة في الثدي عند الأطفال عبارة عن نمو وكِبر في الأنسجة التي توجد بداخل الثدي، وهذا الأمر طبيعي أن يحدث للأطفال منذ ولادتهم وحتى سن الست سنوات، كما أن هذه الكتل من الممكن أن تظهر في أحد الثديين أو من الممكن أن تحدث في الثديين معًا، وبعد ذلك عند الاقتراب من سن البلوغ يحدث للثدي ضمور في الأنسجة حتى يعود لحجمه الطبيعي.

اقرأ أيضًا: تغيرات الثدي في الأسبوع الأول من الحمل

الأسباب الأكثر انتشارًا لحدوث الكتل الصلبة في الثدي عند الأطفال

هناك عدة أسباب لظهور كتل الثدي عند الأطفال، والتي منها ما يلي:

1– حدوث تكيسات في الثدي

تكيسات الثدي عند الأطفال من الأمور البارزة التي تحدث للأطفال وللأشخاص المقبلين على البلوغ، حيث إن تكيسات الثدي يتركز مظهرها على أنها شكل بيضاوي، وملمسها ناعم وثابت ومتحجر، كما أنها عبارة عن حويصلة مليئة بسائل، وتتحرك أسفل الجلد بشكل مستمر مباشر أو تتحرك في داخل أنسجة الثدي.

إن هذه التكيسات لا تسبب الضرر وأنها من الأمور الطبيعة إلَّا إنه قد يرافقها بعض من الشعور بالآلام خصوصًا عند بلوغ الإناث، وقبل حدوث الدورة الشهرية.

2– حدوث الخراج والالتهاب الثديي

يحدث هذا بسبب انغلاق أو الانفتاح في القناة الثديية، أو نتيجة لحدوث الالتهاب في السائل الخلوي، أو الإصابة في الحلمة، أو قلة وضعف المناعة وعدم قدرتها على القيام بوظائفها.

3– حدوث التغيرات الكيسية الليفية

إن هذا التكيس قد يحدث في الإناث، ويعمل على الشعور بالانزعاج وعدم الراحة في الثدي، فإن النساء تشعر بالتصلب في منطقة الثدي لديها.

قد يعمل هذا على الشعور ببعض الآلام خصوصًا قبل الدورة الشهرية، فإن هذا الحدث أمر طبيعي وغير مُضر.

4– حدوث أورام وانتفاخات غدية ليفية في الثدي

تُعد هذه النقطة من الأمور الطبيعية التي تحدث للمراهقين والمراهقات في بداية عمر العشرينات، حيث تتلخص في أنها عبارة عن كتل وتجمعات تتكون في الثدي ولكنها ليست سرطانية، فهي من التكتلات الطبيعية التي تطرأ على المراهقين، ولكنها تسبب الإحساس ببعض الآلام.

اقرأ أيضًا: علاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال

الأسباب الأقل انتشارًا لحدوث الكتل الصلبة في الثدي عند الأطفال

هناك عدة أسباب أقل انتشارًا لحدوث أورام في الثدي عند الأطفال، والتي منها:

1– البلوغ المبكر

عند حدوث البلوغ المبكر يساعد ذلك على ظهور أورام في الثدي، فإن هذه المرحلة من الممكن أن تصيب الأطفال الذين يكون عمرهم أقل من ثمانية سنوات.

حيث يبدأ عند الإناث صغار السن حدوث ما يُسمى ببراعم الثدي، وهو يُقصد به نتوء وتعرجات جلدية تنمو أسفل الحلمة في المراحل الأولى لنمو الثدي، حيث تعمل هذه التعرجات على الإحساس الدائم بالوجع، لكن هذا الأمر لا يدعو إلى الإزعاج أو القلق.

2-التعنيف الشديد

يمكن أن يحدث انتفاخ في ثدي الأطفال، وذلك بسبب حدوث ضربة قوية تُصيب الثدي فتعمل بذلك على تورمه، نتيجة لحدوث تمزق لبعض الخلايا الدهنية أو الأوعية الدموية في ثدي الطفل.

3-التعرض للعدوى البكتيرية

قد يتعرض الطفل إلى ما يُسمى بالعدوى البكتيرية التي تعمل على اختراق بعض البكتيريا قاصدة الثدي، فتسبب ظهور كتلة حمراء متهيجة وتكون متوسطة في درجة حرارتها.

اقرأ أيضًا: البهاق عند الأطفال بالصور

معاناة الطفل الذكر من انتفاخ الثدي

من الممكن أن يشعر ذكر الإنسان بوجع في ثديه نتيجة للتكتلات التي تطرأ عليه نتيجة لتعرضه لبعض من الأسباب التي ذكرناها سابقةً.

فعند حدوث الورم للطفل يُطلق عليه اسم التثدِّي، فيكون شكل الثدي في هذه الحالة إما صغيرًا يشبه براعم الثدي كما عند الفتيات الصغيرات أثناء بلوغهن، وإما أن يكون كبيرًا يشبه الفتيات الكبرى البالغات.

هذا الانتفاخ يعاني منه أغلبية الذكور المراهقين أثناء فترة بلوغهم، ويعود الثدي إلى حجمه الطبيعي في فترة تتراوح من سنتين إلى ثلاث سنوات.

أما في حالة عدم عودة الثدي لحجمه الطبيعي في الطفل الذكر وعدم شعور الطفل بالأوجاع، يجب بذلك زيارة الطبيب حتى يقوم بعمل التدخل الجراحي للتخلص من الانسجة الثديية الزائدة المنتفخة.

من الجدير بالذكر أن أكثر الأشخاص عُرضة للإصابة بتورُّم الثدي هم الأشخاص الذين يتناولون المخدرات والكحوليات، أما التثدِّي عند الطفل الذكر يحدث نتيجة للعوامل الوراثية.

لذلك يُنصح الآباء بزيارة الطبيب إن كان هناك اضطراب في الهرمونات أو اضطراب في الغدد الصمَّاء.

العلاقة بين تكتل الثدي وسرطان الثدي

من الممكن أن يتعرض الأطفال في كلا النوعين من الذكر والأنثى إلى سرطان الثدي، وأكثر السرطانات التي يتعرض لها الأطفال هي تكتلات الثدي الغدية الليفية المحمودة، ولكن في بعض الحالات من الممكن أن تتحول هذه التكتلات إلى أمراض سرطانية، فيعمل ذلك على ارتفاع حجم الثدي.

من ثم تعمل الخلايا السرطانية المذمومة على الانقسامات السريعة الفعَّالة، ومن علامات إصابة الطفل بسرطان الثدي، أنه يبدأ تكتل الثدي، أو ظهور كتلة صلبة في أنسجة الثدي أو يمكن أن تكون قريبة منه، أو في منطقة الإبط وملاحظة اختلاف في حجم وشكل الثدي، ففي هذه الحالات يجب استشارة الطبيب حتى لا يتطور الأمر إلى الأسوأ.

اقرأ أيضًا: أسباب المغص عند الأطفال

الحالات الطارئة التي يجب فيها زيارة الطبيب

توجد بعض الحالات التي يمكن وصفها بأنها حالات حرجة تستدعي التدخل الطبي الفوري، ومن هذه الحالات ما يلي:

  • ظهور الاحمرار القوي في منطقة الثدي.
  • الإفراط في الانتفاخ والتورم.
  • إذا كان هناك إفرازات قيحيَّة.

إن كبر حجم الثدي عند الأطفال بنسبة أكثر من المعتاد، يُعد أمرًا تقليديًا طبيعيًا لا يستدعي القلق أو التوتر، لأنه يمكن أن ينتج لعدة أسباب ولكن إن لم يحدث ضمور وعودة حجم الثدي إلى شكله الطبيعي فإن ذلك يستدعي الطبيب على الفور.

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا
لديك تعليق؟ يشرفنا قرأته

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.