شعر بدوي غزل

شعر بدوي غزل يمتاز هذا النوع من شعر الغزل بالالتزام من الشعراء في الكتابة، وأيضاً في التعبير عن العواطف العفيفة، والنقية وكما يذهب الشعر البدوي أيضاً إلى التغزل في العيون والنظرات بعيداً عن الوصف  الجسدي، وسوف نعرض بعض من شعر بدوي غزل في هذا المقال.

اقرا ايضا قصيدة شعرية للشاعر محمود درويش من خلال هذا الرابط: شعر محمود درويش وقصيدة شعرية بعنوان في داخلي شرفة

أهداف شعر بدوي غزل

  • الهدف الرئيسي من شعر البدوي الخاص بالغزل في  القديم، أو في الحاضر، هو  القدرة على التعبير عن مشاعر الشاعر، و تلك التي بداخل المُحب، يصف الشاعر في هذه الأبيات محاسن المحبوبة، وكم هي جميلة، ورقيقة.
  • فقد اهتم الشعراء من شعراء الغزل البدوي بقضية التركيز الشديد  على وصف العيون للفتاة البدوية، وأيضاً  التغزل بها ووصف محاسنها وصفاتها الطيبة، وكان التركيز على العيون التي تتفرد بالجمال المميز وأنها شديدة السواد  وهذا هو الذي يُطلق عليه (الحور)، بالإضافة إلى الجمال  الموجود بالعيون الحوراء، أو جما العيون الناعسة، أو جمال العيون السوداء، وكذلك العسلية الأصيلة  والتي هي  تنفرد بالصفات  الخاصة مثل طول الرموش بالإضافة إلى اتساع العينين، وأيضاً صفائهما، والجدير بالذكر أن الذي  زاد من الجمال والسحر للعيون بالطبع هو  لبس المرأة البدوية التقليدي  للبراقع، كما يصفها الشعراء في أبياتهم.
  • كما يصف مدي حبه لها وتعلقه بها. والرغبة في التعبير عن إعجابه بالصفات، أو الأخلاق المفضلة، وكما يعبّر الشاعر في هذا النوع من الشعر عن التجربة الخاصة به أو التجربة الإنسانية من حيث  الحزن والشوق، والتعبير عن  ألم الحب، والمشاعر الخاصة بالعذاب للمحب المشتاق، كما  استطاع  الشاعر البدوي سعد بن شارع بن جدلان السعدي  وصف  المشاعر المؤلمة التي  طالته بسبب حبه، وأيضاً تعلقه بتلك المحبوبة عن طريق  هذه الأبيات قائلاً

ودّنا بالطيب بس الدهر جحّاد طيب كل ما تخلص مع الناس كنك

تغشهـا يدك لا مدت وفا لا تحرى وش تجيب كان جاتك سالمه حب

يدك وخشهـا كل ما شـبـيت نار المحّبه مع حبيب قام يسحب فـي

مشاهيبهـا ويرشهـا كل ما واجهت لك في الزمن وجه غريب مثل

ما قـــال المثل دام تمشي مشها وذمةٍ ما هيب تندان للحق

المصيب جعل قشاش الحطب لاسَرح يقتشهـا يا عنـــا القنـــاص

يالصيد المّدسم يا كتاب الشمس وكتــاب الطلاسم أمسك أعصابي

وإذا شفتك تّبسم كنك تكويني على الكبد بمياسم كن بيــاضك مـن

حــمارك لاتقّسم عارض في وجنتك موكب مراسـم حبكم سيـطر على

قلبي ورسّـــم مثل ما سيطر على بغـــداد قاسم زاومنـي الهاجـوس

ملعـون أبـو الأهـل يقـول البـيـوت العـصـم وإياك و إياها لا عيّنت

كلمة قلت يضـرب بهـا المثـل لقـيـنـا وراهــا كـلـمة كـّنـهــا إيــاهــا ما

تنجح مدارس فلسفـة علـم فـي جهل والعربان ما كلٍ يقـدر يكسـب

رضاهـا يحاول قـدر الإمكـان يعنـي علـى الأقـل يدخل في مفاهيم

العرب يكسبا صغاها

يمكنك ايضا قراءة قصائد منتقاه للشاعر ايليا ابو ماضى من خلال قراءة هذا الموضوع: شعر إيليا أبو ماضي مختارات منتقاه من قصائده

شرح الأبيات

  • يروي الشاعر معاناته في حب فتاة يبعده الشوق عنها.
  • وهو يشعر بنار فراقها ولا يستطيع العيش بدونها.
  • وكلما حاول أن يتماسك حتى لا يعرف الناس مدى شوقه لم ينجح في هذا، فهو محب مخلص.
  • ويتغزل الشاعر في ابتسامة المحبوبة.
  • كما أنه يسعى جاهد لإقناع أهلها ولكنه لا يعرف كيف يقنعهم.
  • وتقاليد العرب وعاداتهم لا يستطيع هذا المحب أن يتخطاها.
  • يصف الشاعر في هذه الأبيات محاسن المحبوبة، وكم هي جميلة، ورقيقة ، كما يصف مدي
  • حبه لها وتعلقه بعا.
  • كما يصف آلام الحب التي يقاسيها، ولهيب العشق، وما يعاني من مشاعر البعد، وما يشعر بع من وجع الفراق عن المحبوبة، ويتعمد إظهار محاسنها من حيث الابتسامة  ويرغب في البوح بحبه، وأن يتكلم عن صدق مشاعره تجاها.
  • فقد اهتم الشعراء من شعراء الغزل البدوي بقضية التركيز الشديد  على وصف العيون للفتاة البدوية، وأيضاً  التغزل بها ووصف محاسنها وصفاتها الطيبة، وكان التركيز على العيون التي تتفرد بالجمال المميز وأنها شديدة السواد  وهذا هو الذي يُطلق عليه (الحور)، بالإضافة إلى الجمال  الموجود بالعيون الحوراء، أو جما العيون الناعسة، أو جمال العيون السوداء، وكذلك العسلية الأصيلة  والتي هي  تنفرد بالصفات  الخاصة مثل طول الرموش بالإضافة إلى اتساع العينين، وأيضاً صفائهما، والجدير بالذكر أن الذي  زاد من الجمال والسحر للعيون بالطبع هو  لبس المرأة البدوية التقليدي  للبراقع، كما يصفها الشعراء في أبياتهم.

تعرف على اجمل الابيات الشعرية للمتنبي من خلال قراءة هذا الموضوع: ألم ألم ألم ألم بدائه شعر لأبو الطيب المتنبي والمعنى العام للبيت

 شعر غزل بدوي  كلمات الشاعر  عوض بن خيران

  • يصف الشاعر في هذه الأبيات محاسن المحبوبة، وكم هي جميلة، ورقيقة ، كما يصف مدي
  • حبه لها وتعلقه بعا.
  • كما يصف آلام الحب التي يقاسيها، ولهيب العشق، وما يعاني من مشاعر البعد، وما يشعر بع من وجع الفراق عن المحبوبة، ويتعمد إظهار محاسنها من حيث الابتسامة  ويرغب في البوح بحبه، وأن يتكلم عن صدق مشاعره تجاها قائلا.

بديت لي بأبيات شعرن جديدات … وفوق السطور أكتب بيوتن

جدادي أونست يا مشكاي بالصدر ضيقات … وأن قلت راح الضيق

بالصدر زادي طرا علي اللي عيونه وسيعات … اللي مشاركني

بنومي وزادي وما ظني أنسا اللي رموشه ظليلات … وأنا ليا منه

طرا وااااااهجادي قضيت مع خلي ليالي جميلات … أنا مفادي وأهو

مثلي مفادي وأخذت أنا وياه بالحب سجات … في عشرتن ماهي

بعشرة فسادي لكن حدتني في زماني غيارات … وعيا يحقق لي

زماني مرادي حب ً وراه فراق ما فيه لذات … مثل البياض اليا غشاه

السوادي وصحيح ما قال المثل والروايات … ما تعقب النيران كود

الرمادي وخلصت مالي بالمحبه هوايات … وزرعن زرعت أصرم وجاه

الحصادي ما هو صحيح الحب كذب وخرافات … أن كنت ماني يا اهل

العلم غادي الحب بدعه ما نزلت فيه الآيات … ولا قرينا له حديثن

وكادي من بعد حبً دام خمسة سنوات … صارت نهاية حبنا شي عادي .

شرح الأبيات

  • يروي الشاعر أنه ظهرت له أبيات شعرية جديدة، وأنه يستطيع كتابة الكثير من السطور والأبيات.
  • ويصف أنه يشعر بضيق وحزن في صدره، ومهما تخيل ذهاب هذا الضيق لكنه لا يفارقه.
  • ويصف عيون المحبوب بأنها ذات عيون واسعة جميلة.
  • ويصف الرموش وكأنها ظليلات وهذا كناية عن طول الرموش وجمال المحبوبة.
  • ويصف أنه حتى في نومه لا ينسى تلك المحبوبة فهي في قلبه وذاكرته في كل مكان حتى في غفوته.
  • ويروي أن الحب كان مستمر وكان سعيد.
  • ومن ثم حدث الفراق الذي حول البياض إلى السواد، وانقلبت الأمور.
  • فبعد قصة حب اسطورية كالتي نراها في الروايات انتهى الأمر.
  • ويقول صدق المثل الذي يقول بأن النار تتحول لرماد فكذلك نار حبه
  • وزرع الحب والسعادة ولكنه حصد الخيبات والحزن والألم والفراق.
  • ويرى أن الحب اكذوبة وبدعة و ليس صادق.
  • كما أنه متفاجئ فكيف لقصة حب دامت لخمس سنوات تنتهي هكذا بشكل عادي.
  • وكما نري أنه اتبع الشكل التقليدي للقصيدة البدوية الغزلية.
  • من حيث وصف العيون فقد اهتم الشعراء من شعراء الغزل البدوي بقضية التركيز الشديد  على وصف العيون للفتاة البدوية، وأيضاً  التغزل بها ووصف محاسنها وصفاتها الطيبة، وكان التركيز على العيون التي تتفرد بالجمال المميز وأنها شديدة السواد  وهذا هو الذي يُطلق عليه (الحور)، بالإضافة إلى الجمال  الموجود بالعيون الحوراء، أو جما العيون الناعسة، أو جمال العيون السوداء، وكذلك العسلية الأصيلة  والتي هي  تنفرد بالصفات  الخاصة مثل طول الرموش بالإضافة إلى اتساع العينين، واللون والنظرة الساحرة.

إقرأ ايضا اجمل شعر مديح المتنبي من خلال هذا الرابط: بيت شعر مدح من أجمل الأبيات الشعرية للمتنبي

قدمنا لكم فى هذا المقال شعر بدوي غزل وقدمنا لكم فى هذا الموضوع  شعر غزل بدوي  كلمات الشاعر عوض بن خيران كما تناولنا شرح لأبيات الشعر نرجو ان يكون هذا الموضوع قد نال اعجابكم:

غير مسموح بنسخ أو سحب مقالات هذا الموقع نهائيًا فهو فقط حصري لموقع زيادة وإلا ستعرض نفسك للمسائلة القانونية وإتخاذ الإجراءات لحفظ حقوقنا.

قد يعجبك أيضًا

التعليقات مغلقة.